من هو سلمان رشدي - Salman Rushdie؟

الاسم الكامل
سلمان رشدي
الوظائف
روائي ، كاتب
تاريخ الميلاد
1947 - 06-19 (العمر 72 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
الهند, بومباي
درس في
جامعة كامبريدج،جامعة كينغز
البرج
الجوزاء
الشبكات الإجتماعية

كاتبٌ روائي بريطاني من أصولٍ هندية حاصلٌ على جائزة البوكر عن روايته Midnight’s Children عام 1981، وقد اعتُبرت أفضل الروايات الفائزة في مناسبتين مختلفتين، كما أنّه صاحب الرواية الشهيرة The Satanic Verses “آيات شيطانية” وهي من أكثر روايات القرن العشرين إثارةً للجدل، وبسببها أهدر الخميني دمه.

نبذة عن سلمان رشدي

يعد سلمان رشدي أحد الكتاب الأكثر شعبية وإثارةً للجدل في القرن العشرين، وهو مؤلفٌ وروائي بريطاني هندي. كتب العديد من الروايات والقصص القصيرة التي استمرت في جذب اهتمام كلٍّ من النقاد والجمهور حتى الآن. قدرته على الجمع بين الواقعية السحرية والخيال التاريخي جعلته كاتبًا فريدًا وذو طابعٍ خاص.

معظم الأعمال التي كتبها تدور أحداثها في أنحاء شبه القارة الهندية، ومعظمها ذات مواضيع مثل الهجرة إلى ومن الشرق والغرب والحوادث التي تقع بينهما.

دخول رشدي عالم الأدب كان في عام 1975. وعلى الرغم من أن كتابه الأول لم يحظَ بتلقٍ إيجابي كبير، إلّا أنّ رشدي عاد بقوة مع روايته الثانية التي لم تُكسبه فقط الشهرة والاعتراف الدوليين، ولكنّها درّت عليه مردودًا ماديًا ونجاحًا حاسمًا. منذ ذلك الحين، لم ينظر ذلك الكاتب الفريد إلى الوراء وواصل إثارة إعجاب قرائه من خلال رواياته العديدة والقصص القصيرة والواقعية.

كانت رواية رشدي الرابعة “آيات شيطانية” مصدرًا لغضب المجتمع الإسلامي في جميع أنحاء العالم إلى حدّ أنّ آية الله الخميني أصدار فتوى بإراقة دمه وحكمًا بالإعدام ضده.

على الرغم من ذلك، واصل رشدي الكتابة وأصدر العديد من الكتب والروايات. ولمساهمته الهائلة في مجال الأدب، نال رشدي العديد من الجوائز المرموقة، وشهادات الدكتوراه الفخرية وعضويات في عديدٍ من الجامعات.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات سلمان رشدي

وُلد السير أحمد سلمان رشدي في بومباي في عائلةٍ مسلمةٍ منحدرة من كشمير. وهو الطفل الوحيد لوالديه.

كان والده أنيس أحمد رشدي محامٍ خريج جامعة كامبردج تحوّل إلى ريادة الأعمال، ووالدته نيجين بهات كان تعمل في مهنة التدريس.

بعد الانتهاء من تعليمه الابتدائي في مدرسة جون كونان في مومباي، انتقل رشدي إلى إنجلترا والتحق بمدرسة الرجبي حيث أنهى دراسته العليا. بعدها ارتاد رشدي كلية كينغز، وبعد ذلك دخل جامعة كامبريدج، حيث حصل على درجة الماجستير في التاريخ في عام 1968.

إنجازات سلمان رشدي

أول تجربةٍ عمليةٍ لرشدي في مجال العمل ككاتبٍ مستقل كانت مع الوكالة الإعلانية Ogilvy & Mather. حيث عمل كمؤلف إعلانات، وكتب الشعارات لشركاتٍ مختلفة.
وفي عام 1975 ومع إطلاق روايةٍ ذات طابع خيالٍ علمي باسم "غريموس"، انكبّ رشدي على مهنة الكتابة بدوامٍ كامل، ومع ذلك حافظ على عمله ككاتب إعلانات مستقل.

تدور قصة كتاب "غريموس" حول نسرٍ أمريكي انطلق في رحلةٍ لمعرفة المعنى الحقيقي للحياة. غير أن الرواية لم تلقَ أي نجاح.

كتاب روشدي الثاني، "أطفال منتصف الليل"، الذي صدر في عام 1981 جلب له شهرةً فوريةً واعترافًا به ككاتب. وبصرف النظر عن التقييم الشعبي والحاسم، تلقى رشدي الكثير من الأهمية الأدبية بسبب الكتاب. لقد سلطت رواية "أطفال منتصف الليل" الضوء على حياة طفلٍ وُلد في منتصف الليلة التي نالت فيها الهند استقلالها. وركزت على بطلٍ رئيسي هو سليم سينائي وعلى قواه الخاصة التي يبدو أنّها وهبت له صلاته مع الأطفال الآخرين الذين وُلدوا في فجر الهند الحديثة والمستقلة وقواهم السحرية الخاصة.

ونتيجةً لنجاح تلك الرواية، أصدر رشدي عملًا آخر بعنوان "العار". أوضح الكتاب الاضطرابات السياسية والفوضى والشغب الذي تواجهه باكستان، وقد استلهم شخصيتين في الرواية من قادةٍ سياسيين باكستانيين بارزين وهما ذو الفقار علي بوتو، والجنرال محمد ضياء الحق.

إنّ عامل النجاح لكلٍّ من "أطفال منتصف الليل" و "العار" استند إلى حقيقة امتلاكهما أسلوب الواقعية السحرية وتقديمهما وجهة نظر المهاجرين التي اختبرها رشدي بنفسه.

صدر عمل رشدي التالي بعنوان "ابتسامة جاكوار" في عام 1987. وكانت أوّل محاولةٍ له خارج نطاق الخيال، تتناول الرواية نيكاراغوا في المقام الأول، وعلى عكس أعماله السابقة، قدّم الكتاب سردًا للتجارب ودراسةً مباشرةً للواقع السياسي للجبهة الساندينية للتحرير الوطني في نيكاراغوا.

شهد عام 1988 إطلاق أكثر أعمال رشدي إثارةً للجدل ألا وهو "آيات شيطانية". وهي مستندة على أن النبي محمد قرأ بمكة "والنجم" فلما بلغ أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى، ألقى الشيطان على لسانه: تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترجى. (ومن هنا جاءت التسمية)، تسبب الكتاب بغضب المجتمع الإسلامي في جميع أنحاء العالم.

تم حظر الكتاب فى اثنى عشر دولةٍ من بينها الهند وبنجلاديش والسودان وجنوب أفريقيا وسريلانكا وكينيا وتايلاند وتنزانيا وإندونيسيا وسنغافورة وفنزويلا وباكستان.
وعلاوةً على ذلك، أصدر آية الله الخميني، الزعيم الروحي لإيران، فتوى بإراقة دم رشدي ودعا جميع المسلمين المؤمنين لقتل رشدي وعرض مكافأةً لمن ينجح في هذه المهمة.

تم حرق نسخٍ من الكتاب في جميع أنحاء العالم، حيث أدان المسلمون الكتاب لإهانة مشاعرهم وإيمانهم ودينهم ونبيهم. ورغم إزالة الكتاب من رفوف الكتب في بعض متاجر الكتب الكبيرة، أصيب العديد من الأشخاص الذين شاركوا في نشره بجراح وقتلوا.

اضطر رشدي للاختباء لعدة سنوات، وأجبر على العيش تحت حماية الشرطة. وعلى الرغم من أنّه قدم اعتذارًا علنيًا، لم يستطع ضمان أمانه تمامًا وبالتالي توجب عليه العيش في عزلةٍ لعدة سنوات.

ورغم هذا لم ينطفئ حب رشدي للكتابة، بل واصل الكتابة حتى في سنوات العزلة. في عام 1990، أصدر كتاب "هارون وبحر القصص"، وهي روايةٌ للأطفال.

تضمنت أعماله التالية مجموعةً من المقالات بعنوان "أوطان تخيلية: مقالات ونقد 1981-1991"، والتي صدرت في عام 1991، ومجموعةً من القصص القصيرة بعنوان "الشرق والغرب" التي تم إصدارها في عام 1994.

قدمت رواية "زفرة العربي الأخيرة" حكايةً ملحميةً عن عائلةٍ امتدت لأكثر من 100 سنة من التاريخ الهندي، وسلطت روايته "الأرض تحت أقدامها" الضوء على نوع أخر من التاريخ تناول موسيقى الروك الحديثة.

في عام 2001 صدرت رواية "الجنون" والتي أعقبها "خطوات تقطع الخط" في عام 2002. وفيها يُبدي رشدي تقديره واحترامه للكاتب الإيطالي إيتالو كالفينو والكاتب الأمريكي توماس بينشون وآخرين. وفي عام 2005 صدرت "شاليمار المهرج" والتي زادت من النجاحات التجارية والنقدية لرشدي.

في عام 2010 أطلق رواية "لوكا ونار الحياة". وبعد عامين أصدر مذكرات أيامه في العزلة تحت عنوان "جوزيف أنطون: مذكرات". في العام نفسه، أصبح رشدي واحدًا من أول المؤلفين الرئيسيين العاملين مع بوكتراك، وهي شركةٌ تزامن الكتب مع الموسيقى التصويرية المناسبة، وذلك لقصته القصيرة، 'في الجنوب'.

غيرت رواية "أطفال منتصف الليل" مسيرة سلمان رشدي الأدبية إلى الأبد، فقد جلبت له الشهرة العالمية والاعتراف به ككاتب، إضافةً إلى "آيات شيطانية"، وهو الكتاب الأكثر إثارةً للجدل من بين الكتب التي كتبها رشدي حتى الآن. ولم يقتصر الأمر على تسليط الأضواء إليه لأسبابٍ غير مناسبة، بل تسبب أيضًا في تهدد حياته أيضا.

"شاليمار المهرج" صدرت في عام 2005 ولاقت قبولًا كبيرًا لدى الجمهور والنقاد على حدٍ سواء وصعّدت من نجاحاته.

تم تكريم سلمان رشدي بجوائز عديدة عن أعماله ولمساهمته المتميزة في مجال الأدب. وقد منحت رواية "أطفال منتصف الليل" جائزة الكتاب البريطانية للآداب في حين فازت "العار" بجائزة "جائزة أفضل كتاب أجنبي" في فرنسا. كما نافست على جوائز بوكر.

فازت رواية "آيات شيطانية" بجائزة ويتبريد، وفاز كتاب "هارون وبحر القصص" بجائزة نقابة الكتّاب، في حين تأهلت رواية "شاليمار مهرج" للحصول على جوائز كتاب ويتبريد.

رشدي هو عضو الجمعية الملكية البريطانية للأدب، وحاصلٌ على الدكتوراه الفخرية وعضويات في ست جامعاتٍ أوروبية وست جامعاتٍ أمريكية، وهو أستاذٌ فخري في كلية العلوم الإنسانية في جامعة ماساشوستس، وكاتب محترم في جامعة إيموري.
كما يُعتبر داعمًا متميزًا للجمعية الإنسانية البريطانية وعضوٌ بارزٌ في قسم الأدب في جامعة أنجليا. وحاصل على رتبة قائد في الفنون والآداب، وهو أعلى وسام شرف فني في فرنسا. وهو في المركز الثالث عشر على قائمة جريدة التايمز لـ "أعظم 50 كاتب بريطاني" منذ عام 1945.

من عام 2003 حتى عام 2005، شغل رشدي منصب رئيس مركز PEN الأمريكي. إضافةً لكونه مؤسس مهرجان Pen لأصوات العالم.

في عام 2007، تلقى رشدي لقب فارس في عيد ميلاد الملكة مع مرتبة الشرف. كما أصبح رشدي عضوًا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب.

أشهر أقوال سلمان رشدي

حياة سلمان رشدي الشخصية

تزوج رشدي في عام 1976 من كلاريسا لوارد، وحظي الزوجان بنجلٍ دُعي ظفر عام 1980. إلّا أنّ الزواج لم يدم طويلًا حيث انفصل الاثنان في عام 1987. ثم تزوج من الروائية الأمريكية ماريان ويغينز في عام 1988. ولم ينجح زواجهما هذا أيضًا لينفصلا في عام 1993.

تزوج رشدي إليزابيث ويست إن 1997 لتنجب ميلان في عام 1999. انفصل الاثنان في عام 2004. وكانت الممثلة الأمريكية الهندية وعارضة الأزياء بادما لاكشمي زوجة رشدي الرابعة، وتزوجا في 2004 حتى انفصالهما في عام 2007.

انتشرت اخبار ارتباط رشدي بعارضة الأزياء الهندية ريا سين في عام 2008، لكن لم يكن هناك أي إعلانٍ رسمي من قبلهما.

حقائق سريعة عن سلمان رشدي

  • في عام 1989، نجا رشدي من محاولة مصطفى محمود مزة اغتياله، حيث انفجر الكتاب المحمّل بالمتفجرات قبل الأوان، مما أدى إلى وفاة مزة بدلًا من رشدي.
  • امتنع رشدي عن الظهور في مهرجان جايبور للأدب في كانون الثاني/ يناير 2012 وألغى جولته في الهند بأكملها بسبب التحذيرات الأمنية. بيد أنّه ظهر رسميًا في البلاد في شهر آذار/ مارس من نفس العام.
  • يعيش رشدي حاليًا في مدينة نيويورك منذ عام 2000. وخضع لعمليةٍ لتصحيح الإطراق في العين، وهي حالةٌ تسبّب تدلي الجفون بعد أن كان يسبب له ذلك مشاكل في فتح عينيه.
  • وُلد رشدي لعائلةٍ مسلمة، إلّا أنّه أعلن إلحاده علانيةً.
  • بسبب فتوى الخميني حدثت خلافاتٌ سياسية بين إيران والولايات المتحدة في عام 1989.
  • أعاد الخميني التأكيد على فتواه بقتل رشدي عام 2005، كما أنّه كان على قائمة تنظيم القاعدة.

أحدث الأخبار عن سلمان رشدي

يوم حكم الخميني على سلمان رشدي بالاعدام - Al Modon

  يصدر قريباً عن منشورات الجمل "جوزف انطون/سيرة ذاتية" للروائي من أصل هندي سلمان رشدي، المدن.

سلمان رشدي: تاتشر تحرشت بي - الحرة

  قال المؤلف الهندي الشهير سلمان رشدي إنه تعرض لانتهاك جنسي على يد رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر.

"في النظرية" لإعجاز أحمد... من ماركس الى سلمان رشدي - Al Modon

  صدر عن سلسلة "ترجمان" في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسيات، كتاب "في النظرية: طبقات، أمم، آداب" للباحث الهندي إعجاز أحمد، وهو ترجمة ثائر ديب. المدن.

ثلاثون عاما على فتوى الخميني ضد الروائي سلمان رشدي | أمين الزاوي - Al Arab

  في الرابع عشر من فبراير العام 1989، وقبل وفاته بخمسة أشهر، أصدر آية الله الخميني على أمواج إذاعة طهران فتوى تبيح دم الروائي البريطاني ذي الأصول الهندية سلمان ...

"الكاتب سلمان رشدي هو الذي دفع جيلي للتطرف" - BBC Arabic

  الفتوى التي أصدرها آية الله خميني بحق الكاتب سلمان رشدي بعد نشر روايته "آيات شيطانية" دفعت الكثير من المسلمين البريطانيين إلى اعتناق الإسلام السياسي، ...

فيديوهات ووثائقيات عن سلمان رشدي

المصادر

info آخر تحديث: 2018/04/24