من هو ألبرت سبير - Albert Speer؟

الاسم الكامل
برتولد كونراد هيرمان ألبرت سبير
الوظائف
مهندس معماري ، وزير
تاريخ الميلاد
1905 - 03-19 (العمر 76 عامًا)
تاريخ الوفاة
1981-09-01
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, مانهايم
درس في
جامعة برلين للتكنولوجيا،جامعة كارلسروه،جامعة ميونخ التقنية
البرج
الحوت

ألبرت سبير مهندس معماري ألماني الجنسية، كان خلال معظم فترة الحرب العالمية الثانية وزيرًا للتسليح والإنتاج الحربي لألمانيا النازية. كان سبير هو المهندس المعماري الأول لأدولف هتلر، قبل أن يتولى منصبه الوزاري.

نبذة عن ألبرت سبير

كان ألبيرت سبير مهندس معماري ألماني، عرف في التاريخ بلقب الرجل الذي بنى ألمانيا النازية، وأيضاً بلقب النازي الوحيد الذي قال آسف، وذلك عندما اعترف بمسؤليته الأخلاقية عن الفظائع التي ارتكبها حزبه النازي خلال الحرب العالمية الثانية.
عينه هتلر وزيرًا للتسليح و الإنتاج الحربي لألمانيا، قبل هذا عمل سبير كمهندس رئيسي في حزب هتلر النازي، و استنادًا إلى الحقائق التي جمعت من مذكراته، فقد كان سبير على مقربة من هتلر، على الصعيد الشخصي و المهني.

بعد أعمال لامعة في مجال الهندسة المعمارية، لفت انتباه هتلر إليه، وعرض عليه الانضمام إلى حزب التجمع النازي في ثلاثينيات القرن الماضي، عندما طلب منه هتلر إعادة تصميم مدينة برلين بأكملها.

يعتبر سبير بأنه قام بأداء واجبه و عمله على أتم وجه و بصدق كبير وإخلاص، سواء كمهندس معماري وفنان، أو كوزير ومخطط لحروب هتلر.
خلال محاكمات نونبرغ الشهيرة بين عامي 1945-1946، تقبل سبير الانتقادات و الاتهامات التي وجهت له، واعترف بتورطه في قتل اليهود، وأيضًا في توظيف السجناء في المصانع، وقد أدين و أرسل إلى السجن لمدة 20 عامًا.

توفي ألبرت سبير تحت تأثير سكتة دماغية في عام 1981، أثناء زيارته إلى لندن.

 

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ألبرت سبير

ولد ألبرت سبير في 19 آذار عام 1905، ينحدر من مدينة مانهايم، من عائلة سبير وهي من عائلات الطبقة الراقية في ألمانيا. كان الصبي الثاني من بين ثلاثة، ويذكر في ملفات سيرتهم الذاتية، بأن العائلة كلها كانت تخضع للنظام الشديد في منزلهم، وكان كل شيء رسمي، والأسرة تفتقر إلى الدفء والمحبة نحوبعضها البعض.

كان لدى الأسرة مدخول مادي جيد جدًا، وبالتالي كانت طفولة سبير مريحة وخالية من المعاناة، وكان منذ البداية طفلًا رياضيًا، يحب تسلق الجبال وكرة القدم الأمريكية.

كان سبير تلميذًا جيدًا في المجال الأكاديمي أيضًا، وخاصةً في الرياضيات، وأبدى رغبةً في صغره بأن يصبح عالم رياضيات، لكن رغبته هذه لم تعجب والده الذي كان مهندسًا  معماريًا، تمامًا  مثل جد ألبرت.
يبدو أن دراسته ومهنته كانت أمرًا  محتومًا حتى قبل ولادته. قال والده أن الرياضيات مهنة نبيلة، لكنها لن توفر له دخلًا  جيدًا  للبقاء  ولن تقدم له المرتبة والرونق في المجتمع كما الهندسة.

بعد إنهاء مرحلة الدراسة الثانوية، درس سبير الهندسة المعمارية في جامعة كارلسروه University of  Karlsruhe، وبعد ذلك في الجامعة التقنية في ميونخ Technical University of Munic، والجامعة التقنية في برلين Technical University of Berlin .

أعجب هاينرش تيسينو Heinrich Tessenow بسبير، وهوأستاذ في جامعة برلين، وبعد الانتهاء من دراسة البكالوريوس مباشرة، بدأ سبير بالعمل تحت إشرافه واكتسب منه الكثير من الخبرات في الهندسة المعمارية.

إنجازات ألبرت سبير

لم يكن ألبرت سبير رجلًا محبًا للسياسة، فقد كان فنانًا يحب الخروج بتصاميمه خارج حدود المألوف، لكن عام 1930 عندما حثه طلابه على الانضمام إلى الحزب النازي، بحجة أن الحزب سوف يستفيد كثيرًا من مهاراته.

في عام 1931، انضم بشكل رسمي إلى الحزب النازي كمهندس معماري، واستدعي لتصميم مقر الحزب النازي في برلين من قبل جوزيف غوبلز Joseph Goebbels، وقام سبير بهذه المهمة وعاد إلى مانهايم، بينما تولى هتلر منصبه في كانون الثاني عام 1933.

في عام 1933، طلب أعضاء حزب التجمع النازي في نورمبرغ من سبير، تقديم تصاميم لمر التجمع، وقد تم إرسال سبير بنفسه إلى هتلر للحصول على الموافقة على التصاميم، على إثر هذه الزيارة تم تعيين سبير مسؤول القسم الفني والتقني لمراكز التجمعات في الحزب النازي.

بعد وصوله إلى المنصب الجديد، خطط سبير لإعادة بناء المستشارية، لكن هذا العمل حصل عليه المهندس الرئيسي وهوالمهندس المعماري بول تروست Paul Troost، وكلف سبير بأن يدير موقع البناء ويشرف على تنفيذ تصميم تروست.كان هتلر يقوم بزيارة الموقع باستمرار للاطلاع على التقدم المنجز في عمليات الترميم. زيارات هتلر المتكررة أدت على حدوث تواصل مع سبير وتقاربًا بينهما، كانا يلتقيان أحيانًا على وجبات الإفطار والغداء، وهكذا ازدهرت الصداقة بينهما.

أعجب هتلر بسبير، واقترح عليه حلمه بإعادة بناء مدينة برلين بأكملها، وطلب منه أن يشاطره الحلم وينضم إليه في مشروعه هذا.

توفي تروست في كانون الثاني عام 1934، وبشكل تلقائب تم تعيين سبير كبيرًا للمهندسين المعماريين، هذا الأمر قربه أكثر من هتلر.

تطورت مهارات سبير الفنية والجمالية وازدادت مكانته بعد تصميمه لكثير من المعالم النازية حول البلاد، وكان معظمهم في نورمبرغ Nuremberg، وتمت الإشارة إلى جميع هذه المعالم من قبل ليني ريفنستاهلLeni Riefenstahl، عن طريق فيلمه الشهير انتصار الإرادة Trinmph of the Will، وازدادت بذلك شهرة سبير بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد.

في عام 1937، قام هتلر بتعيين سبير مفتشًا عامًا للرايخ أوالامبراطورية النازية، ذهب سبير لبناء مستشارية الرايخ في برلين، ومرة أخرى طلب منه هتلر رسم خطط تفصيلية لإعادة بناء العاصمة، وبدأ سبير العمل على ذلك، لكنه بنظر سبير كان مشروعًا محكومًا عليه بالفشل مسبقًا، ولم يتمكن أبدًا من الإنتهاء منه تمامًا.

في عام 1938، حصل سبير على مرتبة الشرف في الحزب النازي، وبعد عام واحد، عندما تم طرد اليهود من برلين، كلف سبير بمهمة توزيع الشقق، وازدادت أعباء عمله مما اضطره إلى توظيف عدد من المساعدين له عام 1941.

في شباط عام 1942، تم تعيينه من قبل هتلر وزيرًا للتسليح، وبالرغم من عدم رغبة سبير باستلام المنصب الجديد، إلا أنه لم يستطع الرفض قائلًا بأن قول لا لهتلر ليس أمرًا حكيمًا، واضطر لقبول المنصب.

أصبح سبير فيما بعد وزيرًا للتسليح والإنتاج الحربي، عندما كانت الحرب العالمية الثانية في ذروة اشتعالها، وتولى مهكة التخطيط الاقتصادي والاستراتيجي لألمانيا في الحرب، ووضع خطط الدفاع عن الجيش النازي، وخطط لحماية الأجهزة العسكرية الألمانية، وفي عهده زاد انتاج الأسلحة في ألمانيا زيادة كبيرة، بسبب مخططات سبير الذكية، حيث قام باستخدام أسرى الحرب للعمل في مصانع الأسلحة، وقد استخدم الملايين من الأسرى في إنتاج الأسلحة لألمانيا، مما عزز موقف ألمانيا كثيرًا في الحرب.

بعد اقتراب الحرب من نهايتها، بدأت ملامح هزيمة هتلر بالظهور، طلب من سبير تدمير المنشآت الصناعية النازية،وهوالأمر الذي رفض إطاعته سبير، وقد تسبب ذلك في سوء العلاقة بينهما.
بعدها اعترف سبير في سيرته الذاتية أنه خطط لاغتيال هتلر، لأنه لم يعد الشخص الذي قابله في البداية وأعجب به.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، كان سبير متورطًا بلرتكاب جرائم ضد الإنسانية، وأدين على جرائمه في محاكمة نورمبرغ الشهيرة عام 1946، وكان من ضمن اعترافاته، استخدام سجناء الحرب والأسرى في مصانع الأسلحة النازية رغمًا عنهم، وكان النازي الوحيد الذي اعترف بأخطائه وذنوبه اللاإنسانية وخصوصًا مذبحة اليهود، ونتيجةً لذلك حكم عليه بالسجن لمدة عشرين عامًا.

عندما خرج من السجن، كتب سيرته الذاتية، داخل الرايخ الثالث Inside The Tird Reich، والتي نشرت في الأسواق عام 1970.
ساءت صحته في أواخر السبعينات، ولكنه كتب كتابًا آخر بعنوان سبانداو:اليوميات السرية ( Spandau : The Secret Diaries.)

أشهر أقوال ألبرت سبير

حياة ألبرت سبير الشخصية

التقى ألبرت سبير مارغريت ويبر Margarete Weber في منتصف عام 1922، ووقع في حبها، كانت ابنة حرفي ناجح ورجل أعمال. ومع ذلك لم تكن والدة سبير راضية عن زواجهما، مدعيةً أن ويبر تنتمي إلى الطبقة الدنيا من الألمان، وعلى الرغم من رفض أسرته، تزوج سبير من مارغريت عام 1928، وأنجبا ستة أطفال.

وفاة ألبرت سبير

توفي في 1 أيلول عام 1981 متأثرًا بسكتة دماغية عن عمر ناهز ال76 عامًا.

حقائق سريعة عن ألبرت سبير

  • عندما نشبت الحرب العالمية الثانية، وضع هتلر المباني والمنشآت الكبرى التي كان يعمل عليها سبير، قيد الانتظار، وعينه وزيرًا للتسليح والإنتاج الحربي.
  • في محاكمات نورمبرغ، نجا سبير بأعجوبة من عقوبة الإعدام.
  • بنى سبير مستشارية هتلر الجديدة في ثمانية أشهر فقط.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17