الألعاب والتحديات يمكن أن تهدد حياة البشر، تعرف على بعضها الآن
0

أصبحت ألعاب الإنترنت جزءًا لا يتجزأ من حياة الكثيرين سواء كبارًا أو صغارًا، البعض يمكن أن يستهلك منه الأمر ساعة أو ساعتين يوميًا على الأكثر، ولكن نسبة لا بأس بها يمكن أن تقضي معظم ساعات اليوم في تلك الألعاب الخطيرة.

وانتشرت في الآونة الأخيرة ألعابًا وتحديات يُقبِل عليها الأطفال والمراهقون تحديدًا، وتؤدي بهم إلى الموت أو التعرض إلى إصابات خطيرة. فهم يلجأون لها لقتل الوقت والشعور بالإثارة، غير مقدِّرين للعواقب الوخيمة لها.

فما هي أهم هذه الألعاب التي يجب منع الأطفال والمراهقين عنها؟ هذا ما سنتعرف عليه الآن.

لعبة Fire Fairy

الألعاب - الألعبة Fire Fairy

وهي عبارة عن مقلب سخيف على الإنترنت وواحدة من الألعاب التي تستهدف الأطفال الأصغر سنًا ولا تحتوي على أي أسئلة للتأكد من عُمر اللاعب. وتُطلق اللعبة تعليمات مخيفة للأطفال تدور حول كيفية إشعال موقد الغاز مساءً، أو عندما لا يكون أحد في المنزل أو وقت النوم.

واللعبة تُغري الأطفال بأنهم سيصبحون ملائكة جحيم. وذكرت الديلي ميل أن طفلة عمرها 5 سنوات وقعت ضحية هذه اللعبة وأصيبت بحروق شديدة في جسدها عندما صدقت ما ورد في اللعبة من تحوُّلها إلى ملاك.

لعبة Blue Whale أو الحوت الأزرق

الألعاب - لعبة Blue Whale أو الحوت الأزرق

على الرغم من كم الاعتراضات التي جاءت بشأن هذه اللعبة وتأثيرها السيئ على عقول المراهقين وإقناعهم بتنفيذ تحديات غريبة، إلا أنها ما زالت تلقى الكثير من الشعبية حول العالم. وذلك نتيجة الرغبة في التحدي وعدم اقتناع الكثيرين بأنهم قد يكونوا ضحية (لُعبة).

واللعبة هي واحدة من الألعاب المبنية على التحديات الداخلية. فهي عبارة عن مجموعة من التحديات التي يُطلقها المسؤولون عن اللعبة، وتبدأ بأشياء بسيطة إلى أوامر خطيرة مثل القتل أو الانتحار. والهدف استكمال 50 يومًا من التحديات التي تنتهي بمكافأة كُبرى.

وقد حصدت اللعبة أوراح مئات المراهقين حول العالم وخصوصًا في روسيا، إلى أن تم القبض في يونيو 2018 على الروسي فيليب بودكين البالغ من العمر 21 سنة، بزعم أنه العقل المدبر وراء اللعبة وأنه مسؤول عن انتحار 16 تلميذة. ورغم الكثير من الإجراءات التي تم اتخاذها للحد من انتشار اللعبة؛ مثل وضع اسمها في قائمة الممنوعات على منصات إنستغرام وفكونتاكتي وغيرها، إلا أنه يتم الاحتيال على هذا الحظر بكلمات مثل الحوت الوردي أو الحوت الأبيض للوصول إلى اللعبة من جديد.

تحدي القرفة

الألعاب - تحدي القرفة

وهي من الألعاب المنتشرة للغاية في الكثير من مقاطع الفيديو وألعاب مواقع التواصل الاجتماعي بطرق مختلفة، ولكنها تدور في الغالب حول فكرة ابتلاع كمية من القرفة المطحونة دون شُرب الماء.

وهذا الأمر يؤدي إلى جفاف القرفة في الفم مما يجعل من المستحيل على أي شخص أن يحقق النجاح في هذا التحدي دون إصابات خطيرة. وتتضمن تلك الإصابات السعال الشديد للغاية والقيء، وفي أحيان أخرى يصل الأمر للغياب عن الوعي والحاجة إلى جهاز تنفس صناعي.

ورغم التحذيرات المتعددة بالنسبة لهذا التحدي، إلا أن الكثير من المراهقين لا يُطيقون صبرًا لتجربتها وتحميل مقاطع الفيديو الخاصة بهم وهم ينجحون في تأديتها مما يزيد من الإصابات. فهؤلاء المراهقون لا يعتقدون أن لعبة القرفة خطيرة أو أنها غير قانونية، لذا تستمر في الانتشار خصوصًا في ظل غياب رقابة الأبوين.

استنشاق الغبار والمواد الكيميائية

الألعاب - لعبة استنشاق الغبار

يقع الكثير من الأطفال والمراهقين على مستوى العالم ضحية نوع متكرر من الألعاب المبنية على التحديات التي تكون بين الزملاء. ويتمثل التحدي هنا في استنشاق واحدة من المواد المنزلية الشائعة سواء الغراء أو مواد التنظيف أو حتى علب الغاز المضغوط، بهدف الحصول على الجائزة الكبرى والانتصار على الأقران.

وهذه التحديات تكون قاتلة للكثيرين وتتسبب في تلف المخ؛ نتيجة تقليل مستويات الأكسجين الذي يصل للدماغ. وإذا استمر الأمر لفترة طويلة، فإنه يؤدي إلى الوفاة أو إصابات خطيرة في الرئة والمخ، بالإضافة إلى إمكانية الإدمان.

تحدي الوقوف على سطح سيارة متحركة

الألعاب - تحدي الوقوف على سيارة متحركة

ورغم أن هذا التحدي الخطير انطلق منذ ثمانينات القرن العشرين بعد أن ظهر في فيلم Teen Wolf؛ حيث كان البطل يغني أغنية رائعة وهو واقف على السيارة خلال انطلاقها، إلا أنه لا يزال يحصد الأرواح حتى الألفية الثالثة.

ففي السنوات الأخيرة فقط تم الإبلاغ عن 99 حالة وفاة وإصابات خطيرة نتيجة تحدي ركوب سطح سيارة متحركة، ومعظم المشاركين في التحديات من الذكور ولكن هناك فتيات أيضًا.

ويتعرض المشتركون للمخاطر حتى مع السرعات المنخفضة للغاية للسيارة والتي تصل إلى 5 كم في الساعة، لأنه ببساطة عندما تتوقف السيارة فإن الرأس يكون على ارتفاع كبير في الهواء ويتأثر بقوة السيارة عندما تتوقف، وينتقل تسارعها إلى الجسم الواقف عليها وتُسقطه مهما كانت سرعتها. الألعاب والتحديات المبنية على متغيرات، تكون خطيرة للغاية فعلًا.

لعبة الاختناق

الألعاب - فتيات في الشارع

وهي من الألعاب التي لا بد أن يتوافر شخصين للقيام بها من خلال استسلام أحدهما ليد الآخر ليُحيط رقبته بيديه ويختبر قدرته في أن يُجبره على (النوم)؟

هذا التحدي يؤدي بالطبع إلى نقص الأكسجين الذي يصل للدماغ، وبالتالي فقدان الوعي مؤقتًا والشعور بالدوار. كما تم الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب هذا التحدي.

لعبة مريم

 لعبة مريم

وهي من الألعاب المليئة بالمؤثرات الصوتية والمرئية المخيفة وتدور حول الطفلة مريم التائهة في الغابة والمطلوب من اللاعب مساعدتها للوصول لعائلتها.

وإلى هنا قد يبدو الأمر عاديًا، ولكن خلال مراحل اللعبة يتم طرح الكثير من الأسئلة الشخصية الحميمة أثناء مرافقة الطفلة التائهة، وقد أثارت هذه الأسئلة الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي لانتهاكها خصوصية الأطفال وتعريضهم لمخاطر الخطف أو الإقناع بارتكاب أشياء مؤذية لهم ولغيرهم.

تحدي تناول 4 لتر حليب

تحدي تناول 4 لتر حليب:

وهو من التحديات والألعاب التي تتعلق بقدرة الشخص على تناول جالون من الحليب أو أي سائل بما يعادل 4 لتر في أسرع وقت ودون تقيؤ. ولكن لا يُدرك الكثيرون ممن يقبلون التحدي بدافع الملل وتجربة شيء جديد، أنه من أشد المخاطر على الجسم تناول كمية كبيرة من السوائل خلال فترة زمنية قليلة.

فهذا الأمر يزيد نسبة الماء في الجسم عن العناصر الأخرى، مما يؤدي إلى الانتفاخ والتورم وآلام في المفاصل وغيرها من الأعراض وفقًا لنوع السائل.

لعبة الملح والثلج

 لعبة الملح والثلج

وهي لعبة يقوم الناس فيها بوضع كمية من الملح على الجلد وعادة تكون على منطقة الذراع، ثم يتم وضع الثلج على الملح وهذا يؤدي لاحتراق شديد في الجلد يُشبع لدغة الصقيع، والمنتصر في اللعبة هو من يتحمّل الألم لفترة أطول.

وسبب هذا الألم أن مزيج الثلج والملح يؤدي لإطلاق تفاعل كيميائي بحيث يُصبح المزيج باردًا للغاية ويمكن أن تصل درجة حرارته إلى 18 درجة مئوية تحت الصفر لذا يحرق الجلد.

مشاركة وقت الألعاب مع الأطفال مهم للغاية

وفي النهاية فإن الحماية من الألعاب الخطيرة التي تتسبب في القتل أو الإصابات العنيفة يعتبر مسؤولية الأبوين وأيضًا المشرفين في المدرسة. فعند فتح خطوط اتصال مع المراهقين والأطفال وسؤالهم عن مقاطع الفيديو التي يشاهدونها وما أفضل الألعاب لديهم واللعب معهم أيضًا، ستتضاءل فرصة لجوئهم إلى تحديات خطيرة لكسر الملل والشعور بالأهمية.

0

شاركنا رأيك حول "الألعاب والتحديات يمكن أن تهدد حياة البشر، تعرف على بعضها الآن"