أفلام الذكاء الاصطناعي
0

في بداية ظهور أفلام عن الروبوتات وغزو الآليين بدا لنا الأمر شيئًا بعيد المدى، واعتُبر الخوف من الذكاء الاصطناعي وحتى ظهور تلك الجملة مبالغة من قبل صناع السينما الذين يتفنون في خلق التهديدات التي قد تدمر البشرية وتهلك كوكب الأرض -هل الحروب بين البشر وبعضهم قصرت في شيء؟- لكن مع التطور التكنولوجي والتقني الذي نراه كل يوم أصبحت هذه المخاوف حقيقة. فمن حديث عن شرائح تُزرع داخل الجسم، ورؤية الروبوت صوفيا تجري مقابلات مع مشاهير العالم فجأة تمثلت لنا هذه الأفلام التي قابلناها بسخرية في بداياتها واقعًا ملموسًا -حتى وإن لم تكن دقيقة من الناحية العلمية- لذا قررنا في هذا المقال عرض أفلام  الذكاء الاصطناعي ومخاطره، لعلنا نتعظ!

فيلم Blade Runner 2049 (2017)

  • المخرج: دينيس فيلنوف
  • الكاتب: هامبتون فانشر ومايكل غرين
  • الأبطال: رايان غوسلينغ وهاريسون فورد مع آنا دي أرماس وسيلفيا هويكس وروبين رايت وماكنزي ديفيس وكارلا جوري وليني جيمس وديف باتيستا وجاريد ليتو.
  • تقييمه على IMDB : 8
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 88%
  • الشركة المنتجة: الكون انترتينمنت، كولومبيا بيكتشرز، بود يوركين للإنتاج، أفلام توريدون، 14:16 انترتينمينت، ثندربيرد انترتينمنت، سكوت فري برودكشنز.
  • الميزانية: 150–185 مليون دولار.

يعد فيلم Blade Runner 2049 هو الجزء الثاني من فيلم Blade Runner الذي صدر عام 1982 من بطولة هاريسون فورد الذي دارت أحداثه في عام 2019، في مدينة لوس أنجلوس التي دمرها التلوث والتكدس السكاني. يتتبع الجزء الأول المحقق ريك ديكارد الذي كرس حياته المهنية للقبض على النسخ المقلدة، وهم خدم اصطناعيون يخططون إلى تمرد عنيف.

بعد ثلاثين عامًا من أحداث الجزء الأول، يبدأ فيلمنا Blade Runner 2049 الذي يتتبع حياة الضابط “ك” وهو عضو في جيل جديد وأكثر طاعة من النسخ الأخرى ويتمثل دوره في مطاردة النسخ المقلدة الأقدم والأكثر تمردًا. وفي إحدى مهماته يعثر “ك” على عظام نسخة حامل فيعلم أن النسخ المقلدة قد تتكاثر بيولوجيا فيأمره رئيسه بمسح جميع الآثار التي يمكن أن تنتجها هذه النسخ المقلدة.

فيلاحق ك طفل المرأة الميتة ليقتله، خوفًا من أن افشاء هذه المعلومات يمكن أن تؤدي إلى حرب بين النسخ المقلدة والبشر، وبالتالي إغراق يغرق ما تبقى من المجتمع في الفوضى. وقاده بحثه K إلى إيجاد المحقق ريك، الذي فُقد منذ ثلاثين عامًا، ويبدأ ك يتشكك في حقيقة ذكرياته، وحتى في هويته.

فيلم Ghost in The Shell (2017)

  • المخرج: روبرت ساندرز
  • الكاتب: جيمي موس وإيرن كروغر ووليام ويلر
  • الأبطال: سكارليت جوهانسون ومايكل بيت وبيلو أسبيك وتشين هان وجولييت بينوش.
  • تقييمه على IMDB : 6.3
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 43%
  • الشركة المنتجة: باراماونت بيكتشرز، وأمبلين بارتنرز، ودريم وورك بيكتشرز، وأراد برودكشنز، وريلاينس إنترتينمنت وستيفن بول برودكشنز.
  • الميزانية: 110 مليون دولار أمريكي.

تدور أحداث فيلم Ghost in The Shell في المستقبل، حيثُ يتم تحسين الأعضاء البشرية من خلال تقنية علم التحكم الآلي التي طورتها شركة عظمى في مجال الروبوتات، والتي قامت بمشروع سري يشمل توصيل جسم ميكانيكي كامل بالدماغ البشري. ويتم تنفيذ ذلك باستخدام عقل امرأة شابة تُسمى ميجور فقدت والديها مؤخرًا باعتبارها نموذجًا أوليًا، وتفقد كل الذكريات عن حياتها السابقة.

تعتبر ميجور هي الأولى من نوعها، فهي إنسانة تم تحسينها إلكترونيًا لتكون جندية مثالية مكرسة لإيقاف أخطر المجرمين في العالم. عندما يصل الإرهاب إلى مستوى جديد يتضمن القدرة على اختراق عقول الناس والسيطرة عليهم، تكون ميجور هي المسؤولة عن إيقافه. وبينما تستعد لمواجهة عدو جديد، تكتشف ميجور أن حياتها قد سُرقت بدلًا من إنقاذها. الآن، لن تتوقف عند أي شيء لاستعادة ماضيها بينما تعاقب أولئك الذين فعلوا ذلك بها.

فيلم Ex Machina (2014)

  • المخرج: أليكس جارلاند
  • الكاتب: أليكس جارلاند
  • الأبطال: أليسيا فيكاندير وأوسكار إسحاق.
  • تقييمه على IMDB : 7.7
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 92%
  • الشركة المنتجة: فيلمفور برودكشنز، ودي إن آيه فيلمز، ويونيفرسال بيكشر.
  • الميزانية: 15 مليون دولار أمريكي.

يدور فيلم Ex Machina حول المبرمج الشاب كاليب الذي يعمل في أكبر شركة إنترنت في العالم، ويفوز بمسابقة لقضاء أسبوع في منتجع جبلي خاص تابع لناثان، الرئيس التنفيذي المنعزل للشركة. وعندما يصل كاليب إلى الموقع البعيد، يجد نفسه مضطرًا إلى المشاركة في تجربة غريبة ورائعة.

تتمثل مهمة كاليب في التفاعل مع أول ذكاء اصطناعي حقيقي في العالم، وتقييم الصفات البشرية الخاصة به، لكن يختلف الأمر حين يرى الذكاء الاصطناعي ممثلًا في جسد فتاة آلية جميلة، تُسمى آفا والتي تُعتبر أعظم إنجاز في تاريخ الجنس البشري. ومع ذلك، قد تكون هي أيضًا الأخيرة الباقية لأن الذكاء الاصطناعي له ثمن، مثل أي شيء آخر.

لا يقتصر الفيلم على تناول تقنيات المستقبل فقط، أو فكرة إمكانية أن يولد الكمبيوتر المشاعر الانسانية والمعايير الأخلاقية التي قد تجعله في نظر الناس شخص يستحق الحب والاحترام، لكن يتوسع الفيلم إلى فكرة الهوس الحالي في المجتمعات العلمية بالذكاء الاصطناعي، وليس بهدف مساعدة البشرية وإنما ليصبحوا آلهة -حسب تعبير الفيلم- كما يحذر الفيلم من مدى صعوبة التحكم بنجاح في استراتيجية الذكاء الاصطناعي، أو معرفة ماذا سيحدث إن تحررت!

فيلم RoboCop (2014)

  • المخرج: جوسيه باديلا
  • الكاتب: نيك شينك – جوشوا زيتومر- جيمس فاندربلت – إدوارد نيومير.
  • الأبطال: جويل كينمان وغاري أولدمان ومايكل كيتون وصامويل جاكسون وآبي كورنيش.
  • تقييمه على IMDB : 6.1
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 48%
  • الشركة المنتجة: كولومبيا بيكتشرز، ومترو غولدين ماير.
  • الميزانية: 100 مليون دولار.

تدور أحداث فيلم RoboCop في عام 2028، حيثُ توجد شركة كُبرى في عالم تكنولوجيا الروبوتات تُدعى OmniCorp والتي كانت مسؤولة عن صناعة الطائرات بدون طيار لاستخدامها من قبل الجيش في الخارج، إلا أن استخدامها محظور في تنفيذ القانون الأمريكي داخليًا. ومع ذلك، تحصل OmniCorp على فرصة ذهبية لاختراق ذلك السوق عندما أصيب شرطي ديترويت أليكس مورفي بإصابة خطيرة أثناء تأدية واجبه.

وانتهزت الشركة الفرصة، ليس فقط لإنقاذ حياة أليكس ولكن تحويله إلى محارب جريمة نصف روبوت ونصف رجل. وبدأت الشركة تتصور وجود RoboCop في كل مدينة، من أجل زيادة الأرباح لمساهميها، وبالتالي جمع المليارات. ولسوء الحظ، لم تفكر OmniCorp في حقيقة أنه لا يزال هناك إنسان حقيقي داخل كل هذه التكنولوجيا الروبوتية وما زال يبحث عن العدالة للانتقام ممن دمروا حياته وحياة أسرته. فعندما عاد أليكس إلى شوارع ديترويت المليئة بالجرائم والفاسدة، بدأ في مواجهة العديد من القضايا الإنسانية التي لم يواجهها رجال الشرطة والضباط العاديون.

فيلم Her (2013)

  • المخرج: سبايك جونز.
  • الكاتب: سبايك جونز.
  • الأبطال: خواكين فينيكس، وإيمي آدامز، وروني مارا، وأوليفيا وايلد وسكارليت جوهانسون.
  • تقييمه على IMDB : 8
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 94%
  • الشركة المنتجة: أنابورنا بيكتشرز، ووارنر برذرز.
  • الميزانية: 23 مليون دولار.

بالرغم أن فيلم Her يدور في المستقبل البعيد ويناقش فكرة تطور الذكاء الاصطناعي إلا أنه ليس فيلم عن شر الروبوتات أو السيطرة على العالم بأي شكل من الأشكال، وإنما يتناول الفكرة من منظور رجل وحيد يُسمى ثيودور، الذي يعمل ككاتب للرسائل، ويعيش حياة مملة يقضيها إما في ألعاب الفيديو أو التسكع مع الأصدقاء. وفي يوم من الأيام يقرر ثيودور شراء نظام التشغيل الجديد OS1 الذي صَدر حديثا وتم الإعلان عنه كأذكى نظام تشغيل صناعي في العالم، وأهم ما يميزه هو الصوت الأنثوي للنظام الذي يُطلق عليه اسم سمانثا، ويبدأ ثيودور في الوقوع في الحب.

فيبدآن بالتحدث كثيرًا كل يوم وقضاء طويل بصحبة بعض –إن جاز التعبير- وتخبره سامانثا أنها هي أيضًا تحبه ونتيجة تطورها فهي تساعد ثيودور في التمتع بالحياة والتطلع إلى مستقبل أفضل، لكن بالطبع ما أن يدرك ثيودور أنه يحب شخص ليس له وجود في الواقع تتسرب إليه مشاعر القلق والشك ويعود كما كان.

صرح الكاتب والمخرج سبايك جونز بعد صدور الفيلم أنه ليس من هواة أفلام الخيال العلمي المبتذلة، وأنه لم يتشاور مع أي من علماء الكمبيوتر بخصوص فيلمه وإنما استوحى الفكرة من مقال قرأه في بداية الألفينات عن موقع ويب يسمح بالرسائل الفورية باستخدام برنامج ذكاء اصطناعي. كما قال أنه ليس مهتم بمستقبل الذكاء الآلي، وليس لديه فكرة عن إمكانية وقوع البشر في حب هذه الآلات وأنه وظف هذه الفكرة فقط في فيلمه الذي يتحدث عن العلاقات العاطفية.

فيلم Tron: Legacy (2010)

  • المخرج: جوزيف كوزينسكي
  • الكاتب: إدوارد كتسس، وآدم هوروويتز.
  • الأبطال: غاريت هادلوند، وجيف بريدجز وأوليفيا وايلد، وبو غاريت.
  • تقييمه على IMDB : 6.8
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 51%
  • الشركة المنتجة: أفلام والت ديزني، وشون بيلي للإنتاج.
  • الميزانية: 170 مليون دولار.

يعد فيلم Tron: Legacy هو الجزء الثاني من فيلم  Tronالذي صدر عام 1982 من بطولة جيف بريدجيز بدور كيفن فلين الذي يتم اختطافه في العالم الرقمي وإجباره على المشاركة في ألعاب المصارعة حيث تكون فرصته الوحيدة للهروب بمساعدة برنامج إلكتروني. ويتبع الجزء الثاني سام، ابن كيفن، الذي ظل مهووسًا لفترة طويلة باختفاء والده الغامض.

وفجأة يجد سام يجد نفسه منجذبًا إلى عالم البرامج الشرسة حيث حُبس والده منذ 20 عامًا. ويذهب الأب والابن في رحلة حياة أو موت عبر عالم إلكتروني مذهل بصريًا أصبح أكثر تقدمًا وخطورة للغاية. وفي الوقت نفسه، يخطط ذلك البرنامج الخبيث، الذي يهيمن على العالم الرقمي، لغزو العالم الحقيقي ولن يتوقف عند أي شيء لمنع هروبهم.

فيلم WALL-E (2008)

  • المخرج: أندرو ستانتون
  • الكاتب: أندرو ستانتون، بيت دوكتر، جيم ريردون.
  • الأبطال: إليسا نايت، بين بيرت، جيف جارلين، أندرو ستانتون.
  • تقييمه على IMDB : 8.4
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 95%
  • الشركة المنتجة: بيكسار، وأفلام والت ديزني.
  • الميزانية: 180 مليون دولار.

يدور فيلم WALL-E حول الروبوت وول-إي، وهو روبوت مُصمم لتنظيف الأرض المهجورة والمغطاة بالنفايات في المستقبل البعيد بعد أن هرب منها سكان الأرض ليعيشوا في سفن فضائية، بينما تبقى الروبوتات على الأرض لتنظيف الكوكب. وول إي هو واحد من آخر الروبوتات المتبقية، والذي يطور شكلاً من أشكال الذكاء البشري بعد قضاء سبعمائة عام على الأرض.

يقع وول-ي في حب روبوت آخر إسمها إيف، فيتبعها إلى الفضاء الخارجي في مغامرة تُغير مصير جنسه والجنس البشري، حيثُ يتطور الذكاء الاصطناعي لدى وول إي إلى شكل يشبه الإنسان بما يحمله من مخاوف وغضب وبالطبع الحب.

يعتبر هذا الفيلم الوحيد تقريبًا الذي نظرت فيه هوليوود لتطور الذكاء الاصطناعي باعتباره شيء إيجابي وتم تصوير وول إي كشخصية بطولية رومانسية تسعى وراء حبها الحقيقي وينتهي به الأمر عن غير قصد بإنقاذ البشرية، والأرض كلها. كما أن وظيفة وول إي تعتبر تحذير إلى ثقافة الاستهلاك عند البشر التي قد تودي بكوكب الأرض إلى الهلاك، فيبدو أن الهلاك لا يرتبط فقط بغزو الروبوتات الصناعية.

فيلم I, Robot (2004)

  • المخرج: أليكس بروياس
  • الكاتب: جيف فينتار، وأكيفا جولدسمان.
  • الأبطال: ويل سميث، وتشي ماكبرايد، وألن توديك، وجيمس كرومويل، وبريدجيت مويناهان.
  • تقييمه على IMDB : 7.1
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 56%
  • الشركة المنتجة: ديفيس إنترتينمنت، ولورانس مارك برودكشنز، وأوفربروك فيلمز، ميديا ستريم الرابع.
  • الميزانية: 120 مليون دولار.

تدور أحداث فيلم I,Robot في المستقبل، حيث توجد الروبوتات كجزء من الحياة اليومية، ويعملون كمساعدين للبشر حتى يبدأ الشك يتسرب إلى حقيقة ما يفعلوه من خلال ما يبدو كحادثة انتحار عالم الروبوتات الرائد الدكتور ألفريد لانينج، ويترأس المحقق ديل سبونر -الذي يكن العداء للروبوتات- من قسم شرطة شيكاغو قضية مقتل هذا الدكتور.

يكتشف ديل سلسلة من الأسرار والأجندات داخل شركة الروبوتات الأمريكية، أولها أن وفاة الدكتور ألفريد كانت في الحقيقة جريمة قتل ارتكبها الروبوتات وكسروا القوانين الثلاثة التي نشأوا عليها وأن هذه الجريمة ليست سوى بداية أكبر تهديد قد تقابله البشرية، ويتعين على ديل والدكتورة سوزان كالفين، المتخصصة في نفسية الروبوتات وقف ذلك التهديد.

 فيلم A.I. Artificial intelligence (2001)

  • المخرج: ستيفن سبيلبرج
  • الكاتب: ستانلي كوبريك، وستيفن سبيلبرج، ويان واتسون.
  • الأبطال: جود لو وويليام هورت وهالي جويل، وفرانسيس أوكونور.
  • تقييمه على IMDB : 7.2
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 74%
  • الشركة المنتجة: أمبلين إنترتاينمنت، وذا كينيدي مراشال كومباني.
  • الميزانية: 100 مليون دولار أمريكي.

يدور فيلم A.I. Artificial intelligence في المستقبل غير البعيد، حيثُ ستذوب القمم الجليدية ويغرق الارتفاع الناتج في مياه المحيط جميع المدن الساحلية في العالم. ومع ذلك يستمر الجنس البشري في التقدم التكنولوجي، ويصل إلى نقطة إنشاء روبوتات واقعية تسمى mechas لخدمتهم. وتقوم إحدى الشركات المنتجة للميكا بإضافة بعد آخر للروبوتات من خلال صنع ديفيد، وهو طفل اصطناعي أول روبوت لديه مشاعر حقيقية، وخاصة حب لا ينتهي لـ أمه، مونيكا.

مونيكا هي المرأة التي تبنته كبديل عن ابنها الحقيقي، المصاب بمرض عضال. ويعيش ديفيد في بداية الأمر بسعادة مع مونيكا وزوجها، ولكن عندما يعود ابنهما الحقيقي إلى المنزل بعد اكتشاف العلاج، تتغير حياته بشكل كبير ويتم التخلي عن ديفيد ويبدأ يحاول أن يصبح ولدًا حقيقيًا يستحق عاطفة والدته.

يشبه الفيلم قصة بينوكيو بشكل كبير -التي تم ذكرها في الفيلم- ولكن بطريقة أكثر سوداوية و”واقعية” نوعًا ما. يستند الفيلم إلى قصة قصيرة للكاتب البريطاني برايان ألديس، بعنوان Super-Toys Last All Summer Long والتي تتناول حياة البشرية في عصر الأجهزة الذكية وما يخلفه ذلك من شعور مؤلم بالوحدة في مستقبل مليء بالسكان وبالتقدم العلمي، لذا من المفترض أن يكون مستقبلًا سعيدًا لكن هذه ليس الواقع حين يصل بهم الأمر لخلق طفل.

فيلم The Terminator (1984)

  • المخرج: جيمس كاميرون
  • الكاتب: جيمس كاميرون – غيل آن هيرد – ويليام ويشر.
  • الأبطال: آرنولد شوارزنيجر وليندا هاميلتون ومايكل بين.
  • تقييمه على IMDB : 8
  • تقييمه على Rotten Tomatoes : 100%
  • الشركة المنتجة: هيمديل فيلم كوربوريشين، باسيفيك ويستيرن بروداكشنز، يورو فيلم فاندينج سينما 84.
  • الميزانية: 4 مليون دولار.

هذا الفيلم هو الجزء الأول من سلسلة ممتدة تعتبر من أشهر سلاسل أفلام الروبوتات في الوطن العربي، بدأ تعارفنا بشخصية المُدمر لأول مرة من خلال نظام كمبيوتر يسمى Skynet يخوض حربًا خاسرة ضد البشر الذين بنوه وكاد يبيددهم، لكن قبل أن يتم تدميره مباشرة، يرسل Skynet شخصية Terminator من عام 2029 البائس -حيث غزت الآلات العالم بأسره- إلى عام 1984 في لوس أنجلوس، لتنفيذ مهمته بقتل سارة كونور وهي امرأة لها دور مهم في حرب مستقبلية مريرة مع الآلات.

ومع ذلك، من نفس المستقبل الذي مزقته الحرب بعد نهاية العالم، يأتي المدافع المخضرم -كايل ريس ، جندي شجاع في جيش المقاومة البشرية- عازمًا على منع القاتل السيبراني من القضاء على الأمل الأخير للعالم. لكن المُدمر ليس لديه أي مشاعر، فهو لا ينام، وفوق كل شيء، لن يتوقف حتى يقوم بمهمته القاتمة التي قد تؤدي إلى الحُكم على البشرية بالفناء.

0

شاركنا رأيك حول "الذكاء الاصطناعي في السينما: أهم أفلام الذكاء الاصطناعي ومخاطره على البشر"