من هو إلياس الزيات - Elias Alzayat؟

إلياس الزيات
الاسم الكامل
إلياس الزيات
الوظائف
رسام تشكيلي
تاريخ الميلاد
1935-01-01 (العمر 85 عامًا)
الجنسية
سورية
مكان الولادة
سوريا, دمشق
درس في
أكاديمية الفنون الجميلة في بودابست،أكاديمية صوفيا،المدرسة الأرثوذكسية،جامعة دمشق

رسامٌ تشكيلي سوري قدير، درّس في كلية الفنون الجميلة في دمشق، كان مرجعًا بما يُعرف بالفن الكنسي، كما زين عددًا من الكنائس بالأيقونات والجداريات.

نبذة عن إلياس الزيات

إلياس الزيات رسامٌ تشكيلي سوري، يُعتبر أحد أهم الفنانين التشكيليين السوريين، درس في كلية الفنون في القاهرة، ومن ثم درّس في كلية الفنون الجميلة في دمشق. يميل فن إلياس زيات إلى الفن القدسي في الفن السوري القديم، وذلك من خلال استخدامه لتقنيات الألوان، أو من خلال اختيار شكل الملابس وطراز العمارة بما تحويه من رموز، وقد استعارها إلياس الزيات من الحضارة السورية القديمة.

احتُفظ بأعمال إلياس الزيات في المتحف الوطني في دمشق، ومعهد العالم العربي – باريس، وفي متحف تدمر وغيرها.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات إلياس الزيات

وُلد إلياس الزيات في دمشق، سوريا عام 1935، درس الابتدائية والمتوسطة في مدارس دمشق، وأكمل الثانوية في المدرسة الأرثوذكسية، التحق بجامعة دمشق في كلية الرياضيات، وفي نفس الوقت تتلمذ على يد الفنان ميشال كرشي بين عامي 1952- 1955.
في عام 1956، نال الزيات منحةً لدراسة الفنون الجميلة في أكاديمية صوفيا في بلغاريا، وهناك تلقى قواعد الفن بشكلٍ أكاديمي على يدي الفنان البلغاري إيليا بتروفبين.

وبعد تخرجه عام 1960، سافر إلى القاهرة ليلتحق بكلية الفنون الجميلة فيها، فيما بعد شدّ رحاله إلى المجر ليدرس في أكاديمية الفنون الجميلة في بودابست "تقنيات الترميم"، وأعد دراساتٍ حول كيمياء الألوان.

إنجازات إلياس الزيات

يُعد الفنان إلياس الزيات أيقونةً من أيقونات الفن السوري خاصةً والعربي عامةً، فخلال مسيرته الفنية الطويلة أنجز عددًا كبيرًا من اللوحات الفنية التشكيلية، وأقام عددً كبيرًا من المعارض، واقتنت أعماله عددٌ من الجهات العامة والخاصة سواء كمؤسسات أو أفراد، فعلى سبيل المثال في سوريا له أعمالٌ مقتناة من وزارة الثقافة، بالإضافة للمتحف الوطني في دمشق، ووزارة الخارجية والقصر الجمهوري، كما اقتنى أعماله معهد العالم العربي في باريس.

تُعتبر الأعمال التي أنتجها إلياس في فترة الستينيات، وهي الفترة الأكثر ثراءً من حيث التجريب في الحركة الفنية السورية، والفنان إلياس أحد أهم المؤثرين في الحركة الفنية في تلك الفترة وما بعدها، فقد أضاف الكثير من الحيوية والتجديد إلى المشهد التشكيلي السوري، حيث تأثر بفن الأيقونات عامةً، والكنسي خاصةً.

تنوعت تجربة الفنان واختلفت أساليبه، لكنه حافظ على أصالة أعماله وجماليتها، فقد كانت بداياته بالواقعية الأكاديمية، مرورًا بالتعبيرية الرمزية، وصولًا إلى التجريدية. إن أعماله الفنية هي أعمالٌ غنيةٌ بالمؤثرات البصرية الجميلة والحيوية.

كما احتوت أعمال الزيات على معانٍ لموضوعاتٍ ملحمية وأسطورية، إن تأمل لوحات الفنان إلياس الزيات هي رحلةٌ رائعة مع الأسطورة والتاريخ.

عمل الزيات مدرسًا في كلية الفنون الجميلة في دمشق عام 1976، وبعد أربع سنوات أصبح أستاذًا فيها حتى تقاعده عام 2000؛ كما شغل منصب رئيس قسم الفنون، ووكيل الكلية للشؤون العلمية فيها، وفي عام 1995 أصبح خبيرًا مختصًا بالعمارة والفنون في هيئة الموسوعة العربية في سوريا، حيث بقي فيها حتى عام 2001.

قام إلياس بتزيين العديد من الكنائس في سوريا بالأيقونات والجداريات، كما ألّف وقدم محاضراتٍ حول الفن الأيقوني، وأقام عددًا كبيرًا من المعارض الفردية داخل سوريا وخارجها؛ كما حصل على الجائزة الدولية التقديرية بحفلٍ أقيم في مكتبة الأسد عام 2013.

أشهر أقوال إلياس الزيات

حياة إلياس الزيات الشخصية

لا تتوفر تفاصيل حول حياة إلياس الزيات الشخصية.

حقائق سريعة عن إلياس الزيات

إلياس زيات متعلقٌ بالمدن مثل دمشق والقدس؛ فغالبًا ما يستعملها ليصور من خلالها أساطيره وحكاياته الملحمية، جامعًا فيها الأشياء المتناقضة.

عُرض في مركز الثقافة الفنية Methods في حمص بداية شهر تموز 2009 مجموعةً من أقدم أعمال الفنان إلياس الزيات، ومن ضمنها لوحةٌ طبيعةٌ من الغوطة، منفذة بتقنية الزيت على الكرتون وتعود لعام 1956.

كان للفنان إلياس زيات إلى جانب كل من فاتح المدرس، ونذير نبعة، ونصير شورى، والفنان غسان السباعي دورًا مؤثرًا وكبيرًا في الحركة التشكيلية السورية.

فيديوهات ووثائقيات عن إلياس الزيات

المصادر

info آخر تحديث: 2020/03/14