من هو بيلي الولد - Billy The Kid؟

الاسم الكامل
ويليام هنري مكارتي
الوظائف
زعيم عصابة
تاريخ الميلاد
1859 - 11-17 (العمر 21 عامًا)
تاريخ الوفاة
1881-07-14
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, مانهاتن
البرج
العقرب

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بيلي الولد، مجرمٌ من القرنِ التاسع عشر، شاركَ في حربِ مقاطعة لينكولن. كان بطلًا شعبيًا وخارجًا عن القانون سيّئ السمعة، عاشَ بيل الخارج عن القانون في الغربِ الأمريكي القديم، ويُعتقد أنّه كانَ شابًا قاسيًا صاحبَ مهارةٍ عاليةٍ في استخدامِ الأسلحةِ الناريةِ.

نبذة عن بيلي الولد

يُعتبر بيل شخصيةً أُسطوريةً، وهو على الأرجح واحدٌ من أكثرِ الشخصيات التاريخية التي أُسِيء فهمها في الغربِ القديمِ. تصفه عدّةُ مصادر بأنّه بدمٍ باردٍ قتل 27 رجلًا خلالَ حياته القصيرة، على الرغم من أنّ المؤرخين والباحثين يشيرون إلى أنّه قتلَ بالفعل ثمانية أشخاص.

لا يُعرف الكثيرُ عن تفاصيلِ نشأته، وحتى التفاصيل المحيطة بميلاده غامضة. ومع ذلك، فمِن المعروف أنّه عاشَ طفولةً صعبةً بعد أن فقدَ والده في عمرٍ مبكرٍ.

أصبح متورطًا في شغبِ الشوارعِ عندما كانَ في سنِّ المراهقة، وانضمَّ إلى عصاباتٍ وسافرَ معها في جميعِ أنحاءِ جنوب غرب وشمال المكسيك، وساءتْ سمعته عندما بدأَ بسرقةِ الخيولِ من أجلِ جني مالٍ سهل.

شاركَ في حربِ مقاطعة لينكولن، وقتلَ العديدَ من الرجالِ. بعد ذلك قُبض عليه وحُكم عليه بالإعدامِ، وتمكّن من الفرارِ ولكن تمت مطاردته وقُتل بالرصاصِ.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بيلي الولد

وُلد ويليام هنري مكارتي في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 1859، في مانهاتن، نيويورك، لوالده باتريك مكارتي ووالدته كاترين ديفين. كان لديه شقيقان، بما في ذلك أخٌ يدعى جوزيف. توفي والده عندما كان صغيرًا. وأصبحت والدته على علاقةٍ مع رجل يدعى ويليام أنتريم وتزوجته في عام 1873.

عانت أمه من مرض السل وتوفيت في عام 1874. لم يرغب زوجها بتحمل مسؤولية رعاية الطفل ويليام وشقيقه، فقام بفصل الأولاد ووضعهم في دور الرعاية.

أصبح بيلي الآن يتيمًا ووحيدًا، وكان عليه أن يكسب رزقه بنفسه. بدأ العمل نادلًا في مطعم وغَسَل الأطباق.

كانت حياته اليومية صراعًا، ومع عدم وجود أي شخصٍ يوجهه، لم يستغرقه الوقت طويلًا لينخرط في علاقاتٍ سيئة. كان في منتصف سن المراهقة عندما اعتُقل للمرة الأولى في عام 1875، بسبب جريمة سرقة الغسيل، لكنّه تمكّن من الفرار.

إنجازات بيلي الولد

في نهاية المطاف، وجد بيلي عملًا كراعٍ في جنوب شرق ولاية أريزونا حوالي عام 1876. وخلال هذا الوقت تعرّف على جون ماكي، وهو رجلٌ له ماضٍ جنائي. أقنع بيلي بنجاح بأنّه يمكن أن يصبح غنيًا بسرعة عن طريق سرقة وبيع الخيول.

بدأ بيلي بالسرقة وسرعان ما اكتسب سمعةً سيئةً كلص أحصنة. وحصل خلال هذه الفترة على لقب "كيد Kid " أو الولد، ويرجع ذلك أساسًا إلى سنّه الصغير، ووجهه اللطيف السلس البسيط.
أصبح "بيلي ذا كيد، أو بيلي الولد" قاتلًا لأول مرة عندما قتل فرانك ب. كاهيل في 17 آب/أغسطس 1877. كان كاهيل من المتنمرين المعروفين الذين ضايقوه عدة مرات.

في اليوم المشؤوم، خرجت الأمور عن السيطرة وقام بيلي بقتل كاهيل، حيث كان يبلغ 18 من العمر في ذلك الوقت.

خوفًا من إلقاء القبض عليه، هرب بيلي من أريزونا وانتقل إلى نيو مكسيكو. في هذا الوقت كان سيئ السمعة كشخصٍ خارجٍ عن القانون ليتمكن من الحصول على عملٍ صادق. وهناك التقى بشخصٍ آخر خارج عن القانون يدعى جيسي إيفانز، زعيم عصابة "The Boys"، وهي عصابةٌ من سارقي الخيوط والقتلة، وانضم إليه.

سافرت العصابة إلى مقاطعة لينكولن حيث انضمّت العصابة إلى جيمس دولان، وشاركوا في صراعٍ ضد رجل أعمالٍ إنجليزي يدعى جون تونستول ومحاميه وشريكه أليكس ماك سوين. أصبح هذا العداء معروفًا باسم حرب مقاطعة لينكولن.

بدأ بيلي ذا كيد مع أعضاء عصابته الآخرين بسرقة مواشي تونستول مما أدى إلى اعتقالهم. كان تانستول رجلًا طيب القلب لاحظ أن بيلي كان مجرد طفلٍ صغير قد يتغير للأفضل إذا أتيحت له الفرصة. لذا استأجره تانستول كموظف وبدأ حياةً جديدة.

ومع ذلك، لم يحصل بيلي على فرصةٍ لتخليص نفسه بعد أن قُتل تانستول بوحشيّةٍ من قبل عصابة "The boys" وتبعه المأمور برادي. والآن أخذت الحرب العنيفة منعطفًا جديدًا نحو الأسوأ. أصبح بيلي الآن جزءًا من مجموعةٍ أهليةٍ تسمى "the Regulators".

The Regulators الذين كانوا يبحثون عن الانتقام لقتل تونستول، قتلوا المأمور برادي وغيره مثل بيل مورتون وفرانك بيكر ووليام مكلوسكي في سلسلةٍ من الحوادث. مع تصاعد العنف بين الطرفين، حصل بيلي ذا كيد على سمعةٍ سيئةٍ كقاتلٍ ومجرمٍ قاسٍ وعديم الرحمة.

وجه جون ميدلتون وهنري براون إلى بيلي تهمة قتل المأمور برادي في نيسان/أبريل 1878. في نهاية المطاف انتهت الحرب.

أصبح بيلي الآن هاربًا مطلوبًا للعدالة بعد انتهاء الحرب، أمضى بيلي العامين التاليين في التملص من القانون. بينما كان مختبئًا، انتُخب بات غاريت مأمورًا وفوّضه المارشال الأمريكي البحث عن بيلي. غاريت، الذي كان على درايةٍ بتصرفات بيلي ومخابئه، حاصره في 23 كانون الأول/ديسمبر 1880 في مخبأه، مما أجبر بيلي على الاستسلام.

خضع بيلي كيد للمحاكمة بسرعة وحُكم عليه بالإعدام شنقًا بتهمة قتل المأمور برادي. سُجن في غرفةٍ في محكمة لنكولن مع رجلين يحرسانه، لكن بيلي تمكّن من قتل كلٍّ من الحارسين والهروب من سجنه.

حياة بيلي الولد الشخصية

لم يُعرف الكثير عن علاقات بيلي العاطفية، ولم يتزوج أبدًا.

وفاة بيلي الولد

نجح المأمور في النهاية في تعقب بيلي وأطلقوا النار عليه في 14 تموز/يوليو 1881. كان بيلي ذا كيد يبلغ من العمر 21 عامًا فقط في ذلك الوقت.

حقائق سريعة عن بيلي الولد

عاش بيلي الولد حياةً قصيرة عنيفةً ومأساوية.
بعد أن تزوجت والدته المدعو ويليام، أصبحت تدعوه باسمه الأوسط هنري.
تعرّض لعالمٍ من العنف في سنٍ مبكرة، وقتل ضحيته الأولى في حين لا يزال في سن المراهقة.
كان داهيةً وماكرًا، وأصبح من الخارجين عن القانون سيئ السمعة وخبيرًا في الهروب من السجن.
بعد أن هرب من محكمة لينكولن، بحث بات غاريت في كلّ مكان إلى أن وجده وقتله.
أصبح بيلي الولد شخصيةً ذو مكانةٍ أسطوريةٍ بعد وفاته، وتستمر حياته القصيرة والمثيرة في إغناء خيال المؤلفين وكتاب السيناريو حتى يومنا هذا. لقد كان موضوعًا وإلهامًا للعديد من الأفلام والكتب والأغاني.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07