من هو إيميل سيوران - Emil Cioran


  • الاسم الكامل

    إيميل سيوران

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Emil Cioran

  • الوظائف

    فيلسوف , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    11 أبريل 1911

  • تاريخ الوفاة

    20 يونيو 1995

  • الجنسية

    رومانية

  • مكان الولادة

    رومانيا , راسيناري

  • البرج

    الحمل

ما لا تعرفه عن إيميل سيوران

إيميل سيوران فيلسوف وكاتب روماني، نشر أعمالًا باللغتين الرومانية والفرنسية، اشتهرت أعماله بالميل إلى التشاؤم بشكل عام، ويبدي اهتمامه وتفاعله بقضايا المعاناة والحزن.

السيرة الذاتية لـ إيميل سيوران

سيوران الكاتب والفيلسوف الروماني،  ولد في مدينة Rasinari في رومانيا، ألف العديد من الكتب والمؤلفات، كان من أهمها On The Heights of Despair  عام 1934، وThe Trouble With beiyg born  عام 1973،  كتابه الفرنسي الأول واسمه A Short History Of Decay، وحصل على جائزة Revarol Prize عام 1950.

بدايات إيميل سيوران

ولد سيوران في راسيناري، مقاطعة سيبين التي كانت جزءًا من النمسا والمجر في ذلك الوقت.

والده ايميليان سيوران، كان كاهنًا أرثوذكسيًا، والدته إلفيرا في الأصل من فينيزيا دي خوسيه، وهي بلدته بالقرب من فاجراس.

كان للتشاؤم واليأس جذور عميقة في مرحلة الطفولة، حيث كان يحب المقبرة ويصادق القبور ويلعب كرة القدم بالجماحم.

بعد التركيز على العلوم الإنسانية في مدرسة غورغي لازار العليا، دخل سيوران بعمر السابعة عشر إلى جامعة بوخارست، حيث درس الفلسفة، والتقى مباشرة يوجين يونسكو Eugene Ionesco وميرتشا إلياده Mercea Eliade الذين أصبحا صديقاه مدى الحياة.

فيما بعد أصبح الفيلسوف الروماني كونستانتين نويكا Constantin Noica  والمفكر الروماني بيتر توتي Petre Tutea أقرب زملائه الأكاديميين، الثلاثة درسوا تحت إشراف تودور فيانو Tudor Vianu وناي يونسكو Nae Ionescu.

كانت دراسات سيوران الأولى تدور حول أفكار إيمانويل Immanuel Kant  وآرثر شوبنهاور Arthur Schopenhauer وبشكل خاص فريدريك نيتشه Friedrich Nietzsche .كانت أطروحة تخرج سيوران عن هنري بيرغسون Henri Bergson، وفيما بعد رفض وأنكر سيوران مشرروعه، مدعيًا أن بيرغسون لم يفهم مأساة الحياة.

حياة إيميل سيوران الشخصية

من المعروف أن سيوران لم يتزوج أبدًا مدى حياته، إلا أنه أحب سيمون رو، وكانا في علاقة معًا منذ عام 1950 وحتى وفاته.

حقائق عن إيميل سيوران

كان سيوران مناهضًا لليهود، فقد صرح أن الأقلية اليهودية التي تمثل تهديدًا كبيرًا لتوطيد وإنشاء الأمة الرومانية.|أشاد سيوران بديكتاتورية أنتونيسكو، واعتبره من الأشخاص الذين يحبون تقديم الحرية للناس.

أشهر أقوال إيميل سيوران

كل الأفكار مستمدة من الإحساس بالإحباط.

إيميل سيوران

الفوضى ترفض كل ما تعلمته، الفوضى تعبر عن نفسك وفطرتك.

إيميل سيوران

لا يستحق العناء قتل نفسك، لأنك تقتل نفسك دائمًا بعد فوات الأوان.

إيميل سيوران

وفاة إيميل سيوران

عانى سيوران من الحرمان من حقه بالعودة إلع رومانيا خلال سنوات حكم النظام الشيوعي، وجذب الانتباه العالمي في وقت متأخر من حياته المهنية، وتوفي في باريس عام 1995.

إنجازات إيميل سيوران

كتب إميل سيوران كتبه الخمسة الأولى باللغة الرومانية، بعضها عبارة عن مقالات قصيرة جمعت في كتاب، والبعض الآخر عبارة عن مجموعات من الأمثال.

عانى سيوران في شبابه من الأرق، الذي بدأ معه منذ سنوات مراهقته الأولى .
حصل سيوران على جائزة الكتاب الشباب للمؤسسة الملكية لعام 1934 عن كتابه الأول بعنوان On The Heights of Despair حيث تشارك الجائزة مع صديقه يوجين أونيسكو.

تأثر سيوران بالفلاسفة الألمان أمثال شوبنهاور ونيتشه وبعض الكتاب الروس مثل تشيخوف، روزانوف ودوستوفيسكي، والشاعر الروماني أمينيسكو، حيث كتب سيوران تأملات غنائية التي كانت في الغالب تميل في طبيعتها إلى الميتافيزيقية، والتي تتطرق في مواضيعها المتكررة إلى الموت واليأس والعزلة والتاريخ والموسيقى والقديسين والصوفيين ومثال على ذلك الدموع والقديسين Tears and Saints عام 1937.

كما كانت مواضيعه ذاتها تتكرر في أعماله المكتوبة بالفرنسية، مثل كتابه المثير للجدل The Transfiguration of Romania عام 1937. سيوران الذي كان في ذلك الوقت قريب من أفكار الفاشية الرومانية، انتقد بعنف بلاده ومواطنيه بسبب التباين الكبير بين بلده والأمم العظيمة بنظره مثل فرنسا وألمانيا التي حررت نفسها وحددت مستقبلها.

بعد أن قضى سيوران عامين في ألمانيا، غادر إلى باريس عام 1936. وهناك تابع الكتابة باللغة الرومانيه حتى بدايات عام 1940، وقد كتب آخر مقالة له بالرومانية عام 1943، وهو العام الذي بدأ فيه الكتابة بالفرنسية.

التوقف عن الكتابة بالرومانية نهائيًا كان في عام 1946، أثناء ترجمة Mallarme، قررر فجأة التخلي عن لغته الأم، لأنه لم يعد أحد يتحدث بها في باريس.

بدأ الكتابة بالفرنسية وكتب A Short History of Decay  الذي خضع للتنقيح عدة مرات، وبعدها أصبح خبيرًا ومتمرسًا بالكتابة بالفرنسية، كتابه هذا نال الإعجاب الكبير،  وهو أول كتاب من سلسلة من عشرة كتب، شرح فيها مخاوفه وهوسه المعمر والمتأصل في شخصيته وانفصاله عن العالم، مثل شركاءه وأصدقائه بالفكر، الصوفيين اليونانيين، والفلاسفة المتزمتين الفرنسيين، والحكماء الشرقيين.
كتب سيوران واعترض وذم الوجودية، وغيرها من الانعكاسات التراجيدية المدمرة في النمط الفلسفي الكلاسيكي .فقد كان شعره يتعارض مع الرخاء في موطنه الأصلي الروماني.

ظهرت وانتشرت الكتب التي أعرب فيها عن خيبة أمله الراديكالية، وتواترت على أكثر من ثلاثة عقود، وخلال ذلك كتب سيوران هواجسه في العديد من الكتب مثل Syllogisms of Bitterness عام 1949 وكتاب A Short Account of Decomposition عام  1952 .
كان يعيش عزلة مع رفيقه سيمون بوبه في غرفة صغيرة في وسط باريس، حيث حافظ على مسافة بينه وبين العالم الخارجي، ومن أهم إنتاجاته في تلك الفترة :
History and Utopica عام 1960
The Fall into Time عام 1964
The Trouble with begin Born عام 1973
The Inconveniene of Having Hacked to Pieces عام 1979
The Tears of the Saints عام 1988
On The Summits Of Despairعام 1990
Breviary Of The Vanquisnedعام 1992

فيديوهات ووثائقيات عن إيميل سيوران

مقابلة 1

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة