أسرار و أفكار غريبة وراء شِعارات علامات تجارية عالمية، ومراحل تطورها

قصة شعار MGM
1

إنّ تصميم الشِعارات في أبسط مبادئِه من المُمكِن أن يعبر بشكل حرفي عن الشيء الذي يُمثّله، وهذه الطريقة قد تكون ناجحةً إذا تم تطبيقها تطبيقًا سليمًا. فكر لبعض الوقت في حفنة البن في شِعار كوستا على سبيل المِثال، أو المفاتيح الموسيقية لتطبيق iTunes، أو كرة الصوف لشركة وول مارك Woolmark.

وفي أوقات أُخرى، يكون اسم العلامة التجارية – حتى لو لم يكن ذا صِلة بالمُنتج أو الخدمات المُقدّمَة – عاملًا أساسيًا لإلهام ومساعدة المُصمم، ومثال على ذلك: Step up Red Cross وشركة شِل Shell وآبل، والكثير من العلامات المُستوحاة من الحيوانات مِثل بوما وجاجوار وبنجوين ودوف ورِد بُل.

وفي الوقت الحالي، انتشرت ثقافة النمط التبسيطي أو minimalism في الكثير من جوانب الحياة ومن بينها التصميم. إذ نرى الشِعارات البسيطة والنظيفة مع ترتيب العناصِر بطريقة ذكية وباستخدام خط السان سيريف، ومع ذلك نرى أيضًا أنّ بعض العلامات تملك تاريخًا طويلًا يربطها بالعناصِر التي تُمثّلها، والتي تبدو للناظِر عشوائيةً وغير مُرتبِطة أو مُعبّرة عن العلامة نفسها، وهي في حقيقة الأمر تستحق المزيد من البحث حول تاريخ نشوئِها وتطوّرِها.

إنّ ستاربكس وماكدونلدز هما العلامتان الأمريكيتان الأكثر رواجًا، وهما أيضًا مرتبطتان بأغرب العناصر التمثيلية في شعاريهما، فقبل أن يعرف العالم ستاربكس الناشِئ من مدينة سياتل الأمريكية، من كان ليربط حورية بحر خضراء وشخصية من رواية “موبي ديك” بالقهوة؟

ويشابِه القوس الذهبي لماكدونلدز حرف الميم الذي يُعبّر عن العلامة نفسها، وهو في واقع الأمر علامة جذب مميّزة لسلسلة مطاعم ماكدونلدز، والتي تراها دائِمًا مُقابِل الشوارع والطُرقات.

لنستكشف في هذا المقال علامات تجارية لعائِلات، تحمل عناصر شِعاراتها قِصصًا مذهِلةً …

نستله: اسم العائِلة

قصة شعار نستله

إنّ عُش الطيور في شِعار العلامة التجارية نستله هو في الواقع محاكاة مُميّزة مع تغيير بسيط لاسم عائلة مُؤسِس الشركة، إذ كلِمة عُش بالإنجليزية هي nest.

هل تفكّرت يومًا في العلاقة بين شركة الأطعمة العالمية وبين عُش الطير؟ يكمُن السِر في إرث عائِلة مُؤسِس الشركة هِنري نستله، وهو المُصنّع السويسري الأول الذي قام بتطوير شِعار لتجارته، ولجَأ لاسم عائِلته للاستلهام. إنّ كلمة نِستله بالألمانية تعني عش، وربما وبدون مُصادفات حمل شِعار شركته عُشًا وطيرًا.

ولأنّ الشركة تُنتج أنواعًا مُتعددةً من الأغذية والمشروبات، بما في ذلك أطعمة الأطفال والرضّع، يأتي الشِعار المُحسَّن في سنة 1868، ليُعطي الانطباع بالاهتمام والاحتضان من خلال تجسيد الطيرة الأُم تُطعِم صِغارها وترعاهم، ليخلق بذلك نوعًا من الربط بين اسم العلامة وهدفها.

ومع تقدُّم السنوات، تم تبسيط الشِعار أكثر وأكثر، ففي عام 1988 تم تقليل عدد صِغار الطيور إلى اثنين فقط؛ وذلك لإعطاء انطباع عن “العائلة الحديثة” من خلال الطيور.


NBC: الطاووس المُلوَّن

قصة شعار NBC

يرتبط شِعار قناة أن بي سي بالطاووس منذُ 1956؛ وذلك تعبيرًا بافتخارِها بالتِلفاز المُلوَّن.

في عصرِنا الحالي قد يبدو ربط قناة تلفزيونية بالطاووس أمرًا غريبًا وصَعَب الفهم، ولكن في عام 1956، أرادت أن بي سي أن تُعبَّر عن حماسها لاختراع التِلفاز المُلوَّن!

فتبدو النُسَخ الأولى من الشِعار عِبارة عن رسم لطاووس يحمل ذيله ألوان قوس قُزَح، وترمز كُل ريشة التي يبلغ عددها 11 ريشةً لقطرة ملوّنة، ليأتي الشكل النهائي مُتوشِحًا بالألوان النابِضة؛ وذلك لتشجيع أصحاب التلفزيونات غير المُلوّنة للتحويل لشِراء أجهزة التلفاز المُلوَّنة للاستمتاع بالتجربة الكامِلة.

وإلى جانب الذيل الشهير، تأتي عِبارة “الطاووس الفخور” لتُصبِح العلامة المُميّزة التي تعبّر عن فخر الشبكة بنظامِها المُلوَّن، وقد تم استخدام هذا الشِعار مع حرف الـ N بأشكال مُتعددة إلى أن تعاقدت الشبكة مع شركة Chermayeff & Geismar في السبعينات، وبداية الثمانينات لتعديل الشِعار بشكلِ كامل.

وحتى في الوقت الذي أصبَح التلفاز المُلوّن أمرًا عاديًا، وليس بالمُميَّز. ارتأت وكالة التصميم Chermayeff & Geismar أن تبقي على الطاووس مع تقليل عدد الريش إلى 6، وذلك لتمثيل أقسام شبكة أن بي سي السِتة، وفي حل ذكي للإبقاء على فِكرة الطاووس، تم وضع مساحة بسيطة في الوسط ترمز للطاووس. بدون الحاجة إلى رسمه، وهو حلٌ أكثر أناقةً وجمالًا من سابِقه في الخمسينات.


دومينوز: كم نُقطَة؟

قصة شعار دومينوز

إنّ فِكرة شركة البيتزا “دومينوز” كانت أن تتم إضافة نقطة لكل فرع يتم افتتاحه … وهو ما لم يحدث إطلاقًا.

قد تكون دومينوز بيتزا اليوم أحد أكثر سلاسل البيتزا انتشارًا حول العالم، ولكن بدايتها كانت مُتواضِعةً وبسيطةً جدًا. إذ بدأ كمطعم صغير باسم دومي نيكس تيمّنًا باسم صاحِبه دومينيك ديفارتي، وفي عام 1960 اشترى توم موناجان وأخوه جيمس المطعم من ديفارتي. إذ تم بيع المطعم مُقابِل سيارة فولكس واجن “البيتل” التي كانا يستخدمانها لتوصيل الطلبيات.

وفي عام 1965، قام الأَخوان بافتتاح فرعين آخرين، ولكنهما لم يكونا قادرين على استخدام اسم “دومي نيكس” بدون إذن ديفارتي، والذي لم يُمنَح لهُما. اقترحَ عليهما أحد الموظفين أن يقوما بتغيير الاسم إلى دومينوز، وفورًا حظي الاسم الجديد بإعجابهما. لقد رأى الأَخوان الإمكانية العظيمة لتحويل هذا الاسم ذو الوقع البسيط إلى علامة تجارية مُستوحاة من ذات الاسم.

وتُمثّل النقاط الثلاث في الشِعار المواقع الرئيسية الأصلية لمطاعِم دومينوز، وقد كانت الخطة أن تُضاف نقطة مع كُل مرة يتم افتتاح فرع جديد. إنّها فكرة جيّدة، ولكنها مستحيلة التحقيق مع الانتشار الواسِع الذي حققه المطعم. إذ غدى من ضرب الخيال أن تُضاف هذه النقاط إلى الشِعار، ولكن إن أصرّ الأَخوان على فِكرتهما، سيحمل الشِعار أكثر من 10 آلاف نقطة اليوم.


شعار شركة MGM: ملك الغابة

قصة شعار شركة MGM

هل هُنالك طريقة أكثر إثارةً لجذب الانتباه من زمجرة الأسد؟ وخصوصًا في صناعة الأفلام، حيث تُمثّل اللقطات الأولى اللحظات الأهم من عُمرِ الفيلم، ولطالما ارتبط شِعار ميترو جولدوين مايير – والمعروف بأم جي أم – مصحوبًا بصوت الزمجرة الشهير، بذكرياتٍ طفولية، وذكرياتٍ أُخرى نصنعها إلى يومنا هذا.

أجيالٌ كثيرة من مُرتادي السينما ألِفت المُقدّمة المثيرة، صوت الأسد الضخم وهو يُزمجر لبدء الفيلم، مُلتفًا من حوله الشريط السينمائي الذي يُعبّر عن الشرِكة، والذي جاء بمحض المصادفة – تقريبًا. إذ أنّ ملك الغابة هو الرمز الأصلي للشركة منذُ 1916، ويرمز للفريق الرياضي لرئيس الإعلانات “هوارد دييتز”، والمُسمى بفريق الأسود حينما كان طالبًا بجامعة كولومبيا.

وعندما حدث الدمج بين عملاقة صِناعة الأفلام جولدوين بكتشرز، وميترو بكتشرز، ولويس بي مايير بكتشرز في عام 1924، بقي الأسد – والمُسمّى بسلاتس – العلامة الرسمية الدالة على جي أم جي، وتم الاستماع لزمجرة سلاتس لأول مرة عن طريق الجراموفون في عام 1928 في العرض الأول للفيلم الصامت “الظِلال البيضاء” في ساوث سيز.

وبعد أن توفّي الأسد سلاتس في عام 1928، تم استبداله بقائمة طويلة من الأسود منها جاكي، وتالي، وكوفي، وتانر، وجورج، وأخيرًا الأسد الشهير والمحبوب ليو في عام 1957. هل لك أن تتخيّل بأنّ تراث تجاري كهذا بدأ لأنّ رئيس قسم الإعلانات كان طالِبًا في جامعة كولومبيا؟


توبليرون: الجبل والدب

قصة شعار توبليرون

يضم شِعار توبليرون منذ عام 1908 عُنصرين أساسيين ووحيدين وهما: جبل الماترهورن والدب بيرن.

تنبثق الكثير من العلامات التجارية من تاريخ أو إرث البلدة أو الدولة التي نشأت فيها، وتوبليرون مِثال مُمتاز على ذلك. إذ لا يدل الشِعار بأي شكل من الأشكال على أنّه علامة تجارية للشوكولاتة، وإنما يُجسّد المعلَم الجيوغرافي للمُميَّز بسويسرا، وهو جبل الماترهورن.

وقد تم استيحاء شكل قطعة الشوكولاتة التي تبدو كصف من الجبال من فكرة الشِعار ذاتها، ولكن هذا ليس كل شيء، فوسط تأثير تساقط الثلج على قِمة الجبل، يبدو شكل الدب بيرن، وهو الرمز الرسمي الدال على مدينة توبليورون السويسرية، والتي نشأت شركة شوكولاتة توبليورون في ربوعها.

1

شاركنا رأيك حول "أسرار و أفكار غريبة وراء شِعارات علامات تجارية عالمية، ومراحل تطورها"