من هو ويليام جيبسون - William Gibson

ويليام جيبسون

  • الاسم الكامل

    ويليام فورد جيبسون

  • الاسم باللغة الانجليزية

    William Ford Gibson

  • الوظائف

    روائي , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    17 مارس 1948

  • الجنسية

    أمريكية , كندية

  • مكان الولادة

    الولايات المتحدة الأمريكية , كونواي

  • البرج

    الحوت

  • الحسابات الاجتماعية

ويليام جيبسون

ما لا تعرفه عن ويليام جيبسون

ويليام فورد جيبسون الكاتب الكندي الأمريكي المشهور بكتاباته السوداوية والملقب بالرسول الأسود للسايبربانك، ومن أشهر أعماله كتاب Neuromancer.

السيرة الذاتية لـ ويليام جيبسون

ويليام جيبسون الكاتب الخيالي التأملي الملقب باسم الرسول الأسود للنوع الأدبي السايبربانك. كانت طفولته مشتتة حيث فقد والديه بعمر صغير وعاش جيبسون فترة من العزلة كما تأثر بكتّاب جيل بيت. هاجر إلى كندا وانغمس في الثقافة المضادة بعد تجوله في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

استقر في النهاية بمدينة فانكوفر وأصبح كاتبًا متفرغًا. بعد كتابته للعديد من القصص السوداوية عن المستقبل القريب، كتب أخيرًا روايته الأولى بعنوان Neuromancer والتي حققت نجاحًا تجاريًا ومعنويًا كبيرًا. كانت هذه الرواية بداية للنوع الأدبي المسمى سايبربانك. تخيله للفضاء المعلوماتي خلق تصوّرًا لعصر المعلوماتية حتى قبل أن يغزو الإنترنت العالم.

كتب العديد من الروايات بهذا الأسلوب كما شارك في مجال السينما والتلفزيون. اليوم يُعتبر جيبسون كاتب الخيال العلمي الأكثر أهمية في أمريكا الشمالية والذي ساهم في هذا المجال بشكل واسع خلال العقدين الماضيين. لم يقتصر تأثير أعمال هذا الكاتب الأسطوري على كُتّاب الخيال العلمي فقط، بل أثرت أيضًا بالموسيقيين والأكاديميين والتكنولوجيين. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن ويليام جيبسون.

بدايات ويليام جيبسون

ولد ويليام جيبسون في 17 مارس من عام 1948 في مدينة كونواي بمقاطعة كارولاينا الجنوبية وهو ابن مدير شركة إنشاءات كبيرة. عاش أغلب حياته في فرجينيا حيث كانت العائلة تتنقل باستمرار بسبب عمل والده.

بحلول عام 1950 قرر جيبسون أن يُصبح كاتب خيال علمي وأمضى معظم وقته في غرفته بينما كان يدرس في ثانوية George Wythe. وفي العام التالي قرأ أعمال كتّاب بيت مثل ألن غينسبرغ وجاك كيروك و ويليام بوروز الذين أثّروا بشدة في كتاباته. ثمَّ أرسلته والدته إلى مدرسة Southern Arizona School للذكور في مدينة توسان بولاية أريزونا.

التحق بالمدرسة الابتدائية Pines Elementary School وفي تلك الفترة فقد والده الذي اختنق بالطعام في أحد المطاعم ومات. وعندما أصبح في الثامنة عشر من عمره فقد والدته وترك المدرسة قبل تخرجه. في هذه الفترة أصبح منعزلًا وسافر إلى كاليفورنيا وأوروبا وتعرف على الثقافة المضادة.

حياة ويليام جيبسون الشخصية

تزوج ويليام جيبسون من Deborah Jean Thompson في عام 1972، واستقر الزوجيان بمدينة فانكوفر في كولومبيا البريطانية.

حقائق عن ويليام جيبسون

في عام 1985 فازت روايته Neuromancer بثلاث جوائز وهي جائزة هوغو لأفضل رواية وجائزة نيبولا لأفضل رواية وجائزة Ditmar عن فئة أفضل رواية عالمية. |في عام 1989 فاز بجائزة Prix Aurora عن رواية Mona Lisa Overdrive. وفي عام 1995 فاز للمرة الثانية بجائزة Prix Aurora عن رواية Virtual Light.

أشهر أقوال ويليام جيبسون

الوقت يتحرك باتجاه والذاكرة في اتجاه آخر.

ويليام جيبسون

من المستحيل أن تتحرك أو تعيش أو تعمل في أي مجال دون أن تترك أثر أو بقايا من معلومات شخصية تبدو لا معنى لها.

ويليام جيبسون

الانترنت هو مضيعة للوقت، وهذا تمامًا ما هو صحيح عنه.

ويليام جيبسون

بالعموم الحلم هو جزء مهم من طبيعة عملنا ككتّاب علميين، ولكن يوجد أحلام سيئة وكذلك أحلام جيدة. نحن حالمون كما ترى ولكننا أيضًا واقعيين نوعًا ما.

ويليام جيبسون

إنجازات ويليام جيبسون

في عام 1967 انتقل جيبسون إلى كندا وأمضى وقت طويل بلا مأوى ولا عمل. في النهاية وجد وظيفة كمدير لأول متجر تبغ في تورنتو.

في بداية السبعينات تزوج وأنجب طفلاً ولكنه بقي عاطل عن العمل وعاش معتمدًا على دخل زوجته. في وقت لاحق أصبح يؤمن لقمة عيشه من خلال بيع القطع الأثرية رخيصة الثمن في مخازن توفير جيش الخلاص بسعر أعلى.

بعد ذلك سجل في جامعة كولومبيا البريطانية ليحصل على درجة البكالوريوس في الأدب الانكليزي وتخرج في عام 1977، كما التحق بدورة تعليمية ليستفيد من المساعدات المالية التي تُقدمها للطلاب.

كتب أول قصة قصيرة بعنوان Fragments of the Hologram Rose بعد حضوره دورة قصير عن الخيال العلمي خلال دراسته.

بعد حصوله على درجة البكالوريوس أخذ استراحة ليكتب أول مجموعة قصص قصيرة نُشرت بعنوان Omni and Universe 11 في عام 1981. كانت قصة Burning Chrome إحدى قصصه المشهورة من هذه المجموعة.

كتب رواية Neuromancer كجزء من السلسلة الثالثة في Ace Science Fiction Specials الذي يعرض الروايات الأولى لمختلف الكتّاب. نُشرت الرواية في عام 1984 ولم تحقق نجاحًا فوريًا، ولكن سرعان ما وجدت جمهورها وأصبحت مشهورة وفازت بعدة جوائز.

كان عمله التالي كتاب بعنوان Count Zero وهو تتمة لروايته الأولى وصدر في عام 1986. بعد عامين أصدر الكتاب الثالث من السلسلة بعنوان Mona Lisa Overdrive وبذلك أنهى سلسلة Sprawl Trilogy.

في عام 1990 تعاون مع بروس سترلينغ في كتابة القصة القصيرة The Angel of Goliad. وبنفس العام تحولت القصة إلى رواية بعنوان The Difference Engine.

سلسة أعماله الأدبية الثانية بعنوان Bridge Trilogy، كتب الرواية الأولى في هذه السلسلة Virtual Light في عام 1993. وبنفس العام كتب كلمات أغاني في ألبوم Technodon لفرقة Yellow Magic Orchestra.

في عام 1995 تحولت قصة جيبسون القصيرة John Mnemonic إلى فيلم يحمل نفس الاسم. في العام التالي نشر رواية Idoru التي كانت الثانية في سلسلة Bridge Trilogy، وبعد ثلاث سنوات صدرت الرواية الأخيرة من السلسلة بعنوان All Tomorrow's Parties.

في عام 1998 خاض تجربة كتابة سيناريو لفيلم New Rose Hotel الذي كان من بطولة كريستوفر واكن وويليم دافو وأسيا أرجنتو. كما شارك في كتابة حلقتين من المسلسل التلفزيوني The X-Files، أحدهما بعنوان Kill Switch عُرضت في عام 1998 والثانية First Person Shooter عُرضت في عام 2000.

في عام 2003 أصدر رواية Pattern Recognition التي كانت أول رواية تُعتبر من العالم المعاصر. وفي عام 2007 نشر كتاب Spook Country الذي يعتبر أيضًا من الأسلوب المعاصر وقد حقق نجاحًا كبيرًا.

في عام 2010 كتب رواية Zero History التي حققت نفس نجاح الروايتين السابقتين، حيث احتلت الكتب الثلاثة أماكن في قوائم أكثر الكتب مبيعًا وجعلت منه كاتبًا مشهورًا.

تابع أعماله في السنوات التالية ونشر في عام 2012 كتاب Distrust That Particular Flavor، وفي عام 2014 رواية The Peripheral، وتبعها نشر كتاب قصص مصورة في عام 2017 William Gibson's Archangel، وكانت آخر أعماله كتاب الخيال العلمي Agency الذي نشره في عام 2019.

بيانات أخرى عن ويليام جيبسون

  • الشريك / الزوج: ديبورا ثيمبسون

فيديوهات ووثائقيات عن ويليام جيبسون

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة