من هي جيهان السادات - Jehan Sadat؟

الرئيسية » شخصيات » مصرية » جيهان السادات Jehan Sadat
جيهان السادات
الاسم الكامل
جيهان صفوت رؤوف
الوظائف
،
تاريخ الميلاد
1933-08-29 (العمر 87 عامًا)
تاريخ الوفاة
2021-07-09
الجنسية
مكان الولادة
مصر, الصعيد
درس في
جامعة القاهرة
البرج
العذراء

السيدة جيهان السادات هي زوجة رئيس مصر الأسبق الراحل محمد أنور السادات. لطالما اعتُبرت من السيدات اللاتي يشهد التاريخ المصري والعالمي بإنجازاتهن ودأبهن الحثيث في تحسين حياة ومصير الشعب المصري، ولعبت أدوارًا مهمة في السياسة المصرية بالإضافة إلى سعيها للنهوض بقضايا حقوق المرأة.

نبذة عن جيهان السادات

ستصادِف معرفتُكَ عند تصفحك للأحداث الماضية في مجلدات التاريخ منذ بدء الخليقة وحتى اللحظة التي تقرأ فيها هذا المقال العديد من الشخصيات الهامة التي تركت آثارًا غيرت المجريات الواقعية وأحدثت العديد من التغيرات الملفتة، ولا بد أن جيهان السادات كانت واحدةً من هذه الشخصيات.

كانت سيدة مصر الأولى التي عُنيت بتعزيز حقوق المرأة، والتركيز على ضرورة تعليمها، سواءً أكان داخل مصر أو خارجها. ولعبت دورًا هامًا ومحوريًا في إصلاح القانون المدني المصري الذي ضمن حق المرأة في النفقة والطلاق.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جيهان السادات

وُلدت جيهان رؤوف في عام 1933 في جزيرة رودا في القاهرة لطبيب مصري مسلم يدعى صفوت رؤوف، في حين كانت والدتها غلاديس كوتريل مسيحية من أصول بريطانية. وكانت جيهان ثالث أطفالهما الأربعة. التقى والداها بينما كان والدها صفوت يدرس في جامعة شيفيلد. وهكذا نشأت في عائلة مختلطة، وتعايشت مع العادات الإسلامية والمسيحية على حد سواء. لتنعم بطفولة مميزة.

بدأت تعليمها في إحدى المدارس الحكومية. ودرست الأدب العربي في جامعة القاهرة لتحصل على الدكتوراه في النقد الأدبي في العام 1986.

إنجازات جيهان السادات

بعد زواجها من أنور السادات، وبعد زيادة التوتر على الجبهة المصرية البريطانية، انضم السادات إلى حلف جمال عبد الناصر الذي بدأ انقلابه ضد الملك فاروق في العام 1952، وعلى إثر نجاح هذا الانقلاب أصبح عبد الناصر رئيس مصر. عندها تقلّد السادات مجموعة من المناصب كان من بينها منصب نائب الرئيس. وهكذا عندما توفي عبد الناصر، شغل السادات مكانه ليصبح الرئيس المصري الجديد.

وشكلت هذه الأحداث مفارقة كبيرة في حياة جيهان، التي أصبحت زوجة رئيس مصر. وكانت هذه فرصتها للخروج بمجموعة أفكارها التي لطالما رغبت في تحقيقها ونشرها.

بدأت جيهان تدعو إلى التغيير، والعناية بالمرأة على كافة الصعد. فأنشأت جمعية تعاونية في قرية تالا المصرية في العام 1967، وهدفت من خلال هذه الجمعية إلى تمكين النساء القرويات في البدء بمشروعهن الخاص من خلال تقديم الدعم الاقتصادي لهنّ.

ولتشجيع تعليم المرأة، التحقت بجامعة القاهرة لدراسة الأدب العربي في عمر كبير نسبيًا، حيث كانت قد بلغت ما يزيد عن الأربعين من عمرها. ثم تابعت دراسة الماجستير.

وبعد جهد جهيد، استطاعت تغيير مجريات القانون المصري، فأقرّ السادات مجموعة من القوانين التي عرفت باسمها؛ والتي نصّت على تخصيص ثلاثين مقعدًا في البرلمان المصري للنساء. كما عُني أحد هذه القوانين بمنح النساء حرية الطلاق والحفاظ على حضانة الأطفال.

واستطاعت جيهان إدخال العديد من التحسينات على مختلف المرافق الصحية في مدينة المنوفية، وشغلت بعدها عدة مناصب كان أحدها رئاسة اجتماعات مجلس الشعب في المنوفية. كما ترأست في العام 1974 الهلال الأحمر المصري وجمعية بنك الدم. ثم انتقلت إلى رئاسة المجلس الأعلى لتنظيم الأسرة.

وشغلت منصب رئيسة مجموعة من الجمعيات كان أبرزها جمعية مرضى السرطان، وجمعية الآثار، وجمعية رعاية طلاب الجامعات التي عملت على جمع الأموال لشراء الملابس وعدة الدراسة من كتب وملحقات للطلبة.

بعد اغتيال زوجها، وانتهاء فترة حدادها، قررت جيهان مواصلة عملها ودراسة الدكتوراه في جامعة القاهرة، وحصلت على الدكتوراه في العام 1987. وخلال فترة دراستها ألقت المحاضرات في مجموعة من الجامعات كجامعة كارولينا الجنوبية، والجامعة الأمريكية، وجامعة راذرفورد في فرجينيا. كما عملت كأستاذة للدراسات الدولية في جامعة ماريلاند في العام 1993.

أشهر أقوال جيهان السادات

بيانات أخرى

الأب: صفوت رؤوف. الأم: غلاديس كوتريل. الزوج: محمد أنور السادات. الأولاد: لبنى، جيهان، نهى، جمال. الديانة: مسلمة. العرق:من أصول مصرية- بريطانية.

حياة جيهان السادات الشخصية

في مرحلة مراهقتها، وفي عمر الخامسة عشر تحديدًا، دعتها عمتها للإقامة معها لفترة في السويس. وهناك التقت جيهان بأنور السادات الذي كان بطلًا عسكريًا يناضل لتحرير البلاد من البريطانيين، إلا أن السادات سُجن مرتين نتيجة نضاله السياسي ومواقفه، وارتبط اسمه بمجموعة من الاغتيالات التي كان أحدها اغتيال أمين عثمان باشا الذي شغل منصب وزير المالية في تلك الفترة.

وعلى الرغم من أنه استطاع الحصول على براءته، وأفرج عنه بعد مدة، إلا أن والدي جيهان رفضا قصة حبهما؛ وخاصة كون أنور كان رجلًا من طبقة متوسطة، وكان مطلقًا ولديه ثلاثة أولاد من زوجته السابقة.

إلا أنه وبعد الإصرار الكبير، استطاع الثنائي إقناع والديها، وتزوجا في أيار/ مايو من عام 1949. وقد رزق الثنائي بأربعة أطفال هم نهى، ولبنى، وجيهان، وجمال. ثم توفي أنور في عام 1981 إثر عملية اغتيال. وقد حضر جنازته مجموعة من كبار القادة العسكريين المصريين والغربيين، منهم بعض الرؤساء الأمريكيين السابقين وعدد من القادة الإسلاميين. وفرض حينذاك حظر تجوال في مختلف أنحاء القاهرة.

وفاة جيهان السادات

توفيت جيهان السادات في التاسع من شهر تموز عام 2021 بعد معاناة مع المرض استمرت قرابة العام ونصف، ورحلة مرهقة من العلاج. وقد نعتها الرئاسة المصرية والرئيس السيسي.

حقائق سريعة عن جيهان السادات

لإثبات جدارتها في الحصول على شهادتها العليا، قررت جيهان تقديم امتحانها في بث مباشر على شاشة التلفاز.

بعد وفاتها، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منحها وسام الكمال، بالإضافة إلى إطلاق اسمها على محور الفردوس.

فيديوهات ووثائقيات عن جيهان السادات

المصادر

آخر تحديث: 2021/07/09