0

“الروبوتات المسيطرة على العالم” هو الخوف العالمي الذي بدأ بعد عرض فيلم قديم من نوع الخيال العلمي ذات مرّة، وقد انتقلت فكرة الفلم هذا إلى مرحلة واقعية غير متوقَّعة بفضل التطورات الجذرية في العلوم والهندسة والذكاء الصنعي، فأصبحت الروبوتات منتشرة في شوارع العديد من دول العالم تمشي بين الناس بل وتعمل في المطاعم أو الصالات الرياضية أو حتى في السوشيال ميديا، نعم، حيث تطوَّر في وسائل التواصل الاجتماعي تفاعُل المتابعين مع هذه الروبوتات (H2R (Human 2 Robot بسرعة هائلة، وانتقل ملايين الأشخاص حول العالم إلى Instagram لمتابعة موجة جديدة من الشخصيات عبر الإنترنت والتفاعل معها وهم ما يسمون: “المؤثرون الافتراضيون”.

من هم المؤثرون الافتراضيون؟

المؤثرون الافتراضيون أو CGI:Computer Generated Influncers، هم “أشخاص” رقميون افتراضيون خياليون تم إنشاؤهم بواسطة الكمبيوتر ولديهم خصائص وميزات وشخصيات البشر الواقعية، فقد أخرج زعماء العالم الافتراضي الناس من الصورة النمطية له واخترعوا ما يسمى “بالانفلونسرز الافتراضيين” أو “المؤثرين الافتراضيين” من خلال صور يقوم الحاسوب بتوليدها، حيث أن أي كلمة يتحدثونها هي عبارة عن حروف تم توليدها وبرمجتها مُسبقًا، وإن سلوك المؤثرين الافتراضيين مشابه لسلوك وتصرّفات المؤثرين البشريين الذين نعرفهم، فقد يلتقطون الصور لأنفسهم ويجرون حوارات مع المتابعين أو مع شخصيات افتراضية أخرى وغيرها من المهام البشرية.

كما أصبح المؤثرون الافتراضيون قوة حقيقية لا يستهان بها في مجال التسويق الإلكتروني المؤثِّر، وذلك مع ظهور المزيد منهم في كل أسبوع على Instagram مع المزيد من العلامات التجارية المُتعاقدة معهم والتي تتنافس من أجل استقطاب أكبر شريحة من المتابعين.

كيف بُنيَ المؤثر الافتراضي؟

وراء كل هذا الإبداع أشخاص أذكياء وعلامات تجارية وأفراد لديهم اهتمام شديد بالتكنولوجيا، عملوا على تنمية حسابات Instagram الخاصة بهذه الشخصيات الافتراضية حتى وصلوا إلى صياغة كيانهم، فقد اختاروا مظهرهم وطريقة لباسهم وتصرفهم واللغة التي يتكلمون بها بالإضافة إلى عمرهم ومجال عملهم، وبالطبع مقابل كل ذلك الإبداع مردود مادي هائل، حيث إنهم يحصلون على الأموال التي يكسبها هؤلاء المؤثرون من صفقات العلامات التجارية التي يتعاقدون معها.

عندما يقوم المبرمج بتوليد صورة للمؤثرين الافتراضيين يمر بمراحل معالجة طويلة من التطوير، التي تبدأ بفهم من هم المتابعين وما هي اهتماماتهم وما هي نوعية الأشخاص المُتقبّلة للمؤثرين الافتراضيين، ثم يبدأ المبرمج ببناء هذه الشخصية مرورًا بتطوير لون البشرة والعيون وتعابير الوجه إلى أن يتم إخراجها بشكل معين وتحريرها على الخلفيات التي يريدونها، فعلى سبيل المثال، إذا قاموا بإنشاء نوع المؤثر الافتراضي الذي يحب السفر، فكل ما يحتاجونه في هذا النوع هو صورة خلفية عالية الدقة لبعض المواقع والأماكن الواقعية، كما يمكنه وضع علامة مميزة عليها من قائمة المجموعة الخاصة بهم.

ما هي فوائد المؤثرين الافتراضيين على العلامات التجارية؟

إن الشركات والعلامات التجارية هي المستفيد الأول من المؤثرين الافتراضيين من أجل الوصول إلى أنواع جديدة من الجمهور، وكن على ثقة بحتميّة استحواذ هؤلاء المؤثرين الافتراضيين على ماركاتنا المفضلة في المستقبل وظهورهم بها بشكل متواصل، فقد وصل بعض أشهر المؤثرين الافتراضيين إلى أكثر من مليونيّ متابع على موقع التواصل الاجتماعي Instagram، ولاقوا قبولًا وانجذابًا هائلًا من قِبَل الجمهور من أجل التعرف على طبيعة حياتهم.

إن مرونة العلامات التجارية هي أحد أهم عوامل جذب الجمهور، والمؤثرون الافتراضيون سيمنحون العلامات التجارية مزيدًا من المرونة والتحكم أثناء تعاونهم سويًّا، فعلى سبيل المثال، إذا ارتكب مؤثر حقيقي بشري خطأ ما، قد يصعب حلُّه في كثير من الأحيان أو قد يضطر إلى إعادة التصوير وبالتالي تأخير في إطلاق الحملة الإعلانية، لكن عندما يتعلق الأمر بالمؤثرين الافتراضيين فيمكن محو الخطأ وتعديله ببساطة وفي غضون دقائق.

أنشأ Christopher Travers موقعًا متخصصًا بتوثيق صناعة البشر الافتراضيين الذين يعملون كمؤثرين على الشبكات الاجتماعية، ويعدد فوائد التعامل مع هذه “الكائنات” الرقمية حيث أنهم أرخص من المؤثرين البشريين على المدى البعيد، ويمكن التحكم بهم بالكامل، والظهور في أكثر من مكان بنفس الوقت، والأهم أنهم يبقون بأعمارهم بدون أن يكبروا أو يموتوا!.

بدأت بعض العلامات التجارية في ممارسة هذه الطريقة التسويقية التي ستصبح عنوان المستقبل التسويقي القريب، فأنشأت شركة السيارات العالمية “Renault”سفيرها الافتراضي الخاص بها “Liv” الذي قدّمته للجمهور بأحدث إعلان تلفزيوني لها وبخطوة رائدة ستحرّض الكثيرين على تكرارها قريبًا، حيث أن Dior ،Coach ،Balenciaga ،OUA هم قلّة قليلة من أسماء الشركات التي شاركت مع النجوم الافتراضيين المشهورين، كما يتوقع خبراء أن العلامات التجارية ستنفق على هؤلاء المؤثرين ما يقارب 15 مليار دولار سنويًّا حتى عام 2022.

إليك قائمة بأشهر المؤثرين الافتراضيين الذين يجب أن تتابعهم على Instagram قبل بدء 2021.

Laila Blue

المؤثرون الافتراضيون

وهي المؤثرة الافتراضية الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، تم تصميم Laila سنة 2018، مقرّها دبي وهي نصف فرنسية ونصف لبنانية، تخرّجت من الجامعة الأمريكية في دبي بعد دراسة الـ “موشن جرافيك“، كما أنها فريلانس تنشر الصور في مواقع خلابة في جميع أنحاء دبي، وتوصي جمهورها بالمطاعم والمقاهي كدعاية لهذه المحلات التجارية، كما ظهرت Laila على غلاف Grazia Middle East وهو إنجاز يحلم به الكثير من المؤثرين الحقيقيين. بالرغم من أن حسابها قد تأسس قبل عامين، إلا أنها تمتلك 969 متابعًا فقط على Instagram.

Noonoouri

Dior make-up mocked for using CGI influencer Noonoouri المؤثرون الافتراضيون

Noonoouri هي إنفلونسر افتراضية لطيفة، مصممة أزياء وواحدة من أسرع المؤثرين الافتراضيين انتشارًا على Instagram، إذ أنها تمتلك 368 ألف متابع على Instagram وبذلك حصلت على عقد تجميل مع KKW، كما أصبحت سفيرة لمستحضرات التجميل Dior، وعلى الرغم من أن Noonoouri تقيم في باريس إلا أن مؤسسها يورغز زوبر مقيم في ألمانيا، وقد ظهرت لأول مرة في الشرق الأوسط في حفل تكريم “Harper’s Bazaar Arabia” من خلال جلسة تصوير مرتديةً تصاميم من توقيع زهير مراد حصريًّا.

Lil Miquela

lil-miquela المؤثرون الافتراضيون

Lil Miquela هي أول مؤثرة افتراضية تم إنشاؤها، نصفها برازيلي ونصفها الآخر إسباني، تبلغ من العمر 19 ربيعًا، أطلقتها شركة Brud العالمية والمتخصصة في الذكاء الصنعي والروبوتات ومقرها لوس أنجلوس، وبما أن Lil Miquela هي أول المؤثرين الافتراضيين فقد امتلكت العدد الأكبر من المتابعين حيث بلغ عدد متابعيها 2.8 مليون على Instagram، تشاركهم أحدث إطلالاتها العصرية بالإضافة إلى الموسيقى المميزة والأغاني الخاصة بها، فقد أطلقت هذا الصيف أغنيتين فرديتين (Money و Sleeping In) على Spotify، كما تعاونت مع Samsung كجزء من حملة #teamgalaxy لعام 2019، وتعاونت مع عارضة الأزياء الواقعية “بيلا حديد” لإعلان كالفن كلاين، كما تم إدراجها ضمن “الأشخاص الأكثر تأثيرًا على الإنترنت” في صحيفة The Times في عام 2018.
من المتوقع أن تصل إيراداتها 11.7 مليون دولار هذا العام، حيث أنها تتقاضى وسطيًا 8500 دولار عن كل صورة ترويجية تنشرها على حسابها.

Imma

imma-influencer المؤثرون الافتراضيون

Imma هي عارضة أزياء ومؤثرة افتراضية في الموضى، أحدثت ضجة كبيرة في العالم، تم إنشاؤها بواسطة شركة يابانية للتكنولوجيا في عام 2018، وفقًا لـ Interesting Engineering، تم إنشاء Imma بواسطة شركة ModelingCafe CG، واستوحت Imma اسمها من الكلمة اليابانية ima والتي تعني “الآن”، تمتلك 79.7 ألف متابع على Instagram، وعلى الرغم من كونها مؤثرًا افتراضيًا، فقد ظهرت على غلاف مجلة رسومات الكمبيوتر CG World في يوليو 2019، ومنذ ذلك التاريخ واصلت السيطرة على عالم الإنترنت وظهرت في العديد من المقالات التي تتمحور حول ظهور المؤثرين الافتراضيين.

Bermuda

bermuda-influencer المؤثرون الافتراضيون

تعد برمودا من المؤيدين السابقين لترامب والتي غيرت وجهات نظرها السياسية منذ ذلك الحين، تم إنشاؤها بواسطة رواد التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي Cain Intelligence وهي واحدة من أكثر المؤثرين الافتراضيين إثارة للجدل على الإنترنت، حيث اشتهرت بعلاقتها الجميلة مع المؤثر الافتراضي Blawko وخلافها مع Lil Miquela الذي تحوّل إلى صداقة رائعة في نيسان الماضي، تمتلك 150 ألف متابع على Instagram، وإذا كنت مهتمًا بمواكبة الدراما تابع Bermuda على الفور.

Blawko

blawko-influencer المؤثرون الافتراضيون

تم إنشاء Blawko بواسطة Brud، يصف Blawko نفسه بأنه “الرمز الجنسي للشباب الافتراضيين” نظرًا لأسلوب ملابسه وشكل وشمه، وقد يكون هذا المؤثر الافتراضي هو الأكثر غموضًا من بين جميع المؤثرين الافتراضيين بسبب القناع الذي يغطي نصف وجهه، وقد أصبح شائعًا بين المستخدمين بسبب علاقته المحببة مع المؤثرة الافتراضية برمودا، كما زادت شهرة Blawko تدريجيًّا، حيث ظهر في عدد من المقابلات عبر الإنترنت وأنشأ قناته الخاصة على YouTube، يمتلك 139 ألف متابع على Instagram.

Shudu

shudu-influencer المؤثرون الافتراضيون

Shudu هي مؤثرة افتراضية من ابتكار المصور “كاميرون جيمس”، تعمل في مجال الأزياء وتتميز بواقعيتها الكبيرة التي تجعل المتابع في حيرة من أمره، وتجدر الإشارة إلى أن كل جلسات تصوير Shudu لصالح عقدها مع Fenty Beauty و Tiffany & Co، وقد تم تصويرها في دبي وسيدني ولندن، وتمتلك 210 ألف متابع على Instagram.

 

0

شاركنا رأيك حول "انتهى عصر المؤثرين البشر.. تعرّف على المؤثرين الافتراضيين ومن هم أشهرهم"