من هو مايكل شوماخر - Michael Schumacher؟

الاسم الكامل
مايكل شوماخر
الوظائف
سائق سيارات سباق
تاريخ الميلاد
1969 - 01-03 (العمر 50 عامًا)
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, هورث
البرج
الجدي
الشبكات الإجتماعية

مايكل شوماخر من أعظم مسابقي السيارات في العالم، فاز بالعديد البطولات في كثيرٍ من الدّول وإلى جانب شهرته في عالم السّرعة، عُرِف شوماخر بأعماله الخيرية التي تركت أثراً إيجابيّاً في مختلف بقاع العالم.

نبذة عن مايكل شوماخر

مايكل شوماخر، سائق سيارات سباق ألمانيّ، لمدة خمسة عشر عاماً تقريباً> شارك شوماخر بالعديد من البطولات محرزاً نقاطاً عاليةً في أغلب السّباقات التي شارك فيها، تاركاً بصمته الخاصّة في عالم السّرعة والسّباق ليصبح من أعظم أبطال الفورمولا 1 على الإطلاق. مثّل خلال مسيرته كبرى الشّركات أمثال “Benetton Ford”، “Mercedes”، و “Ferrari”، وارتبط اسمه مع شركة فيراري لأكثر من عشرة أعوام.

اعتزل في عام 2006 لفترة وجيزة، ليعتزل مجدّداً عام 2012. قبل أن يستقرّ مع عائلته في سويسرا. تعرّض شوماخر عام 2013 لحادثٍ مروّعٍ أثناء ممارسته لرياضة التزّلج حيث أُصيبَ إصابةً بالغةً، لينتهي الحال به بشللٍ وفقدانٍ للذاكرة، حيث وضَعَهُ الأطّباء في غيبوبةٍ لمساعدتِهِ على التأقلم مع هذه الإصابة الخطيرة. وطبقاً لبعض التّقارير الصّحفيّة، إنّ شوماخر قد استعاد وعيه إلا أنّه مازال في مرحلة التّعافي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات مايكل شوماخر

وُلِدَ مايكل شوماخر Michael Schumacher في الثّالث من كانون الثّاني عام 1969 في مدينة هورث، ألمانيا لوالدين ألمانيّي الأصل هما رولف Rolf عامل البناء، وإليزابيث Elisabeth.

في عُمر الرّابعة عشر، أظهر البطل الصّغير شغفاً كبيراً وموهبةً فطريّةً في عالم السّرعة والسّباقات، إلّا أنّ والديه لم يكونا ميسوري الحال لكن مع ذلك بذلا قُصارى جهدهما ليتمكّنا من تأمين الدّعم المادّي والعاطفيّ للطّفل الموهوب ومساعدته على تحقيق أحلامه، فصنعا له "كارت" خاصّة به (وهي عبارة عن سيّارة سباق بسيطة ترتكز على أربعة عجلاتٍ صغيرةٍ ومزوّدةٍ بمحرّكٍ خلفيّ) وذلك في محاولةٍ منهما لتشجيعه.

في عام 1982، فاز السّائق الصغير في بطولة النّاشئين الألمانيّة لسباق السيّارات الصّغيرة (الكارت) 'German Junior Kart Championship'، وحصل على رُخصة قيادة في عمر الرّابعة عشر، ليشاركَ بعدها مجدّداً في العديد من المنافسات للناشئين وحقّق الفوز بكثيرٍ منها، كما أنّه بدأَ بإعالة نفسه عندما بدأ العمل كميكانيكيّ.

إنجازات مايكل شوماخر

كان عام 1988 عاماً مهمّاً في مسيرة شوماخر حيث انتقل وبروحٍ تملؤها الحماس من سباق "الكارت" إلى بطولة فورمولا فورد 'Formula Ford'، وفورمولا كونيغ 'Formula König'، حيث حقّق انتصاراً ساحقاً في الأخيرة.

في عام 1990 شارك شوماخر بمنافسة "الفورمولا-3" في ألمانيا حيثُ مثّلَ فريق "WTS" وتوّج بطلاً فيها. في نفس العام انضمّ إلى فريق مرسيدس للشباب، إلى جانب كل من كارل فيندلينغر Karl Wendlinger وهينز هارالد فرينتزين Heinz-Harald Frentzen، وكانت تلك خطوة البداية التي قادته إلى عالم الفورمولا 1.

في السباق النهائي على مضمار 'Autódromo Hermanos Rodríguez'، قاد شوماخر سيّارة 'Sauber–Mercedes C11' وحلّ في المرتبة الأولى، يُذكرُ أنّ شوماخر قد شارك في ثلاثة سباقات فقط من أصل تسعة، وحلّ في المرتبة الخامسة عن مُجمل المنافسة.

في عام 1991 عندما أصبح بعمر الثّانية والعشرين، كان قد أثبَت للجميع أنّ موهبته تستحقّ الرّعاية والدّعم، حيثُ تمّ ضمّه إلى فريق " Jordan Grand Prix" وشارك للمرّة الأولى في بطولة الفورمولا 1 التي انتهت بحلوله في المركز السّابع.

كانت له مشاركات عديدة خلال عام 1991 أبرزها المشاركة في الموسم التّالي من بطولة "World Sportscar Championship" وخَرج منها منتصراً من جديد، حيث قادَ سيّارة "Sauber–Mercedes-Benz C291".

بطولة فورمولا 3000 في اليابان، وحاز على المركز الثّاني.

"Italian Grand Prix" سباق الجائزة الكبرى الإيطالي، وكان الخامس فيه، مُتغلّباً على المتسابق نيلسون بيكيه Nelson Piquet.

في العام التّالي شارك مايكل شوماخر في سباقيّ "الجائزة الكبرى في المكسيك" وحلّ في المركز الثّالث، إلّا أنّ نصره في سباق "الجائزة الكبرى في بلجيكا" كانَ مميّزاً.

كما عاد وشارك مجدّداً في سباق الفورمولا 1 ممثّلاً فريق بينتون فورد " Benetton Ford" محرزاً 53 نقطة.

أمّا بالنّسبة للعام التّالي، فقد حقّق الفوز في سباق الجائزة الكبرى البرتغاليّ، لكنّه خسر في معظم مشاركاته من هذا العام.

في عام 1994، تنافس مايكل في بطولة الفورمولا 1، مشاركاً في ستّة عشر سباقً، وحقّق الفوز في تسعةٍ منهم.

في نفس العام وخلال سباق "الجائزة الكبرى الأستراليّ" تعرّض مايكل لحادثٍ مع المتسابق البريطانيّ ديمون هيل Damon Hill، حيث أَلقَت وسائل الإعلام اللوم على شوماخر وحمّلته مسؤوليّة ما حدث.

في عام 1995 فاز مجدّداً في بطولة الفورمولا 1 ممثّلاً فريق بينتون "Benetton" بنفس نتيجته مشاركته في الموسم السّابق، حيث فاز في تسعة سباقات.

في العام التّالي، ترك شوماخر فريق بينتون ووقّع عقداّ، منتقلاً إلى فريق فيراري " Ferrari" الذي بقيَ فيه لمدّة عشرة سنوات، حيث عُرِضَ عليه مبلغ ستين مليون دولار، وحقّق شوماخر الفوز لهذا الفريق في البطولة خمس مراتٍ.

وكانت النّقاط التي أحرزها في بطولة الفورمولا 1 من عام 1996 وحتى عام 1999 كالتّالي: 59 نقطة، 78نقطة، 86نقطة، 44 نقطة، على التّرتيب.

أمّا في عام 2000، فقد حقّق شوماخر العديد من النّجاحات كان أبرها أحرازه 108 نقاط في الفورمولا 1، محقّقاً الفوز في بطولة ذلك العام، لتبدأ بعدها سلسلة انتصاراته في البطولة طوال السنوات الأربعة التّالية (حتّى عام 2004) محرزاً 123، 144، 93، 148 نقطةً في كل عام على التّرتيب.

في عام 2005 تمّ تعديل قواعد بطولة الفورمولا 1 ولم يَعُد من المسموح تغيير الإطارات خلال السّباق، وأُجبِرَ اللاعبون على استخدام الإطاراتِ نفسها خلال السّباق كاملاً.

كان هذا القرار نابعاّ من رُغبة إدارة البطولة في الحدّ من سيطرة فيراري وشوماخر على المركز الأول بُغية رفع مستوى المنافسة وجعلها أكثر إثارةً وتشويقاً، حيث أنّ فيراري كانت تعتمدُ على إطارات بريجستون Bridgestone، التي تتطلّب عدة تغييرها خلال البطولة إلّا أنّها كانت أكثر أماناً من غيرها، ففي ذلك الموسم المتسابقون الذين استخدموا إطارات ميشلان Michelin، أحرزوا أغلب الانتصارات في البطولة، بينما خرج مستخدمي إطارات بريجستون منها.

المنافسة الوحيدة التي فاز فيها شوماخر من عام 2005 كانت في سباق "الجائزة الكبرى في الولايات المتّحدة الأمريكيّة" حيث أحرز 62 نقطةً فقط وحلّ في المركز الثّالث.

في العام التّالي حاول جاهداً تحقيق الفوز خلال مشاركته في سباق "الجائزة الكبرى في موناكو" إلّا أنّه حلّ في المركز الخامس. كما أنه شارك في ذلك العام في سباق الجائزة الكبرى في كندا، إيطاليا والصين.

بعد بطولة الفورمولا 1 من عام 2006، اعتزَل شوماخر لمدّة أربع سنوات، وعمل خلال هذه الفترة مستشاراً لفريق فيراري، ومساعداً للمدير التنفيذيّ فيها، جون تود Jean Todt.

تمّ اختياره لاحقاً ليحلّ مكان المتسابق البرازيليّ ماسا Massa بعد إصابة الأخير بإصابةٍ خطيرةٍ، إلا أنّه لم يتمكن من ذلك بسبب إصابته في الرّقبة.

في عام 2010، عاد مايكل مجدداً إلى المضمار ممثّلاً هذه المرّة فريق مرسيديس " Mercedes "، مع المتسابق الألمانيّ نيكو روزبرغ Nico Rosberg. كما شارك في السّباقات التي أقيمت في البحرين، إسبانيا، هنغاريا، تركيّا، بلجيكا، وأبو ظبي.

إلّا أنّه تعرّض لحادث في سباق الجائزة الكبرى "فورمولا 1" في أبو ظبي، ليحل في المركز التّاسع محرزاً 72 نقطةً.

خلال السنتين التاليتين، لم يبلِ بلاءً حسناً في بطولة الفورمولا 1 حيث حلّ في المركز الثّامن والثّالث عشر على التّرتيب.

في عام 2012 وبعد سباق الجائزة الكبرى في البرازيل أعلن شوماخر عن قراره بالاعتزال مجدّداً.

في عام 2012، حصل على لقب "بطل منظمة اليونسكو" وذلك بسبب مساهماته واهتمامه بإتاحة التّعليم للأطفال المحرومين.

حيث فاز بها إلى جانب كلّ من لاعب كرة القدم بيليه Pelé، بطل ألعاب القوى سيرجي بوبكا Sergey Bubka، ولاعبة كرة المضرب جاستن هينين Justine Henin.

مُنِحَ جائزة لوريوس الرياضيّة عن فئة أفضل رياضيّ في العام "Laureus World Sportsman of the Year" وذلك خلال الفترة الممتدّة بين عامي 2002 و2004.

في عام 2006، منَحَهُ الاتّحاد الدّوليّ للسيّارات، الميداليّة الذهبيّة "FIA Gold Medal for Motor Sport" وذلك تكريماً لنجاحاته الكثيرة، وفاز في العام التّالي بجائزة أمير أستورياس الإسبانيّة "Prince of Asturias Award" تقديراً لمهنته اللامعة في عالم السرعة إضافةً إلى مساهماته الخيريّة.

كما منحته الحكومة الفرنسيّة وسام فيلق الشّرف "Officier de la Légion d'honneur" وهو من أعلى الألقاب التي تُمنَح في فرنسا.

أشهر أقوال مايكل شوماخر

حياة مايكل شوماخر الشخصية

تزوّج المُتسابق اللامع في آب عام 2014 من كورينا بيتش Corinna Betsch ورُزقا بصبي وفتاة. في التّاسع من كانون الأول تعرّض اللاعب لحادثٍ كارثيّ خلال ممارسته للتزلّج مع ابنه Mick، في جبال الألب. وعلى الرّغم من أنّه كان مُرتدياً خوذةً إلّا أنّ سقوطه كان قويّاً جداً ما أدى إلى إصابته إصابةً بالغة، الأمر الذي دفع الأطّباء إلى وضعه بغيبوبة ليخفّفوا عنه الآلام. في العام التّالي استعاد شوماخر وعيَهُ وأصبح وضعُهُ مستقراً نسبيّاً. كما تمّ نقله من مستشفى Grenoble، إلى مستشفى في سويسرا. في الوقت الرّاهن يخضع شوماخر للعلاج في المنزل، عل أمل أن يتحسّنَ وضعه. يعشق بطل الفورمولا 1 ركوب الخيل وكرة القدم، وكان يحضر بشكلٍ دائمٍ مباريات كرة القدم التي يعود رَيعُها إلى الجمعيات الخيريّة. عُرِفَ شوماخر بمساهماته الكبيرة في الأعمال الخيريّة، مثل التّعليم ومحاولة تحسين المناطق الفقيرة، كما أنّه تبرعَ لمنظمة اليونيسكو بمبلغٍ قدره 1.5 مليون يورو، وقدّم مبلغاً كبيراً من المال للمنظمة الخيريّة "Palace for the Poor" في البيرو. يبلغ دخل شوماخر السّنوي 50 مليون دولار وجمَعَ خلال السّنين ثروةً تقدّر بحوالي 800 مليون دولار.   أما من حيث ديانة مايكل شوماخر ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية كاثوليكية

حقائق سريعة عن مايكل شوماخر

عملت والدته في مطعم لتتمكن من مساعدة شوماخر ماديّاً.
شقيقه رالف Ralph، وأخوه غير الشّقيق سيباستيان Sebastian، كانوا أيضاً متسابقين في سباقات فورمولا 1.
في عام 2006 تم اختياره على كونه أشهر سائق في بطولة الفورمولا-1 وأصبح قدوةً للكثيرين في ألمانيا.
في عمر الواحد والأربعين وقع عقداً مع مرسيديس لمدّة ثلاث سنوات بقيمة 20 مليون يورو.

فيديوهات ووثائقيات عن مايكل شوماخر

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19