من هو محمد مهدي الجواهري - Muhammad Mahdi Al-Jawahiri؟

الاسم الكامل
محمد مهدي الجواهري
الوظائف
شاعر
تاريخ الميلاد
1899 - 07-26 (العمر 97 عامًا)
تاريخ الوفاة
1997-01-01
الجنسية
عراقية
مكان الولادة
العراق, النجف
البرج
الأسد

شاعرٌ عراقيٌ يُعتبر من بين أهم شعراء العرب في العصر الحديث.

نبذة عن محمد مهدي الجواهري

وُلد محمد مهدي الجواهري في 26 تموز/ يوليو 1899 في النجف- العراق. كان والده عالمًا دينيًا بين رجال الدين في النجف وأراد أن يكون ابنه رجل دينٍ كذلك؛ لذلك جعله يرتدي عباءةً وعمامة رجل دين منذ أن كان  في سن العاشرة.

بدأ الجواهري قراءة القرآن في سنٍ مبكرة ولكنّه لم يحفظه، فأرسله والده إلى معلمين عظماء لتعليمه القراءة والكتابة والنحو والبلاغة والفقه، وأراد منه والده تعلم الخطابة من نهج البلاغة والشعر من قصائد الشاعر أبي الطيب المتنبي.

أظهر الجواهري ميلًا للأدب منذ صغره وبدأ في قراءة البلاغة والظاهرة والمقصدة ومجموعاتٍ من الشعر. في عام 1928، نشر الجواهري أول مجموعةٍ شعريةٍ كان قد أعدّها منذ عام 1924 وكانت تدعى “بين المشاعر والعواطف”، ولكنه وزّعها تحت مسمى “أخطار الشعر في الحب والأمة والقصيدة”.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات محمد مهدي الجواهري

بدأ الجواهري مسيرته المهنية منذ أن كان في المرحلة الثانوية حيث بدأ بكتابة أبيات الشعر، وكتب قصيدةً عن الثورة العراقية في عام 1920 نُشرت القصيدة في إحدى الجرائد العراقية الأكثر شهرة.

نشر الجواهري العديد من قصائده في الصحف والمجلات العراقية ومنها مجلة لسان العرب التي كان يصدرها الأب أنستاس الكرملي، وجريدة العراق وجريدة الاستقلال، وجريدة الرافدين، ونشر العديد من القصائد أيضًا خارج بغداد.

سافر الجواهري إلى إيران وبقي هناك من عام 1920 حتى عام 1924، تأثّر خلال تلك الفترة بالطبيعة الإيرانية مما أثار خياله الشعري وراح ينظم القصائد واصفًا الطبيعة هناك.

إنجازات محمد مهدي الجواهري

شجّع الجواهري الانقلاب العسكري الذي حدث في عام 1936 الذي كان بقيادة بكر صدقي، حيث دعى الجواهري قيادة الإنقلاب إلى العنف الثوري ضد المتحكمين في الشعب والمستغلين.

أهدى الجواهري قصيدةً لرئيس المحكمة في العراق أثناء الحكم على رجال العهد الملكي في عام 1958، أثّرت هذه القصيدة في أركان المحكمة كلها والحاضرين.

كتب الجواهري قصيدة مديحٍ لملك العراق فيصل الأول بعد عودته من لندن في عام 1927، وأنشد بعد ذلك قصيدةً يمدح فيها آل سعود أثناء زيارة الأمير فيصل عبد العزيز آل سعود مما أثار سخط الملك العراقي منه.

انتُخب الجواهري في عام 1947 نائبًا عن محافظة كربلاء، ولكنّه لم يبقَ كثيرًا في هذا المنصب حيث استقال منه على الرغم من حلمه في الوصول إلى النيابة والوزارة.

تلقى الجواهري دعوةً لحضور حفل تأبين عبد الحميد كرامي في لبنان، فحضر الحفل وجلس في الصف الأول وألقى قصيدةً جدليةً أثارت حيرة وغضب اللبنانيين حينها.

اتهُّم الجواهري فيما بعد بالتهجم على الحكومة اللبنانية ورياض الصلح فطُرد من لبنان وعاد إلى العراق ودخل السجن فور وصوله إلى هناك بسبب ملاحقة الحكومة العراقية له أيضًا.

كتب الجواهري قصيدةً ساخرةً بعنوان "طرطرا" حيث تحدث فيها عن الأجواء التعسفية وحملات الاعتقالات في العراق وإغلاق الصحف، أثّرت هذه القصيدة في الشعب العراقي ودعته إلى الإنتفاضة والتمرد.

مدح الجواهري روسيا والجيش الروسي أثناء إنتصاراته في الحرب العالمية الثانية؛ فنظم بهم القصائد معبرًا عن تأييده والتمجيد لهم مثل قصيدة ستالينغراد وقصيدة سواستبول.

انتُخب الجواهري رئيسًا لإتحاد الكتّاب العراقيين في عدة مناسبات وسافر خارج النجف إلى جامعة بغداد من أجل دراسة الصحافة، كتب حينها العديد من المخطوطات مثل الفرات والإنقلاب.

وقد تغنى الشاعر الجواهريّ بالمغرب العربيّ عام 1974، وأشاد بطنجةَ مدينة الرحالة العربيّ ابن بطوطة.

أصدر الجواهري صحيفة "الفرات"، وألغت الحكومة اعترافها بها فبقي من دون عمل حتى عُيِّن معلمًا بمدرسة المأمونية في بغداد أواخر عام 1931.

أشهر أقوال محمد مهدي الجواهري

حياة محمد مهدي الجواهري الشخصية

فُجع الجواهري بوفاة زوجته الأولى مناهل في سنة 1939 وهي أم فرات والتي لم تكن تتجاوز من العمر السابعة والعشرين عامًا بعد أن أنجبت له فرات والدكتور فلاح وابنته البكر أميرة. أصرَّ الجواهري أن لا تتولى شؤون العناية بالأولاد الصغار إمرأة غريبة عن العائلة؛ فتزوج من شقيقة زوجته الأولى التي كانت تدعى أمونة.   أما من حيث ديانة محمد مهدي الجواهري ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسلمة شيعية

وفاة محمد مهدي الجواهري

توفى الجواهري في سوريا بتاريخ 27 تموز/ يوليو 1997 وبقي جثمانه ثلاثة أيام على الحدود العراقية السورية؛ إذ لم يسمح النظام السابق بدفنه في العراق. دُفن في مقبرة الغرباء في السيدة زينب في دمشق وكتب على قبره "يرقد هنا بعيدًا عن دجلة الخير".

حقائق سريعة عن محمد مهدي الجواهري

  • أُقيم للجواهري تمثالٌ في مدينة السليمانية في كردستان العراق، وتميّز بغطاء رأسه المتوّج بكلمة كردستان إذ كان هديّةً من كردستان العراق.
  • في عام 1944، شارك الجواهري في مهرجان أبي العلاء المعري في دمشق. وفي سنة 1946 أصدر الجواهري جريدةً باسم "صدى الدستور" وانتُخب نائبًا عن كربلاء، ولكنّ المجلس لم يدم طويلًا واستقال في سنة 1948،  وفي تلك السنة سافر إلى لندن ضمن وفدٍ صحافي عراقي وانفصل عن الوفد وبقي في لندن مدة ثم سافر إلى باريس وفيها نظم ملحمته الغزلية "أنيتا" ثم أقام في مصر مدة وعاد إلى بغداد فحرر في بعض صحفها.
  • قُتل شقيقه جعفر الجواهري خلال انتفاضة الوثبة عام 1948، التي ألهمت أحد أشهر قصائده التي تدعى "أخي جعفر"، وقرأ قصيدة مسجد حيدركهان أمام جمهورٍ من السنة والشيعة واليهود خلال نفس الشهر من المجزرة، وتقول القصيدة "هل تعرف أو لا تعرف-- أن جروح الضحايا هي الفم؟". 
  • أصبح الجواهري رمزًا للشعر العراقي الحديث.

أحدث الأخبار عن محمد مهدي الجواهري

الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري في يافا عروس فلسطين - الكون نيوز

  شاكر فريد حسن- يافا عروس زهت ، وحضارة سطعت في فضاء فلسطين ، واعتبرت عاصمة ثقافية لها بدون منازع . وقد شكلت مركزًا ثقافيًا وفنيًا هامًا ، ففيها أقيمت دور ...

محمد مهدي الجواهري شاعر مخالف تماما لأحمد شوقي | محمد الحمامصي - Al Arab

  يعتبر الشاعر العراقي الراحل محمد مهدي الجواهري من أهم التجارب الشعرية العربية في القرن العشرين، حيث حاز له موقعا هاما في الشعرية العربية كجسر واصل بين الإرث ...

منزل الشاعر محمد مهدي الجواهري في بغداد يتحول إلى متحف وطني - إرم نيوز

  قالت أمانة العاصمة العراقية بغداد، اليوم الأربعاء، إنها أكملت إجراءات تحويل منزل الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري إلى متحف وطني، بعد سنوات من الجدل حول بيعه لتحويله ...

محمد مهدي الجواهري شاعر العرب الأكبر - شجون عربية

  إعداد: محمود محمد سهيل الجبوري —. هو محمد مهدي بن عبد الحسين الجواهري(1899 1997)، شاعر عراقي ولد في مدينة النجف الأشرف ومن عائلة علمية نجفية، سبب تسميته ...

لَم يَبْقَ عندي ما يبتزه الألم - محمد مهدي الجواهري - دنيا الوطن

  جميع التعليقات المنشورة عبر الفيس بوك تعبر عن رأي كتّابها ودنيا الوطن لا تتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات. اضف تعليق. الإسم. الدولة. عنوان التعليق.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19