من هو ديمتري شوستاكوفيتش - Dmitry Shostakovich؟

الاسم الكامل
ديمتري شوستاكوفيتش
الوظائف
مؤلف أغاني ، مؤلف موسيقي
تاريخ الميلاد
1906 - 09-25 (العمر 68 عامًا)
تاريخ الوفاة
1975-08-09
الجنسية
روسية
مكان الولادة
روسيا, سانت بطرسبرغ
البرج
الميزان

ديمتري شوستاكوفيتش، هو مؤلفٌ موسيقي شهير روسي الجنسية، قدّم الكثير من الأعمال الموسيقية الكلاسيكية في القرن العشرين.

نبذة عن ديمتري شوستاكوفيتش

اشتُهر ديمتري شوستاكوفيتش، المؤلف الموسيقي الروسي المشهور، بأعماله الطويلة، والتي تضم العديد من الأوبراليات و 15 سيمفونية، والعديد من الأعمال والحفلات الموسيقية.

بدعمٍ من جوزيف ستالين، قُيّدت حرية الفنانين والملحنين وأُجبروا على التوقف عن كتابة الموسيقى. كان شوستاكوفيتش واحدًا من بينهم. قبلت أوبراLady Macbeth of the Mtsensk District&#34 في البداية، لكن النقاد رفضوها في وقتٍ لاحق كما عارضها ستالين.

أبرزت أعمال شوستاكوفيتش القضايا الصعبة التي كانت وراء الموسيقى، وألقت أعماله الضوء أيضًا على دور الفنان ومعضلة الإنسانية في مواجهة الحرب وحالة التعساء جرّاء تعرضهم للقمع خلال هذا القرن غير العادل. كان شوستاكوفيتش متواضعًا للغاية، ولم يعلق على موسيقاه. كان في الأساس عصبيًا للغاية، ما قد يكون ناجمًا عن الرعب الذي واجهه خلال حياته.

جسدت أعماله الأشكال الكلاسيكية للقرن العشرين، حيث تطور أسلوبه من الفكاهة إلى التفاني الكئيب والوطني الأكثر انعزالًا، وفي وقتٍ لاحق إلى مزاجٍ مزعج خلال مراحله الأخيرة.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ديمتري شوستاكوفيتش

كان ديمتري شوستاكوفيتش ثاني الأطفال الثلاثة الذين وُلدوا لديميتري بوليسلافوفيتش شوستاكوفيتش وصوفيا فاسيلييفنا كوكولينا.

ينحدر جد شوستاكوفيتش من أصلٍ بولندي روماني كاثوليكي، على الرغم من أن أصوله المباشرة كانت من سيبيريا. ديمتري بوليسلافوفيتش كان مهندسًا وذهب إلى جامعة سانت بطرسبرغ وتخرج منها عام 1899 من قسم الفيزياء والرياضيات.

أثبت ديمتري شوستاكوفيتش موهبته في العزف على البيانو والتأليف في سنٍ مبكرة، ودخل معهد بتروغراد الموسيقي في سن ال 13 في عام 1919. كان لدى شوستاكوفيتش محيطٌ جيد من الأصدقاء، ومنهم، ليونيد نيكولاييف، إيلينا روزانوفا، ماكسيميليان شتاينبرغ ونيكولاي سوكولاف.

كتب شوستاكوفيتش "السمفونية الأولى"، التي كتبها وأنهاها في التاسعة عشر من عمره. لم يكن شوستاكوفيتش يتمتع بالحيوية تجاه السياسة، كما فشل في اختبار المنهجية الماركسية في عام 1926، فتحتّم عليه مواجهة بعض المشاكل.

إنجازات ديمتري شوستاكوفيتش

عمل شوستاكوفيتش كعازف بيانو ومؤلف موسيقي بعد تخرجه، لكنّه فشل في إثارة إعجاب جمهوره بأسلوبه الجاف في العزف. وحصل على جائزة "الشرفاء" في المسابقة الدولية الأولى في البيانو لفريدريك شوبان عام 1927 في وارسو.

أُعجب برونو والتر بمؤلف شوستاكوفيتش "السمفونية الأولى" والتي عُرضت في برلين في نفس العام. بعدها ركز شوستاكوفيتش أكثر على التأليف وأدى أعماله فقط. في وقتٍ لاحق، وتحديدًا عام 1927، عمل على "السمفونية الثانية" وإلى جانب ذلك كتب الأوبرا الساخرة "ذا نوز" التي ركزت على قصة غوغول. ومع ذلك، لاقت الأوبرا مراجعاتٍ سيئة وانتقادات، وكان يُشار إليها باسم "رسمي" من قبل RAPM، وهي منظمة الموسيقيين الستالينيين في الاتحاد السوفييتي.

خلال أوائل عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي عمل في TRAM، وهو مسرح الشباب البروليتاري حيث كان محصنًا من الهجوم الإيديولوجي. وعلى الرغم من أنّه عمل هناك لفترةٍ قصيرة، فقد قضى معظم وقته في العمل على الأوبرا الخاصة به، "Lady Macbeth of the Mtsensk District". قُدمت للمرة الأولى في عام 1934.

أدخله هذا العمل مرحلةً جديدةً من النجاح رسميًا وأكسبه شعبيةً. كان هذا العمل بمثابة النجاح العام للبناء الاشتراكي، والسياسة الصحيحة للحزب، وقد أوضحت هذه الأوبرا حقيقة أنه "كان من الممكن أن يكتبها فقط مؤلف سوفييتي نشأ في أفضل تقاليد الثقافة السوفييتية". من ناحيةٍ أخرى، فإن أسلوب عمله في فيلم "Lady Macbeth of the Mtsensk District" أثار غضب ستالين، حيث تعرض لهجومٍ في الصحافة السوفييتية.

مع الخوف من سجنه، ألغى "السمفونية الرابعة"، التي تدرب عليها بالفعل. ورمزت سمفونيته الخامسة عام 1937 لـ "ردّ فنان سوفييتي على النقد العادل". في وقتٍ لاحق عام 1941، استوحى شوستاكوفيتش من الغزو الألماني لروسيا مؤلفه "السمفونية السابعة"، والتي كانت بعنوان "لينينغراد". وقد حظي هذا العمل بقبولٍ وتقدير في جميع أنحاء العالم، كما ظهرت صورته على غلاف مجلة تايمز.

مع ذلك كان محبطًا عندما أصبح مصير هذا العمل غامضًا مع قضية المرسوم السيء السمعة في عام 1948 الذي أصدرته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، وأصبح شوستاكوفيتش وبروكوفييف والعديد من الملحنين المشهورين الآخرين الذين ينتمون إلى "formalist perversions" موضع اتهام.

بعد ذلك ولفترة، انغمس في أعمالٍ تمجد الحياة أو التاريخ السوفييتي. وعُين أول سكرتيرٍ لاتحاد الملحنين السوفييت في عام 1959. 

نشر شوستاكوفيتش كتابه الثاني "كونشيرتو التشيلو" في عام 1966، والذي كان يهدف أن يكون على مستوى أعلى من المستوى الأول، لكنه لم يلفت انتباه جمهوره. في العام نفسه، شُخصت إصابة شوستاكوفيتش بحالة قلبية حرجة.

في أعماله الأخيرة، ركز على موضوع الموت. كانت السمفونية الرابعة عشر لشوستاكوفيتش عبارةً عن تركيبةً تتألف من مجموعة من الأغاني من قبيل Appollinaire و Rilke و Lorca و Kuchelbecker.

أشهر أقوال ديمتري شوستاكوفيتش

حياة ديمتري شوستاكوفيتش الشخصية

في عام 1927، أصبح شوستاكوفيتش على علاقةٍ مع إيفان سولريتنسكي، التي كانت صديقته المقربة. ووضعت وفاتها في عام 1944 حدًّا لهذه العلاقة.

عرّفت سولريتنسكي شوستاكوفيتش على موسيقى غوستاف مولر التي أثرت بقوةٍ على موسيقاه إبتداءً من  سمفونيته الرابعة.

في عام 1932، تزوج شوستاكوفيتش من نينا فارزار، لكن هذه العلاقة لم تكن جيدة. فانتهت علاقتهما بالطلاق عام 1935، ولكن سرعان ما تزوجا مرةً أخرى وأنجبت نينا أول طفلٍ لهما.

وفاة ديمتري شوستاكوفيتش

توفي في 9 آب/ أغسطس 1975، ودُفن ديمتري شوستاكوفيتش في مقبرة نوفوديفيتشي في موسكو مع منحه مرتبة الشرف الكاملة من الدولة.

حقائق سريعة عن ديمتري شوستاكوفيتش

  • عُرف على أنّه شيوعي مخلص واستُخدم باعتباره "بطل الشعب".
  • مُنح حوالي 12 جائزة عن أعماله على مدار حياته.
  • اعتُبر ديمتري شوستاكوفيتش مؤيدًا قويًا للطائفية، وظلت هذه الفكرة سارية حتى نشرت شهادة سولومون فولكوف: مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش بقلم سولومون فولكوف، التي نُشرت بعد وفاته. واعتبرت معظم الآراء، التي تم التعبير عنها في كتاب فولكوف، حقيقيةً، وبالتالي لا يزال موضوع المعتقدات السياسية لشوستاكوفيتش موضع تساؤل.
  • لم تكشف موسيقاه عن معاناته وحسب، بل عن ألم الناس من حوله.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/04/25