نصائح تساعدك على تبنّي روتين صباحي لطيف ومُنتِج

روتين صباحي لطيف ومنتج
11

في خضمّ زحمة الحياة، نحتاج وبشكلٍ كبير إلى روتين مُرتّب يُساعدنا في تخفيف الأعباء والضغوطات ويمنحنا راحة البال وهدوء النفس، بحيث يُنظّم أوقاتنا ويساعدنا على إدارتها بفاعلية. والأهم من ذلك، أن يساعدنا على البقاء في حالة نشاط وحماس لإنهاء مهام اليوم بإتقان ودقة. إن اتباع نظام مُرتّب لتحديد أولوياتك يوميًا وأسبوعيًا وشهريًا هو أمرٌ هام للغاية، يوفّر عليك الكثير من الوقت وينقذك من الوقوع في أخطاء متكررة والشعور بالتعب والإحباط.

ومن تجربةٍ شخصية، أجد بأن تحديد مهام اليوم، ووضع جدول مُسبق لما ينبغي القيام به في بداية كُل أسبوع يساعد كثيرًا في التخلّص من إضاعة الوقت أو تأجيل الأعمال أو التضحية بأوقات الراحة. ولهذا، فإن احتفاظك بجورنال تنظيمية (أُفضّل السنوية التي تشمل كل يوم وكل أسبوع) هي أول وأهم خطوة ينبغي اتخاذها لتبدأ في تنظيم وقتك وبالتالي حياتك اليومية.

قد يرغب الكثير منّا في الاستيقاظ باكرًا والقيام بأعمال رائعة قبل الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة أو العمل، أو في أيام العطلة الأسبوعية، لنحظى بصباحٍ مريح ومُبدع نُنجر فيه الكثير والكثير، ولكن في كُل مرة تفشل هذه الخطة الوردية.. لا تقلق، من الطبيعي أن تواجه صعوبة في الاستيقاظ باكرًا في بادئ الأمر، إلى أن تصل إلى ذلك الصباح المُشرق الذي تنتظره، ولكن ماذا بعد؟

يُشير خبراء الصحة والصحة النفسية إلى أن اتباع روتين صباحي خاص بك يُساعد في تحسين حالتك المزاجية ويزيد من إنتاجيتك أضعاف المُعتاد، إلى جانب أنه يمنح الراحة النفسية والسلام الداخلي، ويجعلك مُقبلًا على الحياة سعيدًا في يومك. بعكس تلك الصباحات التي تصحو فيها متأخرًا، وبالتالي يصيبك التوتر والضغط النفسي مما يفوّت عليك تناول الإفطار الشهي أو الاستمتاع بدُش منعش قبل الخروج من المنزل، مما يؤثر على نفسيتك وإنتاجيتك على المدى البعيد.

إذا كنت تُحب أن تستكشف صباحًا جديدًا مُشرقًا يمنحك السلام والراحة والشعور بالإنجاز، ومع الوقت تلتزم به ليصبح روتينك المُفضّل، هُنا كيف تُحقق ذلك:

حضّر لنفسك إفطارًا كاملاً وشهياً

إفطار كامل وشهي

وجبة الإفطار هي ما سيُحدد مسار يومك بالكامل! لا تُهمل وقت الإفطار حتى لو كان ذلك يعني أن تستيقظ قبل الموعد بـ10 دقائق. من المُهم أن تكون وجبة الإفطار متكاملة وغنيّة بالعناصر الغذائية المُغذّية لتمنحك الطاقة والنشاط لليوم بأكمله. بإمكانك تحضير جدول مُسبق للإفطار الذي تودّ تناوله صباح كل يوم من أيام الأسبوع، وأن تُجدّد هذا الجدول أسبوعيًا. يمكنك كذلك تحضير كأس من الماء مع الليمون أو الزنجبيل وأن تحتسيه بعد استيقاظك من النوم، سيساعد هذا في تخليص الجسم من المواد الضارة وتصفيته وبالتالي الحفاظ على صحتك.


احتفظ بدفتر تنظيمي لإدارة الوقت planner وخطط كُل صباح لثلاث مهام رئيسية لإنجازها

دفتر تنظيمي لإدارة الوقت planner

إن وجود دفتر تنظيمي تكتب فيه الأشياء التي تودّ القيام بها وتُحدّد فيه جدولك اليومي والأسبوعي والشهري سيساعدك في إنجاز مهامك بالشكل المطلوب وفي الوقت المُحدد. يمكنك أن تستخدم هذا الدفتر للتعبير عن مشاعرك اليومية، سير أعمالك، خططك المالية والترفيهية، الأشخاص الذين تود الالتقاء بهم والكثير من الأشياء.

بعد تناولك للإفطار، اقضِ بعض الوقت في التخطيط ليومك، واختر 3 مهام عليك إنجازها في ذلك اليوم، ولا يشترط أن تكون هذه المهام أعمالاً بحتة، بل قد يكون من ضمنها قضاء الوقت في مشاهدة الرسوم المُتحركة أو الأفلام والمسلسلات، ولكن احرص أن يكون من بينها بعض الأعمال، مثل التصميم إن كنت مُصممًا، الترجمة إن كنت مُترجمًا، القراءة، الكتابة، ممارسة الرياضة، أو أية هواية أُخرى تبرع فيها. إن وجود مهام يومية تنشغل بها في يومك سيمنحك الطاقة ويملؤك بالنشاط والإقدام على الحياة، ويُجدد شغفك اتجاه الأشياء التي تحبها، بل ويمنحك الرغبة في أن تُجرّب وتستكشف مهاماً جديدة وأن تتعلم أمورًا جديدة لم تخطر على بالك من قبل.


بعض الوقت المُبجّل للاعتناء بالبشرة

إن روتين الاعتناء بالبشرة من أهم ما عليك فعله في كل يوم، فإلى جانب أنك تمنح بشرتك الفرصة لتتجدد بإشراقة لطيفة كل يوم، الاعتناء بالبشرة سيعلّمك مع الوقت طول البال والتأنّي والاستمتاع بما تقوم به مهما كان بسيطًا أو غير مُحبب إليك. جرّب أن تمنح 5 دقائق من وقتك للاهتمام ببشرتك، وسترى الأثر الذي سيتركه ذلك عليك داخليًا وخارجيًا. هذا الأمر ينطبق على الرجال والنساء على حد سواء.. لا مشكلة في ذلك على الإطلاق.


لا للهواتف النقّالة

من المُهم ألّا تسمح لأية مُشتتات تعكير صفو جوّك الصباحي، لذا تخلّص من هاتفك النقال في تلك الفترة الصباحية المُقدّسة، لتُبقي على صفاء ذهنك. إن قضاء وقت هادئ مع نفسك يساعدك على التفكير في الحياة، خياراتك، قراراتك، مشاعرك، طموحاتك، والناس من حولك. هذه الفترة مهمة جدًا لتحظى بالسلام والراحة النفسية وأن تمنح نفسك الاستعداد النفسي لمواجهة اليوم بهمةٍ عالية. لا تُجهد عقلك ونفسيتك بتصفّح أخبار العالم منذ ساعات الصباح الأولى، تستطيع أن تفعل ذلك في أي وقتٍ آخر، ولكن من الضروري أن تمنح نفسك الهدوء والتوازن في الصباح الباكر، مُستمتعًا بأشعة الشمس اللطيفة في أول الصباح.

راجع أيضًا: عزيزي مدمن الهاتف المحمول.. حان وقت الانفصال!


الفقرة الأمتع: أبدع فيما تُحب

ابدع فيما تحب

إن فترة الصباح هي الأنسب لتمارس ما تحب من هوايات ومواهب. اصنع قهوتك المُفضّلة (أو الشاي في حالتي)، وأطلق العنان لخيالك! فبعد جلسة الصباح التأملية، ستملؤك الطاقة والدافعية لتفعل شيئًا ما، أفرغ هذه الطاقة في ممارسة شغفك في الحياة، سواءً كنت مُصورًا أو رسامًا أو رياضيًا أو أيًا كان. بعد إنجازك هذا، ستفيض بالحيوية والنشاط للإقدام على مهام ذلك اليوم بكل حُب، وسيتحسّن مزاجك بشكلٍ رائع، وتصبح أكثر حماسًا ولطافة مع الآخرين.


تناول الفاكهة واشرب الكثير والكثير من الماء

كما تكتب في دفترك التنظيمي أهدافك اليومية، اجعل للفاكهة والماء نصيباً من هذه الأهداف، فهي التي ستنفعك على المدى البعيد. لا تُهمل شرب كمية كافية من الماء كل يوم، لتبقى صحيحًا متمتعًا ببشرة رائعة ولتقي نفسك من الكثير من الأمراض. اصنع لنفسك العصائر الطازجة وتناول الفاكهة التي تحبها، وجرّب أنواعًا لا تستسيغها كذلك، فمن يعلم؟ قد تكتشف أنها فاكهتك المفضلة الجديدة!

 

11

شاركنا رأيك حول "نصائح تساعدك على تبنّي روتين صباحي لطيف ومُنتِج"