طريقة بسيطة لتُقَيِّم أفكارك قبل اتخاذ القرارات.. تعرف على PPCO

تتقنية ppco
7

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

نتخذ في حياتنا – سواء الخاصة (فرصة سفر للخارج، منصب، اختيار التوجه الدراسي…) أو العملية (فتح خط عمل جديد، خلق منصب جديد، التسويق لمنتج…) – الكثير من القرارات التي تُبنى على مجرد فكرة بسيطة أو فرصة لانود أن تضيع منا، فنواجه بعد ذلك ترتباتها سواء الإيجابية منها أو السلبية نظرًا لاختيارنا السليم أو – في المقابل – لفشلنا في التخطيط.

هنا، يبدأ خوفنا وترددنا في التخاد القرارات مستقبلًا، فنبدأ في البحث على مجموع الأساليب والطرق المعتمدة في الحصول على نظرةٍ شاملة لجميع جوانب الأفكار قبل اتخاد أي قرارٍ كيفما كان نوعها، والتي نجد أشهرها تحليل SWOT.

من خلال هذا الموضوع سنقدم طريقة معتمدة أخرى هي PPCO والتي ستمكنك من النظر إلى الأمور بجميع جوانبها من أجل تحديد مدى فاعلية تطبيق الفكرة واتخاذ قرارٍ بخصوصها.

ماهي PPCO ؟

PPCO هي اختصار لأربع كلمات مفتاحية؛ Pluses, Potentials, Concerns and Overcoming concerns وهي وسيلة تم تطويرها من طرف بلير ميلر، جوناثان فيهار، روجر فيريستين وآخرون في كتابهم Creativity Unbound سنة 2011، والتي تقضي بتحويل الأفكار البسيطة إلى حلول عملية وفعلية يمكن تطبيقها والتنبأ بمختلف جوانبها السيئة والحسنة من أجل معرفة مسبقة بظروف تطبيقها واتخاد القرارات بشأنها.

هي تقنية من أربع مراحل تستخدم لتحليل الأمور، وفي الغالب، تعتمدها الشركات من أجل تمييز الفرص الجيدة التي لايجب إضاعتها. الأمر الذي لايمنع إمكانية استخدامها بصفة شخصية من أجل اتخاذ القرارات الخاصة سواء التي تتعلم بالدراسة مثلًا أو مختلف مناحي الحياة.

مبادئ تقنية PPCO

قبل الشروع في تطبيق هذه التقنية، لابد على الشخص أن يلتزم بمجموعة من المبادئ التي تضمن مشروعية وفعالية الطريقة فور القيام بها، تختصر هذه المبادئ في التالي:

1- النقد الموضوعي الإيجابي

يجب على الشخص أن يعلم مسبقًا أن هذه التقنية تعتمد على تحديد النقاط الإيجابية وكذا نقاط ضعف المشاريع أو الأفكار، لهذا، لابد عليه أن يلتزم بمبادئ التفكير النقدي المتوازن الذي يعالج الأمور بمصداقية دونما أي شخصية أو تعصب للرأي. بمعنى، إن كان القرار مثلًا يخص فكرة مشروعٍ مشترك بينك وبين الآخرين، ابتعدوا جميعكم عن الشخصانية وعالجوا الأمور دون انحياز، فالأهم بالنسبة لكم جميعًا هو تحقيق النجاح واتخاذ القرار الصائب الذي يرضي جميع الأطراف.

2- حافظ على المستجد

لايجب أن تؤجل اتخاذ القرارات بدعوى الخوف من النتائج والترتبات، فما ستخسره من التأجيل قد يكون أقوى وأشد. خاصةً بالنسبة للمواضيع التقنية أو المبتكرة، فقد يتبناها غيرك بسهولة وتقف أنت في موضعِ المتفرج سامحًا لغيرك بأخذ فرصتك فقط لأنك لم تعرها اهتمامًا وقتها. لهذا، حاول أن تستعجل بطريقة سليمة في معالجة الأمور وتحليلها لاتخاذ قرارات بشأنها.

3- راجع أهدافك

سواء بصفة خاصة أو بخصوص شركة أو عملٍ لابد وأن تسطر أهدافك واستراتيجياتك المعتمدة قبل أن تبدأ في مراجعة فكرة أو اتخاذ قرار، الأمر الذي سيمكنك من وضع حدود واضحة لما أنت مقبل عليه، فلا تنزاح بذلك عما تريده وتتمكن من تحليل الفكرة بصفة واقعية مرتبطة بما وضعته من قالب وأهداف عامة.

4- التركيز

حافظ على تركيزك وتركيز من معك (إن كان القرار جماعيًّا) من أجل الوصول إلى أفضل النتائج والنظر في جميع النقاط، حتى لا تنسوْ شيئًا ولا فكرة. وضعية التنبيه هذه ستمكنك من الإلمام بجميع جوانب الموضوع المناقش والوصول إلى أفضل القرارات.

طريقة تنفيذ تقنية PPCO

بعد الالتزام بهذه المبادئ، يجب تطبيق هذه التقنية والتي تتمثل في إحضار ورقة وقلم ووضع قائمة تتضمن الآتي:

Pluses  – P / الإيجابيات

تقضي هذه الفكرة بجرد جميع النقاط الإيجابية التي تحيط بالفكرة المعالَجة والتي تجعل منها فرصةً يجب النظر إليها – مع الأخذ بعين الاعتبار الأهداف الأساسية التي سبق تسطيرها والمبادئ التي يجب على المرء أن يلتزم بها – وذلك بطرح سؤالين أساسين:

  • ما الجيد بخصوص هذه الفكرة (الآن) ؟
  • ما الإيجابيات التي تحيط بها ؟

بعد الحصول على قائمة بالإيجابيات، رتبها واضعًا في المقدمة تلك التي تراها الأهم على الإطلاق سواءٌ بصفة شخصية أو عملية.

Potentials P / الإمكانيات

بعد تحديد النقاط الجيدة المحيطة بالفكرة، يجب النظر في العائد منها والمترتبات التي قد تخلفها بصفة إيجابية، هي إذًا إجابات للسؤالين التاليين يجب البحث عنها :

  • ما الذي يمكن أن يقدم من هذه الفكرة ؟ ماذا يمكن أن تكون تداعياتها ؟
  • ما هي الفرص أو الفوائد المستقبلية التي يمكن أن تنشأ عن هذه الفكرة ؟

Concerns C / المخاوف

بعد جرد كل النقاط الإيجابية سواء الحالية أو المستقبلية للفكرة، لابد أن نتجه إلى الجانب الآخر ونحدد نقاط الضعف التي تحيط بالفكرة أو الفرصة. هنا، يجب أن تضع قائمة بمجموع النقاط التي تراها سلبية بخصوص الأمر – دون ترتيب – سواء على المدى القصير، المتوسط أو الطويل. يمكن أن تحدد ذلك اعتمادًا على الإجابة على الأسئلة التالية:

  • ما المخاوف التي أملكها اتجاه هذه الفكرة ؟
  • ما العيوب التي تتضمنها هذه الفكرة أو الفرصة ؟
  • ما المعايير التي لم تستطع هذه الفرصة أو توفرها لي ؟

Overcoming concernsO / تجاوز المخاوف

أعد صياغة الأجوبة التي حصلت عليها في النقطة السابقة على شكل تحديات. واسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • ما الأفكار الموازية التي يمكن اعتمادها من أجل تجاوز هذا المشكل ؟
  • ما الذي يمكن عمله من أجل التقليل من المشكلة أو إزالتها ؟
  • والأهم… أيمكنني فعلًا (نظرًا لما أريد فعله وما أستطيع فعله) أن أتغلب على هذا التحدي أو المشكل الذي يعوقني بخصوص هذه الفكرة أو الفرصة ؟

بعد تحديدك لهذه النقاط الأربع، أصبح لديك فكرة واضحة عن الأمور ومجرياتها وأنت الآن مستعد للنظر في الفرصة أمامك واتخاذ قرارٍ أكثر عقلانية بخصوصها وذلك سواء ب:

  • رفضها إن لم تتناسب مع ما كنت تصبو إليه أو كانت مليئة بالمشاكل أو العراقيل التي لن تتمكن من تجاوزها.
  • الحفاظ عليها كما هي إن كانت مناسبة لما تريده ولا تحمل أي مخاوف جدية يمكن أن تواجهها بتبنيك لها.
  • الحفاظ عليها مع القيام ببعض التعديلات والتحسينات انطلاقًا من النقطة الرابعة O وذلك بمراجعة المخاوف إلى أن تحصل على فكرة جاهزة للتنفيذ.

بهذه الطريقة، يمكن أن تتخذ قراراتك بسهولة وتنظر في كل ما يشغلك بصفة عملية ومدروسة.

7

شاركنا رأيك حول "طريقة بسيطة لتُقَيِّم أفكارك قبل اتخاذ القرارات.. تعرف على PPCO"

أضف تعليقًا