من هو سامويل تارلي - Samwell Tarly؟

الاسم الكامل
سامويل تارلي
الوظائف
حارس ، مايسترو
تاريخ الميلاد
غير معروف
مكان الولادة
هوم هيل, ويستروس

شخصيةٌ خيالية من مسلسل Games of Thrones.

نبذة عن سامويل تارلي

سامويل شخصٌ شديد الدهون، ذو شعر داكن، عيون شاحبة، ووجه دائريّ كبير، ويقدر جون سنو وزن سامويل بـ 20 حجرًا (127 كجم).

لطالما كان سامويل مولعًا بالموسيقى والأغاني، ويفضل الكتب على الأسلحة والأقمشة الناعمة على الدروع، وهو أيضًا خجول، ويخاف من الدم والعنف، حيث كان يبكي عند رؤية الدجاج المذبوح.

وعلى الرغم من أنه شخصٌ غريب الأطوار ولا يشعر بالأمان الداخلي، إلّا أنّ سام متدين وذكي.

بدايات سامويل تارلي

كان سامويل أول طفلٍ لراندل تارلي، لورد هورن هيل، وزوجته ميلدا فلوران. قام راندل، الذي يُعتبر واحدًا من أفضل القادة العسكريين في الممالك السبع، بكل ما في وسعه لتربية ابنه باعتباره الوريث المناسب للعرش، ولكن سامويل أحبطه في كل فرصة، وقاوم كل الجهود المبذولة لتغيير طبيعته.

فشل اثنا عشر من أمهر مستخدمي الأسلحة في تحويله إلى مقاتلٍ قويّ. كان دائمًا ما يُجبر على النوم في غرفة السلاسل بسبب قيامه بأمورٍ مثل ارتداء ملابس والدته، وحتى أنه استحم في دماء الأرواح في محاولةٍ لرفع شجاعته، لكن حتى اتباع هكذا أساليب فشل في تغييره.

رافق سام والده مرةً في رحلةٍ إلى أربور، ولكن توأم ريدواين "هوراس وهوبر" قاما بتخويفه، فأعاده اللورد راندل إلى منزله.

كشفت أم سام له أن راندل أراد من سامويل أن يبقى في أربور، ليخدم ويرافق اللورد باكستر ردوين، ولو قام سام بإرضاء باكستر فعلًا، كان ليحظى بخطوبة ابنته ديسمرا.

بعد ولادة السيدة ميليدا لثلاث بنات، وُلد شقيق سامويل ديكون. أظهر ديكون نشاطًا بدنيًا عاليًا وهذا ما افتقده سامويل، وتحولت اهتمامات راندل إلى تأسيس ابنه الأصغر الواعد ليأخذ مكانه.

لفترةٍ من الزمن، ترك سام للاستمتاع بموسيقاه وطعامه واهتماماته الأخرى، ومنع راندل نجله سامويل من السفر إلى أولد تاون للدراسة في القلعة، لأنه يشعر بالرعب من فكرة وجود عضو في دار تارلي يرتدي سلسلة المعلمين. ولتثبيط الصبي، قيّد راندل ابنه وتركه متدليًا على الحائط لمدة ثلاثة أيام.

إنجازات سامويل تارلي

عندما بلغ سام الخامسة عشر، أخبره والده بصراحة أنه لا يستحق حمل السيف الفاليري، وهو تراثٌ قديم من منزله. أطلق عليه اسم "ألم القلب"، وأنّه يجب عليه الانضمام إلى فرقة الحراسة الليلية لعدم تشويه اسم عائلته وحتى لا يقف في طريق ميراث ديكون.

وبعد تهديد والده له بالقتل، اختار سام أن يرتدي اللباس الأسود والانضمام إلى الحراسة الليلية. وصل سامويل إلى قلعة بلاك بعد فترةٍ وجيزة من جون سنو، وسُخر منه على الفور بسبب حجمه وطبيعته الخجولة.

ينضم السير أليزرز ثورن قائد السلاح إلى الآخرين في السخرية، ويطلق عليه لقب "سيد الخنزير" ولا يفعل أي شيء لمنع المجندين الآخرين من التسلط عليه وإيذائه أثناء التدريب.

وجد سام في جون الصديق الذي يصبو إليه، وشاركه قصته. يأسف جون لسام، ويُزعج أليزر، ويحمل على عاتقه أن يقنع ويهدد عند الضرورة زملاءه المجندين لوقف التعاطي مع سام أو إيذائه. لم يستفد سامويل من التدريب وظل محاربًا غير كفء، وبسبب هذا، لم يقبلوا أخذ نذوره ليصبح رجلًا من فرقة الحراسة الليلية مع جون وزملائه المجندين.

أما بالنسبة لجون، وخوفًا مما سيحدث لسام عندما لن يعد قادرًا على حمايته، يقنع مايسترو أيمون بالسماح له بالانضمام إلى الحكام، مقنعًا إياه بأنه على الرغم من عدم جدواه كجندي، فإن معرفة وذكاء سام قد يكونا ذوي قيمة كبيرة للفرقة. يوافق أيمون، ويمنح سامويل الفرصة ليساعده في أمور قلعة كاسل بلاك والمكتبة.

على الرغم من أنّه ولد ونشأ على معتقد الإيمان السباعي، قرر سامويل أخذ نذوره مع جون عند شجرة القلوب. ينضم سام لاحقًا إلى المجموعة التي تجول خارج الجدار، ويُعيّن مسؤولًا عن مجموعة "الغربان" كمساعد اللورد كوماندر مورمون. وفي أحد الأيام، وعندما تبقى الرحلة الاستكشافية ليلةً في مهجع كراستر، أصبح صديقًا لجيلي، وهي إحدى أولاد كراستر اللواتي تزوجهن وحملن منه.

كانت جيلي خائفةً من أنها إذا كان حاملًا بصبيّ، فإن كراستر سيضحي به ويقتله. يلجأ سامويل، وهو غير متأكد مما يجب القيام به إلى جون للحصول على المساعدة، ولكن لا يوجد شيء يمكن أن يفعله جون.

يكون معسكر المراقبة في منطقة الموتى الأحياء في قبضة الرجال الأوائل، يرسل سام الغربان لتنبيه كاسل بلاك وبرج الظل. عندما يخسر الحراس القتال هناك، يطلق سام بقية الغربان لكنه ينسى أن يرسل الرسائل معهم.

هرب مع مجموعةٍ تشمل حوالي خمسين ناجيًا بقيادة جيور مورمون، كانت المسيرة صعبة على سام وساعده صديقاه جرين وبولس الصغير، لكنهم في النهاية ينفصلون عن باقي الرجال.

بول، الذي يحمل سام في معظم الرحلة، يتعرض للهجوم والقتل على يد أحد الموتى الأحياء، أما سامويل، الذي يحمل خنجر دراغون الذي وجده في المخبأ الذي عثر عليه الذئب غوست، فيستخدمه لطعنه، مما يؤدي إلى موته بشكلٍ فوري.

اكتسب سامويل لقب "سام القاتل" بعد قتله ميت الحيّ، على الرغم من أن الكثيرين يسخرون منه ويكذبون ما حصل.

يلتقي سام وغرين مع بقية الناجين في مهجع كراستر، حيث تنجب جيلي ابنًا. بعد ذلك بفترةٍ وجيزة، يندلع العنف في المهجع، حيث يعتقد بعض رجال الحراسة الليلية أن كراستر يخبئ الطعام عنهم، وأن آخرين يضمرون نوايا سيئة تجاه اللورد كوماندور مورمون.

قُتِل كراستر وجيور خلال التمرد. قبل وفاة جيور، يخبر سام رغبته الأخيرة في الموت، أن ابنه المنفي جورا مورمون يجب أن ينضم إلى مجموعة المراقبة. أُجبر سام على الفرار، ورافقته كل من جيلي ومولودها، ويصلون إلى القرية التي يعتقد سام أنها وايت تري، ثم تتعرض للهجوم من قبل الموتى الأحياء، بما في ذلك بول الصغير الذي أُعيد للحياة من قبل زعيم الموتى الأحياء، الذي يهاجم سام أولاً.

يحاربه سام ويطعنه بخنجر دراغون، لكنه يثبت أنه غير فعال. يضربه سام بقطعةٍ من الخشب المتفحم الذي كان موضوعًا في النار ويقتله. تعود جيلي وسام إلى الجدار بمساعدة كولد هاندس، وأثناء عبوره الجدار من خلال البوابة السوداء للقلعة، يصادف سامويل بران ستارك جنبًا إلى جنب مع هودور وميرا وجوجن ريد.

بعد مغادرة الحصن من الجانب الجنوبي من الجدار، ينضم سام وجيلي إلى حزب دينيس مالستر وبوين مارش في طريقهما إلى كاسل بلاك. يصلون بعد المعركة التي حدثت أسفل الجدار مع ستانيس براثيون، ويحث على سرعة انتخاب قائد جديد ويهدد أنه سيعين واحدًا من اختياره في حال لم يتمكن الحراس من تحقيق أغلبية الثلثين المطلوبة.

خلال التصويت، يتقدم جانوس سلينت على المرشحين الرئيسيين، لكن بسبب اعتقاد سام بأن جانوس سيكون قائدًا مأساويًا، يقترب من كوتر ودينيس على انفراد، ويكذب على كلٍّ منهما لمعرفته بنوايا ستانيس لتسمية جانوس، مما اقنعهما بدعم جون سنو كمرشحٍ وسط، مما يؤدي إلى فوزه في النهاية.

أشهر أقوال سامويل تارلي

حياة سامويل تارلي الشخصية

يقع سامويل في حب جيلي إحدى بنات كراستر، لكن بعد أن تطوع في فرقة الحراسة الليلية يطلق نذورًا بعدم معاشرة النساء والوقوع في الحب، لكن لا يستطيع السيطرة على نفسه مما زاد الأمر تعقيدًا.

بعد هروب جيلي معه مع ولدها، يأخذ على عاتقه حمايتهما وأن يرعى المولود الذي أطلقت عليه جيني إسم إيمون نسبةً إلى المايسترو إيمون الذي لقي حتفه على السفينة.

حقائق سريعة عن سامويل تارلي

أحد أعمال جون سنو الأولى كرئيس للقادة هو إرسال سامويل جنوبًا إلى قلعة أولد تاون، حيث يمكنه الدراسة ليصبح خليفةً للمايسترو أيمون. يرسل جون أيضًا داريون، الذي يعيّنه كمجندٍ لمجموعة الحراسة الليلية، بالإضافة إلى أيمون وولد مانس رايدر، وذلك لحرمان ميليساندرا الساحرة الحمراء من فرصة التضحية بهم من أجل دم ملكهم، كما يرسل جيلي، ويفصلها عن طفلها حتى تتمكن من رعاية ابن رايدر. ومع ذلك، فإن المايسترو أيمون يصاب بالمرض أثناء الرحلة، ويتوقف في برافو، حيث يضطرون إلى إنفاق عملتهم المعدنية على نزل وعلاج أيمون.
تتفاقم حالة أيمون، على الرغم من أنه يستيقظ لفترةٍ وجيزة ويرغب في سماع قصص أم التنانين دينيريس تارغيريان التي تنتشر في جميع أنحاء المدينة.
يحث سامويل داريون على الغناء في الحانات المحلية لكسب المال حتى يتمكنوا من شراء مكانٍ على متن سفينةٍ إلى أولد تاون، ولكن داريون يصرف معظم ما يكسبه على النبيذ والعاهرات في المدينة.
يواجه سام داريون في بيت دعارة ويتهمه بخرق نذوره، ويجيب داريون بعزمه التخلي عنها والاستقالة من عمله، مما يؤدي إلى خوض معركةٍ بينه وبين داريون وإلقائه في قناةٍ في آخر المطاف.
تسحبه إكسوندو من القناه، بعد أن سمعته يتحدث عن التنانين التي رأتها في مدينة كارث، تقدم لهم إكسوندو ممرًا على سفينتها، في مقابل العمل وبعض آخر ممتلكاتهم.
يتابع سامويل مسيرته إلى القلعة، حيث يذهب إلى محكمة سينسشال للتحدث معه.
يضطر سامويل للانتظار لفترة طويلة قبل أن يُقبل. عندما يبدأ صبره في النفاذ، يقترب من العالِم أليراس، الذي يحضره إلى قسم المايسترو الرئيسي مارين. عند سماع قصة سام، يأمر مارين سام بالتحفظ على نبوءات أيمون وتنانين داينيريس سرًا. ويدأ عندها سامويل التدريب والتعلم للحصول على لقب المعلم.

فيديوهات ووثائقيات عن سامويل تارلي

المصادر

info آخر تحديث: 2018/10/26