السينما الإسبانية
0

ما الذي يتبادر إلى ذهنك عند التفكير في السينما الإسبانية؟ ألوان نابضة بالحياة من بيدرو ألمودوفار؟ أو غييرمو ديل تورو؟ أم العالم العنيف الذي يسير بخطى سريعة لأموريس بيروس؟

للسينما الإسبانية واللاتينية تاريخ طويل ومتنوع تم تجاهله إلى حد ما من قبل العالم، لكنها تستحق الاستكشاف، فهناك بعض الأسماء الكبيرة في السينما الإسبانية مثل المخرج الإسباني لويس بونويل أول مخرج يصنع هزة دولية باسم إسبانيا، إذ جمع بأفلامه ثقافة وطنه القوية المتمثلة في السريالية والإحساس الطليعي طوال القرن العشرين.

سيطر نظام فرانكو القمعي على إسبانيا من عام 1939 إلى عام 1975 مثبطًا للسينما الإسبانية لوقت طويل من القرن العشرين، وقد قضى بونويل العديد من تلك السنوات في المكسيك لتجنب الرقابة، وحينها مالت الأفلام في تلك الفترة إلى الديكتاتورية الفاشية إشارة لزمن فرانكو، ومنها فيلم The Spirit of the Beehive لعام 1973 الذي يحكي عن فتاة صغيرة تستكشف العزلة وقلق الحياة في عهد فرانكو.

انفجرت السينما الإسبانية مرة أخرى بعد وفاة فرانكو، ويبدو أن بيدرو ألمودوفار قاد ثورة جديدة من السينما الحسية، فقد نال استحسانًا كبيرًا على أفلامه مثل Talk to Her و Volver، وساعد عمله هذا في جعله نجمًا آخر من أيقونات السينما الإسبانية، بينما أصبحت بينيلوبي كروز بطلة فيلمه Volver أول ممثلة إسبانية تفوز بجائزة الأوسكار.

أصبحت سينما اللغة الإسبانية في أفضل التصنيفات منذ سنوات، وباستخدام عدة مصادر بالإضافة إلى مراجعات مقدمة من IMDb، قمنا بإدراج أفضل الأفلام الإسبانية في كل العصور والتي نالت استحسانًا كبيرًا:

Pan’s Labyrinth) El laberinto del fauno)

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 8.2 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم مكسيكي إسباني لعام 2006 يصنف كدراما خيالية من تأليف وإخراج غيير موديل تورو، وبطولة إيفانا بكاكويرو، سيرجي لوبيز، ماريبيل فيردي، ودوغ جونز، أريادنا جيل.

تدور أحداث القصة في إسبانيا في صيف 1944 بعد خمس سنوات من الحرب الأهلية الإسبانية، حيث يتداخل العالم الواقعي بعالم الخيال الأسطوري والذي بدوره يحوي على متاهة ضخمة مهجورة يسكنها مخلوق غامض والذي يلتقي بالشخصية الرئيسية “أوفيليا”.

يطارد زوج أم أوفيليا “الكابتن فيلدانج الفاليسنت” الماركي الإسباني الذي يقاتل ضد النظام الفرنسي في المنطقة، في حين أن كارمن والدة أوفيليا حامل وأوضاعها سيئة للغاية، أما أوفيليا فتلتقي بالعديد من المخلوقات الغريبة والساحرة، مما يؤدي بها إلى تجارب غريبة ضمن حديقة المتاهة القديمة.

فاز الفيلم يثلاث جوائز أوسكار لعام 2007 كأفضل إنجاز في السينما، أفضل إنجاز تجاه الفن، أفضل مكياج، وترشح لثلاث جوائز أوسكار أخرى هي أفضل سيناريو أصلي، أفضل موسيقى، وأفضل فيلم أجنبي.

حصيلة الفيلم كانت في المجمل ثلاث جوائز أوسكار و104 جائزة أخرى منها جائزة غولدن غلوب كأفضل فيلم أجنبي وثلاث جوائز BAFTA وترشح لـ 109 جائزة منها ثلاث جوائز أوسكار وخمس جوائز BAFTA.

Volver

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 7.6 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم درامي إسباني لعام 2006 من تأليف وإخراج بيدرو ألمودوفار وبطولة بينيلوبي كروز، كارمن مورا، لولا ديوتياس، بلانكا بورتيلو، يوهانا كوبو، و تشوس لامبريف.

يدور الفيلم حول عائلة نسائية غريبة الأطوار من منطقة تغمرها رياح جنوب مدريد، وتلعب كروز دور رايموندا، وهي امرأة من الطبقة العاملة تضطر إلى بذل جهد كبير لحماية ابنتها بولا البالغة من العمر 14 عامًا وحل أزمة أسرتها، ولكن عودة والدتها إيرين تغير الكثير من أحداث القصة.

ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة بدور بطولة لكروز لعام 2007، كما ترشح لجائزة غولدن غلوب كأفضل ممثلة بدور بطولة، وأفضل فيلم أجنبي لعام 2007، وترشح لجائزة BAFTA كأفضل فيلم غير ناطق بالإنكليزية وأفضل ممثلة بدور رئيسي لعام 2007.

حصيلة الفيلم هو 61 جائزة وترشح لـ 92 جائزة أخرى.

Talk to her) Hable con ella)

حصل الفيلم على تقييم 7.9 من 10 على موقع IMdb.

فيلم درامي إسباني لعام 2002 من تأليف وإخراج بيدرو المودوفار، ومن بطولة خافيير كامارا، داريو غرانينيتي، ليونور واتلينغ، جبر الدين شابلن، روزاريو فلوريس.

تتبع قصة الفيلم رجلين يشكلان صداقة غريبة لأنهما يهتمان بامرأتين داخلتين في مرحلة الغيبوبة، ويشمل الفيلم أفكارًا شتى منها الاستقلالية الجسدية، الانتهاكات، الحدود بين الحياة والموت، الجنس، السلبية، الاستحواذ، والتحليل النفسي.

فاز الفيلم بجائزة الأوسكار كأفضل سيناريو أصلي وترشح لجائزة أفضل إخراج لعام 2003، كما فاز بجائزة غولدن غلوب كأفضل فيلم أجنبي، وفاز بجائزة BAFTA كأفضل سيناريو وأفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنكليزية لعام 2003.

مجمل ما حصده الفيلم هو جائزة أوسكار و44 جائزة وترشح لـ 47 جائزة أخرى.

Tristana

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 7.5 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم درامي لعام 1970 من إخراج لويس بونويل، وتستند فكرته إلى رواية من عام 1892 تحمل نفس الاسم من قبل بينيتو بيريز غالدوس، الفيلم من بطولة كائرين دنيون وفرناندو ري، وتم تصوير الفيلم في توليدو إسبانيا وهو إنتاج دولي مشترك بين إسبانيا وفرنسا وإيطاليا.

حدثت أحداث الفيلم بين عام 1920 وبداية عام 1930 وتدور الحكاية حول حياة امرأة شابة بعد وفاة والدتها وتوليها الرعاية من قبل رجل نبيل يدعى دون لوبي غاريدو الذي يقع في حب الأخيرة ويتزوجها وهي في سن 19، وعند بلوغها سن 21 تكتشف كريستينا موهبتها في الغناء وتطالب بدراسة الموسيقى والفن وحينها تلتقي بالشاب هوراسيو دياز وتقع في حبه لتترك توليدو وتذهب معه.

ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار في عام 1971 وقد فاز بـ 11 جائزة أخرى وترشح لاثنتين أخريتين.

 Mujeres al borde de un ataque de nervios

(woman on the verge of a nervous breakdown)

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 7.5 من 10 على موقع IMdb.

يعتبر كذلك من أفضل أعمال السينما الإسبانية في صنف الدراما والكوميديا سوداء لعام 1988 من تأليف وإخراج بيدرو ألمودوفار وبطولة كارمن مورا وأنطونيو بانديراس.

وهو فيلم عن حبيبين هما بيباس وإيفان الذي يترك حبيبته بيباس بدون سبب، فتقوم الأخيرة بالاتصال به لمعرفة سبب مغادرته، وأثناء بحثها عن إيفان تلتقي بيباس بزوجته وابنته اللذين يجعلانها تمامًا كما هي بالزبط.

تقلق صديقة بيباس والتي تدعى كانديلا على صديقتها بعد أن تبحث عنها الشرطة بسبب حبيبها السابق إيفان بعدما تبين أنه إرهابي وله نشاطات إجرامية، ومع تطور الحبكة ستكتشف أن حياة كل شخص متشابكة مع حياة أشخاص آخرين غير متوقعين بطريقة غريبة للغاية.

ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي لعام 1989 وترشح على جائزة غولدن غلوب كأفضل فيلم أجنبي لعام 1989، وترشح على جائزة BAFTA كأفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنكليزية لعام 1990.

حصيلة الفيلم هي 22 جائزة بجانب ترشيحه لـ 23 جائزة أخرى.

Palacido) Plácido) 

حصل الفيلم على تقييم 8 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم كوميديا سوداء لعام 1961 من إخراج لويس عارسيا بيرلانغا، ومن بطولة إميليا دي لاتوري، ماري كارمن يابس، خوسيه ماريا كافاريل، مانويل الكسندر، إليفرا كوينتيلا.

في مدينة إسبانية صغيرة، قررت مجموعة من السيدات العجائز الاحتفال بليلة الكريسماس من خلال إدراج عادة هي “دعوة لفقير إلى عشائك” حيث على كل عائلة ثرية دعوة شخص فقير أو مشرد إلى مائدتها لتناول الطعام معهم في تلك الليلة، وهنا يظهر بلاسيدو الذي يجبر على العيش مع عائلته في مقصورة تتألف من غرفة وحمام ومرحاض معًا، وذلك بسبب نقص الأموال لدفع الأجار، كما يتعين عليه دفع فاتورة سيارته قبل منتصف الليل أو سيخسرها.

ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي لعام 1962 وترشح لجائزة كان السينمائي لعام 1962، وكانت حصيلة الفيلم في النهاية 7 جوائز وتم ترشيحه إلى اثنتين أخرييتن.

Los Tarantos

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 7.2 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم درامي موسيقي إسباني من إخراج فرانسيسكو روفيرا بيلتا لعام 1963، وهو من بطولة أنطونيو جاديس وكارمن أمايا.

يستند الفيلم إلى مسرحية “لا هستوريا دي لوس تارانتوس” التي ألفها ألفريدو ماناس وهي مستوحاة من قصة روميو وجولييت، عن حبيبين هما خوانا لازورونجا ورافائيل إل تارانتو، وهما من عائلتين مختلفتين من برشلونة أحبطهما العداء بين والديهما.

يتعرف رافائيل على خوانا في حفل زفاف غجري وهي ترقص ويأسره جمالها وسحرها ويقعان في الحب ويقوم إخوانهم الأصفر سنًا بمساعدتهم سرًا.

ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي لعام 1964 وفاز بأربع جوائز أخرى.

 Cell 211) Celda 211)

السينما الإسبانية

حصل الفيلم على تقييم 7.6 من 10 على موقع IMdb.

فيلم عن السجون الإسبانية لعام 2009، من إخراج دانيال مونزون، بطولة لوتوسار، ألبرتو عمّان.

القصة عن خوان أوليفر الذي أراد ترك انطباع جيد في وظيفته الجديدة كضابط في السجن تاركًا زوجته الحامل إيلينا في المنزل، إلا أن حادثة قد حصلت هناك غيرت حياته إلى الأبد، ففي أثناء جولته في السجن يقوم السجناء بالهروب من السجن ونشر الخراب في كل مكان ممل يؤدي إلى إصابته وفقدانه لوعيه ويقوم زملاؤه بإسعافه وحمله إلى أحد السجون الفارغة، ولكنهم يلوذوا بالفرار سريعًا فما كان عليه بعدما عاد إليه وعيه وسط هؤلاء السجناء إلا أن يتظاهر بأنه واحد منهم.

فاز الفيلم بـ 44 جائزة وترشح 27 جائزة أخرى.

Cría Cuervos

حصل الفيلم على تقييم 8 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم درامي إسباني لعام 1976 من إخراج كارلوس ساورا، وبطولة آنا تورنت، جبر الدين شابلن، هكتور أليرنيو، فلوريندا شيكو.

يحكي الفيلم قصة ثلاث أخوات يتامى إيرين وآنا ومايت يتم رعايتهم من قبل عمتهم بولينا ومع جدتهم العرجاء والبكماء بعد وفاة والدتهم ووالدهم، وبالحديث عن آنا الصغيرة، فهي فتاة حزينة مدهوشة لفكرة الموت الذي أخذ والداها، فقد رأت والدتها تعاني من الألم حد الموت وأبيها الذي توفي على سريره.

نال الفيلم استحسانًا كبيرًا وحصل على جائزة الحكم الخاصة في مهرجان كان السينمائي لعام 1976، كما حصد على 8 جوائز أخرى وترشح لثلاثة منها جائزة غولدن غلوب كأفضل فيلم أجنبي لعام 1978.

Mondays in the Sun) Los Lunes al sol)

حصل الفيلم على تقييم 7.6 من 10 على موقع IMdb.

فيلم درامي سينمائي لعام 2002 من إخراج فرناندو ليون دي أرنوا، بطولة خافيير بارديم، لويس توسار، خوسيه أنجيل أجيدو.

تدور القصة عن ستة رجال بدون وظائف في مدينة فيغو الساحليه كانوا يعملون في حوض بناء السفن الذي أصبح مغلقًا بعدها، فباتوا يمرون بوقت عصيب ولا يعلمون كيف سيواجهون مستقبلهم بعدما قاموا باسترجاع كل ماضيهم ومشاكلهم.

فاز الفيلم بـ 46 جائزة وترشح لـ 19 جائزة أخرى.

Black Bread)  pa negre)

حصل الفيلم على تقييم 6.9 من 10 على موقع IMdb.

هو فيلم درامي إسباني باللغة الكاتولينية لعام 2010 من تأليف وإخراج أغوستي فيلارونجا، ويستند العمل على رواية مشابهة كتبتها ايميلي نيكسيدور، وهو من بطولة فرانسيس كولومير، مارينا كوماس، نورا نافابس، روجر كاسا ماجور، لايا مارول.

بعد الحرب الأهلية الإسبانية، اضطرت الأم الانفصال عن ابنها فرانسيس بعدما وجدت حبيبها وشريكها التجاري من أعداد الموتى، لترسله فيما بعد إلى فرنسا للعيش في مزرعة جدته، وهناك يتعرف على شقيقات والده وابنة عمه نوريا، وعلى السيدة مانوبينز التي تحمل سرًا هامًا عن والده.

فاز الفيلم بـ 31 جائزة وترشح لـ 12 جائزة أخرى.

Numbered Days) Dias Contados)

حصل الفيلم على تقييم 6.6 من 10 على موقع IMdb.

فيلم إسباني لعام 1994 من إخراج إيمانول وريبي، وبطولة خافيير بارديم، كانديلا بينيا، كارميلا غوميز، روث غابرييل.

يسافر الأرهابي أنطونيو مع زميلين له إلى مدريد حيث يعتزمون على شن هجوم إرهابي على مركز الشرطة، ولكن يقع أنطونيو في دوامة من الإحباط واليأس فيما يتعلق بالتنظيم الإرهابي وحياته التي عاشها حد الآن، حتى يلتقي بجارته شارو التي تعاني من المخدرات والتي يجد فيها ملاذه من عذابه.

حصد الفيلم على 26 جائزة وترشح لـ 17 جائزة أخرى.

Pellet) EL Bola)

حصل الفيلم على تقييم 7.2 من 10 على موقع IMdb.

فيلم درامي إسباني لعام 2000 من إخراج أخيرو مانياس، وببطولة خوان خوسيه باليستا، بابلو جالان، البرتو خيمينز، آنا فاغتر.

القصة تدور حول صبي يدعى بولا في الثانية عشر من عمره لديه أب صارم للغاية وعدد قليل من الأصدقاء في المدرسة حتى يدخل طالب جديد إلى مدرسته يدعى ألفريدو، والذي يغير من سلوك بابلو تجاه فصله وكيفية التغلب على مخاوفه.

فاز الفيلم بجائزة غويا كأفضل فيلم من مهرجان غويا السينمائي الخامس عشر، كما فاز بـ 22 جائزة أخرى، وترشح إلى 9 آخرين.

اقرأ ايضًا: تعلم اللغة الإسبانية عبر مشاهدة مسلسل البروفيسور La Casa de Papel

0

شاركنا رأيك حول "السينما الإسبانية تستحق الاسكتشاف.. قائمة بأفضل الأفلام"