من هو بيرس مورغان - Piers Morgan؟

الاسم الكامل
بيرس ستيفان أوميرا
الوظائف
،
تاريخ الميلاد
1965-03-30 (العمر 56 عامًا)
الجنسية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, ساسكس
البرج
الجدي
الشبكات الإجتماعية

بيرس مورغان، مُقدّمٌ لبرنامجه الحواريّ الخاصّ Piers Morgan Tonight كما سبقَ لهُ المُشاركة والانضمام إلى لجنة تحكيم برنامج المواهب الشّهير America’s Got Talent وذلك في الفترة المُمتدّة بين عامي 2006 و2011.

نبذة عن بيرس مورغان

وُلِدَ بيرس مورغان في إنجلترا عام 1965 وبدأ مشواره المهنيّ كمُراسلٍ صُحفيّ.

عملَ بعدها في عام 1994 مُحرّرًا في صحيفة News of the World ثُمّ انتقل في العام التالي للعمل في صحيفة The Mirror والتي أصبح خلال فترة عملهُ فيها واحدًا من أبرز الشخصيّات البريطانيّة.

انتقلَ مورغان بعد أن طُرِد من عمله عام 2004 للعمل في التلفزيون، وهو مجالٌ مُختلفٌ تمامًا عمّا كان قد عمِلَ به سابقًا، فانضمّ عام 2006 إلى لجنة تحكيم برنامج المواهب  America’s Got Talent.

وبدأ في أوائل العام 2011 بتقديم برنامجه الحواريّ الخاص  Piers Morgan Tonight والذي عرضته قناة CNN.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بيرس مورغان

وُلِدَ بيرس مورغان Piers Morgan في الثّلاثين من آذار عام 1965 في نيويك، إيست ساسيكس في إنجلترا، اكتسب الشّخصيّة التلفزيونيّة المعروفة شهرته على خلفيّة تقديمه لبرنامجه الحواريّ الخاصّ Piers Morgan Tonight، والدهُ فينسنت أوميرا Vincent O'Meara الذي توُفّيَ عندما كان بيرس بعمر السنتين فقط.

تزوّجت والدتهُ مرّة أُخرى فاتّخذ من اسم عائلة زوج والدته الجديد اسمًا لهُ أيضًا، وأُصبحَ اسمه بيرس بيو مورغان Piers Pughe-Morgan.

نشأ مورغان وترعرعَ في ساسيكس حيثُ افتتحت والدته وزوجها الجديد إحدى الحانات هناك، أمّا عن التوّجهات السّياسيّة لبيرس وعائلته، فقد كانوا من أنصار حزب المُحافظين ومن أشدّ داعمي مارغريت تاتشر Margaret Thatcher.

تلقّى بيرس تعليمه في أحد المدارس الخاصّة، إلّا أنّ الأحوال الماديّة قد ضاقت بعائلته فلم تسمح لهُم بإبقائه في تلك المدرسة واضطروا لنقله إلى أحد المدارس الثّانويّة العامّة حيثُ وجدَ هناك صعوبةً كبيرةً في التأقلُم مع الجوّ الجديد خاصّة بعد أن تركَ أصدقاءه، فكان عرضةً للتنمّر والضرب من قبل زملاء صفّه الجدد.

إنجازات بيرس مورغان

اتّخذَ مورغان من الصّحافةٍ مهنةّ لهُ في فترة الثّمانينات، وبدأ مشواره الصحفيّ كمُراسل لصحيفةٍ محليّةٍ مقرّها جنوب لندن. انضمّ بعدها عام 1989 إلى طاقم عمل صحيفة The Sun حيثُ كتبَ وحرّرَ عمود الأخبار المُتداولة والذي تحدّث فيه عن العديد من المشاهير كما تحدّث فيه عن نفسه أيضًا ولأكثر من مرّة.

حصلَ بيرس مورغان في عام 1994 على الانطلاقة الفعليّة في عمله وذلك بعد أن عهدَ روبرت مردوخ Rupert Murdoch إليه بتحرير الصّحيفة الإخباريّة الأسبوعيّة News of the World وبذلك أصبح مورغان في عمر الثّامنة والعشرين واحدًا من أصغر المُحرّرين الشّباب الذين أداروا صحيفة بريطانيّة وطنيّة.

بعد فترة العمل الوجيزة التي قضاها في صحيفة News of the World انتقلَ مورغان ليُصبحَ عام 1995 المسؤول عن صحيفة The Mirror واكتسبَ على خلفية الأعمال التي قدّمها والمواضيع التي طرحها لقب المُحرّر النّاري والمُثير للجدل أحيانًا.

غطّى مورغان خلال عمله الصّحفي العديد من القصص المُثيرة للجدل منها قصصٌ من داخل العائلة البريطانية الملكيّة، كقضية تحرُّش الأميرة ديانا بتاجر قطع فنيّة مُتزوّج.

بالإضافة إلى ما سبق عارض مورغان التّدخُل البريطانيّ في الحرب على العراق فنشرَ مقالًا نقدَ فيه الحكومة البريطانيّة كاملةً وعلى رأسها رئيس الوزراء توني بلير Tony Blair.

لطالما وضعت طبيعة العمل هذه (والتي تتمثّل بإيجاد الأخبار المُثيرة للاهتمام في كُل قصّة) كُلًّا من الصحيفة والصحفيّ في موقفٍ خطرٍ، وصحيفة The Mirror لم تكُن استثناءً، فقد وقعت في مأزقٍ بعد أن ربحّت عارضةُ الأزياء نعومي كامبل Naomi Campbell قضيّةً كانت قد رفعتها على الصّحيفة بتهمةِ انتهاك الخصوصيّة.

خسرَ مورغان عمله في عام 2004 على خلفيّة قضيّة أُخرى، كما قام بعدها بنشرِ صورٍ تُظهرُ إساءة المُعاملة بحقّ المساجين العراقيين على يدّ الجنود البريطانيّين، لكنّ الحكومة البريطانيّة ادّعت زيف تلك الصّور وعدم صحّتها.

بدلًا من الغرق في مُستنقعٍ من الفضائح والمشاكل، وجدَ مورغان في خسارته لعمله فرصةً جديدةً ليُصبحَ شخصيّةً إعلاميّةً مشهورةً من جديد، فأخرجَ نفسه من الموقف المُتأزّم الذي وجدَ نفسهُ فيهِ بانتقاله للعمل في المجال التلفزيونيّ.

بعدَ خروجه البشِع من The Mirror انتقلَ مورغان إلى الشّاشة الصّغيرة حاملًا معهُ آرائه المُعاندة إلى هٌناك حيثُ شاركَ بتقديم برنامجٍ حواريٍّ إخباريٍّ.

على صعيدٍ آخرٍ، سجّل مورغان خُبراته الواسعة بكونه الصّحفي البريطانيّ الأكثر شُهرةً في كتاب مُذكراته الشّهير من عام 2005 والذي عنونه The Insider كما عاد إلى عالم الأوراق مُجدّدًا بإجرائه العديد من المُقابلات مع أبرز النّجوم لصالح مجلّة GQ بإصدارها البريطانيّ.

خاض مورغان عام 2006 تجربةً مُختلفةً كليًّا عمّا قام به سابقًا، فقد انضمّ إلى جانب ديفيد هاسلهوف David Hasselhoff إلى لجنة تحكيم برنامج المواهب America's Got Talent كما عملَ لاحقًا جنبًا إلى جنب مع شارون أوزبورن Sharon Osbourne، وهاوي ماندل Howie Mandel.

شاركَ مورغان أيضًا في برنامجٍ آخرٍ من برامج تلفزيون الواقع فكان واحدًا من المُتنافسين في برنامج The  Celebrity Apprentice بنسخته من عام 2008 وهو برنامجٌ من تقديم دونالد ترامب Donald Trump ويختار فيه المُتسابق الأمهر في مجال الأعمال، وعلّى الرُّغم من أنّ شخصيّة مورغان كانت مكروهة من قبل المُشاهدين، إلّا أنهُ قد خرج من البرنامج مُنتصرًا رُغم قلّة دعمهم لهُ.

كثُرت الأقاويل والتّساؤلات حول مورغان مُرّة أُخرى بعد عامين، على خلفيّة تعيينهُ خلفًا للمُقدّم الحواريّ لاري كينغ Larry King ومع بداية عام 2011، بدأ مورغان بتقديم برنامجه الخاص Piers Morgan Tonight والذي بثّتهُ قناة CNN، ومن جُملة الضّيوف الأوائل الذي حلّوا على برنامجه: أوبرا وينفري Oprah Winfrey، هوارد ستيرن Howard Stern وجورج كلوني George Clooney.

أشعلَ مورغان الجدل مُجدّدًا في عام 2011 في أعقاب إعرابه عن تأييده التّام والمُطلق لفرض رقابة على حيازة وتجارة السّلاح في أمريكا الأمر الذي يُعتبر حقًّا من حقوق المواطن وفق الدّستور الأمريكيّ كما دعا النّاس لمساندته في هذا الشّأن مُخصّصًا عددًا كبيرًا من حلقات برنامجه للحديث حولَ هذا الموضوع.

غرّدَ مورغان عبر حسابه الشّخصي على موقع تويتر قائلًا: "هاكُم حقيقة غير مُؤذية ولا مجال للجدال حولها عن ضبط حيازة السّلاح: لا يُمكنك أن تُطلق النار على أيّ أحد من دون سلاح."

تعرّض مورغان بعد الموقف الحازم الذي اتّخذه إلى كمّ هائل من الانتقادات من قبل شخصيّات من حزب المُحافظين أيضًا من بينهم راش ليمبو Rush Limbaugh كما تصاعد الخلاف إلى أن وقّعَ أكثر من مئة ألف أمريكيّ عريضةً تُطالبُ بترحيل بيرس مورغان عن أراضي الولايات المُتّحدة الأمريكيّة.

لكنّ الأمر لم يتحقّق حيثُ قام مُناصري مورغان بالتّخفيف من حدّة الأمر، ومن بين أولئك الأشخاص مُديره السّابق روبرت مردوخ الذي غرّد قائلًا: "دعونا نُطلق عريضةً لإبقاء بيرس مورغان في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة. نحنُ بحاجته، كما أنّ CNN بحاجته."

أشهر أقوال بيرس مورغان

حياة بيرس مورغان الشخصية

مورغان مُتزوّج من سيليا وولدن Celia Walden ويقطُنان أغلب الوقت في مدينة نيويورك إلّا أنهما يُمضيان وقتًا في كاليفورنيا ولندن أيضًا.

رُزِقَ الثُّنائي بطفلتهم الأولى إيليس Elise في تشرين الثّاني 2011، ويُذكرُ بأن مورغان لديه ثلاثة أبناء من زوجته الأولى ماريون شالو Marion Shalloe.

حقائق سريعة عن بيرس مورغان

والدهُ طبيب أسنان.
يرى مورغان أنّ جميع الأخبار يجب أن تُنشر وبأنّها ليست مُقتصرة على الحروب والمجاعات وغيرها.
بعد ادّعاء زيف الصور التي قدمها حول إساءة الجنود البريطانيّين لمعاملة المُعتقلين العراقيّين، ردّ مورغان بأنّ الحكومة البريطانيّة تسعى للتخلّص منهُ وإسكات صوته.
هو من أنصار الرّئيس الأمريكيّ الحالي دونالد ترامب وكان ضدّ الاحتجاجات التي بدأت بعدَ تولّيه الحكم.

فيديوهات ووثائقيات عن بيرس مورغان

المصادر

info آخر تحديث: 2020/10/24