كيف نجح تطبيق “إيفنتوس” المصري في الحصول على تمويل جديد بـ 2 مليون دولار؟

تطبيق ايفنتوس يحصل على تمويل بقيمة 2 مليون دولار
1

باتت شركة Eventtus – إيفنتوس المصرية الناشئة، ومديرها التنفيذي مي مدحت، أحد أبرز العناوين في الصحافة المُتخصصة في ريادة الأعمال والشركات الناشئة، كنموذج للنجاح والتحدي والمُثابرة على تحقيق الحلم.

فقد أعلنت شركة إيفنتوس، المالكة لمنصة إلكترونية تحمل نفس الاسم، مُخصصة لمنظمي ومنسقي الفعاليات والمؤتمرات والمعارض والرحلات والحفلات عن نجاح جولتها التمويلية الجديدة، بحصولها على تمويل قدره مليوني دولار أمريكي، من Algebra Ventures وشركة Startups 500، لدعم الشركة في قطاع صناعة المؤتمرات.

https://twitter.com/Eventtus/status/931104749864267776

ويعتبر هذا الاستثمار من بين أكبر 10 استثمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الأشهر الستة الماضية.

بينما تمكنت إيفنتوس في وقت سابق، وتحديدًا في نوفمبر 2013، من زيادة رأسمالها بـ 175,000 دولار أمريكي، من Cairo Angels و Vodafone Ventures، وفي العام الماضي 2016 حصلت على 450,000 دولار أمريكي، من Raed Ventures و MEVP، ليصل بذلك إجمالي التمويل الذي حصلت عليه 2.65 مليون دولار أمريكي في أقل من عامين.

وتُعد Eventtus – إيفنتوس منصة/شبكة اجتماعية للتواصل مثل: فيسبوك و تويتر وغيرهما، ولكنها خاصة بمشاركة الأحداث والفعاليات التي تدور حول العالم في أي مكان، عبر تقديم خريطة بجميع الأحداث والفعاليات التي تحدث في أي مكان في العالم، وتعظيم فرص حضورها، ويساعد الشركات على بيع التذاكر، والتخطيط للحدث وتكوين شبكة من العلاقات.

عبر تسهيل التواصل الاجتماعى فى الفعاليات، مثل: TEDx و ArabNet، كما يُمكن لمنظمي تلك الفعاليات بيع التذاكر و إرسال الإشعارات إلى الحضور، ونشر التغييرات على الأجندة، كل ذلك على منصة واحدة.

وذلك من خلال توفيرها لـ منصة مشاركة في الأحداث وتطبيق واحد للهواتف الذكية، يقدم خريطة بجميع الأحداث التي تحدث في أي مكان، بما يتيح للمستخدمين التعرف على جميع الأحداث المهمة الموجودة بمدينتهم أو بلدهم بمجرد الدخول عليها، حيث يمتلك كل مستخدم صفحة خاصة به، توضح الفعاليات والأحداث المهتم بحضورها.

مميزات تطبيق إيفنتوس
مميزات تقدمها منصة إيفنتوس لتجميع الفعاليات

وعليه تبيقيك على اطلاع بما يدور من أحداث حولك، وما يشارك به أصدقاؤك في كل حدث، بالإضافة إلى تفاصيل موقع ومكان الحدث يمكنك تسجيل الدخول، إضافة تعليق وأيضًا مشاركة الصور والفيديو مع أصدقائِك.

وقد تم إطلاقها عام 2012، من قبل كُلٍ من مي مدحت و نهال فارس، ومقرها الرئيسي في دبي، ولها مكتب عمليات في القاهرة، لتنجح فيما بعد بتقديم 9000 حدث/فاعلية في 15 دولة، وتستقطب أبرز العملاء في المجال، أمثال: Dubai Expo 2020، و Informa، و DMG Events، و STEP Conference، و Emirates Foundation، و ArabNet، وغيرهم الكثير.

تطبيق إيفنتوس ينحج في جولة تمويلية جديدة
نهال فارس ومي مدحت مؤسستي شركة إيفنتوس

في نفس السياق، وقبل بدء رحلتها في عالم الأعمال الريادية، تخرجت مي مدحت المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي، من كلية الهندسة جامعة عين شمس، وتخصصت فى علوم الحاسب الآلى، والتحقت بوظيفة بشركة Microsoft – مايكروسوفت، لكنها استقالت لتتمكن من تأسيس شركتها الناشئة عام 2012 مع زميلتها في مقاعد الدراسة نهال فارس.

في حين أنّ إيفنتوس‏ كانت تكتسب المزيد من القوة عامًا بعد عام، إلّا أنّه لم يتم تسليط الضوء بشكل جدي على الشركة حتى منتصف عام 2016، بعد تمكُن مي في العام الماضي من حضور القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال، والتي أقيمت في جامعة ستانفورد بمنطقة وادي السليكون في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

لتجلس على منصة لقاء بجوار كل من مارك زوكربيرج، وباراك أوباما، للحديث عن تجربتها في مجال ريادة الأعمال والتكنولوجيا في الأسواق الناشئة، كانت واحدةً من ضمن ثلاثة رواد أعمال، اثنان من الرجال من كل من رواندا الأفريقية، وبيرو في أمريكا اللاتينية.

فيما احتفى السفير البريطاني بالقاهرة جون كاسن بها عبر تغريدة نشرها العالم الماضي ضمن مبادرة Inspire Egypt، والتي أطلقتها السفارة البريطانية بالقاهرة بهدف الاحتفال بالمصريين الملهمين، وكتب «كاسن» في تغريدة على حسابه بموقع التدوينات الاجتماعية تويتر: «في شهر النساء مي مدحت تضع اسمها ضمن رواد الأعمال المبدعين عالميًا بتطبيق جديد EventussApp» وألحق التغريدة بـ هاشتاج #وجوه_مصرية_ملهمة، وتبعه بتغريدة أخرى عن زميلتها نهال فارس.

لتتصدر بعدها غلاف مجلة فوربس، والتي كتبت عنها تحت عنوان: “أكثر 100 شخصية كسبت شهرة في العالم” إنّ مناقشة مي لشركتها الناشئة مع الرئيس أوباما جعل منها شخصيةً مشهورةً في مصر، وأشارت بداخل صفحات العدد إلى أنّ اللقاء أعطى لها ولشريكتها نهال فارس الفرصة لتطوير تطبيق سريع النمو لتنظيم الأحداث.

مي مدحت على غلاف مجلة فوربس
مي مدحت تتصدر غلاف مجلة فوربس

لتصبح مي بعدها من أبرز الوجوه الشابة في المنطقة العربية، كـ أحد أهم رواد الأعمال الشباب المصريين في الوقت الحالي، وأحد أهم النماذج والوجوه المصرية المشرفة والقدوة للعديد من أبناء جيلها، وتنظم لـ قائمة أنجح رائدات الأعمال الصغريات في العالم.

وبالعودة لحديثنا عن نجاح الجولة التمويلية الأولى لشركة إيفنتوس المصرية الناشئة، نجد أنّه منذ بدايتها حتى الآن، لم تتوقف إيفنتوس أبدًا عن إضافة التحديثات التحسينات على منصتها، مثل: التكامل مع شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، وتفعيل خاصية التحليل والتخصيص أو الاستخبارات في الزمن الحقيقي، ورؤية تأثير استخدامها على المشاركة من جانب الحضور.

وقد ساعدت ميزات مثل جدول أعمال الحدث المُخصص، وخلاصة مشاركة الأحداث، واستطلاعات الرأي في الوقت الفعلي، على زيادة نسبة مشاركة الحاضرين بنسبة تصل إلى 91٪ في الأشهر ال 18 الماضية.

فـ المنصة تُقدم أدوات للمنظمين والحضور على حدٍ السواء، تمكنهم من التواصل عبر إقامة شبكة تواصل اجتماعى بينهم خاصة بالحدث، كما يُمكن إضافة الأفلام والصور والتعليقات، أو إجراء الاستطلاعات.

فضلًا عن وجود أدوات تحليلية تمكن المنظمين من معرفة مدى نجاح الفاعلية، نقيس عدد الحضور، وتتعرف على ردود أفعالهم، وما الشيء المميز أو المتحدث أو الأمر الذى لاقى إعجاب الحضور عبر تفاعل الحضور.

وأكدت مي مدحت على أنّه خلال مؤتمر STEP لعامي 2016 و 2017، تلقت إيفنتوس 4000 رسالة مُرسلة بين الحضور، موضحةً أنّ ميزة الرسائل المُقدمة في التطبيق تُعد من أهم سماته، حيث أنّ الحضور يُمكنهم الاستفادة منها في التواصل، عبر استكشاف قائمة الحضور والاتصال بهم بشكل مباشرة على التطبيق.

ثم قالت، إنّ ردود الفعل التي تلقيناها من جانب الحضور ومؤسسي الشركات الناشئة الذين التقوا المستثمرين أو العملاء المحتملين، يؤكد لنا على أهمية هذا الجانب – تقصد التواصل- في التكنولوجيا. لذا، نسعى حقًا لتمكينها وتعزيزها بالمقارنة مع التجربة الحالية.

كما يتقاسم في ذلك ميزةً جديدةً، قدمتها إيفنتوس لأول مرة خلال المؤتمر العربي في جامعة هارفارد، تتمثل في Q&A طرح الأسئلة والأجابة عليها لتكون التجربة أبسط وأكثر فعالية، حيث تمكن الحضور من طرح الأسئلة من خلال التطبيق، والنظر إلى ما طلبه الآخرون أو علقوا و صوتوا عليه، حتى الأسئلة الغريبة يُمكنه معرفة الإجابات عليها.

شعار شركة Eventtus المصرية الناشئة

ما يستحق الذكر هو أنّ إيفنتوس تمكنت فعلًا من دفع نفقاتها من خلال الإيرادات التي تولدها والتمويل الذاتي مُنذ بدايتها، فقد بدأت الشركة بأموال فريق العمل الشخصية، والأصول التى اعتمدت عليها الشركة في البداية كانت الأفكار والأجهزة والمكان الذى يجمع فريق العمل، ولم يحتاجوا لتوظيف أحد كونهم في الأصل مبرمجين، ولديهم قدرة عالية على بناء الأكواد.

ومع هذا الاستثمار المُكتسب مؤخرًا، يخطط فريق عمل إيفنتوس لتوسيع توجهه في منطقة الشرق الأوسط، وإدخال مُنتجات جديدة للتنافس على نطاق عالمي، وتطوير إمكانيات المنصة لتحسين تجربة الحضور والمنظمين الأحداث والفعاليات، فضلًا عن تقديمها خيارات توليد الإيرادات للمنظمين.

كما تستعد إيفنتوس أيضًا لإطلاق وحدة الذكاء الاصطناعي الجديدة؛ لتمكين المنظمين من تحديد الأشخاص ذوي الصلة، وأفضل المُستهدفين للتواصل مع خلال الأحداث، استنادًا إلى خوارزمية التعلم الآلي، تسعى لفهم أهداف أعمالهم بشكل أفضل مع كل التفاعل.

ويمثل هذا الاستثمار أيضًا واحدًا من أكبر الاستثمارات التي تقوم بها Algebra Ventures، وهي صندوق رأسمال مُخاطر، يدعمه كُلٌ من CISCO و EBRD و IFCin في منطقة الشرق الأوسط حتى الآن.

ويقول زياد مختار، الشريك الإداري لـ Algebra Ventures عن هذا الاستثمار: “لقد كان منتج الفريق مبتكرًا ومثابرًا على التوسع في الأسواق الإقليمية بأقل قدر ممكن من الموارد، ومع هذا الاستثمار الجديد، إيفنتوس سيكون على استعداد لاتخاذ شق الطريق بشكل أفضل”.

مي مدحت الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لـ Eventtus
مي مدحت الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لـ Eventtus

بينما قالت مي مدحت أنّ هم ما أثار Algebra Ventures للاستثمار في إيفنتوس، هو قدرته على تغيير الاجتماعات والمؤتمرات، وصناعة الأحداث في العالم العربي، ويمكن أن تؤثر على طريقة ملايين الحضور التي تتفاعل مع الأحداث المُختلفة كل عام، وفي حين أنّها تفعل ذلك، يمكن أيضًا أن تخلق قيمةً كبيرةً.

https://www.arageek.com/tech/2016/06/28/egyptian-entrepreneur-on-stage-with-obama.html

وعند سؤالها عن أهم العوامل يبحث عنها المستثمرون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الشركات الناشئة التي يفكرون في تمويلها أجابت:

“أولا وقبل كل شيء، فريق العمل. كونه الركيزة التي تعطي المستثمرين الثقة بأنّ المنتج يمكن طرحه وتطويره بكفاءة وفعالية. تكملة لقدرات فريق العمل، فإنّ المستثمرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – فإنّه يهم كثيرًا بكيفية توسعة السوق وزيادة الحصة السوقية منه، وقابلية المنتج للتطوير”.

وهكذا تؤكد تجربة إيفنتوس على أنّه ليس بالمستحيل أن يصل مشروع عربي صغير، بدأ من الصفر إلى آفاق العالمية، ويكون قادرًا على المُنافسة في الأسواق العالمية، المهم أن يكون هناك رؤية واضحة وفريق عمل جاد، قادر على الابتكار والدأب في سبيل تحقيق حلم النجاح …

1

شاركنا رأيك حول "كيف نجح تطبيق “إيفنتوس” المصري في الحصول على تمويل جديد بـ 2 مليون دولار؟"

أضف تعليقًا