من هي سوزان أنتوني - Susan Anthony؟

الاسم الكامل
سوزان برونويل أنتوني
الوظائف
مصلحة اجتماعية ، معلمة ، ناشطة حقوقية
تاريخ الميلاد
1820 - 02-15 (العمر 86 عامًا)
تاريخ الوفاة
1906-03-13
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, آدمز
درس في
Moulson
البرج
الدلو

سوزان أنتوني مصلحة اجتماعية وناشطة حقوقية، لعبت دوراً هاماً ومحورياً في حركة القرن 19 التي كان هدفها تحرير المرأة، وإعطاءها حقوقها كالرجل، مثل الحق في التصويت.

نبذة عن سوزان أنتوني

سوزان أنتوني مصلحة اجتماعية أمريكية، وناشطة في مجال حقوق المرأة من مواليد 1820، وهي المحور الأساسي  في حركة حصول المرأة على حق الاقتراع. ولدت في عائلة تسودها المساواة الاجتماعية، جمعت عرائض مناهضة للعبودية في 17 من عمرها.  وهي من مؤسسي حركة الاعتدال النسائي مع “إليزابيث ستانتون”، وقد أسست مجلة “الثورة” في مجال حقوق المرأة.

تم تعيينها وكيلة ولاية نيويورك للجمعية الأمريكية لمكافحة العبودية. وهي أول امرأة تصوت في الانتخابات و أول امرأة توضع صورتها على العملة الأمريكية. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن سوزان أنتوني.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات سوزان أنتوني

ولدت سوزان أنتوني عام 1820 لوالدين أمريكيين هما أنتوني دانيال ولوسي ريد. وقد نشأت في مدينة آدمز في ولاية ماساشوستس. تلقت تعليمها في البداية على يد والدها، وبعدها في العديد من المدارس، و قد حققت سوزان تفوقاً ملحوظاً في دراستها، و في عام 1839 أصبحت سوزان مدرسة وذلك في بداية حياتها العملية التي بدأتها في سن صغيرة.

يدعى أن سوزان كانت طفلة خارقة تعلمت القراءة والكتابة في سن الثالثة، وفي عام 1826 انتقلت أسرتها من مدينة ماساتشوستس إلى نيويورك فأرسلت إلى مدرسة الحي المحلية لتتعلم، وقد كانت تتلقى تعليماً ضعيفاً هناك، لذا كان والدها يدرسها بنفسه، ثم قامت بتدريسها معلمة تدعى "ماري بيركنز" وكانت تشجعها على الدفاع عن حقوق المرأة.

في عام 1837، أرسلت سوزان إلى مدرسة خاصة بالإناث تسمى Moulson. شرعت أنتوني منذ عمر مبكّر (17) عاماً في جمع عرائض ضد الرّق أو العبودية.

إنجازات سوزان أنتوني

بدأت حياتها العملية كمعلمة في 1839 وأصبحت مديرة مدرسة في 1846. وتوجهت من مقتبل عمرها إلى مؤازرة حركة الاعتدال في الكحول أو ما سمي لاحقاً بحظر الكحوليات في الولايات المتحدة.

حيث اعتبرت أن مسألة الكحول لها صلة مباشرة بالمرأة حيث أن المدمنين على الكحول يظلمون زوجاتهم معهم بالتصرفات المهينة في حالة السكر، وصرف أموال المنزل على الكحول، في الوقت الذي كانت فيه المحاكم لا تبيح الطلاق بسهولة.

في 1848 انضمت إلى جمعية فتيات الاعتدال في تناول الكحول في كاناجوهاري نيويورك، وفي عام 1849 عينت رئيسة اتحاد مونتغومري للتطور في الجمعية وأدارت مزرعة العائلة.

في 1852، قابلت إليزابيث كادي سانتون، التي أصبحت صديقة العمر وزميلة العمل في أنشطة الإصلاح المجتمعي، وأنشأتا جمعية ولاية نيويورك للاعتدال المجتمعي للمرأة، مع التركيز على حقوق المرأة في المقام الأول بعد منع أنتوني من إلقاء كلمتها في مؤتمر الاعتدال لمجرد أنها امرأة.

في العام التالي ساعدت مجموعة من حائكات الملابس من روشستر - نيويورك لصياغة مسودة خطاب للأجور العادلة للحائكات والمرأة العاملة في المدينة.

في 1854 نظمت وشاركت بفعالية في استفتاء على حق التصويت عبر جمع التواقيع على عرائض مطالبة به وبتحسين قانون الملكية في نيويورك للنساء المتزوجات. في عام 1856 أصبحت وكيلة ولاية نيويورك للجمعية الأمريكية لمكافحة العبودية.

في 1866 غدت سكرتيرة التواصل في الاتحاد الأمريكي للمساواة في الحقوق، في نفس العام، كوَّنت هي و ستانتون اتحاد الحقوق المتساوية الأمريكية، التي قامت بحملة المطالبة بالمساواة في الحقوق لكل من النساء وذوي الأصول الأفريقية (العبيد المحررون).

في الفترة 1868 - 1870، باشرت مع ستانتون في نشر صحيفة مخصصة لحقوق النساء تحت اسم "الثورة". ونظمت أنتوني مؤتمر حق التصويت للمرأة في واشنطن العاصمة. وفي 1869، أنشأتا الجمعية الوطنية للمطالبة بحق المرأة في الاقتراع، كخطوة انقسامية في حركة تحرير المرأة.

في 1890، تم اندماج منظمتهما مع المنظمة المنافسة وهي الاتحاد الأمريكي لحق الاقتراع للمرأة، فتم تكوين الاتحاد القومي الأمريكي لحق الاقتراع للمرأة وكانت أنتوني هي الطاقة المحركة.

في 1876، باشرت أنتوني وستانتون العمل مع ماتيلدا جوسلين جيج، في عمل كتابي توسع ليغدو ستة مجلدات عن تاريخ حق الاقتراع للمرأة. جابت الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا في مدة تزيد عن 45 عاما وألقت 75 - 100 خطبة في السنة تهدف إلى تحرير المرأة.

استطاعت سوزان أنتوني بالمنطق والحجج والإصرار الحصول على عدد من حقوق المرأة، كحقّها في التعليم الجامعي والمختلط عام 1856، وحقّ المرأة في المرافعة أمام القاضي عام 1876 ، وحق امتلاك ممتلكات خاصة والإشراف عليها وإقامة الدعاوي القانونية، وحق طلب الطلاق، وحق الاشتراك في حضانة الأطفال في حالة حدوث الطلاق. ولاحقاً حق التصويت للنساء والذي أتى بعد وفاتها بعقدين.

أشهر أقوال سوزان أنتوني

حياة سوزان أنتوني الشخصية

قضت طفولتها في التعلم حيث كانت سرعة بديهتها ملفتة للنظر، وكان والدها من أهم الداعمين لها. ولم تتزوج أبداً، حيث صرحت بأنها لاترى أي سبب وجيه للتخلي عن حريتها من أجل أن تصبح ربة منزل لرجل ما. حيث كان حبها الأول والأخير هو المطالبة بالحقوق ونصرة الحق والحرية.

وفاة سوزان أنتوني

توفيت سوزان عام 1906 في روتشستر في ولاية نيويورك بسبب مرض ذات الرئة.

حقائق سريعة عن سوزان أنتوني

يعتبر منزل سوزان أنتوني اليوم مركزاً تعليمياً ومتحف مفتوح للجمهور من إلى الثلاثاء حتى الأحد، باستثناء أيام العطلات الرئيسية.
اسم المنزل بالكامل هو متحف وبيت سوزان ب. أنتوني الوطني.
يستضيف البيت احتفالاً سنويًا للاحتفال بالتعديل التاسع عشر لدستور الولايات المتحدة، والذي أعطى المرأة حق التصويت.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/03/31