من هو يوسف شاهين - Yousef Shahin؟

الاسم الكامل
يوسف جبرائيل شاهين
الوظائف
مخرج ، ممثل
تاريخ الميلاد
1926 - 01-25 (العمر 82 عامًا)
تاريخ الوفاة
2008-07-27
الجنسية
مصرية
مكان الولادة
مصر, الإسكندرية
درس في
جامعة الإسكندرية،معهد باسادينا للإخراج السينمائي
البرج
الدلو

يوسف شاهين، مخرجٌ مصري شهير من أصولٍ لبنانية يعتبره الكثيرون أفضل مخرجي مصر في القرن العشرين.

نبذة عن يوسف شاهين

ترعرع يوسف شاهين في الإسكندرية والتحق لاحقًا بكلية فيكتوريا، ثم سافر إلى الولايات المتحدة لدراسة السينما في معهد باسادينا المسرحي Pasadena Play House لمدة عامين.

بعد عودته قام بإخراج أول فيلمٍ له بعنوان “بابا أمين” سنة 1950، ولم يكتفِ شاهين بالإخراج، فقد كان له ظهورٌ في عالم التمثيل والسينما في فيلم “اسماعيل ياسين في الطيران”. وعلى الرغم من مشاهده القليلة، إلّا أنّه حظي بشهرةٍ كبيرة لجملته المعروفة: “هايل يا سُمعة، كمان مرّة… عايز ضرب واقعي”.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات يوسف شاهين

وُلد يوسف جبرائيل شاهين لأسرةٍ كاثوليكيةٍ متوسطة الحال في 20 كانون الثاني/يناير 1926، في مدينة الإسكندرية. كافحت عائلته لتعليمه في أفضل المدارس والجامعات، حيث نال شهادته الثانوية من كلية فيكتوريا الخاصة، وبعد تخرجه من جامعة الإسكندرية انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية وقضى عامين في معهد باسادينا المسرحي في دراسة فنون المسرح.

إنجازات يوسف شاهين

تلقى بدايةً المساعدة من المصور السينمائي ألفيز أورفانيللي لمباشرة العمل في صناعة الأفلام، وكان ذلك بعد عودته إلى مصر، وكان أول فيلم له بعنوان "بابا أمين" عام 1950، والذي كان فيلمًا غنائيًا استعراضيًا من بطولة فاتن حمامة وحسين رياض والعديد من الممثلين المصريين الآخرين. صور الفيلم بالأبيض والأسود حياة شخصٍ بعد الموت، واعتمد على الفانتازيا التي كانت غريبةً في عالم السينما آنذاك.

وبعد عامٍ واحد شارك فيلمه "ابن النيل" في مهرجان كان السينمائي وكان من بطولة شكري سرحان وفاتن حمامة، أما بالنسبة لفيلمه " إسكندرية... ليه!" الذي أُنتج عام 1978 من كتابته هو ومحسن زايد، فقد كان أول فيلمٍ يروي سيرته الذاتية، لكن لم يقتصر الموضوع على ذلك، فقد عرض الفيلم أسلوب الحياة في الإسكندرية في فترة الحرب العالمية الثانية أيضًا. تناول الفيلم قصة يحيى الذي أحب التمثيل وقصة حب ابراهيم مع سارة الفتاة اليهودية، كما تناول العديد من المواضيع الأخرى وحمل الكثير من الرسائل، وذلك من خلال القصص المختلفة التي سخّرها لإيصال فكرته.

استمر شاهين على نفس النمط في أفلامه اللاحقة التي حملت عناوين مثل "حدوتة مصرية"، "اسكندرية كمان وكمان" و "اسكندرية نيويورك".

في عام 1992، عرض شاهين مسرحيته "كاليجولا" لألبير كامو بعد أن عرض عليه جاك لاسال أن يقدم مسرحيةً من اختياره من الكوميديا الفرنسية وحققت نجاحًا كبيرًا. وفي عام 1994 ألهمته شخصية النبي يوسف ابن يعقوب لكتابة فيلم "المهاجر" وكان الفيلم أمنيةً تتحق لشاهين الذي رغب بشدةٍ في صنع عملٍ كهذا.

مثّل شاهين في العديد من الأفلام التي أخرجها مثل فيلم "باب الحديد" والذي كان فيلمًا دراميًا من إنتاج جبرائيل تلحمي عام 1958. جسّد فيه شاهين دور البطولة بشخصية "قناوي" بائع الجرائد المخبول الذي كان مغرمًا بـ "هنومة" التي نوت الزواج من أبو سريع، ولإبطال الزواج قرر قناوي قتل هنومة انتقامًا منها، لكنه يقتل فتاةً أخرى عن طريق الخطأ فيحاول إلصاق التهمة بأبي سريع خطيب هنومة. وفي نهاية الأمر يُلقى القبض على قناوي باعتباره مريضًا نفسيًا.

حقّق الفيلم نجاحًا كبيرًا وتلقى مراجعاتٍ ممتازة من قبل النقاذ الذين صنفوه في المرتبة الرابعة بين أنجح مئة فيلمٍ في السينما المصرية.

عمل يوسف شاهين خلال عامي 1964 و 1968 خارج مصر وذلك بسبب خلافه مع بعض رموز النظام، فقد كان معارضًا لحكم جمال عبد الناصر. ظهر موقفه جليًا في الكثير من أفلامه مثل فيلم "العصفور" سنة 1973، والذي يتحدث عن مرحلة الهزيمة بعد حرب 1967، وتدور قصة الفيلم عن رؤوف أبو خطوة وعصابته التي طاردتها الشرطة في صعيد مصر.

أما بالنسبة لفيلم "المهاجر" الذي أثار ضجةً حين عرضه في دور السينما المصرية، فقد مُنع لاحقًا من العرض بسبب تناوله لقصةٍ مقتبسةٍ من حياة أحد الأنبياء.

أشهر أقوال يوسف شاهين

حياة يوسف شاهين الشخصية

تزوج شاهين من الفرنسية كوليت التي لازمته حتى وفاته.

وفاة يوسف شاهين

أُصيب يوسف شاهين بنزيف في المخ ودخل بتاريخ 16 حزيران/يونيو 2008 في غيبوبة في مستشفى الشروق في القاهرة. نقله صديقه المخرج خالد يوسف بواسطة طائرة خاصة إلى فرنسا لمتابعة علاجه في مستشفى الجامعة الأمريكية في باريس، ولكن بسبب حالته الحرجة أعيد إلى مصر حيث توفي في فجر يوم الأحد في 27 تموز/يوليو 2008 في مستشفى المعادي للقوات المسلحة في القاهرة.

دفن جثمانه في مقابر الروم الكاثوليك في مدينة الاسكندرية.

حقائق سريعة عن يوسف شاهين

  • استخدم الموسيقى والغناء كعنصرين أساسيين في أفلامه، حيث تعاون مع العديد من المطربين مثل فريد الأطرش وشادية في فيلم "أنت حبيبي"، كما تعاون مع المطربة فيروز والأخوان الرحباني في فيلم "بياع الخواتم".
  • لم يكتفِ بالإخراج، فقد شارك أيضًا في التمثيل في بعض أفلامه بسبب إحساسه بضرورة التعبير عن رأيه.
  • اعتبر نفسه جزءًا من الليبراليين المصريين وكافح ضد الرقابة والتطرف، سواء أكان من الدولة أو المجتمع.
  • حصل على جائزة الدب الفضي من مهرجان برلين السينمائي عن فيلمه "إسكندرية... ليه!" عام 1979.
  • حصل على جائزة أفضل تصوير من مهرجان القاهرة السينمائي عن فيلم "إسكندرية كمان وكمان" في عام 1989.
  • احتفلت غوغل "Google" بتاريخ 25 كانون الثاني/ يناير 2015 بذكرى ميلاده وذلك بتغيير شعار محرك البحث خاصتها في نطاق مصر إلى شعار يحمل صورته خلف كاميرا سينمائية.
  • عانى من غيبوبةٍ لمدة ست أسابيع قبل وفاته عن عمرٍ يناهز ال82 عامًا.

فيديوهات ووثائقيات عن يوسف شاهين

المصادر

info آخر تحديث: 2018/06/18