من هو بوريس جونسون - Boris Johnson؟

بوريس جونسون
الاسم الكامل
أليكسندر بوريس دي فيفيل جونسون
الوظائف
سياسي ، صحفي
تاريخ الميلاد
1964 - 06-19 (العمر 55 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
جامعة أوكسفورد،جامعة إيتون
البرج
الجوزاء
الشبكات الإجتماعية

هو صحفي وسياسي بريطاني أمريكي ناجح يعرف بكونه عمدة العاصمة لندن ورئيس التحرير لجريدة The Spector

نبذة عن بوريس جونسون

هو سياسي بريطاني عمل كمحافظ لمدينة لندن منذ عام 2008، وقد عمل سابقا كعضو في برلمان هينلي منذ عام 2001 وحتى 2008، وبالإضافة لكونه عضوا في مجلس المحافظين فهو أيضا مؤرخ وصحفي.

ولد في نيويورك لأبوين بريطانيين وبعدها انتقلت العائلة الى بريطانيا، وقد كان كلا والديه ناجحا مما دفع بالطفل بوريس لأن يكون منافسا قويا منذ طفولته، وبكونه قد كان طالبا جيدا فقد تمت مكافأته بمنحة ملكية للدراسة في جامعة إيتون المرموقة ومن ثم ذهب بعدها للدراسة في جامعة أوكسفورد.

وقد شرع في البدء بمهنة الصحافة مع جريدة The Times ليحصد منها نجاحا مهنيا ملحوظا، وليأخذ بعدها منصب رئيس التحرير في جريدة The Spector من عام 1999 وحتى 2005، وبجانب اهتمامه بالصحافة فقد اهتم بوريس أيضا بالمجال السياسي بشدة وتم انتخابه كعضو برلمان في مجلس العموم في 2001 ليصبح بعد ذلك بوقت قصير شخصية سياسية معروفة.

ثم ذهب بعد ذلك ليخدم في جبهة مقاعد البدلاء المعارضة كوزير ظل للثقافة والتواصل والابتكار التجاري والتعليم العالي، وهو يعتبر شخصية مثيرة للجدل في السياسة والصحافة البريطانية بسبب شخصيته المبهمة والغامضة وتباين الاراء المؤيدة والمعارضة له. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن بوريس جونسون.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بوريس جونسون

ولد بوريس جونسون في 19 يونيو عام 1964 في مدينة نيويورك لوالديه البريطانيين ستانلي جونسون و شارلوت جونسون وال، كأكبر أولادهم الأربعة وحين ولادته حصل بوريس على كلا الجنسيتين الأمريكية والبريطانية، ومن ثم انتقلت العائلة الى بريطانيا خلال طفولته

تم إرسال بوريس الى مدرسة داخلية إعدادية تقع في غرب سوسيكس حيث أثبت جدارته كطالب وحصل على درجات ممتازة في اليونانية القديمة واللاتينية، بالإضافة لتطويره محبة تجاه لعبة الرغبي.

ربح المنحة الملكية للدراسة في جامعة إيتون المرموقة وأصبح طالبا معروفا بها، وبالرغم من أنه لم يحقق درجات عالية في العلوم والرياضيات إلا أنه استطاع تحقيق علامات جيدة جدا في اللغة الانجليزية والكلاسيكيات، ولهذا فقد بدأ الكتابة لصحيفة جامعة إيتون ليصبح فيما بعد محررا لها.

تابع دراسة الكلاسيكيات في جامعة أوكسفورد بمنحة قدمت له منها، وأصبح أيضا طالبا معروفا بها وتم انتخابه وزيرا لنقابة أوكسفورد عام 1984، وتخصص بعد ذلك في دراسة الأدب التاريخي والفلسفة الكلاسيكية، ليتخرج من الجامعة برتبة درجة عليا ثانية.

إنجازات بوريس جونسون

بدأ بوريس جونسون مهنته كصحفي عام 1987 عندما بدأ العمل كمتدرب في جريدة The Times، والتي لم تكن فترة جيدة وكانت مليئة بالمشاكل ليتم طرده في النهاية من الجريدة.

لم يتمكن منه هذا الفشل المبكر في مهنته وانطلق ليؤسس نفسه كصحفي، حيث أنه عمل لعدة سنوات في The Daily Telegraph ككاتب، ثم عمل كمراسل للإتحاد الأوروبي، ومساعد محرر قبل أن يصبح في النهاية المحرر لجريدة The Spector في عام 1999، وقد ازدهرت الجريدة بقيادته لتضيف الى سمعته بكونه صحفيا ناجحا وشديد التميز.

وقد بدأ خلال هذه الفترة بمتابعة ميولاته السياسية بشكل أكثر جدية أصبح عضوا في برلمان هينلي عام 2001، وقد تابع مهنته كصحفي بجانب عمله بدوام كامل كعضو في البرلمان متمسكا بمنصبه كمحرر The Spector، وقام أيضا بكتابة أعمدة لبعض الجرائد مثل The Daily Telegraph و GQ، ليثبت بأنه سياسي ناجح بالإضافة لشهرته.

أعلن بوريس جونسون في 2007 ترشحه لمنصب عمدة لندن في الإنتخابات العمادية التي كانت ستجرى في 2008، ليربح بها فائزا على خصمه كين ليفينغستون ويصبح عمدة العاصمة لندن في 2008.

كعمدة، كانت إحدى أولى سياساته هي منع شرب الكحول في المواصلات العامة، وقد اكتسب بعض السمعة السيئة بسبب كسله وأسلوب هندامه الرديئ.

ونظرا لكونه سائق دراجة بنفسه فقد قدم بوريس مشروعا للدراجات العامة باسم Boris Bikes لينال المشروع ترحيبا كبيرا، بالإضافة لإصداره أمرا بتطوير الباصات الرئيسية في مركز مدينة لندن.

تورط بوريس في عدة جدالات خلال فترة عمدته إلا أنه استمر بالإستمتاع بشهرته في أعين مؤيديه، وقد عقدت الإنتخابات العمادية في 2012 ورشح بوريس نفسه مرة أخرى ليفوز أيضا على خصمه كين لفينغستون بسهولة بفضل تأييده الهائل من قبل أتباعه.

أصبح شريكا في مجلس الأولومبياد الذي أشرف على أولومبياد لندن لعام 2012، وقبل بدء الألعاب قام بتحسين وسائل النقل العام حول المدينة من خلال إتاحة عدد أكبر من التذاكر وإدراج عدد أكبر من الباصات حول العاصمة م أجل تسهيل النقل على الاف الزائرين الذين قدموا لمشاهدة الألعاب الأولومبية.

في 2015 تم انتخابه كعضو برلماني لمدينة أوكسبريدج وجنوب روسليب، بالرغم من التهم الموجهة إليه بسبب تعدد علاقاته العاطفية والجدل الذي يحيط به، إلا أنه استمر بكونه سياسيا معروفا بالإضافة لكونه مؤلفا لعدد من الكتب أيضا.

بعد أن أصبحت تيريزا ماي رئيسة الوزراء عينت بوريس جونسون في يوليو 2016 وزيراً للخارحية، وقد رأى المحللون تعيينه في هذا المنصب كتكتيك يهدف إلى إضعاف جونسون سياسياً.

كانت أعوامه التالية مليئةً بالجدل ففي مايو 2017 تعرض للتوبيخ من قبل امرأة أثناء الانتخابات العامة بسبب مناقشته للكحول في معبدٍ للسيخ، وفي سبتمبر 2017 عندما زار الجزر العذراء في المملكة المتحدة للتأكيد على الالتزام في المساعدة بعد إعصار إيرما قال أنّ المنظر ذكره بصورٍ لهيروشيما بعد تعرضها للقصف بالقنابل النووية.

في يوليو 2018 وبعد 3 أيام من اجتماعٍ يهدف إلى مناقشة الاستراتيجيات المتعلقة بالعلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي أعلن بوريس جونسون عن استقالته من منصبه.

بعد استقالته عاد إلى كونه عضواً في البرلمان، وفي شهر يوليو 2018 وقع عقداً لمدة 12 شهر لكتابة مقالات لمجموعة The Telegraph.

في مايو 2019 أعلن بوريس أنّه سيترشح للانتخابات لقيادة حزب المحافظين بعد استقالة تيريزا ماي، وقد أيّد ترمب ترشحه للمنصب، وهو حالياً يواجه جيريمي هنت في الانتخابات.

 

أشهر أقوال بوريس جونسون

حياة بوريس جونسون الشخصية

تزوج بوريس من أليغرا موستن أوين في عام 1987 وانتهى زواجهما في عام 1993، وقد عقد قرانه مرة ثانية مع مارينا ويلر وأنجب منها ابنتين وثلاثة أولاد.

حقائق سريعة عن بوريس جونسون

  • تم التصويت له في عام 1997 من قبل جريدة What The Papers Say بكونه المعلق السياسي للسنة.
  • تمت تسميته بصحفيّ العام من قبل اتحاد الصحافة البريطاني عام 1998.
  • انتخب كمحرر السنة في عام 2003.
  • تقدر ثروة بوريس جونسون بحوالي 2 مليون دولار.
  • عارض بوريس جونسون وجيريمي هنت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر والتي أشار بها الى عضوة الكونغرس الديمقراطي ذات اللون المغاير، بأنه يجب عليهم العودة الى أوطانهم المليئة بالجرائم، وقد وصف السياسيان جونسون و هنت حديث ترامب بأنه غير مقبول إطلاقا وبأن رئيسا مثله لدولة مختلطة الأعراق والثقافات لايجدر به أن يتحدث بلغة كهذه، وقد تحفّظ الاثنان عن وصف الرئيس ترامب بكونه عنصري بسبب أنها كلمة نابية ولايجب أن يوصف بها رئيس دولة.

فيديوهات ووثائقيات عن بوريس جونسون

المصادر

info آخر تحديث: 2019/07/17