من هو قاسم أمين - Qasim Amin؟

قاسم أمين
الاسم الكامل
قاسم محمد أمين
الوظائف
، ،
تاريخ الميلاد
1863-12-01 (العمر 44 عامًا)
تاريخ الوفاة
1908-04-22
الجنسية
مكان الولادة
مصر, الإسكندرية
درس في
جامعة مونبلييه
البرج
القوس

رجل القانون المصري الأكثر شهرة، وأحد مؤسسي الحركة الوطنية المصرية وجامعة القاهرة. عُرف بأنه من أوائل مؤيدي ودعاة تحرير المرأة في العالم العربي.

نبذة عن قاسم أمين

كان قاسم أمين مفكرًا ثوريًا، دعا إلى إصلاح المجتمع. رفض سيادة الرجل على المرأة وتقسيم المجتمع إلى مجتمعين، أحدهما مجتمع الرجال المتعلمين الأقوياء ممتلكي السيادة، والآخر مجتمع النساء غير المثقفات اللواتي خلقن لتربية الأطفال وإدارة شؤون المنزل فقط.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات قاسم أمين

وُلد قاسم أمين في عائلة ارستقراطية في جمهورية مصر العربية في العام 1863، كان والده عثمانيًا، ووالدته من الطبقات الارستقراطية المصرية. حكمت عائلته كردستان خلال منتصف القرن التاسع عشر، وانتقلت بعدها إلى الإسكندرية حيث وُلد أمين.

حصل على شهادة في القانون في سن الثامنة عشر، ثم التحق بالجيش ليحصل على مرتبة عسكرية قبل أن يغادر مصر للدراسة في فرنسا في جامعة مونبلييه. في أراضي فرنسا اطلع على الكثير من المعارف السياسية والقانونية واطلع على المعارف الغربية كافة. وهو ما صقل تفكيره بشكل كبير.

إنجازات قاسم أمين

شارك أمين في شبابه عام 1880 إلى جانب شخصيات مثل سعد زغلول وأديب اسحق في مجموعة من الحوارات والاجتماعات الثورية ضد الخديوي توفيق، إلا أنه وبمنحة حكومية مدتها أربع سنوات غادر إلى فرنسا عام 1881 للدراسة في جامعة مونبلييه.

هناك عمل في مجلة المؤيد، وكان المترجم الخاص للإمام محمد عبده خلال إقامته في فرنسا. ثم عاد إلى مصر في عام 1885 وعُيّن قاضيًا هناك.

نشر كتابًا بعنوان "تحرير المرأة" بإشراف الإمام محمد عبده- الذي تتلمذ قاسم على يديه- دعا فيه إلى تحرير المرأة، وهو ما أثار جدلًا واسعًا وتلقى الكثير من الانتقادات في الصحف والصحافة. ورغم ذلك فقد اكتسب اسم قاسم أمين شعبية واسعة، وبدأت بعض فئات المجتمع تتداول تصريحاته المؤيدة لتحرير المرأة.

تُرجم هذا الكتاب إلى الإنجليزية وانتشر على نطاق واسع، ورد عليه الكاتب والاقتصادي طلعت حرب بكتاب "فصل الخطاب في المرأة والحجاب"، تلاه كتاب محمد وجدي الذي حمل عنوان "المرأة المسلمة".

ونتيجة الضغوط العديدة التي تعرض لها بعد آرائه- التي اعتبرها بعض المعارضين مهددة للإسلام ومكانة المرأة المسلمة وحياتها- فقد أعاد نشر الكتاب عام 1901 بعد إجراء بعض التعديلات عليه وأسماه "المرأة الجديدة". طالب في كتابه الجديد بتشريع حقوق المرأة ومنحها السيادة على ذاتها في مختلف جوانب الحياة.

ركز على وضع نساء الطبقات العليا في المجتمع، اللواتي ترتبطن بقيود مجتمعية ومنزلية لدرجة أنهن يسجنّ في منازلهن نتيجة هذه القيود. حتى أنهنّ أسيرات فكريًا نتيجة افتقارهن القسري للتعليم. ورأى أن المرأة التي تفني حياتها لتربية أطفالها ينبغي أن يتوفر لها التعليم لتقويم أبنائها بالشكل الصحيح.

كما وقف عند بعض تقاليد الزواج والطلاق في المجتمع، والتي تجعل السيادة للرجل وحده، وهو ما اعتبره نوعًا من العبودية والسادية القصوى، وتهميشًا كبيرًا للمرأة في المجتمع.

نشر العديد من الأفكار التحريرية، ويُقال أنه دعا إلى تغيير بعض المفاهيم الإسلامية. وأشار إلى أن القرآن لم يذكر ضرورة ارتداء النقاب، فتغطية الوجه واليدين تعيق عمل النساء.

وعلى الرغم من وفاته في عام 1908، إلا أن أفكاره التطلّعية لا تزال تشكل أساسًا للإصلاح الإسلامي الحديث. ولا تزال تعاليمه تشكل مصدر إلهام في حركات تحرير المرأة.

أشهر أقوال قاسم أمين

حياة قاسم أمين الشخصية

شاعت قصة حبه لأميرة فرنسية تدعى سلافة أثناء دراسته في فرنسا، لكنهما لم يتزوجا. فتزوج بعد عودته إلى مصر عام 1885 من زينب ابنة إبراهيم باشا الخطيب.

وفاة قاسم أمين

توفي في الثاني والعشرين من شهر نيسان عام 1908 في القاهرة وفاة طبيعية.

حقائق سريعة عن قاسم أمين

نشر أثناء تواجده في فرنسا كتابًا باللغة الفرنسية حمل عنوان "المصريون" ردًا على هجوم الفرنسي داركور على المجتمع المصري والدين الإسلامي آنذاك.
لم ترغب زوجته بتطبيق الأفكار التحررية التي دعا إليها أمين، فلم بفلح زوجها في إقناعها بخلع النقاب.
طرحت الشاشات المصرية عام 2002 مسلسلًا عن حياته، وجسد الفنان كمال أبو رية شخصية قاسم أمين فيه.

فيديوهات ووثائقيات عن قاسم أمين

المصادر

info آخر تحديث: 2021/04/13