من هو جوزيف هايدن - Joseph Haydn؟

الاسم الكامل
فرانز جوزيف هايدن
الوظائف
ملحن ، موسيقي
تاريخ الميلاد
1732 - 03-31 (العمر 77 عامًا)
تاريخ الوفاة
1809-05-31
الجنسية
نمساوية
مكان الولادة
النمسا, روهراو
البرج
الحمل

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

جوزيف هايدن عاوف وملحن نمساوي من القرن الثامن عشر. كان قائد أوكسترا لأمير استراهازي، ويعرف بلقب أب الرباعية الوترية وأب السمفونية.

نبذة عن جوزيف هايدن

جوزيف هايدن مؤلف موسيقي نمساوي من القرن الثامن عشر، لعب دورًا رئيسيًا في تطوير موسيقى الفرق الصغيرة.

أدرك والداه عبقريته الموسيقية فطورا اهتمامه المبكر بالموسيقى. كما كان صوته جميلًا وغنى في جوقة خلال طفولته.

كبر ليصبغ مغني وعازف موهوب جدًا، لكنه واجه العديد من الصعوبات في محاولاته للركون إلى المهنة التي يحب.

لم يحظَ جوزيف هايدن على تدريب منهجي في النظرية الموسيقية، بل علّم نفسه بنفسه من خلال دراسة أعمال الملحنين البارزين مثل كارل فيليب إيمانويل باخ.

يشار إليه باسم “أب السيمفونية” و “أب الرباعية الوترية” اعترافًا بمساهمته في الموسيقى.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جوزيف هايدن

ولد فرانز جوزيف هايدن في 31 أذار 1732 في روهراو، النمسا لماتياس هايدن، الموسيقي الهاوي، وزوجته ماريا التي كانت تعمل طباخة قبل الزواج. كل من والديه، وخاصة والده أحب الموسيقى وماتياس كان أيضًا موسيقيًا متواضعًا علّم نفسه عزف القيثارة.

بدأت موهبته الموسيقية تظهر منذ سن مبكرة حيث كان يردد أغاني موالده ويقلد حركات عزف الكمان، فأرسله والديه في عمر الخامسة للعيش مع قريبهما، يوهان ماتياس فرانخ، ناظر مدرسة ورئيس كورس في هاينبورغ، والذي تعّهد بتعليم جوزيف الموسيقى.

تعلم العزف على عدد من الآلات الموسيقية المختلفة وحصل على تدريب أساسي جيد. مواهبه خطفت انتباه جورج فون ريوتر، المدير الموسيقي لكاتدرائية سانت ستيفن في فيينا، ودعا جوزيف للعمل كمغني في أكثر كنائس فيينا أهمية.

انتقل إلى فيينا في 1740 وظل في جوقة المدرسة لمدة تسع سنوات اكتسب خلالها الكثير من المعرفة العملية من خلال الأداء العملي ولكن التدريب في النظرية الموسيقية كان قليلًا.

مع مرور الوقت وصل جوزيف سن البلوغ وفي عام 1749 تغير صوته فلم يعد قادرًا على غناء طبقات الكورال العليا. ففصل من جوقة الكاتدرائية وجوقة المدرسة.

إنجازات جوزيف هايدن

وبكونه أصبح عاطلًا عن العمل بشكل مفاجئ، كافح من أجل تأسيس نفسه في مهنة تضمن له حياته. وعلى مدى السنوات القليلة التالية عمل في مجموعة متنوعة من الوظائف بما في ذلك مدرس موسيقي وصار يعزف في الشارع.

ولأنه لم يتلق أي تدريب منهجي في النظرية الموسيقية عندما كان لا يزال في مدرسة جوقة، شرع في رحلة التعليم الذاتي من خلال دراسة أعمال الملحنين البارزين وممارسة التدريبات الواردة في كتيبات نظرية الموسيقية.

في عام 1752، استرعى انتباه الملحن الإيطالي ومعلم الغناء نيكولا بوربورا، الذي قبله كعازف مرافق، وهناك تعلم أساسيات التكوين الموسيقي الأصيلة.

تطورت مهاراته مع مرور الوقت وسرعان ما بدأ كتابة الموسيقى جنبًا إلى جنب مع العزف على الآلات الموسيقية. من أوائل ما ألفه كان الأوبرالية Der krumme Teufel أو الشيطان الأعرج في 1753 والتي حققت نجاحًا كبيرًأ.

حصل على تقدير ومكانة كبيرة في السنوات القليلة التي تلت ذلك وعيّن مديرًا موسيقيًا وملحن فرق صغيرة للكونت البوهيمي فرديناند ماكسيميليان فون مورزين، في 1758. في هذا المنصب كان مسؤولًا عن أوركسترا تضم حوالي 16 موسيقيًا.

بعد عمله مع مورزين لمدة ثلاث سنوات قبل وظيفة مماثلة قدمها الأمير بول أنطون، رأس عائلة إسترهازي الأثرياء، في 1761. وقد صار رسميًا نائب قائد الأوركسترا الموسيقية وكان قد تولى المسؤولية عن معظم مؤسسة إسترهازي الموسيقية.

توفي قائد الاوركيسترا العجوز، غريغور فيرنر، في 1766 فتقلد هايدن منصبه. خدم عائلة إسترهازي ما يقرب من ثلاثة عقود، وارتقى كثيرًا بجودة الفرق الموسيقية للأمير باختيار عدد من العازفين والمغنين الموهوبين.

كانت عائلة استرهازي داعمة جدًا لخطط هايدن الطموحة، وتقدر كثيرًا مساهماته الموسيقية. فكان من حسن حظه أن العمل الذي يقوم به يقوم به في بيئة مواتية للغاية تساعد في تطوير مهاراته الموسيقية.

لم يؤلف هايدن الأوبرا للبلاط فقط، بل قام أيضًا بتأليف السمفونيات، الرباعية الوترية، والموسيقى الفرق الصغيرة. خلال مسيرته مع الأمير، سافر كثيرًا إلى فيينا والتقى فولفغانغ أماديوس موزارت خلال واحدة من هذه الرحلات. نمّى الرجلان صداقة وثيقة ووجدا الإلهام في أعمال بعضهما البعض.

توفي كبير عائلة إسترهازي، الأمير نيكولاوس، في 1790، وخلفه ابنه الأمير أنطون. لم يكن الأمير الجديد مهتمًا بالموسيقى وصرف معظم موسيقي البلاط. لكنه احتفظ بهايدن على الرغم من أنه لم يعد مسؤولًا عن أي عمل مهم. أعطى هذه الحال هايدن وقتًا كافيًا لمتابعة اهتماماته الموسيقية الشخصية.

شرع في رحلة إلى إنجلترا في 1791 وقضى عدة أشهر هناك. التقى الموسيقيين البارزين ولاقى الكثير من الاحترام لأعماله.

في منتصف عام 1792 غادر إلى ألمانيا حيث التقى الشاب لودفيغ فان بيتهوفن وسرعان ما أدرك إمكاناته، دعا هايدن الشاب إلى القدوم إلى فيينا حيث تلقى بعض التعليمات الموسيقية منه. انتقل بيتهوفن إلى فيينا في عام 1792 وبدأ دراسته مع هايدن.

وبحلول أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر، توفي الأمير أنطون وخلفه نيكولاوس الثاني. أراد الأمير الجديد إحياء المؤسسة الموسيقية إسترهازي وطلب هايدن لخدمة مرة أخرى كما كقائد أوركسترا. قبل هايدن المنصب على أساس العمل بشكل جزئي.

جوزيف هايدن كان ملحن غزير الإنتاج مع ما يقارب 104 سيمفونية، 32 ثلاثية بيانو موسيقية، 62 لحن سوناتا بيانو، وأكثر من 90 وترية رباعية. واحدة من أكثر الرباعيات شعبية له هي ‘Emperor Quartet’ Op.76 No.3 والتي تناولت موضوع من الترنيمة الدينية " حفظ الرب الإمبراطور فرانسيس". وأصبحت فيما بعد لحن النشيد الوطني النمساوي ثم النشيد الوطني الألماني.

أشهر أقوال جوزيف هايدن

حياة جوزيف هايدن الشخصية

كانت حياة جوزيف هايدن الشخصية معقدة، تزوج ماريا آنا كيلر في عام 1760. ثبت أن زواجهما لم يكن زواجًا سعيد، وكلا الزوجين اتخذ عشاق لهما.

كان له علاقة طويلة الأمد مع لويجيا بولزيلي، وهي مغنية سوبرانو إيطالية شابة كانت تعمل لدى الأمير.

وفاة جوزيف هايدن

كمؤلف ناجح ومحترم أصبح ثريًا جدًا في أخر فترات حياته. اعتنى به خدّامه جيدًا خلال السنوات الأخيرة من حياته حتى توفي بسلام في 31 مايو 1809، وهو يبلغ من العمر 77 عامًا.

حقائق سريعة عن جوزيف هايدن

  • كان صديقًا مقربًا لموزارت. وألهم أحدهما الأخر.
  • كان هايدن أحد معلمي بيتهوفن.
  • لقب "بابا" نابع في الواقع من شخصيته التي كانت هادئة وسخية وأبوية، ومن أثره الهام على كل الموسيقى الغربية.
  • كان مرحًا ويلقي الكثر من النكات "الموسيقية."
  • لم يتوقف عن التفكير في الموسيقى حتى خلال أشد الأيام مرضًا حتى وفاته.

أحدث الأخبار عن جوزيف هايدن

موسيقى فرانز جوزيف هايدن - موقع البوابة نيوز

  فى عام ١٧٤٥، عين أمير مقاطعة مانهايم بألمانيا، عازفًا بارعًا على «الفيولينه» (الكمان) يدعى «يوهان أنطون شتامتس» الذى أصبح بعد تعيينه بفترة وجيزة قائدًا لأوركسترا ...

جوزيف هايدن - الصباح الجديد

  جوزيِفْ هايدِن مؤلف موسيقي ولد في (1732-1809 م) بمدينة روهو في النمسا ،اكتشفت عبقريته وهو ما زال في أول سنين حياته , لحن أول مقطوعاته الدينية في سن العاشرة.

«زي النهاردة».. وفاة الموسيقار النمساوي جوزيف هايدن 31 مايو 1809 - المصري اليوم

  ولد جوزيف هايدن في 31 مارس أو في أول أبريل 1732، في قرية صغيرة قرب العاصمة فيينا، لعائلة متوسطة الحال ، وعندما بلغ الثامنة من عمره التحق بفرقة كورال كاتدرائية ...

فيديوهات ووثائقيات عن جوزيف هايدن

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17