من هي يم مشهدي - Yam Mashhadi؟

الرئيسية » شخصيات » سورية » يم مشهدي
يم مشهدي
الاسم الكامل
يم مشهدي
الوظائف
، ،
تاريخ الميلاد
1977-11-28 (العمر 43 عامًا)
الجنسية
مكان الولادة
سوريا, دمشق
درس في
المعهد العالي للفنون المسرحية-دمشق
البرج
القوس

يم مشهدي كاتبة نصوص مسرحية وتلفزيونية سورية، استطاعت تشكيل قاعدة جماهيرية كبيرة رغم قلّة أعمالها، وابتعادها عن الوسط الإعلامي.

نبذة عن يم مشهدي

يم مشهدي كاتبة سورية. دخلت المجال الفني المهني مباشرةً بعد تخرجها من المعهد العالي للفنون المسرحية في مدينة دمشق، واستطاعت إثبات موهبتها السردية من خلال عملها الدرامي الأول “وشاء الهوى”، وتوالت نجاحاتها الدرامية وسط جرأة ومواضيع اجتماعية تعطّشت لها أعين الجماهير المتابِعة.

كتبت يم مشهدي خمسة نصوص درامية فقط خلال أربعة عشر عاماً، إلا أنها استطاعت أن تكون من أهم كتّاب الدراما السورية، وتحديداً بعد حصولها على جائزة أدونيا لأفضل نص درامي في عام 2012. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن يم مشهدي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات يم مشهدي

ولدت يم مشهدي في 28 نوفمبر عام 1977 في مدينة دمشق بسوريا، تلقّت تعليمها الابتدائي والثانوي فيها وأكملت تعليمها العالي في المدينة ذاتها فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية لتدرس قسم النقد المسرحي وتتخرج منه في عام 2005 وتخوض بعده المجال المهني الفني.

إنجازات يم مشهدي

في فترات متقطّعة بين عامي "1997" و"2005" عملت يم مشهدي في مجال الصحافة متنقلةً بين صحف ومجلات لبنان وسوريا، وفي عام 2005 قدّمت مشروع التخرج الخاص بالمعهد المسرحي تحت عنوان "باريس في الظل" وسط إعجاب غالبية أساتذة المعهد وزملائها المتواجدين فيه.

هذا النجاح المسرحي من جهة ونهوض الدراما السورية من جهة أخرى قادت يم مشهدي لتأليف عمل تلفزيوني درامي في عام 2006 تحت عنوان "وشاء الهوى" الذي أخرجه "زهير قنوع" وكان من بطولة "أمل عرفة، كاريس بشار، ديمة قندلفت، شكران مرتجى" والعديد من نجوم الدراما السورية، استطاعت يم في هذا العمل نقل المشاكل والصعوبات التي تواجه الشباب في المرحلة الجامعية وتشتتهم بعد التخرج ومواجهتهم المصير المجهول.

عام 2008 ألّفت وكتبت سيناريو وحوار المسلسل الاجتماعي "يوم ممطر آخر" الذي كان من إخراج "رشا شربتجي" وبطولة "عبد الهادي صباغ، سلاف فواخرجي، قصي خولي، مكسيم خليل، سمر سامي" وغيرهم الكثيرون، وقد تناول هذا المسلسل المشاكل التي تواجه الطبقة المتوسطة في المجتمع.

عام 2010 ألّفت عملها الدرامي الثالث الذي حمل عنوان "تخت شرقي" وكانت تجربتها الثانية مع المخرجة "رشا شربتجي" التي استطاعت نقل تفاصيل لسيناريو والأفكار التي طرحتها مشهدها، فتناول هذا العمل علاقات اجتماعية بمختلف النواحي والطبقات وسلّط الضوء على أفكار بالية تسود المجتمع.

عام 2012 نالت يم مشهدي جائزة أدونيا السورية لأفضل نص درامي عن نص مسلسل "تخت شرقي"، كما شاركت بنصها المسرحي "باريس في الظل" بفعاليات الملتقى الإبداعي للفرق المسرحية المستقلة الذي أُقيم في الإسكندرية بمصر.

عام 2014 كان العمل التلفزيوني الرابع ليم مشهدي ولعلّه الأقوى في تاريخها الدرامي وكان بعنوان "قلم حمرة"، تناولت من خلاله تجربة كاتبة النصوص السينمائية "ورد" في إحدى المعتقلات السياسية في ظل الأزمة السورية الراهنة ومدى تأثير هذه التجربة على شخصية ورد وعلاقاتها الاجتماعية، أخرج هذا النص الدرامي "حاتم علي" ولعبت شخصية "ورد" الممثلة "سلافة معمار" بالإضافة إلى كثير من نجوم الدراما السورية التي جسّدت شخصيات يم مشهدي.

عام 2019 كانت آخر أعمالها الدرامية من خلال المسلسل اللبناني الكوميدي الاجتماعي "بروفا" الذي كان من إخراج "رشا شربتجي" وبطولة "أحمد فهمي وماغي بو غصن".

أشهر أقوال يم مشهدي

حياة يم مشهدي الشخصية

كثراً ما تُبعد يم مشهدي تفاصيل حياتها الخاصة عن الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنّ المُشاع عن حياتها الخاصة أنها متزوّجة ولديها ابن وحيد اسمه "ورد".

حقائق سريعة عن يم مشهدي

  • تُسند يم مشهدي فشلها في المجال الصحافي، كونها شخص غير اجتماعي وهذا لا يتناسب مع الصحافة التي تتطلب تواصل مع الآخرين بشكل مستمر.
  • في يوليو 2011 تم اعتقال الكاتبة يم مشهدي مع الممثلة مي سكاف والكاتبة ريما فليحان لمدة ثلاثة أيام من قِبل الأمن الجنائي، إثر المظاهرات التي أقيمت في مدينة دمشق بتهمة "التظاهر غير المرخّص"، وقد أدّت موجة الاعتقالات هذه لانتفاضات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي من الجماهير السورية المدنية من طرف، والشخصيات الفنية المعروفة من طرف آخر مثل المخرجة رشا شربتجي التي عبّرت عن أسفها لهذه الحادثة عامةً وعن اعتقال صديقتها يم خاصةً فكتبت في حسابها الشخصي على موقع الفيسبوك : " يم يا صديقتي، كم أعشق كلماتكِ الساخرة، كم أشتاق لسطوركِ، أنا بانتظاركِ، كم رغبنا، كم حلمنا، كم تمنينا وشئنا، وشاء الهوى، فامتثلنا. هي الحياة، كل شيء فيها ممكن. ولا شيء فيها يمكن أن يكون".
  • صرّحت يم مشهدي أن نص مسلسل "قلم حمرة" لم يكن تجسيد كامل لحالة الاعتقال التي تعرضت لها، رغم أنها استعارت من هذه الحادثة القصيرة بعض المشاهد والكثير من المشاعر التجريبية التي أغنت نصها، وكان هدفها الوحيد في هذا العمل هو طرح الأسئلة وبيان الأسباب التي أودت بالشارع السوري إلا ما كان عليها في تلك الفترة.
  • عن فترة اعتقالها قالت يم مشهدي: "انتابتني سذاجة غريبة خلال فترة الاعتقال، وعشت حالة إنكار، فكّرت بابني ورد، اعتقدت أنّ العالم الخارجي نسيني. لم أستطع النوم سوى عشر دقائق في الأيام الثلاثة من شدّة القلق، كنت في القبو الأخير في الحجز، ورأيت شمساً نعم رأيت شمساً وسررت بها، الهلوسات التي مررتُ بها أسعدتني"

فيديوهات ووثائقيات عن يم مشهدي

المصادر

آخر تحديث: 2020/10/24