من هو لويد بلانكفين - Lloyd Blankfein؟

الاسم الكامل
لويد كريغ بلانكفين
الوظائف
مدير تنفيذي
تاريخ الميلاد
1954 - 09-15 (العمر 64 عامًا)
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
جامعة هارفارد
البرج
العذراء
الشبكات الإجتماعية

لويد بلانكفين هو رجل أعمال أمريكي. وهو الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة جولدمان ساكس.

نبذة عن لويد بلانكفين

لويد بلانكفين محامي ومصرفي أمريكي من مواليد عام 1954.

ترعرع بلانكفين في ظل أسرة متواضعة الحال، ولكنه تمكن من تحقيق النجاح، فحصل على شهادة الدكتوراه في الحقوق من جامعة هارفارد، وتدرج في عدد من الوظائف قبل أن يصبح المدير التنفيذي لشركة Goldman Sachs في وول ستريت.

حققت الشركة في ظل إدارته أرباحًا كبيرة، بيد أنها تعرضت للتحقيق بسبب الأزمة المالية التي عصفت بسوق العقارات.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لويد بلانكفين

ولد لويد بلانكفين في مدينة نيويورك بتاريخ 15 سبتمبر/أيلول عام 1954، في حي برونكس الذي تقطنه أغلبية يهودية.

كانت نشأته ضمن عائلة متواضعة، فوالده كان يتنقل بين عدة وظائف بسيطة يسد من خلالها رمق عائلته، لذا سعت والدته إلى المساعدة في توفير نفقات الأسرة عبر العمل موظفة استقبال في شركة تبيع أجهزة الإنذار ضد السرقة.

وكان منزل الأسرة صغيرًا جدًا، فتشارك لويد غرفته مع جدته، وكانت أخته المطلقة وابنها في غرفة ثانية، أما الوالدان فكانا في الغرفة الثالثة.

تلقى بلانكفين تعليمه الابتدائي في إحدى المدارس اليهودية بالقرب من مسكنه. وعندما انتقلت الأسرة إلى ضاحية بروكلين، التحق بمدرسة توماس جيفرسون الثانوية، وهناك برز كثيرًا في منافسات السباحة، ففاز في أغلب المسابقات التي كانت تجرى.

كان بلانكفين في أغلب الأحيان مضطرًا للعمل لتأمين تكاليف دراسته الثانوية، ولتوفير المال من أجل العطلة الصيفية. فباع الصودا والنقانق الساخنة في ملعب فريق اليانكي، وعمل أيضًا منقذًا في أحد أحواض السباحة.

ونتيجة لتوفقه الرياضي والدراسي، كان من البديهي أن يختاره الأكاديميون الآتون من هارفارد إلى المدرسة ليكون في عداد الطلاب الجديرين بنيل المنح الدراسية.

تلقى بلانكفين منحة لإكمال دراسته في جامعة هارفارد، وقد عبر لاحقًا عن تلك الفترة بالقول إنه وجد نفسه رفقة طلاب أثرياء كانوا قد قرروا مسبقًا حياتهم المهنية بعد الجامعة.

اضطر بلانكفين للعمل في الكافتريا خلال أول عامين في الجامعة لتوفير نفقات دراسته، ومصاريفه الشخصية.

في عام 1975 تخرج بلانكفين من جامعة هارفارد، وكان شعورها حينها ممزوجًا بالقلق حيال وضعه غير المستقر ماليًا، فضلًا عن خوفه من عدم نيل فرصة مناسبة نتيجة لخلفيته الفقيرة.

حيث أن تغلب على هذه المخاوف، وتابع حياته لتحقيق جميع طموحاته. فقرر الانتساب إلى كلية الحقوق في جامعة هارفارد بناء على نصيحة أحد زملائه، وثابر في دراسته حتى تمكن أخيرًا من حيازة شهادة الدكتوراه في القانون عام 1978.

إنجازات لويد بلانكفين

بعد نيل شهادة الدكتوراه، تقدم بلانفكين إلى عدد من الوظائف في شركات المحاماة الأمريكية، فبدأ مسيرته المهنية مع Proskauer Rose، وهي شركة محاماة عالمية مقرها مدينة نيويورك. بيد أن لم يلبث فيها وقتًا طويلًا، فانتقل بعدها إلى شركة Donovan Leisure عام 1982.

عمل بلانكفين في شركة Donovan Leisure لمدة أربع سنوات، أدرك خلالها تدريجيًا أن طموحاته لا تكمن في مهنة المحاماة وإنما في وول ستريت، جنة المدراء التنفيذيين في ذلك الوقت.

ولكن لسوء حظه، لم تقبل جميع طلبات التوظيف التقدم بها إلى شركات وول ستريت مثل Goldman Sachs وMorgan Stanley وغيرها.

لم ييئس بلانكفين رغم جميع محاولاته الفاشلة، ورأى بارقة أمل حين تلقى عرضًا للعمل في J. Aron & Commodities، وهي شركة تبادل تجاري حديثة العهد استحوذت عليها شركة  Goldman Sachs عام 1981.

كانت الشركة تعاني من خسارة مالية، بيد أن بلانكفين عمل على تغيير الوضع القائم حين انضمامه إليها، وعقد عدة صفقات تجارية ناجحة وجهت الأنظار صوبه، فانتقل ليشغل منصب مساعد مدير قسم العملات والسلع في Goldman Sachs عام 1994.

وبعدها جرت ترقيته ليتولى منصب نائب الرئيس، ويشرف على قسم الأسهم، وقسم الدخل الثابت والعملات والسلع في الشركة.

كانت نجاحات بلانكفين في مناصبه السابقة سببًا رئيسًا في توليه منصب رئيس مجلس إدارة Goldman Sachs، والمدير التنفيذي فيها عام 2006.

فأضحى بذلك صاحب أعلى أجر بين المدراء التنفيذيين في وول ستريت، وحصل على مكافأة هائلة تتناسب مع صافي أرباح الشركة البالغ 9،5 مليار دولار أمريكي.

خلال السنة الأولى من تولي بلانكفين منصب الرئيس التنفيذي، حصل على مكافأة قدرها 27.3 مليون دولار أمريكي، في حين بلغ مجموع تعويضاته عام 2007 زهاء 53،7 مليون دولار. وفي عامي 2014 و2015، بلغت قيمة أرباحه الإجمالية نحو 24 و23 مليون دولار أمريكي على التوالي.

في عام 2009، وجد بلانكفين نفسه في خضم مسائل قانونية بعدما منحته مجلة Financial Times لقب رجل العام. فكان عليه المثول أمام لجنة التحقيق المعنية بالأزمة المالية، والتي شكلت للتحقق من دور شركة Goldman Sachs في الأزمة بصفتها مزودًا للسيولة.

استدعي بلانكفين- بصفته رئيس مجلس إدارة Goldman Sachs- كي يدلي بشهادته أمام اللجنة الفرعية الدائمة للكونغرس الأمريكي، ويرد على الاتهامات بحق الشركة حول سوء الإدارة المالية.

وفي عام 2011، وجهت اللجنة الفرعية إلى شركةGoldman  اتهامات بتوريط العملاء وخداعهم للقيام باستثمارات مالية على أساس الرهن العقاري عام 2007. ولحسن حظ بلانكفين، لم ترفق اللجنة المعنية بالتحقيقات أي اتهامات بالتضليل العمد بحقه.

أشهر أقوال لويد بلانكفين

حياة لويد بلانكفين الشخصية

تزوج لويد بلانكفين متزوج من المحامية لورا يعقوب، وأنجبا خلال زواجهما ابنتهما راشيل، وابنيهما جوناثان وألكسندر.

وفي عام 2015، خضع بلانكفين لفحوص تشخيصية أكدت إصابته بسرطان الغدد الليمفاوية، فتلقى بعدها علاجًا كيميائيًا، وأعلن عن تعافيه من المرض عام 2017.

في الوقت الحالي، يقطن بلانكفين مع زوجته في مانهاتن، ويمتلكان أيضًا منازل خاصة في أماكن أخرى.

حقائق سريعة عن لويد بلانكفين

يرأس بلانكفين إدارة جمعية Robin Hood الخيرية، التي تنحصر مهمتها في خفض نسبة الفقر في نيويورك.
في ظل الأزمة المالية الخانقة عام 2009، أعلن بلانكفين أن شركة Goldman Sachs ستقدم 500 مليون دولار لرواد الأعمال كي يؤسسوا شركات ناشئة.
هو عضو في الحزب الديمقراطي، وتبرع بمبالغ مالية لحملة هيلاري كلينتون عام 2007.
بلانكفين من أشد مناصري زواج المثليين.

فيديوهات ووثائقيات عن لويد بلانكفين

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/06