من هو محمد علي سندي - Mohammad Ali Sendi؟

محمد علي سندي
الاسم الكامل
محمد علي سندي
الوظائف
مغني
الجنسية
سعودية
مكان الولادة
المملكة العربية السعودية, مكة المكرمة

مُغنٍ سعودي وأحد عمالقة الفن العريق، عُرف بصوته الرخيم وعزفه على آلة العود، ما جعله رمزًا فنيًا اقترن بدانات مكة والصهبا والمقامات مع القليل من الغزل العفيف.

نبذة عن محمد علي سندي

محمد علي سندي مغنٍ سعودي الجنسية، عُرف عنه أداؤه المتميز للدانة الحجازية وتلحينه لكثيرٍ من الدانات المكية لإعادة تجديدها وفقًا للطريقة الحجازية؛ نهلَ محمد علي سندي أصول فن المقامات من مجالسة كبار المؤذنين في لسعودية والإصغاء لهم بشغف.

كما واظب على الاستماع لأغاني كبار المطربين العرب في تلك الفترة كأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، واقترن اسم محمد علي سندي بأغاني التراث الشعبي، فكان ذلك بمثابة سجلٍ حَفظَ به تاريخه الفني. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن محمد علي سندي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات محمد علي سندي

ولد محمد علي سندي في مكة، لكن لم يستطع أحدٌ تحديد عام مولده بدقة، أحب محمد منذ صغره الإصغاء إلى المؤذنين وهم يرفعون الآذان وإلى أئمة الحرم المكي وهم يُؤدون التراتيل، ثم التزم فيما بعد الجلوس مع كبار المؤذنين وأشهرهم للاضطلاع على أساسيات فن المقامات وتعلّم منها ما استطاع،

وعكف بعدها على مشاركة أصدقائه العزف والغناء بعد أن اختار آلة العود، فكانوا يُغنون ما حفظوه من مقطوعاتٍ تراثيةٍ قديمةٍ خاصةً الحجازية منها؛ كما شكلت مشاركاته في مجالس الطرب والحفلات الاجتماعية نقطة البداية في مشواره الفني.

إنجازات محمد علي سندي

في الفترة التي اشتهر فيها أهم الفنانين المكيين أمثال سعيد باخشية وحسن جاوة وحسن ليني، برز اسم محمد علي سندي على الساحة الغنائية من خلال براعته في تجديد الغناء الحجازي دون أن يمس أو يُغيّر بأساسيات الغناء الشعبي الفلكلوري القديم، حتى أنه تعمق كثيرًا في فن الدانات المكية.

أعاد محمد علي تركيب إحدى أقدم الدانات المكية وفق لحنٍ تراثيٍ قديم في فترة الستينيات الهجرية وهي "يا عروس الروض يا ذات الجناح يا حمامة" من كلمات الشاعر المهجري الياس حبيب فرحان فكانت سببًا في انتشار اسمه وازدياد شهرته.

بدأ السندي الغناء عبر أثير الإذاعة في مدينة جدة كأحد المطربين الشعبيين، ثم انتقل إلى بث بعض أغانيه عبر التلفزيون، كما أسس فرقةً موسيقيةً خاصةً به ضمّت جميل مبارك ومهنّي ساعاتي ومحسن شلبي على آلة الكمان،

إضافةً احسين فدعق على آلة القانون، حيث غنّى مع تلك الفرقة عددًا من الأغاني منها أغنيةٌ تقول في بدايتها "من ورد الخد في وادي قبا يا باهي الخد".

لحّن محمد علي سندي وغنّى كلماتٍ للشاعر أحمد باعطب تقول "سلامًا مهبط الوحي سلامًا مهبط الإيمان".

حياة محمد علي سندي الشخصية

لا تتور معلومات عن الحياة الشخصية لمحمد علي سندي إذ أنه لم يكن يشارك تلك التفاصيل فقد كان يفضل الحفاظ على خصوصية عائلته.

وفاة محمد علي سندي

توفي السندي عام 1985

حقائق سريعة عن محمد علي سندي

اعتبره النقاد خلال فترة الثمانينيات من المحافظين على التراث الحجازي بالرغم من كل التجديد الذي أدخله عليه كونه لم يُسجل أي أسطواناتٍ له تُثبت إنجازاته في هذا المجال.

فيديوهات ووثائقيات عن محمد علي سندي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/11/30