من هو الإدعشري - edashari؟

الاسم الكامل
الإدعشري
الوظائف
بائع مخلل ، لص
تاريخ الميلاد
غير معروف
الجنسية
سورية
مكان الولادة
سوريا, دمشق

شخصيةٌ تلفزيونيةٌ خياليةٌ تحاكي شخصيات الشام القديمة، وأحدُ سكانِ حارة الضبع، يُعرف الإدعشري بسوءِ خلقه وكره الناس له.

نبذة عن الإدعشري

الإدعشري هو أحدُ شخصيات المسلسل السوري الشامي باب الحارة للمخرجِ بسام الملا. يجسّدُ شخصيته الفنانُ القديرُ بسام كوسا.

الإدعشري هو لقبٌ نالهُ بسببِ امتلاكهِ ستة أصابع في قدمه اليمنى، مما جعلَ أصابعَ قدميه أحد عشر. هو أحدُ سكانِ حارة الضبع الذين لطالما كرهوا سوءَ خلقه، وعرفوا الكثيرَ عن ماضيه في السرقةِ.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات الإدعشري

لا يعرف تاريخ ميلاد الإدعشري، إلاّ أنّ الشي الوحيد المؤكد هو ماضيه الأسود الذي لم يخلّف سوى كره الناس له وابتعادهم عنه.

مع ذلك يرأف به زعيم الحارة أبو صالح (عبد الرحمن آل رشي) ويقدم له القليل من الأموال ليبدأ حياتًا جديدةً بعيدًا عن السرقة. إلاّ أنه طبعه يغلب في النهاية ويعود لممارساته الماضية.

يسمع في إحدى المرات بالصدفة حديثًا بين أبو بشير وأبو ابراهيم عن امتلاك أبو إبراهيم ليراتٍ ذهبيةٍ في منزله، فلا يستطيع الإدعشري منع نفسه من التفكير بالسرقة تحت عذر أنّه يريد تحسين حياته والابتعاد عن الفقر.

إنجازات الإدعشري

يبدأ الإدعشري حياته بالأعمال السيئة، إذ أنّه معروفٌ في حارة الضبع والحارات المجاورة لها بطباعه السيئة وماضيه الأسود.

يقدّم زعيم الحارة أبو صالح له بعض المال ليبدأ حياته بطريقةٍ صحيحة، فيشتري الإدعشري حمارًا ويبدأ بالعمل في بيع المخلل. إلاّ أنّه وفي إحدى المرات يسمع حديثًا بين أبو ابراهيم وأبو بشير عن وجود ذهبٍ وأموالٍ في منزل أبي إبراهيم. عندها يقرر الإدعشري الذهاب إلى هناك وسرقة الذهب ليلًا. وبالفعل يقوم بذلك، إذ يدخل خلسةً في الليل إلى منزل أبي ابراهيم ويقوم بتنفيذ خطته إلاّ أنّه وفي طريق خروجه تسقط فردة حذائه اليمنى في المنزل، لكنّه يتابع طريقه خوفًا من اكتشاف أمره، ومع ذلك فقد شاهده ابراهيم وهو يفر هاربًا، إلاّ أنّه لم يتعرف عليه، ويحاول إمساكه إلاّ أنّه يتلقى ضربةً من الإدعشري ترميه أرضًا مغمىً عليه.

أثناء هروب الإدعشري يلتقي بحارس الحارة أبو سمعو الذي يعرفه على الفور، فيقوم الإدعشري بقتله ويدفنه في الحوش الملاصق لمنزله كما يدفن معه الذهب الذي سرقه، وتشاهد زوجة الإدعشري عملية الدفن، إلاّ أنّها كانت خرساء فلا تستطيع أن تتكلم بشيء، كما أنّ زوجها هددها بالقتل إن عرف أحدٌ بما حدث.

بعد اكتشاف أبو ابراهيم لما حدث، يخبر زعيم الحارة بالسرقة التي حصلت وبما أخبره به ابراهيم بعد أن وجدوه مغمىً عليه، إلاّ أنّ ابراهيم لم يتعرف على السارق للأسف.

بعد عدة أيام، تعثر أم ابراهيم على فردة الحذاء في المنزل، عندها يُعرف السارق وذلك لأن الإدعشري يملك ستة أصابع في قدمه اليمنى مما يضطره إلى ثقب الحذاء.

يتم استدعاء الإدعشري، إلاّ أنّه ينفي جميع الاتهامات الموجهة إليه بحجة أنّه رمى ذاك الحذاء منذ مدة. عندها يقوم أبو ابراهيم بإبلاغ المخفر بالسرقة وبما توصل إليه من اتهاماتٍ حول الإدعشري. وهناك يتم استجواب الإدعشري، إلاّ أنّه يقول أنّه أعطى حذاءه إلى أبو سمعو حارس الحارة. فتحوم الشبهات عندها حول أبو سمعو الذي اختفى من يوم السرقة، ويخرج الإدعشري من السجن.

لم يقبل أبو ابراهيم بما حدث، إذ أنّه متأكدٌ من أن الإدعشري هو من قام بالسرقة، وأن أبو سمعو بريء. فيطلب شيخ الحارة من الإدعشري أن يحلف يمينًا على المصحف الشريف أنّه لم يقم بالسرقة، فيقوم الأخير بقسم اليمين.

ينتقل الإدعشري إلى حارة أبو النار نتيجة ما عاناه وزوجته من كوابيس بسبب قتله لأبي سمعو. وهناك تموت زوجة الإدعشري بمرضٍ رئوي، وتتوطد علاقة الإدعشري بزعيم الحارة أبو النار، الذي يملك منزلاً في حارة الضبع.

يحاول الإدعشري العودة إلى حارة الضبع خوفًا على الذهب الذي لا يزال هناك، فيختلق مشاكل بين أبو ساطور، الذي استأجر منزل أبو النار في حارة الضبع، وبين أهالي الحارة. وأثناء الشجار الذي يحصل يتدخل الإدعشري لصالح أبناء حارة الضبع معاديًا أبو النار ورجاله. ويعود بعد ذلك الإدعشري إلى حارة الضبع معززًا.

تلدغ أفعى سامة أان الإدعشري الأكبر في المنزل، ويموت متأثرًا بالسم، فتكون تلك الحادثة صدمةً قويةً للإدعشري. وبعد سوء حالة الإدعشري النفسية يطلب منه أبو شهاب عكيد الحارة العمل لديه وحراسة البوايكية. وفي أحد الأيام وأثناء خروج الإدعشري من عمله يعترض طريقه أحد رجال أبو النار ويضربه بالسكين في يديه. يذهب بعدها الإدعشري إلى العطار أبو عصام للعلاج ويكتشف الأخير وجود جرح قديم في يده الأمر الذي تسبب بإصابته بالغرغرينا، ويصبح من الضروري قطع يده لحماية باقي أعضاء جسده من انتقال المرض.

تُقطع يد الإدعشري وتسوء حالته الصحية بعدها ويعلم أنّ نهايته قد حلّت، فيقوم باستدعاء كبار رجالات الحارة ويعترف لهم بكل ما حدث، ويعبر لهم عن ندمه ويقوم أنّه نال جزاءه وقد عاقبه الله على ما اقترف من سرقةٍ وقتلٍ وكذب، ويطلب منهم السماح، ويموت بعدها.

أشهر أقوال الإدعشري

حياة الإدعشري الشخصية

الإدعشري متزوج من نظمية ولديه ثلاث أولاد هم معروف ابنه البكر، صبحي الملقب أبو عناد وهو الابن الأصغر، وشفيقة ابنته الوحيدة.

وفاة الإدعشري

يموت نتيجة معاناته مع مرض الغرغرينا.

حقائق سريعة عن الإدعشري

يتميز الإدعشري بشخصية يغلبها التسلط والسوء والكذب والغدر.
يموت ابنه الأكبر نتيجة لدغة أفعى، أما ابنه الأصغر فيموت على يد الكومندان الفرنسي بعد التحاقه بثوار الغوطة.
يعاني الإدعشري طيلة حياته من الكوابيس التي تلاحقه وتحرمه النوم بسبب قتله لأبي سمعو.
رغم عودة الكثير من الأموات إلى باب الحارة في الاجزاء اللاحقة، لم يعد الإدعشري إلى الأجزاء اللاحقة، لكن بصمته كانت الاوضح على مدار مسيرة المسلسل.

فيديوهات ووثائقيات عن الإدعشري

المصادر

info آخر تحديث: 2018/05/21