من هو كارل بوبر - Karl Popper؟

كارل بوبر
الاسم الكامل
كارل بوبر
الوظائف
أستاذ جامعي ، فيلسوف
تاريخ الميلاد
1902 - 07-28 (العمر 92 عامًا)
تاريخ الوفاة
1994-09-17
الجنسية
نمساوية
مكان الولادة
النمسا, فيينا
درس في
جامعة فيينا
البرج
الأسد

معروف باسم السير كارل رايموند بوبر، كان فيلسوفاً بريطانياً من مواليد النمسا وأستاذاً في كلية لندن للاقتصاد.

نبذة عن كارل بوبر

غيّر كارل بوبر الطريقة التي نفكر بها في العلوم، يعتبر أحد أعظم فلاسفة القرن العشرين. كتب على نطاق واسع في الفلسفة الاجتماعية والسياسية. مساهمته الرئيسية في الفلسفة كانت في رفضه للطريقة الاستقرائية في العلوم التجريبية.

فاز بوبر بالعديد من الجوائز والتكريمات في مجاله، وتشمل القائمة الطويلة جائزة ليبينكوت من جمعية العلوم السياسية الأمريكية، وجائزة سونينج، ومنح دراسية في الجمعية الملكية، والأكاديمية البريطانية، وكلية لندن للاقتصاد، وكلية الملك في لندن، وكلية داروين في كامبريج، وجامعة تشارلز براغ. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن كارل بوبر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات كارل بوبر

ولد كارل في العاصمة النمساوية في فيينا في 28 يوليو 1902.كان والده سيمون سيغموند كارل بوبر، وهو محامي ثري وناجح، والدته جيني شيف من أصل سيليزي هنغاري، كانت هاوية وموهوبة بالعزف على البيانو. كلا والديه تحولا من اليهودية إلى اللوثرية، لكنهما لم يكونا متدينين، فقد تحولا حتى ينسجما ثقافيًا في المجتمع النمساوي.

كان كارل أصغر إخوته؛ كان لديه شقيقتين أكبر سنًا دورة وآني. اعتمد والديه في تربيته على درجة عالية من الثقافة. كان لدى منزل بوبر مكتبة مكتظة بالكتب القيمة، إضافة إلى أنهم عائلة تقدر الموسيقى الكلاسيكية والاستماع لها جزءاً مهمًا وممتعًا في حياتهم اليومية.

على الرغم من نشأة كارل في بيئة مترفة ومهتمة بالحفلات الموسيقية والمعارض الفنية، إلا أن كارل كان اهتمامه الرئيسي هو الفقر الذي رآه في المدينة، فقد أصبح مصدر قلق دائم له، وعمل والد كارل في منظمتين لتأمين المأوى والغذاء للمشردين، ولم يعلم كارل عن ذلك إلا بعد عدة سنوات.

بدأت أسئلته الفلسفية والعلمية منذ صغره، ووجد كارل الدروس في المدرسة الثانوية  بطيئة ومملة وشعر أنه يضيع وقته.

في عام 1917، عاد إلى المدرسة بعد مرض طويل وجد أنه حتى في الرياضيات، وهو الموضوع الذي يتمتع به، فقد حقق الفصل تقدماً بسيطاً.

في أواخر عام 1918، بلغ 16 عاماً، غادر المدرسة ودرس في جامعة فيينا، ليس للدراسة والحصول على شهادة، بل لحضور المحاضرات التي اعتقد أنها ستكون ممتعة ومهمة. لم يحتاج إلى اجتياز امتحان القبول للقيام بذلك.

إنجازات كارل بوبر

في 1 أكتوبر  1918 انتهت الحرب العالمية الثانية، كان كارل في الجامعة، وكانت النمسا على الجانب الخاسر، وأصيب شعبها بالاضطرابات المالية والاجتماعية الشديدة، وأصبحت مشكلة الفقر تثير قلق بوبر أكثر من قبل.

أصبح بوبر ماركسياً، وبحلول 1919، كان عمره 17 عاماً، أصبح شيوعياً. لقد اعتقد أن هذه العقيدة قد تقدم أفضل وسائل لإنهاء مشقة مواطني فيينا.

إلا أن كارل سرعان ما استنتج أن الشيوعيين لم يقدموا شيئاً لتخفيف معناة البشر، بالعكس فقد استغلوا العمال بسخرية واستخدموهم كبيادق في لعبة السلطة.

لقد تخلى عن الإيدلوجية وظل داعماً لليبرالية الاجتماعية طوال حياته. خلال هذه الفترة اكتشف نظريات التحليل النفسي لفرويد وأدلر وحضر محاضرة ألقاها أينشتاين في فيينا حول نظرية النسبية.

حصل على دبلوم التدريس في المدارس الابتدائية في عام 1925 وحصل على الدكتوراه في الفلسفة في عام 1928 تحت إشراف كارل بوهلر. كانت أطروحته بعنوان"Die Methenfrage der denkpsychologie" بمعنى أنماط التفكير في علم النفس.

بحلول عام 1929، كان بوبر مؤهلاً لتدريس الرياضيات والفيزياء في المدرسة الثانوية. من عام 1930 إلى 1936، درّس في مدرسة ثانوية. وفي الوقت نفسه، في عام 1934، نشر كتابه الأول"Logik der Forschung" أي منطق الاكتشافات العلمية، حيث انتقد علم النفس، والطبيعة، والاستقراء، والوضعية المنطقية،

واقترح نظريته حول إمكانية التزوير كمعيار لفصل النظريات العلمية عن النظريات العلمية الزائفة. بعد ظهور النازية وتهديد أنشلوس في عام 1937، هاجر بوبر إلى نيوزيلندا. في نيوزيلندا، أصبح محاضراً في الفلسفة في جامعة كانتربري،

كتب عمله المهم ""The Open Society and its Enemiesأي المجتمع المفتوح وأعدائه. انتقل بوبر إلى انكلترا عام 1946 ليصبح محاضراً في المنطق والمنهج العلمي في كلية لندن للاقتصاد. في عام 1949، تم تعينه أستاذاً للمنطق والمنهج العلمي في جامعة لندن.

من 1958 إلى 1959، شغل بوبر منصب رئيسًا للجمعية الأرسطية. في عام 1965 حصل على لقب فارس من قبل الملكة إليزابيث الثانية، وبعد أربع سنوات، في عام 1959 تقاعد من الحياة الأكاديمية لكنه ظل نشطاً فكرياً طوال حياته وانتخب بوبر كزميل للجمعية الملكية في عام 1976.

في عام 1982، تم منحه وسام زميل شرف، وقد كان أيضاً عضواً في الأكاديمية الإنسانية. أعلن نفسه محايداً دينياً حيث أظهر الاحترام للتعاليم الأخلاقية اليهودية والمسيحية. حصل أيضاً على الجائزة الكبرى للديكور في جمهورية النمسا من الذهب من قبل الحكومة النمساوية.

لعب كارل بوبر دوراً مهماً في جعل فلسفة العلوم كقسم قوي ومستقل في فلسفة التحليل وشمل ذلك أعماله الغزيرة الإنتاج والهامة جنباً إلى جنب مع تأثيره على معاصريه والطلاب. في عام 1946، أسس قسم الفلسفة و المنطق والمنهج العلمي في كلية لندن للاقتصاد،

أثرت محاضرات بوبر في القسم على إمري لاكاتوس وبول فيرايند،  الذين أصبحا فيما بعد اثنين من أبرز فلاسفة العلوم في الجيل القادم.

على الرغم من بعض القضايا المتعلقة بمسألة النفوذ، فقد تقاسم بوبر صداقة وثيقة وطويلة الأمد مع الاقتصادي فريدريك حايك، الذي كان من فيينا أيضًا، كلاهما دعم بعضهم البعض وتبادل أوجه التشابه في أعمالهم. يعتقد بوبر أنه تعلم من حايك أكثر من أي مفكر آخر، باستثناء ألفريد تاريسكي.

عندما كتب بوبر،"Conjectures and Refutations"أي التخمين والدحض، كرسها لحايك. في المقابل، كرس حايك مجموعة من الأوراق،"دراسات في الفلسفة و السياسة و الاقتصاد"، لبوبر.

شارك بوبر صداقات طويلة ومؤثرة مع مؤرخ الفن إرنست غومبرتش، عالم الأحياء بيتر ميداور، والعالم الأعصاب جون كارو إكليس. أحد طلابه في كلية لندن للاقتصاد، المستثمر الملياردير جورج سوروس، وينسب لبوبر استراتيجيته الاستثمارية.

يقول سورس أن استراتيجيته تستند إلى فهم بوبر لتقدم المعرفة من خلال فكرة الهيغلي للتزوير. على شرف بوبر، أسس سوروس مؤسسة خيرية تسمى معهد المجتمع المفتوح. الهدف من المؤسسة هو الدفع للمجتمع المفتوح ضد الاستبداد والشمولية. ساعدت فلسفته أيضاً في إنشاء حركة تحررية، وأخذ الأطفال على محمل الجد.

أشهر أقوال كارل بوبر

حياة كارل بوبر الشخصية

التقى بوبر بزوجته في معهد التعليم في فيينا حيث كانت طالبة أيضاً، تزوج بوبر من جوزفين آنا هيننجر في عام 1930. لم ينجبا أطفالاً، توفيت في عام 1985. أحب العزف على البيانو، وقال إن مهاراته كعازف بيانو لا تضاهي والدته أبداً.

وفاة كارل بوبر

توفي كارل بوبر بالمملكة المتحدة عن عمر يناهز 92 عاماً بسبب السرطان في 17 سبتمبر 1994. بعد مراسم حرق الجثة، تم نقل رفاته إلى  ORF المتاخمة لمركز لاينزر في فيينا. تم دفنه في المقبرة حيث تم دفن زوجته جوزفين.

حقائق سريعة عن كارل بوبر

  • في عام 1920،أقام بوبر في مبنى قديم لمستشفى عسكري، وعمل بأجور زهيدة في التدريس وكمساعد نجار.
  • لم يكن بوبر يدخن أويحتسي الخمر، وكان يأكل قليلاً ويرتدي ملابس متواضعة.
  • أمضى إبان مراهقته ثلاثة أشهر ماركسياً، ثم انقلب إلى الاشتراكية الديموقراطية، وأصبح في النهاية داعية لما يسمى ليبرالية معدلة.

فيديوهات ووثائقيات عن كارل بوبر

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/30