من هي لطيفة الزيات - Latifa Al-Zayyat؟

لطيفة الزيات‎
الاسم الكامل
لطيفة الزيات
الوظائف
أستاذة جامعية ، روائية ، ناقدة أدبية
تاريخ الميلاد
1923 - 08-08 (العمر 73 عامًا)
تاريخ الوفاة
1996-09-11
الجنسية
مصرية
مكان الولادة
مصر, دمياط
درس في
جامعة القاهرة
البرج
الأسد

تعتبر لطيفة الزيات إمرأة جامعة لمختلف مجالات الأدب والتفكير ومناضلة كمواطنة ضد الإستعمار وكأنثى لوقوفها بجانب قضية المرأة. إشتهرت بالكثير من الإنجازات وأبدعت في محطات كثيرة من السياسة والثقافة والكتابات والوظائف التي وضعت فيها بصمة المرأة العربية القادرة.

نبذة عن لطيفة الزيات

لطيفة الزيات (1923 – 1996 ) الروائية والناقدة المصرية التي جمعت شتى مجالات الأدب . أكاديمية ومناضلة سياسية وقفت في وجه الإستبداد بكافة أشكاله حيث اشتركت في النضال مع الجيش في بورسعيد وقاومت بقلمها فتعرضت لتجربة قاسية وسُجنت في أواخر حكم الرئيس السادات.

كتبت عن هذه التجربة ضمن كتاب والذي تم إعادة طباعته حديثاً من قبل دار الكرمة للنشر بالقاهرة 2016 بعنوان «حملة تفتيش.. أوراق شخصية»، بعد إضافة جزء ثالث لها مرتبط بتجربة الكتابة بعنوان “تجربتي في الكتابة”.

تعتبر لطيفة اسماً معروفاً في الحركة الوطنية والأدبية المصرية في النصف الثاني من القرن العشرين. كما ناضلت بلا هوادة في سبيل القضايا الوطنية وشاركت في الحركة الطلابية في الأربعينيات من القرن الماضي, ووضعت أيضاً موقفها الخاص ولم تتنازل عن الدفاع عن قضايا وحقوق المرأة. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن لطيفة الزيات.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لطيفة الزيات

ولدت لطيفة الزيات في 8 اغسطس عام 1923 م في مدينة دمياط في مصر والتي كانت فترة الحقبة الملكية. بدأت تعليمها في مدراس مصر، وبعد تجاوزها للمراحل المتوسطة استطاعت الحصول على درجة الليسانس في اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة القاهرة عام  1946.

كانت الزيات على معرفة واسعة بالعديد من المدن بحكم عمل والدها في مجالس البلديات ، ولكنه توفي عام  1935 وهي في الثانية عشرة من عمرها. تميزت بالقدرة الفائقة على اكتشاف نفسها والتعبير عن ذاتها وتمسكت بموقفها كمناضلة مصرية وليس مجرد أنثى حتى في فترات خطبتها وزواجها.

تعلقت بالماركسية وهي طالبة بكلية الآداب وعلى حد قولها: "كان تعلقي بالماركسية إنفعاليا عاطفيا"، أي أنها إعتنقت الماركسية وجدانيا.

بدأت عملها الجامعي في عام  1952 حيث قامت بالتدريس في كلية البنات جامعة عين شمس. كما أبدت الزيات إهتماماً حميماً بشؤون المرأة وإرتباط قضية المرأة ارتباطاً جذرياً بقضية المجتمع، وحررت باباً أسبوعياً في شؤون المرأة في مجلة حواء في الفترة من 1965 الى 1968.

إنجازات لطيفة الزيات

تميزت الزيات بمسيرة حافلة من الأعمال والإنجازت التي قامت بها خلال حياتها . وصلت إلى درجة أستاذ في النقد الإنجليزي وحصلت على  الدكتوراه  في  الأدب من كلية الآداب بجامعة القاهرة عام 1957، وتعددت وتنوعت المجالات التي شهدت حضورها من روايات وسياسة وترجمة ونقد والعديد من الوظائف التي شغلتها .

على الجانب الأدبي كتبت رواية الباب المفتوح ,the open door ,عام 1960 . كما كتبت مجموعتها القصصية الشيخوخة وقصص أخرى هي "بدايات الممر الضيق، الرسالة على ضوء الشموع" عام 1986.

وفي العام نفسه كتبت ايضاً مجموعة قصصية أسمتها,  الرجل الذي عرف تهمته . أما السيرة الذاتية التي كتبتها كانت بعنوان حملة تفتيش: أوراق شخصية عام 1992 .  تميزت أيضاً بمسرحية بيع وشرا ورواية صاحب البيت في عام 1994.

أما على الجانب السياسي كان لها مشاركة بارزة في الحركة الطلابية في  الاربعينيات وانتخبت وهي طالبة سكرتيراً عاماً للجنة الوطنية للطلبة والعمال عام 1946.

شغلت الزيات ثقافياً العديد من الأماكن التي كان لها تأثير ملحوظ في مختلف الوظائف ومنها:عضو منتخب في أول مجلس لاتحاد الكتاب المصريين. عضو شرف في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين، عضو في لجنة التفرغ ولجنة القصة بالمجلس الأعلى للثقافة وعضو لجان جوائز الدولة التشجيعية في مجالي القصة القصيرة والرواية بالإضافة لحصولها عالى العديد من الجوائز كجائزة نجيب محفوظ الأولى.

تابعت لطيفة الإنتاج الأدبي في مصر بالنقد من خلال البرنامج الثاني في الإذاعة في الفترة ما بين 1962-1970. كانت أيضاً رئيسة قسم النقد  والأدب المسرحي  بمعهد الفنون المسرحية بين عامي 1970 – 1972.

كما رأست لجنة الدفاع عن الثقافة القومية وهي لجنة إنبثقت لمناقشة موقف المثقفين من إتفاقية كامب ديفد مما عرضها للاعتقال عام 1981 .

حصلت لطيفة على جائزة الدولة التقديرية للآداب. كما حصلت على جائزة نجيب محفوظ للآداب.

أشهر أقوال لطيفة الزيات

حياة لطيفة الزيات الشخصية

كانت أول تجربة زواج لها مع عبد الحميد عبد الغني الذي إشتهر باسم عبد الحميد الكاتب. ولم يكن ماركسيا، بل كان يمضي جزءاً كبيراً من وقته في أحد المساجد ويحفظ التاريخ الإسلامي بدرجة جيدة. إرتبط الإثنان بخاتم الخطوبة ولم يقدر لهذا المشروع أن يتم ولكن لطيفة بثقافتها وشخصيتها وجمالها تركت آثارها على نفسية عبد الحميد الكاتب ، وقد سجل هو بنفسه هذه الإنفعالات في مقال له في الصفحة الأخيرة من جريدة (أخباراليوم) تحت عنوان (خاتم الخطوبة).

ثم دخلت تجربة ثانية أكثر ملاءمة لفكرها وطبيعتها وإرتبطت بالزواج بأحمد شكري سالم، الدكتور في العلوم، وهو أول شيوعي يحكم عليه بالسجن سبع سنوات. حيث تم إعتقال أحمد ولطيفة عام 1949 تحت ذمة القضية الشيوعية وإنفصلا بالطلاق بعد الحكم علي "شكري" وخروجها من القضية، وكان محاميها مصطفى مرعي.

وفاة لطيفة الزيات

وبعد أن تمكنت لطيفة الزيات من أن تتغلب على كل مايقف في وجهها إلا أنها وقعت ضحية مرض لم يكن علاجه كتابة رواية او المواجهة والأنتقاد . فقد توفيت في 11 سيتمبر 1996 م عن عُمر يناهز الـ 73 عاماً بعد صراع مرير مع مرض السرطان.

حقائق سريعة عن لطيفة الزيات

  • كانت تنتمي لأسرة من الطبقة المتوسطة.
  • كانت تنتمي للحركة اليسارية وتعتنق الماركسية.
  • تم سجنها مرتين والحكم عليها بعقوبة مدتها ثلاث سنوات.

أحدث الأخبار عن لطيفة الزيات

"حركة الترجمة الأدبية" لـ لطيفة الزيات.. جديد القومى للترجمة - اليوم السابع

  صدر حديثًا عن المركز القومى للترجمة، دراسة لطيفة الزيات "حركة الترجمة الأدبية من الإنجليزية إلى العربية فى مصر فى الفترة ما بين 1882-1925 ومدى ارتباطها بصحافة ...

«القومي للترجمة» يُصدر دراسة لطيفة الزيات «حركة الترجمة الأدبية من الإنجليزية إلى العربية» - المصري اليوم

  صدر حديثًا عن القومي للترجمة، دراسة لطيفة الزيات «حركة الترجمة الأدبية من الإنجليزية الى العربية فى مصر فى الفترة ما بين 1882-1925 ومدى ارتباطها بصحافة هذه ...

أخيرا .. خيري دومة يعثر على رسالة لطيفة الزيات للدكتوراه | محمد الحمامصي - ميدل ايست اونلاين

  يقدم الناقد والمترجم د. خيري دومة للمرة الأولى إحدى دراسات الترجمة الباكرة المكتوبة بالعربية، هي دراسة لطيفة الزيات حول "حركة الترجمة الأدبية من الإنجليزية.. إلى العربية ...

الذكرى العشرون لرحيل رائدة الكتابة النسوية - المقدامة لطيفة الزيات: التخلي عن الذاتية لصالح هوية المصريين الجمعية - Qantara.de موقع قنطرة للحوار مع العالم الإسلامي ـ

  على حين غرة، وصلت شهرة المصرية لطيفة الزيات (1923-1996) الآفاق بظهور روايتها "الباب المفتوح" عام 1960. وقد أسهم تحويل الرواية إلى فيلم سينمائي، قامت ببطولته ...

شبهت السلطة بـ ريا وسكينة ورفضت التطبيع واعتقلت مرتين.. لطيفة الزيات الثائرة النسوية - بوابة الأهرام

  تمتلئ ذاكرة التاريخ المصري بنماذج نسائية مُشرفة، ناضلت من أجل إحياء شعار الوطن وإعلاء مكانة المرأة في المجتمع، والخروج من عزلتها، بخاصة في فترة الثلاثينيات ...

فيديوهات ووثائقيات عن لطيفة الزيات

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/21