من هو حمد الجاسر - Hamad Aljasser؟

حمد الجاسر
الاسم الكامل
حمد بن محمد بن الجاسر الحربي
الوظائف
صحفي ، مؤرخ
تاريخ الميلاد
1910 - 01-01 (العمر 90 عامًا)
تاريخ الوفاة
2000-09-14
الجنسية
سعودية
مكان الولادة
المملكة العربية السعودية, البرود
درس في
المعهد العلمي السعودي

حمد الجاسر هو باحث ومؤرخ سعودي، أنشأ مؤسسة اليمامة التي أصدرت العديد من الصحف والمجلات، كما أنه ألف وقدم العديد من الكتب، وحصل على عدد من الجوائز.

نبذة عن حمد الجاسر

حمد الجاسر هو عالم ومؤرخ وباحث وإعلامي سعودي، اهتم باللغة العربية والتاريخ والجغرافيا بالإضافة لعلم الأنساب، هو عضو بعدد من مجامع اللغة العربية في عدد من العواصم العربية، عمل في مجال التعليم والقضاء بالإضافة إلى الصحافة،

كتب الشعر والنثر بالإضافة لتأليفه عدد من الكتب في اللغة والخيل بالإضافة إلى تاريخ المدينة. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن حمد الجاسر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات حمد الجاسر

ولد حمد بن محمد بن الجاسر الحربي في قرية البرود في منطقة نجد في 1910، لأسرة فقيرة وله ثلاث أخوة هم جاسر ورشود وعلي، أدخله والده في كتاب القرية حيث حفظ القرآن وتعلم القراءة،

رحل مع والده إلى مدينة الرياض سنة 1923، وهناك تعلم القليل من الفقه والتوحيد عند أحد أقربائه وهو عبد العزيز بن فايز.

في العام التالي، عاد إلى قريته البرود وبعد فترة وجيزة من عودته توفي والده، فكفله جده لأمه الشيخ علي بن عبدالله بن سالم، الذي كان يعمل إماماً لمسجد القرية، بين عامي 1927 و1928،

ذهب إلى الرياض وهناك استقر بها طلباً للعلم على يد مشايخها، فيما بعد رحل إلى مكة والتحق بالمعهد العلمي السعودي وهي أول مدرسة نظامية تنشأ في العهد السعودي، وتخرج من المعهد متخصصاً في القضاء الشرعي.

إنجازات حمد الجاسر

بعد تخرجه من معهد الدراسات عمل مدرساً في منطقة ينبع وذلك حوالي عام 1934، وبقي مدرساً حتى عام 1938،حيث انتقل إلى سلك القضاء ليعمل قاضياً في ضبا في شمال الحجاز،

في حوالي عام 1939 و1940، بعث من قبل المملكة السعودية إلى القاهرة والتحق بكلية الآداب في جامعة القاهرة، لم يستطع اكمال دراسته فيها بسبب نشوب الحرب العالمية الثانية، فعاد إلى المملكة وشغل العديد من المناصب في مجال التعليم.

في حوالي عام 1950، أصبح أول مدير لكليتي الشريعة واللغة العربية في الرياض اللتين كانتا النواة الأولى لإنشاء جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية،

أثناء فترة إدارته للتعليم في نجد أسس أول مكتبة لبيع الكتب هي مكتبة العرب، كانت تعنى بعرض المؤلفات الحديثة في تلك الفترة وتحت إشرافه، كان حامد الجاسر عضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، والمجمع العراقي في بغداد وفي دمشق وعمان والمجمع العلمي في الهند.

ألف حمد الجاسر الشعر والنثر، بالنسبة للنثر فقد تميز بابتعاده عن التكلف وجزالة ألفاظه فقد كان هدفه التعليم وافهام،

ألف العديد من الكتب منها على سبيل المثال كتب في الرحلات منها كتاب حمد الجاسر للبحث عن التراث وكتاب إطلالة على العالم الفسيح، وكتاب في سراة غامد وزهران وكتاب في شمال غرب الجزيرة.

كما ألف كتب في الأنساب منها معجم قبائل المملكة العربية السعودية، وجمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد، وكتاب بهالة القبيلة المفترى عليها،

وكتب عن الخيل مثل معجم أسماء خيل العرب وفرسانها وكتاب أصول الخيل العربية الحديثة، بالإضافة لكتب في الجغرافيا والتاريخ وكتب في التراجم وفي المباحث اللغوية،

كما حقق العديد من الكتب الأخرى منها على سبيل المثال رسائل في تاريخ المدينة وكتاب الأماكن للحازمي وهو جزأين، وكتاب الأمكنة والمياه والجبال لنصرالإسكندري وهي ثلاثة أجزاء تحت الطبع، وكتاب البرق اليماني في الفتح العثماني لقطب الدين النهروالي وغيرها كثير.....

بالإضافة إلى ذلك فقد قدم للعديد من الكتب منها كتاب اكتشاف جزيرة العرب خمسة قرون من المغامرة والعلم لجاكلين برين، وترجمه للعربية قدري قلعجي،

كما قدم كتاب شاعرات من البادية لعبدالله محمد بن رداس، وكتاب قبيلة الظفير لبروس أنغام وترجمة عطية كريم الظفري، وغيرها كثير من الكتب.

في عام 1952، أنشأ مؤسسة اليمامة الصحفية التي أصدرت مجلة اليمامة وهي أول مجلة تصدر في الرياض،

في عام 1976، أصدرت مؤسسة اليمامة جريدة الرياض وأخيراً صدرت مجلة العرب وهي مجلة متخصصة في تاريخ وأدب الجزيرة العربية وتصدر بشكل فصلي.

في عام 1955، أسس الجاسر أول دار للطباعة في نجد، وتبعه في عام 1966، بتأسيس دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر عام 1966،

أسهم الجاسر في وضع استراتيجية لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي وصاحبها أحمد زكي اليماني، كما أسس حمد الجاسر مؤسسة حمد الجاسر الخيرية، وقد انشأت للحفاظ على إرث حمد الجاسر الثقافي ونشر إنتاجه الأدبي والمعرفي، بالإضافة إلى خدمة الباحثين والدارسين في المجالات المتعددة التي كانت محط اهتمام حمد الجاسر.

كرم حمد الجاسر بعدد من الجوائز والأوسمة، حيث منح وسام الملك عبد العزيز في المهرجان الوطني الجندرية وذلك في عام 1994، منحته جامعة الملك سعود شهادة دكتوراه فخرية في عام 1996،

في نفس العام نال عدد من الجوائز الأخرى منها جائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي، وجائزة سلطان العويس الأدبية في الإمارات، وجائزة الكويت للتقدم العلمي عن كتابه أصول الخيل العربية الحديثة،

ومنح وسام التكريم من مجلس التعاون الخليجي في عام 1990، ومنح جائزة الدولة التقديرية في الآداب.

وتكريماً له تم تسمية عدد من الأماكن والمعالم باسمه، فسمي عدد من الشوارع بمدن مختلفة من المملكة باسمه، بالإضافة لعدد من المدارس الأخرى وسميت باسمه قاعة في جامعة الملك سعود في الرياض، بالإضافة لمستشفى حديث في قريته، وحديقة في حي المحمدية في الرياض وأماكن أخرى.

أشهر أقوال حمد الجاسر

حياة حمد الجاسر الشخصية

الجاسر متزوج من هيلة بنت عبد العزيز العنقري وله منها ستة أولاد وأكبرهم محمد وبعده مي وهند وسلوى ومن ثم معن وبعده منى، وقد توفي محمد في حادث تحطم طائرة.

وفاة حمد الجاسر

توفي حمد الجاسر في يوم الخميس الموافق 14 سبتمبر عام 2000 عن عمر يناهز 93 عاماً.

حقائق سريعة عن حمد الجاسر

  • نشأ حمد ضعيف البنية كثير المرض لذلك لم يستطيع مساعدة والده في عمله.
  • في صغره أصبح يساعد جده لأمه في الإمامة ثم عمل معلماً لصبيان القرية وذلك سنة 1928.
  • عندما كان عمره ثمانية عشر عاماً في عام 1928، انتدب مرشداً لفخذ من قبيلة عتيبة تدعى الحوامة وذلك ليصلي بهم رمضان ويعلمهم أمور دينهم فقد كانوا عرباً رحل بحيث انتقل معهم الجاسر أينما ما حلوا.

فيديوهات ووثائقيات عن حمد الجاسر

المصادر

info آخر تحديث: 2019/11/30