من هو هوارد لافكرافت - H. P. Lovecraft؟

هوارد لافكرافت
الاسم الكامل
هوارد فيليبس لافكرافت
الوظائف
كاتب
تاريخ الميلاد
1890 - 08-20 (العمر 46 عامًا)
تاريخ الوفاة
1937-03-15
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, رود آيلاند
درس في
ثانوية هوب
البرج
الأسد

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

لافكرافت هو كاتب أميركي، اشتهر لمساهماته في نمط الرعب الخيالي في الكتابة.

نبذة عن هوارد لافكرافت

كان لافكرافت كاتباً متخصصاً في نمط الرعب والخيال العلمي، لم يكمل الدراسة في المدرسة حيث بقي في المنزل بسبب ضعفه صحياً.

كتب أول قصة له وهو في سن السادسة، وأمتهن الكتابة في عمر الرابعة والعشرين، وهو خجول جداً حين يتعلق الأمر بالترويج لنفسه، لذلك فقد تلقى فقط القليل من الدعم لموهبته ونشرت أغلب أعماله في مجلة pulp .

عاش حياته في فقر، وكان يقوم بالكتابة عن الأشباح ليسد نفقات عيشه، ويتناول الخبز منتهي الصلاحية من شدة الجوع.

ولكن بعد وفاته قام اثنين من أصدقائه بجمع قصصه وترتيبها وهما أوغست ديرليث ودونالد واندري، حيث كان الأمر بالنسبة لهما يتعلق بخسارة كبيرة للأدب العالمي.

كان لكتابات لافكرافت تأثيراً كبيراً في الثقافات  الشعبية الحديثة، كما أثرت بالكثيرين من أمثال: أوغست ديرليث و وروبرت هوارد وروبرت بلوخ وفريتز ليبر وكليف باركر وستيفن كينغ وألان مور ونيل غيمان و مايك ميغنولا.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات هوارد لافكرافت

ولد هوارد فيليبس لافكرافت في 20 أغسطس 1890 في بروفيدانس، رود آيلاند، وكان والده وينفيلد سكوت لافكرافت يعمل بائع للمجوهرات والمعادن الثمينة، و والدته سوزان ني فيليبس وهي ابنة ويبل فان بورين فيليبس رجل الأعمال المشهور.

ذهب أبوه إلى شيكاغو عام 1893 وكان حينها هوارد يبلغ من العمر ثلاث سنوات وهناك عانى الوالد من انهيار عصبي أدى به إلى المستشفى وتبين أن سبب ذلك هو مرض الزهري والذي جعله يقضي بقية حياته في المستشفى إلى أن توفي سنة 1898.

كان هوارد الطفل الوحيد لوالديه وبعد دخول أبيه المستشفى انتقل مع والدته للعيش في منزل جده، حيث عاش وتربى هناك.

أثّر جده بشكل كبير عليه في شبابه وغرس فيه محبة كبيرة وتقديراً للأدب الكلاسيكي والشعر، كما شجعه على قراءة هذا النمط وزوده بمصارد يقرأ منها.

هذا الطفل معجزة حقيقية فقد بدأ سماع الشعر عندما كان في عمر السنتين وبدأ بقراءته عندما أصبح في عمر الثالثة، وقبل أن يتم الخامسة من عمره كان قد أنهى " The Arabian Night" و " Abdul Alhazred".

اكتشف الأساطير اليونانية عندما أصبح في السادسة وبدأ قراءة كتب مثل " Age of Fable" للكاتب توماس بولفينش كما قرأ إصدارات الأطفال من الإلياذة والأوديسة، وربما في نفس العام كتب قصته الأولى " The Noble Eavesdropper".

وفي سن السادسة أيضاً فقدَ جدته وبدأ بعدها يتعرض لكوابيس أثرت على صحته ودخل المدرسة في تلك الفترة، هناك تعرف على الكيمياء والفلك عندما كان في الثامنة من عمره، وأصبح منهمكاً بعلم الفلك وعاش وهو يحلم أن يصبح رائد فضاء، وكبر وهو يقرأ كتابات إدغار ألين بو.

عانى من أمراض مختلفة مثل الصداع والعصبية والتعب في عام 1899 واضطر إلى ترك المدرسة، وفي العام نفسه أنشأ جريدة هي " The Scientific Gazette" وقام بتوزيعها على أصدقائه.

درس في المنزل لمدة أربعة سنوات ثم وفي عام 1903 عاد إلى المدرسة، وحصل على قبول في مدرسة هوب الثانوية، وفي العام نفسه كانت بداية The Rhode Island Journal of Astronomy وهي أيضاً جريدة قام بتوزيعها على أصدقائه.

توفي جده ويبل فيليبس فجأة عام 1904 وبدأت حالته المادية تتدهور، ونتيجة ذلك اضطر للعودة إلى منزل صغير في الحي الذي ولد فيه.

فكر كثيراً في الانتحار فلم يكن هذا الوضع الصعب مقبولاً لشاب مثله، لكنه بعد فترة عاد إلى الحياة الطبيعية و كتب " The Beast in the Cave" عام 1905.

بدأت تظهر كتاباته الفلكية بشكل رسمي عام 1906 في مجلة " The Providence Sunday Journal" وبعد فترة قصيرة بدأ يكتب عمود شهري عن الفلك في عدة مجلات منها " The Pawtuxet Valley Gleaner" و " The Providence Tribune" .

تعرض لانهيار عصبي قبل فترة امتحانه عام 1908 مما أجبره على ترك المدرسة دون الحصول على الشهادة وكان ذلك مؤثراً بشكل كبير عليه، لدرجة أنه ابتعد عن كل شي وقضى خمسة سنوات في النوم والقراءة وكان لا يخرج إلا في الليل.

كانت العزلة التي عاشها لافكرافت فرصة له ليمتهن الكتابة سنة 1913، وبعد أن قرأ السلسلة التي كتبها فريد جاكسون عن الحب الكاذب والتي نشرت في مجلة pulp تحت اسم "Argosy"  غضب من نفسه أنه كتب رسالة مهاجمة لجاكسون.

تلك الرسالة التي أثارت غضب معجبي جاكسون وأطلقت العنان لكثير من النقاشات الساخنة والجدل بين لافكرافت ومحبي جاكسون، ورغم ذلك فقد لفتت رسائل لافكرافت انتباه رئيس جمعية الصحافة UAPA.

انضم لافكرافت إلى UAPA عام 1914 بناء على دعوة من داس، وأصبح له صفحته الخاصة في " The Conservative" عام 1915، وقد تعرض لأكثر من ثلاثة عشر قضية بسببها، إلى جانب ذلك كتب عدد كبير من القصائد والمقالات في مجلات أخرى مثل " The Providence Evening News" و " The Asheville (N.C.) Gazette-News".

خرج لافكرافت بشكل بطيء من عزلته، وطرح " The Alchemist" وهي قصة قصيرة كتبها عام 1908 قبل أن ينتقل إلى " United Amateur" والتي نشرت في العدد الصادر في نوفمبر 1916 من المجلة، والتي كانت أول قصة قصيرة تنشر له.

تلقى بعد ذلك اتصالاً من W. Paul Cook وهو شخصية رائدة في تقليد الصحفيين الهواة، وعرض عليه أن يساعده في توسيع معارفه في الأدب من خلال تزويده بالكتب، وشجعه على إجراء دراسات منهجية وكتابة المزيد في مجال الخيال العلمي.

قام كوك بتشجيع لافكرافت على كتابة القصص وأنهى " The Tomb" و " Dagon" في صيف عام 1917، وكتب بعدهما عدداً من القصص القصيرة لغاية 1922.

كان يتواصل مع أصدقائه بانتظام من خلال الرسائل، وأصبح بذلك من أكثر الكتاب كتابة للرسائل في القرن، حيث قال أنه كتب أكثر من 100.000 وكان عدداً لا بأس به منها لزملائه الكتّاب من أمثال روبرت بلوخ، وهنري كوتنر، روبرت هوارد وصامويل لوفيمان.

كلفه مؤسس ومالك Weird Tales في سنة 1924 بكتابة قصة الساحر هاري هوديني مقابل 100 دولار، وطبعاً وافق لافكرافت على العرض المربح وكتبها.

تزوج في آذار عام 1924 وانتقل إلى بروكلين، قام ببحث عن الفراعنة و كتب " Imprisoned with the Pharaohs" والتي نشرت في ثلاثة أعداد من Weird Tales باسم هوديني، وتعاونا لاحقاً في عدة مشاريع أخرى.

تم تشكيل دائرة أدبية حول لافكرافت عام 1924 عرفت باسم Kalem Club وبسبب التشجيع الذي تلقاه من أعضائها بدأ بتقديم عدد من القصص الأخرى إلى Weird Tales.

على الرغم من أن بداية حياته في نيويورك كانت ممتعة إلا أنه ما لبث أن تعرض لأزمة مالية ولم يستطع تأمين عمل وفشل في الحصول على أي شيء وأدى ذلك إلى عودته إلى بروفيدنس في 17 أبريل 1926 بعد أن انفصل عن زوجته.

إنجازات هوارد لافكرافت

كتب رواية قصيرة في عام 1927 كانت بعنوان "The Case of Charles Dexter Ward" وتركها ليتم نشرها بعد وفاته، ليكتشف النقاد لاحقاً أنها واحدة من أرقى أعماله.

"The Shadow over Innsmouth" كان آخر أعماله الكبرى وهي تقريباً الوحيدة التي تم نشرها على شكل كتاب.

كتب بعض القصص البارزة مثل "Downwich Horror" عام 1928 و "At the Mountains of Madness" عام 1931 و "The Shadow over Innsmouth" عام 1931 و "The Shadow out of Time" بين 1934-1935 وفي الوقت نفسه استمر بالتواصل مع أصدقائه وكتابة عدد كبير من الرسائل.

وبرغم الروائع التي كتبها إلا أنه عاش بفقر كبير وخاصة في الفترة الأخيرة من حياته، حيث كان يعيش مع عميه الباقيين على قيد الحياة في منزل دينجي.

وإلى جانب المشكلات المالية كان يعاني من آلام بسبب سرطان الأمعاء وكان مازال يستمر بكتابة الرسائل رغم ذلك وكان يدفع بدل ثمن الطعام أجور إرسال هذه الرسائل بالبريد.

أشهر أقوال هوارد لافكرافت

حياة هوارد لافكرافت الشخصية

تزوج لافكرافت من سونيا هفت غرين في 3 مارس عام 1924 وهي مليونيرة ناجحة، وكاتبة خيال علمي وناشرة هاوية، كانت في السابعة من عمرها عندما كان لها شقة في بروكلين، وهناك استقروا بعد الزواج إلا أنهما تعرضا لمشاكل بعد فترة وجيزة.

فقدت الزوجة دكانها و تعرضت للمرض وحينها حاول لافكرافت العثور على وظيفة ولكن لم يجد أحداً على استعداد لتوظيف رجل في الرابعة والثلاثين دون خبرة سابقة في العمل وأدى ذلك إلى انفصال الزوجين.

وفاة هوارد لافكرافت

في أوائل عام 1937 تم تشخيص لافكرافت بسرطان الأمعاء الدقيقة في 10 مارس، ونقل إلى مستشفى جين براون في بروفيدنس وتوفي هناك في 15 مارس 1937.

حقائق سريعة عن هوارد لافكرافت

  • الكاتب المفضل له كان إدغار آلن بو.
  • لم ينشهر لافكرافت إلا بعد وفاته وانشهر بفضل صديقين مقربين منه هما أوغست ديرليث ودونالد واندري.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/22