كيف تعرف أنّك لا تعيش بعقلية إنسان الغاب في القرن الحادي والعشرين؟

إنسان نياندرتال
1

في كوكب الأرض هناك حضارة متقدمة جدًا في اليابان قد لا نعرف كثيرًا من تفاصيلها؛ لأنّنا في دول – العالم الثالث – كما أسمونا. وهناك قبائل أفريقية مازالت تعيش في بيوت خشبية لا تعرف الكهرباء، ولا أي من التقنيات الحديثة ومازالت تعيش على الزراعة وتربية الحيوانات.

ولكن ماذا عن التطور العقلي؟! أو التطور بطريقة التفكير التي نعيش بها حياتنا… داعش على سبيل المثال تستخدم وسائل تقنية حديثة جدًا، ورغم ذلك فهي تعتبر قمة الرجعية والتخلف وتتعامل بعقلية العصور الوسطى بالنسبة للآخرين.

تخيل يومًا أن يقوموا باختراع جهاز مثل: أجهزة الأشعة السينية X-ray يقوم بكشف مدى تطور عقلك، وطريقة تفكيرك وقدرتك على ملازمة التطور التقني الذي وصل له العالم بالتطور العقلي في أسلوب حياتك ومنظومة تفكيرك. الدكتور شريف عرفة قدم لنا كتابه (إنسان بعد التحديث) ليكون مرآة لنا، ويضع بين أيدينا معايير التطور من خلال استعراض مستويات التطور العقلي عند الإنسان، والتي قسمها في الكتاب استنادًا إلى مراحل تطور الجنس البشري عبر العصور، واستندت هذه المراحل إلى نموذج تطور الأنا لـ (جين لافنجر) وهي نظرية نفسية لا أنثربولوجية.

كتاب إنسان بعد التحديث للدكتور شريف عرفة

إنسان الغاب

هو إنسان تحكمه غرائِزه من الأكل والجنس والبقاء على قيد الحياة وسط ظروف صعبة يعيشها في الطبيعة، فلا يملك ترف التفكير في أمور أخرى، فهو لا يتحمل مسؤولية أفعاله وفشله بل يرى أنّ الظروف هي من تتحكم به، ولا يملك من أمرها شيئًا وكل شيء بالنسبة له أبيض أو أسود!

هل تعرف أحدًا في القرن الواحد والعشرين بهذه العقلية؟

إنسان القبيلة

لم يعد فردًا مدفوعًا بغرائزه، بل إنسانًا مرتبطًا بقبيلة يستمد منها هويته وتعلم احترام القوانين وطاعتها وطاعة أعراف القبيلة… بغض النظر عن صحتها، أو مدى فائدتها ويقاتل ويقتل لأجل قبيلته ومجتمعه الذي يعيش فيه.

لا يستطيع الجميع تجاوز هذه المرحلة وما يفعلونه هو مجرد الانتقال من قبيلة فكرية إلى قبيلة فكرية أخرى.

كان مؤمنًا بالله إيمانًا كاملًا ويردد ما يقوله رجال الدين والعلماء بشكل أعمى حتى جاء يوم، وبدأ ينتقل إلى الطرف الآخر المقابل تمامًا لهذا الطرف، وهو الإلحاد بحجة أنّ الدين رجعي! ولكن ظل يردد كالببغاء ما يقوله كبار الملحدين وفلاسفتهم ومفكريهم.

الإنسان المستقل

“في هذه المرحلة تنظر لنفسك كشخص مستقل متميز عن غيرك، تقديرك الذاتي نابع من داخلك، لا من الآخرين أو معايير خارجية… لديك هوية فردية وتسعى لتحقيق ذلك” هكذا وصف الدكتور في كتابه مرحلة الإنسان المستقل، ورغم التطور الكبير الذي حدث في القرن الأخير إلّا أنّ عقلية غالبية الأشخاص مازالت عالقةً في مرحلة إنسان القبيلة.

الإنسان المستنير

“وهو أعلى مستويات التطور، ولا يبلغ هذه المرحلة إلّا القليل. حوالي (2%) فقط من البشر لذلك حين تصل إليها تصبح حرفيًا إنسانًا نادرًا”

الاسم العلمي لهذه المرحلة هي مرحلة التكامل، وفي بعض الفلسفات يمكن أن تسمى النيرفانا، حيث تكون مدفوعًا بالقيم الإنسانية العليا، والرغبة في التصالح مع الذات والآخرين في العالم.

ولكن كيف نستطيع أن نتطور ونصل لمرحلة الإنسان المستنير؟ وهل يكون هذا التطور في جزء واحد من الحياة أم أنّ الإنسان قد يكون في مرحلة في ناحية ما من حياته، ومرحلة أكثر تقدمًا في جزء آخر؟

يخبرنا كتاب (إنسان بعد التحديث) عن أهمية الارتقاء، والسعي للتطور النفسي الذي يجب أن نسعى له، ويعطينا الطريقة التي تساعدنا على فهم أنفسنا وفي أي مرحلة نحن من المراحل، ثم كيفية الانتقال للمراحل المتقدمة، من خلال عرض مفصل لتطور عدة جوانب في الحياة مثل.

تطور السخرية

السخرية والكوميديا ليست أمرًا ثانويًا في الحياة، بل إنّ أساليب الكوميديا والسخرية في حياتنا تعكس مدى تطور المجتمع والفرد النفسي من خلال تعامله الساخر مع المواقف المأساوية (شر البلية ما يضحك).

تطور الحياة الزوجية

الحياة الزوجية هي أساس تكوّن كل المجتمعات. لكن زواج إنسان الغاب مختلف تمامًا عن زواج الإنسان المستنير… وبينهما مراحل كثيرة ومتدرجة من التطور تنعكس من خلال التعامل بين الأزواج.

تطور الهوية

من أنت؟ ما الأمور التي تمثلك في الحياة؟ ماذا تفعل في حياتك؟

حياتك ليست مجرد معلومات مكتوبة في البطاقة الشخصية، حياتك أوسع من ذلك بكثير تتمثل في اهتماماتك واختياراتك التي تقوم بها في الحياة، مميزاتك التي تعجبك وعيوبك التي تسعى للتخلص منها، وكلما ارتقيت في مستواك النفسي زاد فهمك لنفسك وقدرتك على تجاوز عيوبك والتعامل معها وتطوير مميزاتك.

تطور الحكمة

كيف تتخيل الرجل الحكيم؟ ما هي صفات الرجل الحكيم في نظرك؟ كم تقدر مدى حكمتك؟

في هذا الفصل يعرض لنا الدكتور كيف تطور منظورك الشخصي، وتصبح أكثر حكمةً في حياتك.

تطور الذكاء العاطفي

هل تعرف الفرق بين (الشجن والحزن والحنين والهم والبؤس)؟

أو (الخوف والتوجس والرهبة والتهيب والذعر)؟

أو (الفرحة والسعادة والاستمتاع والتسلية والتشويق والمرح)؟

أو (الإعجاب والحب والاشتهاء والعشق والانبهار)؟

ليس المهم معرفة التعريف اللغوي لهذه الكلمات، بل هي قدرتك على تمييز هذه المشاعر حين تنتابك وفهمها والتعامل معها بشكل صحيح ومناسب… هكذا يتلخص مفهوم الذكاء العاطفي، والذي أثار ضجةً كبيرةً مؤخرًا، وقامت حوله الكثير من الدراسات والأبحاث.

هناك أساطير حول المشاعر عليك تجاوزها كي تكون قادرًا على فهم مشاعرك، وكيفية التعامل معها كخطوة ثانية لتطور الذكاء العاطفي.

تطور السعادة

هل أنت سعيد؟ قد يكون هذا أصعب سؤال يمكن أن توجهه لشخص ما، وممارسة السعادة ليست بهذه الصعوبة التي يمكن أن تتخيلها…. عليك فقط أن تقرأ هذا الكتاب.

تطور التدين

الدين من العناصر الأساسية في المجتمعات التي لا يمكن الاستغناء عنها، والتي اتخذت أشكالًا عديدة على مر العصور، من خلال هذا الفصل يستعرض لنا الدكتور تطور تدين الإنسان منذ عيشه في الغابة حتى مرحلة الإنسان المستنير، يمكنك في النهاية أن تختبر مستوى تدينك، وفي أي مرحلة أنت من خلال اختبار مستوى التدين.

تطور ما بعد الصدمة

في النهاية يعرض لنا الكتاب كيف تكون الصدمة في حياة الإنسان عبارة عن دافع للارتقاء النفسي، والتطور لمراحل متقدمة جدًا حتى الوصول لمرحلة الإنسان المستنير…. من خلال أساليب وتقنيات متعددة يمكن تنفيذها بنفسك، أو من خلال الاستعانة بمختص لتجاوز الصدمة التي مررت بها.

يتميز كتاب الدكتور هذا بأنّه مكتوب بلغة بسيطة يمكن لأي شخص مهما كان مستواه التعليمي والثقافي بسيط أن يفهم كل ما جاء فيه دون أي صعوبة، وقام الدكتور بدعم المعلومات المذكورة فيه بأبحاث علمية ودراسات وتم توثيق هذه المعلومات والدراسات من مصادرها في هوامش جانبية تهم كل متعمق ودارس لعلم النفس، ويريد الرجوع إليها والتوسع في دراستها، إضافةً إلى الأسلوب الممتع اللطيف الذي يكتب فيه والرسوم الكاريكاتيرية التي وضحت بشكل ممتع الكثير من الأفكار وأضاف للكتاب حس الفكاهة.

إنسان بعد التحديث كتاب يستحق القراءة والاقتناء ورحلة ممتعة في مراحل التطور الإنساني والنفسي، ولا بد أن تخرج منه بالكثير من الأمور التي تساعدك على تطوير نفسك أكثر وستعود إليه مرارًا؛ كي تراجع ما فيه من معلومات وتحاول أن تقيّم نفسك كل فترة.

من الكتب القليلة التي أحدثت تغييرًا في تفكيري، وفتحت أبوابًا كانت مغلقةً في عقلي، وكان من جل سعادتي أن وجدته في معرض الكتاب في دمشق، واستطعت الحصول عليه بعد فترة قصيرة من صدوره من الدار المصرية اللبنانية هذا العام.

1

شاركنا رأيك حول "كيف تعرف أنّك لا تعيش بعقلية إنسان الغاب في القرن الحادي والعشرين؟"