من هو رامبرانت - Rembrandt؟

الاسم الكامل
رامبرانت هارمينزون فان ريجن
الوظائف
رسام
تاريخ الميلاد
1606 - 07-15 (العمر 63 عامًا)
تاريخ الوفاة
1669-10-04
الجنسية
هولندية
مكان الولادة
هولندا, لايدن
درس في
جامعة لايدن
البرج
الميزان

رامبرانت رسام هولندي، يعد من أهم الفنانين في التاريخ الأوروبي. اشتهر برسم البورتريهات.

نبذة عن رامبرانت

عاش رامبرانت كرسام ومؤرخ في القرن السابع عشر، وقد كانت أعماله مسيطرة على ما يسمى العصر الذهبي الهولندي. هو من أكثر الفنانين شهرة على مر العصور، تكمن أعظم إبداعات رامبرانت في لوحات تصور أشخاص معاصرين له، والرسوم للكتاب المقدس والبورتريهات الشخصية، فضلا عن النقوش المبتكرة واستخدامه الفريد للظل والنور.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات رامبرانت

ولد في ليدن، هولندا في 1606. ارتاد رامبرانت هارمينزون فان ريجن المدرسة الابتدائية من 1612 حتى 1616، ثم ذهب إلى المدرسة اللاتينية في ليدن، حيث اشترك في دروس التوراتية، من غير المؤكد فيما إذا كان رامبرانت قد أكمل دراسته في المدرسة اللاتينية، ولكن أحد الشائعات ادعت أنه نُقل من المدرسة وأُرسل ليتدرب على الرسم حسب رغبته.

منذ عام 1620 وحتى 1624 تدرب رامبرانت على يد اثنان من الفنانين، الأول كان الرسام جاكوب فان سوانينبورغ (1638-1571) والذي درسه حوالي ثلاث سنوات وتعلم على يده مهارات الرسم الأساسية وكان متخصص في تصوير مشاهد الجحيم والعالم السفلي، وأثر ذلك على أعمال رامبرانت لاحقاً.

كان أستاذ رامبرانت الثاني من أمستردام وهو بيتر لاستمان (1583-1633) والذي كان رساماً تاريخياً شهيراًن وساعد رامبرانت على إتقان النوع الذي يتضمن اخذ رموز واستعارات من مشاهد الكتاب المقدس التاريخية والمجازية في وضعيات معقدة.

إنجازات رامبرانت

استقر رامبرانت في ليدن عام 1626، حيث أصبح أستاذا في الفن بحد ذاته وأسس لحياته العملية على مدى الست سنوات التالية. خلال هذا الوقت كان تأثير لاستمان أكثر وضوحاً في لوحاته. كانت لوحاته التي رسمها خلال هذا الوقت صغيرة ولكنها كانت غنية بالتفاصيل وكانت الموضوعات الدينية والمجازية بارزة فيها.

عمل رامبرانت على أول أعماله النقشية في عام 1626 في ليدن واشتهر أخيرًا على نطاق واسع بسبب هذه الأعمال.

اتخذ أسلوب رامبرانت منحى جديد ينطوي على استخدامه للضوء، حيث ركز في نمطه الجديد على ترك مساحات كبيرة.

وفي تفسير ذلك فإن الإضاءة تنتشر ببطئ على اللوحة فتخلق بذلك بقع ساطعة وأخرى أكثر قتامة، وفي سياق هذا الأسلوب أتم رامبرانت لوحته"judas Repentant and Returing The pieces of Silver" من الأعمال الأخرى والتي ركز فيها على معالجة الضوء، مثال آخر لوحته "Peter and Paul Disputting" عام 1628 والتي تتركز فيها العناصر المضاءة في المنتصف وتحيط بها كتل أكثر قتامة.

بدأ رامبرانت منذ عام 1928 بتعليم الطلاب حيث جذبت شهرته العديد من الفنانين الشباب الذين أرادوا التعلم على يده، وبعد أن تم فقد السجلات الرسمية الخاصة به، قدر عدد الطلاب المتدربين لديه حوالي50 طالب.

بدأ رامبرانت بالعمل التجاري في عام 1936 مع رجل أعمال من أمستردام والذي كان يملك ورشة للوحات. بدأ برسم مشاهد درامية توراتية ومشاهد اسطورية باستخدام طريقة تركز على التباين العالي بين الضوء والظلام مثل The Bliding of Samson عام 1636 و Danae عام 1636 وعلى الرغم من ميله لاستعارات من الصور التوراتية، فإنه من غير المؤكد فيما إذا كان رامبرانت له انتماءات دينية.

رسم في أمستردام، العديد من اللوحات في متجر ايلنبورغ حيث عينوا له فريقاً من المساعدين. أنتج رامبرانت أعمالا أكثر اتقاناً من تلك التي رسمها غيره من الفنانين، وحصل على استحسان العديد من اللجان على الرغم من قدرته المشكوك فيها لتنفيذ مثل هذا الموضوع. وفي هذا المجال، سخر الدبلوماسي الهولندي كونستانتيجن هيجنز، من لوحة رسمها رامبرانت لأحد أصدقائه وقال إنها لا تحتمل، كما احتوت بورتريهات رامبرانت الشخصية على اختلافات ملحوظة بين لوحة وأخرى.

أنتج رامبرانت بحلول أواخر ثلاثينيات القرن السابع عشر بعض اللوحات والعديد من النقوش و المناظر الطبيعية. وكثيرا ما سلط الضوء من خلال هذه المناظر الطبيعية على مشاهد درامية تضم أشجار مقتلعة وسماء غائمة ومن هذه الأعمال (Cottages before a Stormy Sky 1641، The three trees، 1643.

أصبحت أعماله أقل اندفاعاً وأكثر واقعية منذ بدايات 1640، وربما كانت تمثل انعكاساً لمأساته الشخصية.

وقد اشتق مشاهد من الكتاب المقدس في كثير من الأحيان، كما كان الحال من قبل. وفي عام 1642، رسم The Night Watch، وهو أهم مجموعة من البورتريهات التي قدمها في هذه المرحلة، وسعى من خلالها إلى إيجاد حلول للمشاكل التي واجهته في الأعمال السابقة.

تفاوتت لوحات رامبرانت في العقد الذي يلي The Night Watch، بشكل كبير في الحجم والموضوع والأسلوب. خلق الاتجاه السابق الذي احتوى تأثيرات دراماتيكية من خلال التباين القوي بين الظل والنور الطريق إلى استخدام الإضاءة الأمامية وإظهار مساحات مضاءة أكبر وأكثر تشبعاً باللون. وجاء توضع العناصر بشكل متوازي ضمن مخطط اللوحة.

ويمكن النظر إلى هذه التغييرات على أنها خطوة نحو النمط الكلاسيكي من حيث التكوين، واستخدام الريشة الأكثر تعبيريةً ،يشير إلى الألفة مع فن البندقية (Susanna and the Elders، 1637-1647). وفي الوقت نفسه، كان هناك انخفاض ملحوظ في الأعمال التصويرية لصالح النقش ورسومات المناظر الطبيعية. في هذه الأعمال الرسومية جعلت من الدراما الطبيعية في نهاية المطاف الطريق للمشاهد الريفية الهولندية الهادئة.

عاش رامبرانت يعشق، شراء الفن، والمطبوعات النادرة،وهذا ما دفع المحكمة لاحقا لاتخاذ تدابير لتجنب افلاسه تقوم على بيع معظم مقتنياته من لوحاته ومجموعة كبيرة من الآثار. بالإضافة إلى اللوحات والرسومات القديمة، وتمثال للأباطرة الرومانيين، والدروع اليابانية القديمة والعديد من المقتنيات من آسيا، ومجموعات من التاريخ الطبيعي والمعادن. ولكن الأسعار التي تحققت في المبيعات في 1657 و 1658 كانت مخيبة للآمال، واضطر رامبرنت إلى بيع منزله والعمل بالطباعة والانتقال إلى إقامة أكثر تواضعًا في Rozengracht في عام 1660.

وكانت السلطات ودائنيه عموما يستوعبونه، باستثناء نقابة الرسامين في أمستردام، التي أدخلت قاعدة جديدة تنص على أنه لا يمكن لأحد في ظروف رامبرانت أن يتاجر بفنه كرسام. لتغلب على هذا، تعاقد رامبرانت مع هندريكج وتيتوس على إنشاء عمل كتجار فن على أن يعمل رامبرانت كموظف لديهم عام 1660.

تم التعاقد مع رامبرانت في عام 1661 لاستكمال العمل في قاعة المدينة التي بنيت حديثا، وذلك بعد غوفيرت فلينك، الفنان الذي كلف بالعمل سابقاً و توفي قبل أن يبدأ بالعمل . تم رفض العمل الناتج The Conspiracy of Claudius Civilis، وأعيدت بقاياه إلى رامبرانت.

عاد رامبرانت إلى رسم البورتريهات وتدريب الطلاب واستمر بذالك إلى أن أتى كوزيمو دي ميدي تشي الثالث الى أمستردام حيث قام رامبرانت بزيارته عام 1667.

أشهر أقوال رامبرانت

حياة رامبرانت الشخصية

تزوج رامبراندت ابن عم صديقه هندريك، واسمها ساسكيا فان أويلنبورغ، في 1634. زوجته كانت ابنة محام. وقد تميزت حياته العائلية مع العديد من المآسي الشخصية الكبيرة. على الرغم من أن زوجته ولدت أربعة أطفال، واحد منهم فقط بقي على قيد الحياة. توفيت زوجته أيضًا بعمر الشباب. كان علىعلاقة قصيرة الأمد مع ممرضة ابنه جيرتج ديركس بعد وفاة زوجته. في وقت لاحق أصبح على علاقة عاطفية مع امرأة أصغر بكثير، هندريكج ستوفيلز، التي كانت في البداية خادمة له. رزقا بابنة وعلى الرغم من أن الزوجين لم يتزوجا رسميًا، فقد اعتبرت الاثنتان متزوجان بموجب القانون العام.

وفاة رامبرانت

توفي رامبرانت في 4 أكتوبر 1668 في أمستردام، ودفن كرجل فقير. في قبر مجهول وبعد عشرين عامًا، أخذت رفاته ودمرت، كما جرت العادة مع بقايا الفقراء في ذلك الوقت.

حقائق سريعة عن رامبرانت

  • بسبب تعاطف رامبرنت مع الظروف الإنسانية كان يدعى "أحد أنبياء الحضارة العظيمين".
  • في أواخر الـ 1640 بدأ رامبرنت علاقة مع سيدة أصغر منه بكثير والتي كانت في البداية خادمة له.
  • كان يعتقد أن عيون رامبرنت كان بها انحراف وأنه كان يعاني من عمى ستيريو، تم إقرار ذلك بعد تفحص 36 صورة شخصية له.

فيديوهات ووثائقيات عن رامبرانت

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17