من هو كريستوفر مارلو - Christopher Marlowe؟

كريستوفر مارلو
الاسم الكامل
كريستوفر مارلو
الوظائف
كاتب مسرحي
تاريخ الميلاد
1564 - 02-26 (العمر 29 عامًا)
تاريخ الوفاة
1593-05-30
الجنسية
إنجليزية
مكان الولادة
إنجلترا, كانتربري
درس في
كلية كوربوس كريستي،مدرسة الملك
البرج
الحوت

كريستوفر مارلو، شاعر وكاتب مسرحي انجليزي، عاصر فترة النهضة الأدبية والدرامية في القرن السادس عشر، تعتبر أعماله أساسًا لأعمال الكثير من الكتاب اللذين جاؤوا بعده مثل ويليام شكسبير وغيره.

نبذة عن كريستوفر مارلو

ولد مارلو في كانتربري، انجلترا، عام 1564، وتوفي في عمر صغير بلغ ال29 عامًا فقط، ومسيرته الأدبية كانت قصيرة،أقل من ست سنوات، لكن على الرغم من ذلك كان له انجازات رائعة من أبرزها مسرحية The Tragicall History of Doctor Faustus التاريخ المأساوي للدكتور فاوست. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن كريستوفر مارلو.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات كريستوفر مارلو

ولد كريستوفر مارلو في 26 فبراير 1564، وتم تعميده في نفس اليوم. ارتاد المدرسة الملكية King's School وحصل على منحة دراسية مكنته من الدراسة في كلية كوربوس كريستي Corpus Christi College، في كامبريدج من أواخر عام 1580 حتى عام 1587.

حصل مارلو على درجة البكالوريوس في الآداب عام 1584، ولكن في عام 1587، ترددت الجامعة في منحه درجة الماجستير، بسبب الشكوك حول تغيبه المتكرر والاعتقاد أنه يرتاد كلية أخرى، ولكن تم إرسال رسالة من مجلس الملكة الخاص يبرر غيابه، مفادها أنه يعمل بأمور تفيد مصلحة بلاده، مما دفع الجامعة إلى منحه شهادة الماجستير في الموعد المحدد ودون أي تأخير.

إنجازات كريستوفر مارلو

بعد حصوله على درجة الماجستير، انتقل مارلو إلى لندن وتفرغ بشكل كامل للكتابة. وألف مارلو عدة مسرحيات، تم نشرها وعرضها على مراحل استمرت سنوات طويلة بعد وفات، ويختلف النقاد والمؤرخون على التسلسل الزمني لهذه المسرحيات.

كانت أولى مسرحياته ديدو، ملكة قرطاج، والتي يعتقد أنه كتبها أثناء دراسته في كامبريدج، لم تنشر هذه المسرحية حتى عام 1594.

كانت مسرحيته الثانية Tamburlaine The Great، ذات الجزأين والتي يعتقد أنه كتبها عام 1587 ونشرت عام 1590، وكانت مسرحيته الأولى التي يتم تمثيلها على المسرح، وآخر مسرحياته التي نشرت قبل وفاته المفاجئة.

أما مسرحياته اللاحقة فهي بالترتيب حسب اتفاق النقاد، يهودي مالطا، دكتور فاوست، إدوارد الثاني، والمذبحة في باريس.

ما لا خلاف عليه هو أنه كتب فقط هذه المسرحيات الأربع بعد تامبورلين، بين عامي 1589 و 1592، وأنها عززت إرثه الأدبي وحجزت له مكانًا تاريخيًا مهمًا.

تدور أحداث مسرحية يهودي مالطا، حول الصراع الديني والمؤامرات والانتقام، وتعتبر هذه المسرحية أساسًا لمسرحية شكسبير تاجر البندقية، ويقال أن شكسبير اقتبس شخصية شايلوك في مسرحيته، من الشخصية الرئيسية في مسرحية مارلو وهي شخصية باراباس  المثيرة للجدل.

أثارت المسرحية الكثير من وجهات النظر، فهي تتطرق بشكل ساخر إلى الرهبان والراهبات المسيحيين، كما هو الحال بالنسبة لبقية مسرحياته التي تحمل أيضًا أفكارًا ومواضيع مثيرةً للجدل.

أما مسرحيته إدوارد الثاني فيتطرق فيها بأسلوبه المسرحي إلى فترة حكم الملك إدوارد الثاني، وينتقد فيها ضعف الملك وتدخل حاشيته وباروناته في شؤون الحكم، ويصفه بالضعف الشديد ويعتبر فترة حكمه كارثية على انكلترا.

تعتبر هذه المسرحية الأساس الذي مهد لشكسبير الطريق لكتابة العديد من مسرحياته، مثل ريتشارد الثاني وهنري الرابع وهنري الخامس.

أما المسرحية التي حصدت أقل قدر من الاهتمام فهي مسرحية مذبحة باريس، فقد كانت عمل قصير، تقارب نصف طول مسرحية إدوارد الثاني، تصف في معظمها الأحداث الدموية في عيد القديس بارثولوميو عام 1572، حيث تم قتل وإعدام الآلاف من البروتستانت في لندن من قبل الملوك الفرنسيين والنبلاء الكاثوليك.

المسرحية التي تعتبر الأشهر لمارلو، هي مسرحية التاريخ التراجيدي لدكتور فاوستوس، أثارت هذه المسرحية جدلًا كبيرًا، فقد تطرق مارلو إلى موضوع جديد وغريب، وتحدث عن الدكتور فاوستس الذي يبيع روحه للشيطان مقابل القوة والمعرفة، والحرب المعارك النفسية التي يخوضها البطل بوجود ملاك جيد يحثه دائمًا على التوبة،

لكن الدكتور فاوستس يظهر دائمًا في المسرحية بمظهر المتراجع عن توبته وغير القادر على إيقاف انجرافه خلف شيطانه، ويظهر في نهاية المسرحية أنه يتوب ولكن بوقت متأخر جدًا، لذلك يغادر إلى الجحيم.

بدأت تظهر إصدارات عدة من المسرحية في وقت مبكر من القرن الرابع عشر.

أشهر أقوال كريستوفر مارلو

حياة كريستوفر مارلو الشخصية

تناولت الكثير من الشائعات حياة مارلو الشخصية وخاصة أنه لم يتزوج، فقد انتشرت الكثير من الاعتقادات بأنه كان مثليًا، ونظرًا لاختلاف معنى مفهوم المثلية الجنسية بين العصر القديم باعتباره ممارسة وليس هوية أو ميول ، وبين عصرنا الحالي باعتبارها تدل على الشخص المخنث، لذلك اعتبر العلماء أنه لايوجد أدلة على الموضوع ومن المرجح أن تكون مجرد شائعات.

وفاة كريستوفر مارلو

في 30 مايو 1593، قتل مارلو على يد إنغرام فريزر، الذي كان مع نيكولاس سكيريس وروبرت بولي ثلاثة رجال يعملون لدى أحد أفراد عائلة والسنغهام ويعتقد أنه السير فرانسيس والسنغهام  وهو الشخص الذي جند مارلو في الخدمة السرية، ويعتقد أنه اندلع قتال بين مارلو وفريزر انتهى بطعن فريزر لمارلو وقتله. ويعتبر السبب الصحيح لمقتل مارلو موضع نقاش حتى الآن.

حقائق سريعة عن كريستوفر مارلو

  • تشير سجلات جامعة كامبريدج الدقيقة جدًا إلى فترات تغيب طويلة لمارلو ، وهو الأمر الذي أثار الكثير من الشكوك حول أسباب تغيبه وتبين لاحقًا أنه يقوم بمهمة سرية لصالح الملكة، ومن المرجح أنه كان يعمل جاسوسًا لصالحها.
  • في مسرحيته مذبحة باريس، يتم تحذير الملكة من الفتنة وعمليات القتل التي طالت البروتستانت وحتى اللاجئين، والغريب أن التحذير جاء على لسان شخصية في المسرحية باسم العميل الانكليزي، ويعتقد أن مارلو يشير إلى نفسه فيها.
  • لاحقت مارلو شائعات كثيرة تتهمه بالإلحاد أو ما كان يسمى سابقًا البدعة، وكانت تعتبر هذه الجريمة جريمةً كبرى، وكانت عقوبتها الحرق، لكن مارلو لم يتعرض للسجن أو التعذيب، وإنما أفرج عنه لانعدام الأدلة مقابل أن يقدم تقريرًا يوميًا إلى أحد ضباط المحكمة.

فيديوهات ووثائقيات عن كريستوفر مارلو

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/02