من هو أبو الفرج الأصفهاني - Abu al-Faraj al-Isfahani؟

الرئيسية » شخصيات » عربية » أبو الفرج الأصفهاني Abu al-Faraj al-Isfahani
أبو الفرج الأصفهاني
الاسم الكامل
أبو الفرج الأصفهاني
الوظائف
، ،
تاريخ الميلاد
897
الجنسية
مكان الولادة
بلاد فارس, أصفهان

أبو الفرج الأصفهاني مؤرخ وكاتب وعالم وشاعر عربي، من أشهر كتبه على الإطلاق كتاب الأغاني.

نبذة عن أبو الفرج الأصفهاني

مؤلف وشاعر ومؤرخ، ألف حوالي 30 كتابًا وصلنا منها عدد قليل فقط منها كتابه الأشهر “الأغاني“، و”الإيماء الشواعر”، و”مقاتل الطالبيين”، تخرج على يديه العديد من التلاميذ الذين أصبحوا شعراء وأدباء كبار منهم زكريا يحيى مالك الأندلسي، وأبو علي الحسن التنوخي.

ذكرت بعض المصادر أنه كان على اتصال بعدد مختلف من القادة وسياسيين خاصةً أحد وزراء الدولة البويهية، فيما قالت أخرى أنه كان على اتصال بملوك الأندلس من بني أمية، حيث يؤلف لهم الكتب ويرسلها إليهم مقابل المال والهدايا.

أجمع العلماء والمؤرخون على سعة علم الأصفهاني إضافة لاعتباره شاعرًا ومؤلفًا، وقد وافته المنية في 20 نوفمبر 967 في بغداد.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أبو الفرج الأصفهاني

هو أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم بن عبد الرحمن بن مروان بن عبدالله بن مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي، ينتهي نسبه إلى مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية، وُلد في أصفهان في عام 897 أثناء خلافة المعتضد بالله أبي العباس العباسي.

نشأ في بغداد واستوطن بها وكانت داره واقعة على نهر دجلة في مكان متوسط بين درب سليمان ودرب دجلة، نشأ وترعرع فيها وتتلمذ على يد كبار علماء اللغة والفقه، كأبو بكر بن دريد، وأبكر بن الأنباري، والفضل بن الحباب غيرهم كثير.

نشأ أبو فرج الأصفهاني في بيت علم، فكان والده الحسين من طلاب العلم والثقافة، أما عمه الحسن بن محمد من كبار الكتاب، كما أن نسبه لأمه إلى آل ثوابة والذين عرفوا في عصرهم بالكتابة والأدب والشعر، ونتيجة لتأثر أبو الفرج بهذا الجو سعى جاهدًا ليزيد علومه ومعرفته فرحل إلى الكوفة في سن مبكرة، ليدرس الحديث والتاريخ واللغة على يد كبار شيوخها.

إنجازات أبو الفرج الأصفهاني

  • عاد إلى بغداد حيث بدأ بإنتاجه العلمي والأدبي، فاتصل بكبار شيوخها وأدبائها كيحيى بن علي المنجم الذي كان أديبًا كبيرًا، وبالموسيقي أبو عبدالله اليزيدي ومحمد بن جرير الطبري الإمام المؤرخ والمفسر الفقيه.
  • لقد بدأ بالتدريس عام 925 فور انتهائه من كتابة أول مؤلفاته "مقاتل الطالبيين"، الذي بدأ بتلقينه لتلاميذه، يتحدث الكتاب عن شهداء بني طالب منذ عصر الرسول عليه الصلاة والسلام وحتى الفترة التي بدأ الاصفهاني يؤلف هذا الكتاب، ويعتبره النقاد من أهم كتب الأدب والتاريخ التي ألفها أبو الفرج، فقد نظم سيرهم وألف قصصهم بأسلوب جميل وجزل تميز بمهارة في صياغة القصة وحبكها.
  • ومن ثم ألف عددًا آخر من الكتب منها كتاب "المماليك والشعراء"، و"أخبار الطفيليين"، وكتاب "نسب بني شيبان"، و"جحظة البرمكي"، و"الفرق والمعيار في الأوغاد والأحرار"، و"الخمارين والخمارات"، و"نسب بني عبد شمس"، و"الأخبار والنوادر".
  • أما كتابه "مناجيب الخصيان" فقد قدمه للوزير المهلبي، إلا انّ أهم كتبه على الإطلاق "الأغاني"، وهو كتاب يصنف ضمن الكتب الموسوعية الأدبية، ألف الكتاب أبو فرج خلال خمسين عامًا وتقول بعض المصادر أنه أهداه لسيف الدولة الحمداني وأعطاه الأخير مقابله حوالي الألف دينار، وقال بعض العلماء والفقهاء أن كتاب "الأغاني" يحوي الكثير على الأخبار الزائفة وغير الحقيقية، وقد ردَّ عليه فقهاء ويفندون في كتاباتهم كتاب الأغاني. بينما يرى بعض النقاد أن الهدف من هذا الكتاب هو الإمتاع لا التدوين التاريخي بسبب اختياره لقصص مشوقة ومسلية.
  • بالرغم من ذلك فإن كتاب الأغاني يدرس بالعديد من الدول العربية كمصدر من مصادر التراث، كما ألف الأصفهاني كتاب "جمهرة النسب".

أشهر أقوال أبو الفرج الأصفهاني

بيانات أخرى

  • اسم الأب: الحسين بن محمد بن أحمد الأصفهاني
  • الديانة: مسلم.
  • الأصل: تعود أصوله لقبيلة بني أميّة.
  • أبرز أعماله: كتاب "مقاتل الطالبيين" عام 925 وكتاب "المماليك والشعراء" و"أخبار الطفيليين" و "نسب بني شيبان" و"الفرق والمعيار في الأوغاد والأحرار" و"الخمارين والخمارات" و"نسب بني عبد شمس" و"الأغاني" و"مناجيب الخصيان" و"جمهرة النسب" و"الأمالي" والقيان".
  • أخبار مثيرة للجدل: يختلفُ النقّاد على تقييم كتاب "الأغاني" وتصنيفه كونه يحوي الكثير من الأخبار الزائفة فمنهم من ينتقد انتشاره واعتباره مرجِعًا في كثير من الأبحاث والدراسات لهذا السبب، ومنهم من يرى أنّه مجرّد كتاب أدبي ممتع وشيّق وليس مدوّنة تاريخية في الأساس.
  • سبب الوفاة: لم يُذكَر سبب مباشَر للوفاة.

حياة أبو الفرج الأصفهاني الشخصية

لا تتوفر تفاصيل حول حياته الشخصية.

وفاة أبو الفرج الأصفهاني

توفي أبو الفرج في بغداد في 20 نوفمبر 967 عن عمر يناهز السبعين عامًا بعد أن قدّم أهم إنتاجاته الفكرية.

 

حقائق سريعة عن أبو الفرج الأصفهاني

  • كان أبو الفرج الأصفهاني رحيمًا بالحيوانات حيث يأنس بصحبتها ويعالجها إذا مرضت ويحزن لموتها.
  • قالت بعض المصادر أنه كان قذر المظهر متسخ الثياب سيء التصرف، ويقال أنه كان بخيلًا.
  • كان من المقربين من الوزير معز الدولة البويهي، ومن ندمائه فكان للوزير مجلس مشهور يؤمه كبار الشعراء والكتاب.

المصادر

آخر تحديث: 2021/08/24