من هو مالك جندلي - Malek Jandali؟

مالك جندلي
الاسم الكامل
مالك مؤمن جندلي
الوظائف
مؤلف موسيقي
تاريخ الميلاد
1972-12-25 (العمر 47 عامًا)
الجنسية
سورية
مكان الولادة
ألمانيا, فالدبرول
البرج
الجدي
الشبكات الإجتماعية

مالك مؤمن جندلي وهو موسيقار سوري عالمي سافر بمعاناة وآلام الأطفال السوريين في جميع أرجاء العالم ، وهو مؤسس منظمة “بيانو من أجل السلام”.

نبذة عن مالك جندلي

ظهرت موهبة مالك جندلي الموسيقية وهو لايزال في مرحلة الطفولة المبكّرة، استطاع خطف الأنظار في ظهوره المسرحي الأول وهو في عمر الثامنة فقط ليتوسّع بعد ذلك اهتمامه ودراسته لآلة البيانو ويحظى بأول جوائزه الموسيقية في عمر السادسة عشر فقط.

نقل مهاراته وموهبته إلى أهم المسارح والمعاهد الفنية الأمريكية والعربية ليكون من أهم عازفي البيانو العالميين وأصغرهم سناً.

ومع بداية الوضع المأساوي في سوريا حمل مالك جندلي أوجاع الأطفال السوريين وخيباتهم الدامية بين نوتاته وسمفونياته الموسيقية محاولاً الهرب بهم نحو السلام. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن مالك جندلي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات مالك جندلي

ولد مالك الجندلي في 25 ديسمبر عام 1972 في مدينة فالدبرول بألمانيا، لوالده الدكتور السوري مؤمن جندلي الذي تعود أصوله لمحافظة حمص في سوريا، ووالدته السيدة لينا دروبي،

تنقّل في طفولته بين ألمانيا وسوريا وتعلّم الموسيقا وهو لا يزال في عمر الرابعة فقط وكان أول عرض موسيقي مسرحي له في سن الثامنة ليلتحق فيما بعد بالمعهد العربي للموسيقا في مدينة طرطوس وبعدها انتقل إلى المعهد العالي للموسيقى في محافظة دمشق وتلقّى علومه الموسيقية على يد البروفيسور فيكتور بونين أحد أهم عازفي البيانو في العالم وهو من كونسرفتوار تشايكوفسكي ،

وفي عام 1988 وهو لايزال في عمر السادسة عشر حصل على أول جوائزه الموسيقية في المسابقة الدولية للموسيقيين الشباب ليحصل فيما بعد على منحة لدراسة الموسيقا في معهد الفنون التابع لولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدّة الأمريكية وعندها أشرف على تدريبه البروفيسور إريك لارسن، وفي عام 2004 تخرّج من إحدى الجامعات شمال ولاية كارولينا بعد حيازته على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال.

إنجازات مالك جندلي

عام 1988 حصل على جائزة المسابقة الدولية للموسيقيين الشباب في سوريا، وفي عام 1997 حاز على جائزة أفضل عازف بيانو في الولايات المتحدة من جامعة كوينز وعندها كان يشرف على تدريبه البروفيسور الأمريكي بول نيتش.

ومع متابعة نشاطاته وحفلاته الموسيقية على الكثير من المسارح الغربية تابع دراسته في التأليف الموسيقي وكان يؤلف قطع موسيقية يؤديها على المسارح العالمية وفي عام 2003 حاز على الجائزة الكبرى في التأليف الموسيقي من مدينة أتلانتا الأمريكية.

عام 2005 عيّن عضو تحكيم دولي في مسابقات العزف على البيانو.

عام 2009 أصدر أول ألبوماته بعنوان "أصداء أوغاريت" جاء ذلك بعد محاولته عزف وإحياء أقدم تدوين موسيقي عرفه العالم وكان موجود في سوريا، احتوى هذا البوم على ثمانية مؤلفات موسيقية، عنوانها "أندلس، سُليمى، حلم البيانو، ليل، يافا، أصداء من أوغاريت، عيد، أرابيسك" اتسّم هذا الألبوم بشكل عام في إحياء التراث الموسيقي السوري وقدّمه الجندلي على مسارح عالمية كبيرة،

كما تمت دعوته في هذا العام ليشارك في ميلاد دار الأوبرا المصري في عامها الحادي والعشرين وعندها تشارك مع أوركسترا القاهرة السمفوني في تقديم أجمل العروض الموسيقية العربية وأضخمها.

عام 2010 شارك في افتتاح مهرجان مار اليان الثقافي على مسرح دار الأوبرا في دمشق وقدّم مؤلفاته بالمشاركة مع الأوركسترا الوطنية السورية وكان هذا الحفل الموسيقي بقيادة المايسترو الروسي سيرجي كوندراشف.

عام 2011 ومع تأزّم وضع سوريا كان لمالك جندلي رأي في هذه الحرب المندلعة فاصطحب البيانو الخاص به وقام بالتظاهر مع عدد من الجالية السورية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية أمام البيت الأبيض في واشنطن، وعندها قام بعزف مؤلفته "وطني أنا" التي سُبق ومنع من إصدارها في الأعوام السابقة، وفي هذا العام جائزة الحرية في التعبير من مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في لوس أجلس الأمريكية.

عام 2012 قام بإصدار ألبومه الثاني بعنوان "أميسا - حمص" الي ضمّ أحد عشرة مؤلفة موسيقية "كرفان، زنزانة، ماري، أميسا – حمص، موال، نشيد، فالس حجاز، حرية: سيمفونية القاشوش، أمل، نبض سوري، سلام" وقد قدّم هذا الألبوم مع الاوركسترا الفلهارمونية الروسية، وفي هذا الألبوم حاول مالك جندلي مزج المقامات الشرقية مع النظرية الهارمونية للموسيقى الكلاسيكية ونجح في ذلك حتى حاز في العام ذاته على جائزة الإنجاز الثقافي والفني من شبكة المهنيين الأمريكيين العرب في مدينة نيويورك.

عام 2013 قام بإصدار مؤلفة موسيقية بعنوان "سوريا نشيد الأحرار" ومؤلفة أخرى بعنوان "يا الله" وحاز على جائزة GUSI للسلام.

عام 2014 حاز على جائزة الموسيقى العالمية الإنسانية في مدينة لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية.

عام 2015 أصدر ألبومه الثالث "السمفونية السورية" الذي ضم ستة مؤلفات "Syrian symphony: I. allegro non troppo ma molto energico، variations for piano and orchestra، Syrian Symphony: II. Moderato، Syrian Symphony: III. Andante، Syrian symphony: iv. Allegro، Phoenix in Exile" ،

وفي هذا العام حاز جندلي على لقب "المهاجر العظيم" من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي بعد تأديته سمفونية "المحيط الصامت أو العنقاء في المنفى Phoenix in Exile" مع أوركسترا بالتيمور السيمفوني في قاعة كارنيغي في نيويورك،

كما قام بتأسيس المنظمة الغير ربحية بيانو للسلام " Pianos for Peace" وتقوم هذه المنظمة في سبتمبر من كل عام  باقتناء 50 بيانو ويتم تلوينهم بطرز مُفرح وجميل ويتم طرحهم في شوارع المدن والمطارات والحدائق العامة لتقوم الناس بالعزف عليهم بالشوارع وبعد أسبوعين يقام بالتبرع بجميع تلك الآلات للمشافي ومآوي العجزة وجميع من يهتم بالموسيقا كنوع من التحفيز على ورشات العمل دائماً على مدار العام.

عام 2016 أصد ألبومه الرابع بعنوان "soho" الذي ضمّ ثمانية مؤلفات هي "Grace Notes، An Ocean Without Shores، The Water Wheel، Wilting Flowers، Soho، At Home in Both Places، The Sad Mother، Poem Eternal".

عام 2017 اختير باحثاً وزائراً لجامعة روتجرز الأمريكية في مركز دراسة الإبادة الجماعية وحقوق الإنسان للعام الدراسي 2017-2018.

عام 2018 أصدر الألبوم الخامس الذي حمل عنوان "شجرة الياسمين" والذي ضمّ سبعة مؤلفات موسيقية هي "طلع البدر علينا، عند الغسق، رياح الصفصاف، شجرة الياسمين، درويش، مع العاطفة، إلى الشباب".

كما يقيم مالك جندلي منذ عدة سنوات مسابقة تعليمية شبابية عن طريق "مسابقة مالك جندلي الدولية على آلة البيانو للشباب" وهو يقوم بهذه المسابقة لتحفيز جيل الشباب للبحث عن هويتهم، من خلال اختيارهم لمقطوعتين واحدة من بلدهم الأم وأخرى من تأليفه، يتم اختيار الأفضل منهم وتتم توزيع جوائزهم في أكبر الحفلات الموسيقية العالمية التي يؤديها مالك جندلي ف نيويورك وغيرها من المدن الموسيقية الكبرى.

بالإضافة للاعتراف الكبير بأفكاره وفنّه الهادف من قبل العديد من المؤسسات التعليمية والإنسانية في أرجاء العالم بأسره من خلال دعوته للتحدث إلى هذه المؤسسات الأكاديمية الرئيسية مثل جامعة هارفارد ونموذج Skoll World Forum في أكسفورد وجامعة ديوك ومهرجان أسبن أفكار وجامعة فوردهام ومقر الأمم المتحدة في مناقشات مدينة نيويورك ومناقشات الدوحة بجامعة جورج تاون في قطر، ومحادثات TEDx في جامعة جورجيا للتكنولوجيا، ومحادثات سيدني للأفكار في جامعة سيدني.

أشهر أقوال مالك جندلي

حياة مالك جندلي الشخصية

المعروف عن الموسيقار السوري مالك جندلي أنه متزوّج إلا أنه دائماً ما يُخفي تفاصيل حياته الشخصية والخاصة عن الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

حقائق سريعة عن مالك جندلي

  • يصف مالك جندلي نفسه بأنه مستقل لا ينتمي إلى أي مجموعة أو حزب أو منظمة، ينتمي فقط لإنسانيته وهويته الثقافية العربية والسورية.
  • في أحد حفلاته الموسيقية العالمية قام مالك جندلي برفع حذاء أحد الأطفال السوريون المهجّرون لتذكير الجمهور بإنسانيتهم ونكراناً منه على تهميش صوت الأطفال السوريون في العالم.
  • أثناء عرض سيمفونية "المحيط الصامت" التي دامت حوالي 17 دقيقة، عندها قال مالك جندلي للجمهور يوجد طفلة سورية أخرى ستغرق في هذا الوقت الذي تعرض فيه السيمفونية.
  • يرى مالك جندلي أن الفن الهادف الجاد هو وسيلة لخرق النمطية العربية وطرح مأساتنا الإنسانية على خشبة مسرح عالمي.
  • كان من المخطط عرض سيمفونية "أوغاريت" قبل العام الذي عرضت به، إلا أنه لم يستطع عرضها بسبب الموافقات الأمنية المعقدة في سوريا.
  • جاءت سيمفونية "المحيط الصامت" بعد أن طلبت أوركسترا بالتيمور من مالك جندلي تقديم عمل موسيقي جديد فاختار موضوع طفلة قد هُجّرت ولا تملك أي شيء سوى مقطوعة موسيقية كان يعزفها أحد أجدادها لها، وكان عمل جديد ومميز كونها المرة الأولى في العالم التي تقوم بها سيمفونية أمريكية بطرح مأساة الطفل السوري عن طريق مؤلف عربي.

فيديوهات ووثائقيات عن مالك جندلي

المصادر

info آخر تحديث: 2020/02/14