من هو غاريث بيل - Gareth Bale؟

الاسم الكامل
غاريث فرانك بيل
الوظائف
لاعب كرة قدم
تاريخ الميلاد
1989 - 07-16 (العمر 29 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, مقاطعة ويلز
البرج
السرطان
الشبكات الإجتماعية

غاريث فرانك بيل، هو لاعب كرة قدمٍ من ويلز يلعب لنادي ريال مدريد الإسباني.

نبذة عن غاريث بيل

عندما يلعب شخصٌ ما لواحدٍ من أكبر أندية كرة القدم على كوكب الأرض، فلا بد أن يثير فضولًا كبيرًا بين المشجعين، وإذا كان سعر هذا اللاعب من أغلى الأسعار في تاريخ اللعبة، فستعلم أنّنا نتحدث عن لاعب كرة القدم الويلزي ولاعب ريال مدريد، غاريث فرانك بيل.

اشتُهر بيل في جميع أنحاء العالم بسبب سرعته ودقته، وحصل على مكانةٍ هامةٍ له في نادٍ يضمّ أهم اللاعبين الكبار في العالم. يقوم نجم ريال مدريد بلعب كرة القدم الاحترافية منذ أكثر من عقدٍ من الزمان، وقد أدهش الملايين من الناس بمهاراته.

لعب في المباريات الكبرى، وقد فاز بالعديد من الجوائز والأوسمة في مسيرته اللامعة. وباللعب جنبًا إلى جنب مع بعض أكبر الأسماء في العالم في الوقت الحالي، لم يسمح لهم بتغطية مواهبه من خلال لعبه المميز عندما يكون في الملعب.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات غاريث بيل

وُلد غاريث فرانك بيل في 16 تموز/يوليو 1989 في كارديف، ويلز. والداه هما فرانك وديبي بيل. سجّله والده في مدرسة Eglwys Newydd الابتدائية في ويتشتشرش، حيث رصده مكتشفو المواهب من نادي ساوثامبتون لكرة القدم. كان عمره تسع سنواتٍ فقط في ذلك الوقت.

بعد الانتهاء من دراسته الابتدائية، التحق بيل بثانوية ويتشتشرش، حيث جذب انتباه الإداريين بمهاراته الرياضية. وبصرف النظر عن كرة القدم، كان لاعبًا ماهرًا في الركبي والهوكي أيضًا ومتفوقًا في كلٍّ من هذه الرياضات. بحلول وقت تخرجه من المدرسة الثانوية في عام 2005، كان قد فاز بكأس Cardiff و Vale الكبير وجائزة المدرسة للخدمات الرياضية.

إنجازات غاريث بيل

بعد مرورٍ عامٍ واحدٍ على اجتياز المدرسة الثانوية، انضم بيل إلى نادي ساوثامبتون لكرة القدم عام 2006، ليصبح بذلك ثاني أصغر لاعبٍ في تاريخ النادي. سجّل أوّل هدفٍ له أمام ديربي كاونتي في تعادل 2-2.

أثناء وجوده في ساوثامبتون، فاز بيل بجائزة بي بي سي ويلز الرياضية للشباب لهذا العام، وكان يُنظر إليه على أنّه لاعب ركلاتٍ حرةٍ في ذلك الوقت، وسجّل ثلاثةً من أهدافه الخمسة للنادي من ركلاتٍ حرة. لعب مع ساوثامبتون في 45 مباراة، كان آخرها ضد ديربي كاونتي في 12 أيار/مايو 2007.

في غضون أسبوعين، وقّع معه توتنهام هوتسبر صفقةً قيمتها 5 ملايين جنيه إسترليني. كان تأثيره فوريًا، وسجّل ثلاثة أهدافٍ في أول مبارياته الأربعة مع الفريق، بما في ذلك واحدةٌ ضد فريق آرسنال القوي. ومع ذلك، انقلبت الأمور ضده بعد تعرضه لإصابةٍ في مباراةٍ في الدوري ضد برمنغهام سيتي. وقد تبيّن أنّه كان ضررًا في أربطة الكاحل الأيمن، ممّا أدى إلى استبعاده لبقية الموسم. عاد إلى الفريق في الموسم التالي بعد توقيعه عقدًا جديدًا لمدة 4 سنواتٍ مع النادي، لكنّه بقي على كراسي الاحتياط لمعظم الموسم.

خضع لعمليةٍ جراحيةٍ في الركبة في العام التالي، وعاد إلى الميدان بقوةٍ بعد ذلك، وواصل مسيرته بتسجيل الأهداف الأساسية ضد العديد من المنافسين بما في ذلك آرسنال وتشيلسي، وتمكّن فريقه من التأهل لدوري أبطال أوروبا في عام 2009.

بقي بيل مع توتنهام في المواسم الثلاثة التالية، وسجل أهدافًا حاسمةً ضد الفرق الرئيسية. للأسف، لم يتمكن توتنهام من الفوز بأي لقبٍ رئيسي خلال تلك الفترة، لكنّ أداء بيل كان رائعًا للغاية وحصل على العديد من الجوائز والألقاب، بما في ذلك "أفضل لاعبٍ في العام" من رابطة محتري كرة القدم، و "أفضل لاعبٍ شاب في العام"، بالإضافة إلى "أفضل لاعب لهذا العام" من رابطة صحفي كرة القدم، وبذلك أصبح ثاني لاعبٍ في التاريخ يحقق ثلاثة انتصاراتٍ في موسمٍ واحد وهو (2012-2013).

لعب بيل 203 مباراة مع توتنهام وسجل 55 هدفًا. وقد أبدت بعض النوادي الأخرى اهتمامًا به لبعض الوقت، وفي النهاية في النصف الأخير من عام 2013، قرّر الانضمام إلى فريق ريال مدريد.

كانت الاتفاقية لمدة ست سنوات، ولكن لم يتم الكشف عن المبلغ في ذلك الوقت. كانت التوقعات متضاربة حول المبلغ الذي دفعه ريال مدريد مقابل بيل، وأخيرًا في كانون الثاني/يناير 2014، كُشف عن المبلغ والذي بلغت قيمته 100.8 مليون يورو، وهو رقمٌ قياسي عالمي في ذلك الوقت، متجاوزًا 94 مليون لكرستيانو رونالدو.

أثار بيل إعجاب فريقه الجديد ومعجبيه من خلال تسجيل هدفٍ في أول مباراةٍ له مع الريال. ومع ذلك، عانى من إصاباتٍ وتغيّب عن بعض المباريات الرئيسية بعد ذلك، حيث لعب خمس مبارياتٍ فقط من أصل 16 مباراة في ريال مدريد.

وبمجرد أن عاد إلى لياقته، أكمل لعبه المميز، مما أكسبه لقب "The Cannon". كان هدفه الأبرز خلال هذه الفترة هو الفوز على فريق برشلونة في نهائي Copa del Rey عام 2014. كما سجّل هدف الفوز ضد أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا UEFA 2014.

ساهم في نجاح الفريق وسجله، وساعده في مناسباتٍ متعددة. لم تنتهِ عادته في التسجيل في النهائيات، فقد سجّل الهدف النهائي ضد سان لورينزو الذي ساعد ناديه على الفوز بكأس العالم للأندية.

كان موسم 2015-2016 موسمًا جيدًا بالنسبة لبيل، فقد كان جزءًا لا يتجزأ من نجاح فريقه، وسجّل هدفين في هذا الموسم ضد رايو فاليكانو وديبورتيفو دي لا كورونا وأحرز 43 هدفًا في الدوري الإسباني، متخطيا غاري لينكار اللاعب البريطاني صاحب أعلى سجلٍ من الأهداف في الدوري الاسباني.

بدأ موسم 2016-2017 بتوقيعه اتفاقًا جديدًا مع النادي، ومدّد إقامته في ريال مدريد حتى عام 2022. على الرغم من معاناته من إصابةٍ في الكاحل لجزءٍ كبيرٍ من الموسم، إلّا أنّه لعب مع ريال مدريد في 19 مباراة، واحدةٌ منها في نهائي دوري أبطال أوروبا UEFA 2017.

كان من المقرر أن يلعب لصالح بريطانيا العظمى في أولمبياد لندن 2012 ودار جدلٌ في ذلك الوقت مع اتحاد كرة القدم الويلزي، الذي اختار ألا يكون جزءًا من فريق بريطانيا العظمى.

كان بيل على استعدادٍ لتحدي اتحاده الوطني ليكون جزءًا من فريق بريطانيا العظمى، ولكنّه اضطّر في النهاية إلى الانسحاب من البطولة بسبب إصابةٍ في الظهر.

أشهر أقوال غاريث بيل

حياة غاريث بيل الشخصية

يعيش بيل مع صديقته إيما ريس جونز منذ وقتٍ في مدريد طويل وقد أصبحت خطيبته الآن. رزق الثنائي بابنتين، ألبا فيوليت ونافا فالنتينا وهما من مواليد 2012 و 2016.

حقائق سريعة عن غاريث بيل

  • مثّل العديد من الشركات العالمية في حياته المهنية، بما في ذلك أديداس و EA Sports.
  • ظهر على غلاف لعبة EA Sport الأكثر شعبية، FIFA 14، إلى جانب ليونيل ميسي.
  • بالمجموع العام، لعب مع ريال مدريد في 150 مباراة، وسجل 67 مرة.
  • في عمر ال 16، كان بيل جزءًا من فريق ويلز الوطني لكرة القدم عام 2005-2006، ممّا جعله أصغر لاعبٍ يلعب في ويلز في ذلك الوقت.
  • على الرغم من أنّه كان مؤهلًا للعب في إنجلترا أيضًا، إلّا أنّه اختار التمسك بويلز، ومثّل ويلز في 65 مباراة، وسجل 26 هدفًا.

فيديوهات ووثائقيات عن غاريث بيل

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/06