من هو يوسف جازع - Youssef Jazee؟

يوسف جازع
الاسم الكامل
يوسف جازع الدوسري
الوظائف
رياضي ، لاعب كرة قدم
تاريخ الميلاد
1968-10-13 (العمر 52 عامًا)
الجنسية
سعودية
مكان الولادة
المملكة العربية السعودية, الرياض
البرج
الميزان

يوسف جازع الدوسري وهو لاعب كرة قدم سعودي مُعتزل، حقق عدّة انتصارات لنادية “الهلال” والمنتخب السعودي الوطني.

نبذة عن يوسف جازع

بدأت موهبته الكروية بالظهور وهو لا يزال في الثانية عشر من عمره فتدرّب كحارسٍ ناشئ في أحد المراكز الرياضية التدريبية، ليتم اكتشاف تكتيكه الهجومي الرائع بطريق الصدفة من خلال نادي الهلال، وبالفعل التحق بعد تلك الصدفة كمهاجم بنادي الهلال السعودي وأعلن الولاء له طيلة مسيرته الكروية.

تدرّج بالفئات العمرية المتتالية لنادي الهلال وانضم إلى المنتخب الوطني الشبابي ليشارك معه في بطولات دولية مصيرية استطاع من خلالها إبهار الجمهور الرياضي السعودي بأكمله وأغلب القائمين عليه

وفي عمر العشرين أصبح يوسف جازع مهاجماً أساسياً في الفريق الأول لنادي الهلال وبدأ بتحقيق انتصارات وبطولات كثيرة متعاوناً مع جميع أبطال هذا النادي للنهوض به والمحافظة على أهميته بين الأندية العربية بشكل عام. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن يوسف جازع.

ولاسم يوسف معانٍ ودلالات عديدة؛ يمكنك التعرف عليها من خلال: معنى اسم يوسف.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات يوسف جازع

ولد يوسف جازع الدوسري في 13 اكتوبر عام 1968 في المملكة العربية السعودية، وتلقى علومه الابتدائية فيها واكتشف موهبته الكروية في عمر مبكّرة مما جعله يختار مجاله العملي وهو لايزال في المراحل الدراسية الأولى.

إنجازات يوسف جازع

في أواخر عام 1980 كان يتدرب يوسف جازع في أحد المدارس الكروية وفي مدرسته الابتدائية حتى انتقل بطريق الصدفة إلى نادي الهلال وتنقّل بفئاته السنية المختلفة.

وفي منتصف الموسم الرياضي "1985-1986" انتقل الجازع إلى الفريق الأول مع نادي الهلال كمهاجم احتياطي، وحالفه الحظ في أول مباراة لعب فيها كبديل فسدد هدف الفوز في الدقائق الأخيرة في مرمى الحارس "خالد الصبياني" وحسم نتيجة المباراة لصالح ناديه "الهلال" أمام خصمه "النصر".

هذه النتيجة أهّلته لينضم إلى المنتخب الوطني الشبابي ويبدأ معهم سلسلة نجاح كبيرة، فلعب في عام 1987 مع منتخب الشباب في بطولة العالم للشباب التي أقيمت في تشيلي.

وبعد هذه البطولة والمشاركات الدولية تابع يوسف جازع مع نادي الهلال كلاعب أساسي في الفريق الأول وكان عام 1988 من أكثر الأعوام التي تُذكر في تاريخه المهني الحافل مع نادي الهلال

فكان جازع من أبرز المهاجمين الأساسيين الذين قادوا الهلال للفوز بلقب كأس الملك السعودي للمرة السادسة، والحصول على المرتبة الثالثة في مسابقة الدوري السعودي الممتاز

كما لعب مع المنتخب السعودي مباريات كأس آسيا وكأس الخليج العربي وبطولة كأس استراليا الذهبية، وسدد في هذه البطولات حوالي ثلاثة أهداف دولية.

وتابع مع نادي الهلال السعودي على مدار السنوات المتتالية ليكون الموسم الرياضي "1992-1991" أيضاً حافلاً له مع ناديه بعد ما استطاع الهلال الفوز على خصمه نادي "استقلال طهران" في نهائيات البطولة الآسيوية للأندية، ليحصل الهلال على المركز الأول في هذه البطولة ويُتوّج بلقب "بطل آسيا للأندية" للمرة الأولى في تاريخه، ويحصل على المركز السابع في الدوري السعودي الممتاز.

وفي الموسم الرياضي "1992-1993" حصل الهلال على كأس الاتحاد السعودي وسط مجهود كبير من يوسف جازع وجميع لاعبي نادي الهلال، وفي الموسم الرياضي "1994-1995" تُوّج الهلال بطلاً على الأندية العربية وحصل على كأس ولي العهد السعودي

أما الموسم الرياضي "1996-1997" فقد شهدَ إنهاءً لهذا الإبداع الكروي عندما قرر يوسف جازع الاعتزال

ولم يكن هذا الاعتزال بحد ذاته هو الصدمة الكبيرة للجمهور الرياضي في المملكة العربية السعودية بل كان قراره بالابتعاد الكامل عن كرة القدم ورفضه لعدّة عروض تدريبية أو تقنية إدارية في نادي الهلال.

أشهر أقوال يوسف جازع

حياة يوسف جازع الشخصية

أخفى دائما ص اللاعب يوسف جازع الدوسري تفاصيل حياته الشخصية الخاصة عن الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

حقائق سريعة عن يوسف جازع

اسمه الكامل هو يوسف جازع الدوسري إلا أنه اشتهر باسم "يوسف جازع" في المجال الكروي.

 

يلعب يوسف جازع في مركز الهجوم.

 

في بداية تدريبه كان يتدرّب كحارس لمدة ثلاثة أشهر وبطريق الصدفة أجرى نادي الهلال بعض الاختبارات في المدرسة التي كان يتدرب فيها بغرض اختيار بعض الناشئين ومشاركتهم في إحدى المباريات بسبب نقص في لاعبي هذه الفئة السنية، وبالفعل لعب يوسف جازع كمهاجم في هذه المباراة واستطاع تسديد ثلاثة أهداف، ومن بعد تلك المباراة التحق مباشرةً إلى نادي الهلال.

 

كان المهاجم "هذال الدوسري" من أقرب الأشخاص للمهاجم "يوسف جازع" في نادي الهلال.

 

يعتبر يوسف جازع أن عام 1988 الذي حمل له اللعب كأساسي في نادي من أكثر العوام أهمية في مسيرته الكروية وهي أكثر فترة تبقى عالقة في ذهنه دائماً.

 

لم يحصل يوسف جازع على أي بطاقة ملونة طيلة مسيرته الكروية.

فيديوهات ووثائقيات عن يوسف جازع

المصادر

info آخر تحديث: 2020/08/29