من هو كريستيان ديور - Christian Dior؟

الاسم الكامل
كريستيان ديور
الوظائف
مصمم أزياء
تاريخ الميلاد
1905 - 01-21 (العمر 52 عامًا)
تاريخ الوفاة
1957-10-23
الجنسية
فرنسية
مكان الولادة
فرنسا, جرانفيل
درس في
معهد الدراسات السياسية بباريس
البرج
الدلو

كريستيان ديور هو أحد كبار مصممي الأزياء الأكثر شهرةً في العالم. أسّس دار الأزياء المعروف الآن بشركة ديور العالمية المتخصصة بالمنتجات الفاخرة، كما أنّه رُشح لعدة جوائز منها جائزة الأوسكار.

نبذة عن كريستيان ديور

يمثل نمط كريستيان ديور الأناقة والتجديد والإبداع الرائد في عالم مصممي الأزياء، وتُعتبر شركة ديور واحدةً من أكبر الأسماء في عالم الموضة، والفضل الكبير في كل شيء تحقّقه العلامة التجارية يعود لمؤسسها مصمم الأزياء الأسطوري كريستيان ديور.

كان الرجل الذي تخيّل كل هذا كريستيان ديور دكتاتوريًا عظيمًا في الأزياء والأناقة، وقد أثبتت مجموعاته بفخرٍ كبير عظمة رؤيته الفنية وحبه للموضة. جاء ديور ودار الأزياء الشهير الخاص به في وقتٍ كان العالم لا يزال تحت تأثير تحديات الحرب العالمية الثانية عبر شركته New Look التي عُرفت تصاميمها بالأنوثة الفائقة والثراء.

أعاد فكرة الرفاهية إلى أزياء النساء وركز على الأناقة والبنية والفخامة. وبالرغم من تعرُّض مجموعة ديور النسائية غير المتناهية للنقد في البداية، إلّا أنّها أصبحت حديث المدينة في كل وقت. ومع أنَّ عمله في التصميم كان باسمه لمدة عقدٍ واحدٍ فقط، إلّا أنَّ تأثيره استمر ليسيطر وسوف يبقى على مدي العديد من العقود القادمة.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات كريستيان ديور

وُلد كريستيان ديور في 21 كانون الثاني/ يناير من عام 1905 بمدينة جرانفيل في فرنسا لوالديه صاحب مصنع الأسمدة موريس ديور وزوجته إيزابيل كاردامون ديور. كان ترتيبه الثاني من بين خمسة أطفالٍ أنجبهم الثنائي.

انتقلت عائلة ديور عندما كان في الخامسة من عمره إلى باريس. وبالرغم من أنَّ ديور الشاب كان يطمح لمتابعة مسيرته كمهندسٍ معماري، إلّا أنّه تعرض للضغط من والده الذي كان يرى ديور دبلوماسيًا. في النهاية خضع للرغبة الأخيرة، ودخل إلى معهد الدراسات السياسية بباريس ليبدأ دراسته في العلوم السياسية.

إنجازات كريستيان ديور

كان ذلك في عام 1928 عندما تغلّب شغف كريستيان ديور بالفن على رغبات والده، فترك المدرسة وبالمال الذي حصل عليه من والده بدأ بصالة عرض فنونٍ صغيرة. لم تستمر الصالة لفترةٍ طويلة وأُجبر على إغلاقها خلال فترة الكساد الكبير بعد أن فقد والده السيطرة على شركة العائلة Dior Frères.

بعد إغلاق صالة العرض، كان ديور يكسب المال من بيع تصميمات الأزياء. بعد ذلك وفي عام 1937 حصل على وظيفةٍ من قبل مصمم الأزياء روبرت بيجيه، الذي قدّم له فرصة تصميم ثلاث مجموعات. تعلم ديور تحت إشراف بيجيه الفروق الدقيقة في تصميم الأزياء.

مع بداية الحرب العالمية الثانية ترك ديور العمل مع المصمم بيجيه لينضم إلى الجيش في جنوب فرنسا. وفي عام 1941 عاد إلى باريس وحصل على عملٍ مع مصمم الأزياء لوسيان ليلونغ. كان دار أزياء ليلونغ فخمًا جدًا، حيث كانت نساء النازيين والفرنسيين المتعاونين يلبسون منه.

في عام 1946 قام كريستيان ديور بقفزةٍ كبيرةٍ في مسيرته وفي النهاية حولت هذه القفزة عالم الموضة، وأكد للمرة الثانية أنَّ باريس هي عاصمة الموضة العالمية. أسّس ديور دار الأزياء الخاص به بدعمٍ من صاحب معمل النسيج وأغنى رجل أعمال في فرنسا مارسيل بوساك، وهكذا بدأ التراث الذي استمر لعدة عقودٍ متتالية.

أظهر ديور من خلال مجموعته الأولى شغفه في الفن وقدرته المميزة في ابتكار الأشكال والرسومات، وكان أسلوبه يعتمد على الأنوثة الفائقة والفخامة متضمنًا أكتافًا مستديرة وخصرًا صغيرًا مع تنانير طويلة. كانت تصميماته ذات الصدر العالي والأوراك المحشوة والخصر النحيل تُعطي مظهرًا رشيقًا جدًا.

لم تكن تصميماته مقبولةً بشكلٍ واسع لدى النساء اللواتي انتقدن أزياءه التي تميل لتكون شهوانيةً وضخمة. وخلال أيام الحرب، كانت النساء تستخدم الأقمشة بطريقةٍ محدودة، حيث كان من الضروري عدم تبذير الأقمشة، ولكن مع الوقت أصبح New Look متجره الخاص أكثر قبولًا.

في عام 1948 أصبح كريستيان ديور علامةً تجاريةً معروفة واسمًا كبيرًا لا يستهان به. كما نظّم بنجاحٍ صفقات ترخيص مربحة للفراء والجوارب والعطور، وبهذه الطريقة وصل إلى كل أشكال الموضة والأزياء.

كانت مجموعة الربيع لعام 1953 مميزةً بكثرة النقشات المزهرة، وسجّل ربيع عام 1955 انطلاق موضة A-line من تنانير وفساتين مع خصرٍ غير محدد ومظهرٍ ناعم يتسع أكثر عند الوركين والساقين بشكل يشبه الحرف الكبير A، وكان هذا بمثابة صيحةٍ جديدةٍ في عالم الموضة.

خلال الفترة الأخيرة من مسيرته المهنية، أخذ بالالتفاف عن طريقه المعتاد. أسلوبه المزخرف والمتألق زاد من المظهر الرشيق في أسلوبه، كما بدأ بتصميم القمصان الفضفاضة والسترات الضيقة.

أشهر أقوال كريستيان ديور

وفاة كريستيان ديور

في 24 تشرين الأول/ أكتوبر من عام 1957 كان كريستيان ديور بعطلةٍ في مدينة مونتيكاتيني تيرمي بإيطاليا عندما تعرض لأزمةٍ قلبيةٍ قاتلة أدت إلى وفاته. رغم أنَّ السبب الدقيق لموته بقي مجهولًا، إلّا أنّه يوجد العديد من الفرضيات حول ذلك.

بعد وفاته أرسل رجل الأعمال مارسيل بوساك طيارته الخاصة إلى مونتيكاتيني لإعادة جثمان ديور إلى باريس. كان الدفن منظمًا حيث حضره حوالي 2500 شخص.

دُفن في مقبرة دي كالان في بلدة فار الفرنسية.

حقائق سريعة عن كريستيان ديور

  • ذُكر اسمه في عدة أغانٍ من قبل مختلف المغنيين وكتّاب الأغاني. من بينها أغنية موريسي Christian Dior في عام 2006، وأغنية إيفا بيرون Rainbow High من فيلم Evita.
  • في عام 2010 أصدر كانييه ويست أغنيةً بعنوان Christian Dior Denim Flow. كما ذكره ويست أيضًا في ثلاثٍ من أغانيه الأخرى: Devil in a New Dress، Stronger، و Barry Bonds.
  • خلال حياته رُشح كريستيان ديور لجائزة الأوسكار لأفضل تصميم أزياء في عام 1955 عن مجموعة Terminal Station، وبعد وفاته رُشح لجائزة BAFTA for Best British Costume عن مجموعة Arabesque في عام 1967.
  • في عام 1986 رُشح لجائزة سيزار لأفضل تصميم أزياء عن فيلم Bras de fer.
  • حين وفاته كانت دار ديور تكسب أكثر من 20 مليون دولار سنويًا.

فيديوهات ووثائقيات عن كريستيان ديور

المصادر

info آخر تحديث: 2018/06/08