من هي جين ويبستر - Jean Webster؟

جين ويبستر
الاسم الكامل
أليس جَين تشاندلر ويبستر
الوظائف
تاريخ الميلاد
1876-07-24 (العمر 39 عامًا)
تاريخ الوفاة
1916-06-11
الجنسية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
كلية فاسار،مدرسة Lady Jane Grey School
البرج
السرطان

جين ويبستر هي كاتبةٌ أمريكيةٌ، كتبت مجموعةً من أشهر الروايات العالمية الرائعة، وتُرجمت إحداها إلى أكثر من 18 لغة، وقفزت حكايتها المميزة إلى المسرح ثم عالم التلفاز والسينما، لتظهر على الشاشة الصغيرة والكبيرة من خلال أجمل المسلسلات والأفلام المحفورة في قلوبنا وعقولنا.

نبذة عن جين ويبستر

يشهد التاريخ ولادة عدد من الموهوبين الذين تنبع موهبتهم من إحساسهم العميق بما حولهم وسفرهم المتواصل في عوالم خيالاتهم الواسعة والساحرة، بالإضافة إلى سعة اطلاعهم وإدراكهم الجيد للمجتمع وحاجاته والتاريخ وخفاياه والواقع ومآسيه وملذاته.

ولا تزال تعتبر أليس جين تشاندلر ويبستر إحدى هؤلاء الموهوبين الذين لم يمحُ قِدَم الزمان بصمتهم الإبداعية؛ حيث أظهرت اهتمامها بالكتابة بسنٍ مبكرةٍ، ثم تبنت اسم “جين” بعد دراستها في مدرسة Lady Jane Grey School بسبب تواجدها مع زميلة سكن تحمل اسم “أليس” أيضًا، وانطلقت تضع اسمها المختصر “جين ويبستر” على جميع رواياتها وقصصها.

استوحت رواياتها من رحلاتها وخيالاتها واختلاطها بمختلف شرائح المجتمع ومن أفكارها الإصلاحية للكثير من قضايا المجتمع؛ فكانت رواية Daddy-Long-Legs أو كما تسمى باللغة العربية “صاحب الظل الطويل” إحدى أروع الروايات؛ التي حملت العديد من الأفكار الإصلاحية لحال الأيتام وحفزت تحسين معاملتهم في المؤسسات المعنية بأمورهم.

أضفت على أبطال قصصها الروح المرحة، وألقت عليهم تعويذة الحيوية؛ فجعلتهم يتميزون بالطاقة والنشاط وحس الفكاهة، ولا بد أن هذا الجانب الإبداعي قد ساهم في إكساب أعمالها جاذبيةً خاصةً، وتشويقًا يدفع القارئ إلى عدم إنزال القصة من يده إلا بعد إنهائها.

لدى هذه الكاتبة الموهوبة شعور قوي بالارتباط بشخصياتها، كما كان لديها نزعة قوية لجعل شخصياتها النسائية ذوات نفوس قوية تعكس حبها للتعليم والاجتهاد والعمل وتكيفها مع الظروف المحيطة مهما كانت قاسية؛ سعيًا منها لتوطيد هذه الأفكار في مجتمعها.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جين ويبستر

وُلدت جين ويبستر في منطقة فريدونيا الواقعة في ولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وتعتبر من عائلة معروفة ومهتمة بالأدب؛ إذ كان والدها تشاندلر لوثر ويبستر شريكًا في دار للنشر، كما تربطها مع مارك توين صلة قرابة من جهة والدتها آني كليمنس، ويعد المخترع الأمريكي لمحلج القطن إيلي وتني والمستكشف دانيل بون من أسلاف جين ويبستر أيضًا.

بدأت دراستها في مدرسة فريدونيا نورمال التي ركزت فيها على دراسة الرسم الصيني، ثم درست في مدرسة Lady Jane Grey School في بينغامتون لمدة ثلاث سنوات، والتحقت في عام 1897 بكلية فاسار (Vassar) في بوغكيبسي؛ لتدرس اختصاص اللغة الإنجليزية والاقتصاد، وتخرجت منها في عام 1901م.

انخرطت في حركات الإصلاح؛  فكانت عضوًا فاعلًا في جمعية معنية بمساعدة المؤسسات الخيرية الحكومية، وتضمَّن نشاطها زيارة دور الأيتام والأطفال الجانحين والمعوزين وجمع التبرعات وترتيب عمليات التبني.

كانت ويبستر من أكبر الداعمات لحق المرأة في الاقتراع وحصولها على التعليم العالي، كما شاركت في مسيرات دعم تصويت النساء بالإضافة إلى مشاركتها في النشاطات التي كانت تقيمها فاسار بهذا الخصوص.

إنجازات جين ويبستر

بدأت الكتابة الحقيقية التي شملت القصص والروايات المنشورة عندما كانت تدرس في كلية فاسار، وتميزت كتاباتها بالبساطة والمباشرة بطرح الأفكار وسهولة الفهم وعمق التأثير، ويُمكنك ملاحظة ذلك بوضوحٍ في اتباعها لأسلوب الرسائل في كتابة "Daddy Long Legs" على لسان بطلتها جيروشا أبوت؛ حيثُ ستشعر أثناء قراءتك بأن جيروشا تخاطبك أنت وليس صاحب الظل الطويل، وبرز ذلك في جميع كتاباتها التي بدت وكأنها تخلق من خلالها حديثًا غير مسموع مع القارئ، واكتشفت هذه الطريقة واتبعتها عندما قررت إرسال رسائل إصلاحية إلى عقول قرائها.

كتبت بعض المسرحيات عندما كانت في كلية فاسار، كما عملت في مجلة (Vassar Miscellany) ونشرت فيها العديد من المواد، بالإضافة إلى عملها في التحرير ورسم الكتاب السنوي (Vassarion)، كما أنها عملت كصحفية؛ وكتبت عمودًا إخباريًا جانبيًا في (The Poughkeepsie Sunday Courier).

انتقلت بعد التخرج إلى نيويورك المدينة؛ وواجهت بعض الصعوبات في نشر قصصها في البداية، ولكن سرعان ما نجحت، وبدأت العمل ككاتبةً مستقلةً للعديد من مجلات نيويورك. ونُشرت أول سلسلة من القصص القصيرة لويبستر في روايتها الأولى "عندما ذهبت باتي إلى الكلية" في عام 1903 م.

بدأت العمل على أشهر رواياتها (Daddy Long Legs) ونشرتها في عام 1912م لتلقى نجاحًا عالميًا باهرًا، كما نشرت رواية "أميرة القمح" في عام 1905 ورواية "جيري جونيور" في عام 1907، وذلك بعد سفرها إلى إيطاليا مع إيثلين ماكيني واستلهامها للكثير من الأفكار الرائعة خلال نشاطاتها هناك؛ بدءًا من تسلق الجبال على ظهور الحمير ومرورًا بعيشها في جبال سابين بدير للراهبات لفترة من الزمن.

وأكملت الكتابة حتى نشرت في عام 1908 رواية "لغز البرك الأربعة" بالإضافة إلى رواية "الكثير من اللغط عن بيتر" في عام 1909، كما نُشرت روايتها المشهورة "باتي فحسب" في عام 1911، ومسرحية "آسا" في عام 1914، وشهد العام 1915 كتابة ونشر آخر كتاباتها الجميلة؛ ألا وهي رواية "عدوي اللدود" التي تعتبر تتمةً لرواية "Daddy Long Legs". وبالحديث عن روايتها الشهيرة "Daddy Long Legs"، فقد تبنت العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية قصتها الفريدة، فأُنتج فيلم في عام 1919 وآخر في عام 1931 وثالث في عام 1955، وحمل الجميع نفس اسم الرواية، كما أنتج فيلم "Curly Top" المقتبس من الرواية في عام 1935، ويعد مسلسل الأنمي الياباني المؤلّف من 40 حلقة والذي حمل اسم" Watashi no Ashinga Ogisan" من أروع وأجمل الأعمال التلفزيونية الخالدة والتي ما تزال تعرض حتى الآن منذ عام 1979.

كتبت ويبستر ما مجموعه 8 روايات والكثير المسرحيات والعديد من القصص القصيرة غير المنشورة، وتبرعت بأعمالها لكلية فاسار، التي قضت فيها أجمل فترات حياتها، واعتبرت بذلك مساهمةً في مكتبة المجموعات الخاصة في الكلية. وعملت مع (College Settlement House)، واستمرت بعملها هذا حتى وفاتها.

أشهر أقوال جين ويبستر

حياة جين ويبستر الشخصية

كانت جين ويبستر على علاقة سرية مع شقيق إيثيلين ماكيني المحامي المتزوج والمدعو جلين فورد ماكيني، واستمرت هذه العلاقة الرومنسية سريةً لمدة ثمان سنوات؛ بسبب زواج ماكيني القائم وموقعه الاجتماعي الهام، فقد كان نجل جون لوك ماكيني؛ وهو أحد أهم أقطاب النفط.

حصل ماكيني على طلاقه ثم كلّل قصة حبه مع ويبستر بالزواج منها في عام 1915م، وقسّمت ويبستر وقتها بين مدينة نيويورك ومنزلها في مزرعة تيمور في يونيون فالي بالقرب من كلية فاسار، ثم أنجبت ابنتها الوحيدة "جِين ويبستر ماكيني" في عام 1916م.

وفاة جين ويبستر

توفيت جين باكرًا قبل أن تحتفل بعيد ميلادها التاسع والثلاثين بشهر تقريبًا في عام 1916، ورحلت قسرًا تاركةً طفلتها الرضيعة؛ حيث توفيت جين بعد وقت قصير من ولادتها لابنتها متأثرةً بمضاعفات الولادة. وكانت قد بلغت في ذلك الوقت ذروة نجاحها المهني ونشاطها الاجتماعي، واعتبرت وفاتها خسارةً كبيرةً في حياة زوجها وابنتها الصغيرة وفي عالم الأدب أيضًا.

حقائق سريعة عن جين ويبستر

كانت جين ويبستر صديقةً حميمةً وزميلةً في السكن للشاعرة أديلايد كرابسي.
استلهمت أفكارها الاقتصادية والإصلاحية من دورة الدكتور هربرت ميلز حول "الجمعيات الخيرية والإصلاحيات".
كانت جين ويبستر وأديلايد كرابسي الفتاتان الوحيدتان اللتان صوتتا لصالح المرشح الاشتراكي يوجين دبس في الانتخابات الرئاسية لعام 1900م.
وصفها المحرر دوجلاس دوتي بأنها "فنانة بدون مزاج فني".
ليس من الغريب أن يكتسب أبطال قصص ويبستر المرح وروح الدعابة؛ فقد كانت هذه الصفة من أشد ما تتميز به ويبستر بذاتها، حيث كانت تطلق دعاباتها حتى عند معالجة الأمور الجادة.
كانت ويبستر سهلة الوصول وحريصةً ودقيقةً في كل ما تفعله.
كانت ترسم في كتاباتها بعض الرسوم الخطية المضحكة التي أصبحت محببةً لدى قراء قصصها.
قال كل من ماري وآلان سيمبسون (الرئيس السابع لفاسار) بأنهما ساعدا في تطوير مهارات جين ويبستر الصغيرة وفي توضيح أعمالها.
كانت جين معروفةً بإحسانها الكبير وسخائها وحبها وتعلقها بالأطفال؛ وخاصةً الأطفال المعوزين واليتامى.

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/23