من هو سلفادور دالي - Salvador Dali؟

سلفادور دالي
الاسم الكامل
سلفادور دالي فيلبي خواكينتو دومينيك
الوظائف
رسام
تاريخ الميلاد
1904 - 05-11 (العمر 84 عامًا)
تاريخ الوفاة
1989-01-23
الجنسية
إسبانية
مكان الولادة
إسبانيا, فيغيراس
درس في
أكاديمية سان فرناندو للفنون الجميلة
البرج
الثور
الشبكات الإجتماعية

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

سلفادور دالي فنان إسباني وأحد أعلام السريالية، المعروف بلوحاته المشهورة Melting clocks وThe Persistence of Memory.

نبذة عن سلفادور دالي

ولد سلفادور دالي في 11 أيار/ مايو 1904 في فيغيراس، وتشجع دالي على ممارسة الفن في عمرٍ مبكر، والتحق في نهاية الامر بكلية مدريد لكي يدرس الفن.

انتقل إلى باريس وبدأ بالتواصل مع فنانين مثل بيكاسو، ماغريت، وميرو مما أدى لظهور المرحلة السريالية الأولى لدى دالي.

وربما اشتهر بلوحته The Persistence of Memory عام 1931 والتي تظهر العديد من الساعات الذائبة ضمن منظر طبيعي.

صعد الزعيم الفاشي فرانشيسكو فرانكو إلى السلطة في إسبانيا، مما أدى إلى طرد دالي من الحركة السريالية ولكن هذا لم يحبط عزيمته واستمر بالرسم الى أن توفي في فيغيراس 1989.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات سلفادور دالي

كان والده، سلفادور دالي كوزي، محاميًا من الطبقة الوسطى وكاتبًا بالعدل، لديه نهجًا صارمًا في تربية الأطفال، والذي كان يتعارض بشدة مع أسلوب والدته فيليبا دومينيك فيريس، والتي انغمست بشدة في بدايات دالي الفنية خلال شبابه. كان سلفادور طفلاً ذكيًا ومبدعًا، انتابه شعور بالغضب تجاه والده وزملاءه في المدرسة.

تعرض للعنف من قبل الطلاب المهيمنين في المدرسة أو والده الذي ما كان ليتسامح مع ردود أفعاله.

تدهورت علاقتهما عندما كان شابًا، وتفاقمت المشكلة بسبب المنافسة بينه وبين والده على حب والدته فيليبا. كان لسلفادور شقيق يكبره بتسعة أشهر واسمه أيضًا سلفادور، توفي بسبب التهاب في المعدة والأمعاء.

زار برفقة أهله قبر أخيه عندما كان في الخامسة من عمره وأخبروه بأنه نسخة عن أخيه المتوفي، وربما كان هذا سبب النص النثري الميتافيزيقي الذي قاله حينها: "نحنا نشبه بعضنا البعض، كقطرتين من الماء، ولكن لنا انعكاسات مختلفة".

بدأ سلفادور برسم لوحات ورسومات متطورة في سن مبكرة وتلقى دعمًا كبيرًا من والديه وقد أسسوا له استوديو خاص قبل أن يدخل المدرسة الفنية.

بعد أن لاحظ والداه موهبته الهائلة، سجلوه في مدرسة Colegio de Hermanos Maristas للرسم ومعهد Figueres عام 1916.

لم يكن دالي طالبًا جادًا، كان يفضل أحلام اليقظة، وبدا غريب الأطوار، حيث كان يرتدي الملابس الغريبة. بعد تلك السنة الأولى اكتشف دالي أسلوب رسم حديث أثناء قضاء العطلة مع أسرته في كاديكاس Cadaques. وفي العام التالي أقام له والديه معرضًا في منزل الأسرة. وبحلول عام 1919 أقام دالي أول معرض علني له في مسرح بلدية فيغيرس Figueres.

توفيت والدته عام 1921 وكانت هذه الخسارة مدمرة بالنسبة له.

تزوج والده من أخت فيليبا والتي لم تكن معاملتها جيدة مع دالي الابن، وعلى الرغم من احترامه لوالده وخالته إلا أنه عاش خلافًا طويل الأمد مع والده لحين توفي سلفادور الأب.

إنجازات سلفادور دالي

التحق دالي بأكاديمية دي سان فرناندو في مدريد عام 1922، وعاش في السكن الطلابي في المدرسة وسرعان ما نقلته نزعته الفنية الغريبة إلى مظهر جديد، حيث ازداد طول الشعر والسوالف، وتأثر بأسلوب اللغة الإنجليزية الحديثة في أواخر القرن 19، وتأثر بالعديد من الأساليب الفنية المختلفة، بما في ذلك الميتافيزيقيّة والتكعيبية، التي استحوذت على اهتمام زملائه الطلاب – إلا أنها لم تجذب انتباهه واهتمامه كبقية زملائه.

في عام 1923، تم تعليق دراسته في الأكاديمية بسبب انتقاده لمعلميه، وُيزعم أنه بدأ أعمال شغب بين الطلاب بسبب رفضه لاختيار الأكاديمية للكادر التدريسي، وفي العام نفسه، ألقي القبض عليه وسجن لفترة وجيزة في جيرونا بتهمة أنه كان يدعم الحركة الانفصالية، على الرغم من أن دالي في الواقع لم يكن سياسيًّا. وعاد إلى الأكاديمية في عام 1926، لكنه طرد نهائيًا قبل فترة وجيزة من امتحاناته النهائية لأنه صرح أنه لا يوجد عضو في الكلية مختص بما فيه الكفاية لكي يمتحنه.

بدأ دالي استكشاف العديد من أشكال الفن عندما كان في المدرسة، مثل الرسامين الكلاسيكيين أمثال رافاييل، برونزينو و دييغو فيلازكيز (الذي تبنى توقيعه).

عاصر دالي ظهور العديد من الحركات الفنية الحديثة مثل الدادائية والتي ظهرت بأعقاب الحرب العالمية الأولى، إلا أن توجه دالي غير السياسي لم يجعله ينخرط تمامًا في هذه الحركة الفنية الثقافية السياسية.

قام دالي بالعديد من الرحلات إلى باريس بين عامي 1926 و1929, حيث التقى بالعديد من الفنانين المؤثرين مثل بابلو بيكاسو والذي أبدا إعجابه به، وخلال هذه الفترة رسم دالي العديد من اللوحات التي أظهرت تأثّرًا واضحًا ب بـ بيكاسو.

كما التقى خوان ميرو، الرسام والنحات الإسباني الذي وجه، جنبًا إلى جنب مع الشاعر بول ايلوار والرسام رينيه ماغريت، دالي للمدرسة السريالية.

بحلول هذا الوقت، كان دالي يعمل على عدة أنماط مختلفة منها الانطباعية، المستقبلية والتكعيبية. أصبحت لوحات دالي مرتبطة بثلاثة مواضيع أساسية وهي: الكون والأحاسيس والرمزية الجنسية والصور الإيديوغرافية.

أوصلت هذه التجارب دالي إلى انطلاقته السريالية في عام 1929، وكانت لوحاته تصويرية زيتية تحوي شخصيات وتفاصيل صغيرة ودقيقة. حيث اتبع تقنية كلاسيكية دقيقة، متأثرة بفناني عصر النهضة، وهذا ما كان متناقضًا مع مساحة "الحلم غير الواقعي" التي خلقها بشخصيات خيالية غريبة.

كان دالي قبل هذه الفترة قارئًا متعطشا لنظريات سيغموند فرويد للتحليل النفسي، والتي كان لها فضل كبير في الحركة السريالية مما أدى به إلى إطلاق "الطريقة الحرجة للبارانويا"، وهي ممارسة ذهنية للوصول إلى اللاوعي لتعزيز الإبداع الفني.

استخدم دالي طريقته لخلق واقع خاص لأحلامه وأفكاره في اللاوعي، وبالتالي تغيير الواقع عقليًا إلى ما أراد أن يكون وليس بالضرورة إلى ما كان عليه. وهذا ما أصبح أسلوبًا للحياة بالنسبة لدالي.

وسع سلفادور دالي استكشافه الفني في عام 1929 في عالم صناعة الأفلام عندما تعاون مع لويس بونويل على فيلمين Un Chien andalou وL'Age d'o.

ظهر إبداع دالي بعد عدة سنوات في فيلم آخر، Alfred Hitchcock's Spellbound (1945)، بطولة غريغوري بيك وإنغريد بيرغمان. واستخدمت لوحات دالي في تسلسل الحلم ضمن أحداث الفيلم، وساعدت على مؤامرة من خلال إعطاء أدلة على حل سر لشخصية الإضرابات النفسية جون بالنتين.

أصبح سلفادور دالي الشخصية الشهيرة للحركة السريالية، وبحلول عام 1930 استثمر انتاجه الفني في أوائل القرن حيث رسم واحدة من أشهر لوحاته في هذا الوقت، وربما العمل السريالي الأكثر شهرة، وهو The Persistence of Memory 1930.

وعلى الرغم من طرده من الحركة السريالية بسبب خلافه مع الزعيم السريالي أندريه بريتون، واصل دالي المشاركة في العديد من المعارض السريالية الدولية في الأربعينيات. حيث شارك في افتتاح المعرض السريالي في لندن عام 1936، وألقى محاضرة بعنوان "أشباح مصابة بجنون العظمة."

انتقل دالي وزوجته خلال الحرب العالمية الثانية إلى الولايات المتحدة وبقيا هناك حتى عام 1948، ثم عادا إلى كاتالونيا وكانت هذه سنوات مهمة بالنسبة لدالي. أقام له متحف متروبوليتان للفن الحديث في نيويورك معرضًا في عام 1941 أعقب ذلك نشر سيرته الذاتية، واستمر خلافه مع أعضاء الحركة السريالية.

رسم دالي على مدى السنوات ال 15 المقبلة سلسلةً من 19 لوحة كبيرة تضمنت مواضيع علمية أو تاريخية أو دينية. احتوى عمله الفني على تألق تقني يجمع بين التفاصيل الدقيقة مع خيال رائع لا حدود له، واعتمد أيضًا على الخدع البصرية الثلاثية الأبعاد.

الكثير من أعماله تحتوي على صور تصور الهندسة الإلهية في الخلق، والحمض النووي، والموضوعات الدينية العفيفة.

خصص دالي الكثير من وقته بين عامي 1960 و1974 لإنشاء متحف دالي الذي أقيم على أنقاض المسرح البلدي في فيغيرس وافتتح المسرح رسميًا عام 1974 ليكشف عن بناء يعتمد على تصاميم دالي، ووصف أنه أضخم هيكل سريالي في العالم.

أشهر أقوال سلفادور دالي

حياة سلفادور دالي الشخصية

تزوج من إيلينا إيفانوفنا دياكونوفا، الروسية الأصل والتي عرفت لاحقًا باسم غالا دالي.   أما من حيث ديانة سلفادور دالي ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية كاثوليكية

وفاة سلفادور دالي

أجبر دالي عام 1980 على التخلي عن الرسم بسبب اضطراب حركي تسبب بارتجاف دائم وضعف في يديه، لم يعد قادرًا على التحكم بالفرشاة. وقال أنه فقد القدرة على التعبير عن نفسه بالطريقة التي يعرفها. ووقعت مأساة أكبر في عام 1982، عندما توفيت زوجة دالي غالا. سبب له هذان الحدثان اكتئابًا عميقًا. انتقل إلى بوبول، في القلعة كان التي كانت زوجته قد اشترتها ورممتها.

تعرض دالي لحرق شديد في عام 1984 وبسبب إصاباته جلس على كرسي متحرك إلا أن أصدقائه أعادوه إلى فيغيرس، مما يجعله مرتاحًا.

دخل سلفادور دالي المستشفى في فيغيرس في نوفمبر 1988 بسبب فشل بالقلب وبعد فترة قصيرة من عودته، توفي دالي في 23 يناير 1989 بسبب فشل في القلب عن عمر ناهز ال 84. في مسقط رأسه فيغيرس، حيث دفن في سرداب ضمن المسرح.

حقائق سريعة عن سلفادور دالي

كان يعتقد أن تجسيد لشقيقه المتوفي لشدة الشبه بينهما.
كان لديه هاجس بشأن المال.
اشترى قلعة لزوجته ولكنه احتاج موافقة مكتوبة ليزورها.
دفع أحد أصدقائه عن الجسر عندما كان طفلًا.

فيديوهات ووثائقيات عن سلفادور دالي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19