من هو توجو مزراحي - Togo Mizrahi؟

الرئيسية » شخصيات » مصري » توجو مزراحي Togo Mizrahi
توجو مزراحي
الاسم الكامل
توجو مزراحي
الوظائف
، ،
تاريخ الميلاد
1901-06-02 (العمر 85 عامًا)
تاريخ الوفاة
1986-06-05
الجنسية
مكان الولادة
مصر, الإسكندرية
البرج
الجوزاء

توجو مزراحي أو أحمد المشرقي كما أطلق على نفسه، اليهودي صانع النجوم المصريين المخرج الذي يعد من رواد العمل السينمائي في مصر، وأحد مؤسسي نقابة السينمائيين المصريين.

نبذة عن توجو مزراحي

يعد توجو مزراحي الشخصية اليهودية الأكثر تأثيرًا على السينما المصرية، أسس أول استديو  وشركة للإنتاج السينمائي في مدينة الاسكندرية وعمل في القاهرة مع كبار الفنانين.

أخرج وأنتج خلال حياته عشرات الأفلام وعمل على اكتشاف الكثير من المواهب التي شكلت فيما بعد أيقونات السينما المصرية والعربية، فضلًا عن دوره الكبير تأسيس نقابة السينمائيين في مصر.

ترك توجو مزراحي إرثًا فنيًا كبيرًا وأعمالًا خالدة لا تزال تذكر إلى يومنا الحالي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات توجو مزراحي

سافر توجو في شبابه إلى إيطاليا ليكمل دراسته في الاقتصاد ومن ثم انتقل بعدها إلى فرنسا، وخلال دراسته هناك دخل إلى واحد من أهم استوديوهات صناعة الأفلام في ذلك الوقت وهو "استديو جومون"، حيث تابع هناك جميع مراحل صناعة الأفلام من تصوير وإخراج ومونتاج وعرف حينها أن شغفه يكمن في مجال السينما وليس في التجارة، فقرر على أثر ذلك أن يعود ويؤسس شركة لإنتاج الأفلام وصالة عرض.

نقل إلى مصر خبرته الفنية التي حصل عليها في أوروبا، افتتح الشركة وسرعان ما أصبح من أهم الفاعلين في هذا المجال، فبدأ باستقطاب المواهب وصناعة الأفلام الروائية مستفيدًا من حالة الانتعاش الثقافي التي عاشتها مدينة الاسكندرية في تلك الحقبة نتيجة التنوع الكبير في الأعراق التي قطنت المدينة في ذلك الوقت.

إنجازات توجو مزراحي

خلال فترة مكوثه في فرنسا وبعد  أن قرر أن يدرس السينما ويكمل عمله فيها، لعب بعض الأدوار الثانوية في عدة أفلام وعمل ككومبارس في بعضها الآخر، وبدأ بقضاء وقت طويل في الاستديو هناك ليتعلم من خلال ذلك كل ما يتعلق بتفاصيل ذلك العمل، قام بعدها بشراء كاميرا حديثة ليبدأ رحلته الخاصة في تصوير الأفلام القصيرة التي تصف معالم مدينتي باريس وروما، وعلى إثر ذلك تعاقدت معه لإحدى شركات الإنتاج في ذلك الوقت.

افتتح توجو في مدينة الاسكندرية استديو يدعى "استديو توجو" وبدأ بإنتاج سلسلة من الأفلام الروائية الطويلة، فكان فيلمه الأول "الكوكايين (الهاوية)" عام 1930 وهو من نوعية الأفلام الطويلة الصامتة، وقد طرح مشكلة المخدرات في ذلك الوقت ولعب فيه توجو دور البطولة، لكنه قام بتغيير اسمه إلى "أحمد المشرقي" خوفًا من عائلته التي وضعت آمالها في أن يكمل حياته في مجال االتجارة.

وفي العام 1932 قام توجو بإنتاج فيلم "خمسة آلاف وواحد 5001" أخذ فيه الممثل "شالوم" دور البطولة، وكان بمثابة الحضور الأول للشخصية اليهودية في ذلك الحين، حيث عاين الفيلم حياة اليهود وأكد على اندماجهم بالمجتمع المصري في تلك الحقبة، كما أنتج عدة أفلام أخرى اعتمد فيها على شخصية شالوم هي "العز بهدلة" عام 1937 و "شالوم الترجمان" عام 1935 و "شالوم الرياضي" عام 1937.

كما أنتج توجو ثلاثة أفلام هي "المندوبان" عام 1934 و "الدكتور فرحات" عام 1935 و"البحار" 1935، أدخل من خلالها فكرة الثنائيات للمرة الأولى إلى السينما المصرية، فتألق خلال هذه الأفلام كل من "فوزي وإحسان الجزايرلي".

أما عن  أفضل الأعمال التي قدمها مزراحي فهي الأفلام التي شارك فيها الممثل الكوميدي الشهير "علي الكسار"، حيث عمل الثنائي على عدة  أفلام كانت نقطة مضيئة في مسيرة كل منهما مثل "ميت ألف جنيه وغفير الدرك" عام 1936 و"الساعة سبعة" عام 1937 و"التلغراف" و"عثمان وعلي" عام 1939 و"ألف ليلة وليلة" عام 1941 و"علي بابا والأربعين حرامي" عام 1942 و"نور الدين والبحارة الثلاثة" عام 1944.

وفي نهاية مسيرته المهنية في مصر عمل مع السيدة "ام كلثوم" فأنتج وأخرج فيلم تاريخي تدور أحداثه في فترة حكم الدولة الأموية تحت اسم "سلامة" عام 1944، لعبت فيه دور السيدة أم كلثوم دور البطولة ويعد فيلم سلامة أحد أشهر الأفلام الغنائية المصرية على الإطلاق.

قام توجو مزراحي بعدة أعمال كان لها أثر في تأسيس معالم السينما المصرية، أهمها مساهمته في تأسيس نقابة السينمائيين المصريين إلى جانب المخرج "أحمد بدرخان".

حياة توجو مزراحي الشخصية

وُلد توجو لأحد أغنى عائلات اليهود في مدينة الاسكندرية، تعود أصول العائلة إلى إيطاليا.

عمل والده وأعمامه في تجارة القطن كما عمل والده كمدير عام للشركة الجمركية للمستودعات التجارية، وعند بلوغ توجو سن السابعة عشر عمل لدى أبيه بوظيفة محاسب وتابع دراسته إلى أن حصل على شهادة الدبلوم في التجارة، لكنه بعد ذلك سافر إلى إيطاليا بناءً على رغبة والديه في أن يكمل دراسته ليعود  ويعمل  في مجال تجارة القطن، لكنه انتقل من إيطاليا إلى فرنسا حيث حصل على شهادة الدكتوراه.

وفاة توجو مزراحي

مع تطور الأحداث السياسية على الصعيد العالمي بدأ توجو بالانسحاب من الساحة الفنية في مصر ابتداء من 1946، حتى هاجر خارجها وعاد إلى إيطاليا في العام 1949.

تابع توجو مسيرته في إيطاليا وقدم العديد من الأعمال حتى توقف في العام 1965 بعد إصابته بالمرض، وبقي على هذا الحين حتى توفى في العام 1986 في ايطاليا تاركًا خلفه أثرا فنيًا كبيرًا ومساهمات في إحياء الفن المصري، وبصمة لا تزال موجودة إلى يومنا الحالي.

حقائق سريعة عن توجو مزراحي

وجهت له الاتهامات بالتعاطف مع الصهيونية بسبب ديانته اليهودية، وهو ما دفعه لمغادرة مصر في العام 1949.
عمل مع الفرق المسرحية اليونانية التي عاشت في الاسكندرية وكان مهتمًا بالجالية اليونانية التي كانت تعد أكبر الجاليات في مصر حتى مطلع الخمسينات فاستهدفها بعدة أعمال منها "الدكتور فرحات"، حيث شارك أبناء تلك الجالية في بطولة أفلامه.
يعد توجو مزراحي من أهم مكتشفي المواهب المصرية والطربية منها، فكان له دور في اكتشاف كل من ليلى مراد، ابراهيم حمودة، حسين ونعمات المليجي، حسن صقر، محمد عبد المطلب، اسماعيل يس، زوزو لبيب، بهيجة المهدي.

فيديوهات ووثائقيات عن توجو مزراحي

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/25