الزيوت النباتية هي الزيوت المستخلصة من بذور الخضروات والفواكه، وتُعتبر جزءًا أساسيًّا في أي نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ، فهي مصدرٌ أساسيٌّ للدّهون الصحيّة وأحماض أوميغا 3، ولها العديد من الفوائد الصحيّة الأخرى سنتعرف عليها في هذا المقال.

فوائد الزيوت النباتية

تجديد الخلايا

تُعتبر الزيوت النباتية (مثل زيت دوار الشمس والقطن والليمون وجنين القمح) غنيةً بفيتامين E الذي يحتاجه الجسم لحماية الخلايا وتطويرها وتحسين صِحّة الجهاز المناعي والجهاز الهضمي، وحماية أنسجة الجسم مثل الجلد والعينين والثديين والخصيتين والكبد.

الزيوت النباتية وأداء وظائف الجسم المختلفة

يحتاج الجسم إلى الأحماض الدهنية لأداء العديد من الوظائف، وتُعدّ الزيوت النباتية مصدرًا رئيسيًا لهذه الأحماض. هناك نوعان من الأحماض الدهنية وهما أوميغا 3 وأوميغا 6، ولا يمكن للجسم إنتاجهما بشكلٍ طبيعيٍّ، لذلك من المهم الحصول عليهما من الغذاء.

إنّ أحماض أوميغا 3 الدهنيّة مضادّة للالتهابات، لهذا يوصى بها بشدةٍ للأشخاص الذين يعانون من مشاكلٍ مزمنةٍ في القلب والجلد والجهاز الهضمي. أما أحماض أوميغا 6 فهي مسببةٌ للالتهابات، وهي ضروريةٌ أيضًا للجسم ولكن الاستخدام الطويل لها والذي يفوق الكميات المُوصى بها يُمكن أن يسبب ضررًا. 

عُثر على حمض ألفا لينولينيك في فول الصويا وزيت الكانولا وزيت بذور الكتان، وهو نوعٌ من أحماض أوميغا 3 يشبه كثيرًا الأحماض الدهنية الموجودة في الأسماك.2

تحسين مستويات السكر في الدم

إن استبدال بعض الكربوهيدرات أو الدهون المشبعة بالأحماض الدهنية غير المشبعة، له تأثيرٌ مفيدٌ على مستويات السكر في الدم، وكذلك التحكم بإفراز الأنسولين. أشارت دراسة أُجريت عام 2011 إلى أن تناول 8 غرامات من زيت القرطم يوميًّا لمدة 4 أشهر قد يقلل من الالتهابات ويحسّن نسبة السكر في الدم لدى بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.3

الطبخ باستخدام الزيوت النباتية

نظرًا لأن خصائص كل زيتٍ تختلف عن الآخر، فإن لكل زيتٍ استخداماته الفريدة في الطهي، يمكن استخدام زيت الزيتون وجوز الهند والكانولا للتحميص، ويستخدم زيت جوز الهند للمواد المخبوزة. يحتوي زيت الزيتون البكر الممتاز على نكهةٍ مميزةٍ لذلك يستخدم في السلطات وكمتمم للأطباق المختلفة.4

تحسين الاستقلاب

إن تناول الزيت النباتي وخاصّةً زيت الزيتون، قد يزيد من معدل الاستقلاب لدى الأشخاص الذين يعانون من السّمنة المفرطة، كما يحتوي زيت الزيتون على مركباتٍ فينولية وهي موادٌ ذات خواص مضادة للأكسدة ومضادّة للالتهابات ومضادّة للتخثر، تزيد من معدل الاستقلاب في الجسم.

تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب

تقلل الزيوت النباتية من خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث وجد أن العوامل المرتبطة بتطور أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل زيادة مستوى السكر في الدم وزيادة ضغط الدم وزيادة مستوى الكوليسترول في الدم طبيعية لدى الأشخاص الذين أدرجوا الزيوت النباتية في نظامهم الغذائيّ العادي.

تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي

إن الاستخدام المنتظم لزيت الزيتون والزيوت النباتية الأخرى قد يكون مفيدًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. من ناحيةٍ أخرى، فإن الأشخاص الذين يستخدمون الزبدة والسّمن معرضون أكثر لخطر الإصابة بسرطان الثدي من أولئك الذين يستخدمون الزيوت النباتية.5

الزيوت النباتية والبشرة

تحتوي الزيوت النباتية، وخاصةً الطبيعيّة والعضويّة والمستخرجة بالضغط البارد، على العديد من المواد الكيميائية النباتية والمواد الغذائية التي تُساعد على ترطيب وحماية وتقوية البشرة. وبشكلٍ عامٍ، إذا كان الزيت آمنًا للأكل، فيمكن استخدامه للبشرة، لكن يجب ألا تضع أي شيء على الجلد المجروح أو المحروق، وإذا كنت تعاني من جفاف الجلد المزمن أو الأكزيما أو حب الشباب أو أي حالة جلدية أخرى، فمن الأفضل استشارة طبيبك قبل تطبيق أي علاجات زيتية على بشرتك.

الزيوت النباتيّة والشعر

استخدمت الزيوت النباتية لقرونٍ عديدةٍ لأغراضٍ تجميليةٍ مختلفةٍ، وفي يومنا هذا أصبحت مكونًا أساسيًّا للعديد من أنواع الشامبو ومنتجات العناية بالشعر الأخرى. 

وفيما يلي أهم الزيوت النباتية وفائدة كل منها للشعر:

  • زيت اللوز: يهدئ ويرطب فروة الرأس.
  • زيت الأرز: يحفز فروة الرأس ويعزز نمو الشعر.
  • زيت البابونج: يعطي لمعانًا ونعومة للشعر، ويسكّن فروة الرأس.
  • زيت جوز الهند: يرطب الشعر ويزيد اللمعان.
  • زيت الجوجوبا: يرطب الشعر وغني بالعناصر الغذائية، ويحفز فروة الرأس.
  •  زيت اللافندر: يعمل على الترطيب العميق للشعر ويبقيه لامعًا ويساعد على التحكم في قشرة الرأس.
  •  زيت الأركان المغربي: يرطب الشعر ويوفر مضادات الأكسدة للشعر.
  •  زيت إكليل الجبل: يحفز الجذور ويحسن نمو الشعر ويزيد الدورة الدموية في فروة الرأس.6

المراجع