ادخار الأموال
1

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان قد يبدو أمرًا مستحيلًا لدى البعض، فكيف أستطيع إجبار نفسي على اقتطاع جزءٍ من الدخل الذي يكفيني أصلًا بالكاد ولا أستطيع به شراء المتطلبات الأساسية؟ ولكن في الحقيقة يمكن لأي شخص مهما كان دخله أن يوفر جزءًا منه على الأقل للطوارئ أو ربما يستطيع تكوين ثروة منه إذا أخذ الأمر بجدية أكبر.

وسنتعرف فيما يلي على طرق بسيطة يمكنك بها ادخار قدر معقول من الأموال دون أن تشعر بالحرمان.

التوفير في مصاريف المواصلات

ادخار الأموال

يستهلك الانتقال من وإلى العمل الكثير من المصاريف التي يمكنك توفير الكثير منها، فإذا كانت لديك سيارة خاصة فحاول اصطحاب بعض زملائك معك في الطريق ويتم التبادل بين كل منكم يوميًا لتذهبوا جميعًا بسيارة واحدة، خصوصًا إذا كنتم تسكنون في أماكن متقاربة.

أما لمن يركب المواصلات العامة فإن النزول مبكرًا من المنزل يساعدك في المشي قليلًا بدلًا من ركوب وسيلتي مواصلات أو ثلاثة، أو الذهاب مشيًا إلى العمل أو بالدراجة.

تغيير طريقة شرائك للملابس

ادخار الأموال

لا تشترِ أبدًا الملابس في بداية الموسم، بل تتبع أرخص أوقات الأوكازيونات، ففي نهاية الصيف اشتري الملابس الجديدة للصيف المقبل وفي نهاية الشتاء الأمر نفسه، فستجد الملابس بجودة عالية وبنصف الأسعار فعليًا، كما أن الموضة لا تتغير كثيرًا من عام إلى آخر، ولكنها من الوسائل التي يقوم بها البائعون لتشجيع الناس على الشراء دون أن يكونوا في حاجة فعليًا له.

وضع ميزانية مسبقة بعد استلام الراتب وتوفير أي شيء مهما كان بسيطًا

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

إذا كان لديك راتب منتظم فبمجرد أن تتسلمه ادخر جزءًا منه في مكان بعيد عن يدك، ولا تستخدم بطاقات الائتمان لأنها تحفزك على الإنفاق دون داعٍ، فبمجرد استلام الراتب استقطع جزءًا منه بعد أن تكون وضعت قائمة بالمتطلبات الأساسية التي تحتاج إليها طوال الشهر.

أما إذا لم يكن لديك دخل منتظم فحاول دائمًا تحديد مبلغ معين للادخار حتى لو كان بسيطًا للغاية ومن الأفضل أن يكون في بداية الشهر، فستجد نفسك مرغمًا على تكييف متطلباتك وفقًا للمبلغ المتبقي، ولكن إذا كانت النقود دائمًا أمامك أو في متناول يدك فلن تقاوم كثيرًا وستجد نفسك تصرفها في أمور يمكنك فعليًا الاستغناء عنها.

توقف عن الشراء من المتاجر الكبرى أو أثناء الجوع

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

الشراء من المتاجر الكبرى أو المولات يجعلك تنفق أكثر بكثير مما تتوقعه، فعرض البضائع والإغراءات تشجعك على شراء الكثير من الأشياء التي أنت في غنى عنها ولم تكن على بالك من الأساس. فإذا كان هناك توفير في سلعة ما فإنك تنفق أمامها الكثير من الأموال دون داعٍ.

لذا حاول دائمًا الشراء من المتاجر الصغرى والتي تذهب إليها بقائمة محددة حاول الالتزام بها قدر الإمكان دون التعرض إلى إغراءات البضائع الأخرى.

كما لا تتسوق أبدًا وأنت جوعان فهذا يزيد من إقبالك على المأكولات والسكريات وشرائها بكميات أكبر بكثير مما تحتاج إليه فعليًا.

خذ دائمًا مبلغًا بسيطًا معك أثناء الخروج من المنزل

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

أفضل طريقة للتوفير هي ألا تأخذ نقودًا كثيرة معك، وبالطبع من يستخدم بطاقات الائتمان عليه تركها في المنزل إذا لم تكن هناك ضرورة كبرى لأخذها لأنها تسمح لك بالسحب والإنفاق حتى دون رصيد أي تجعلك مديونًا على أشياء غير ضرورية.

فإذا لم يكن معك نقود فستجد أن مقاومة الشراء أسهل بكثير، لذا لا تشتري شيئًا بعد استلام راتبك مباشرة، بل اذهب به للمنزل وضع قائمة بالمتطلبات الأساسية وإذا التزمت بها ستجد أنك تمكنت من التوفير فعليًا.

النظر إلى المكافأة الأكبر

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

إذا وضعت أمامك دائمًا الهدف الأكبر من ادخار الأموال فلن تشعر أنك تحرم نفسك أو أطفالك بل تمنحهم شيئًا أكبر في المستقبل من مجرد الإنفاق على أشياء استهلاكية لا ضرورة لها، أو يمكن الاستغناء عنها.

ممارسة الإشباع المتأخر

طرق بسيطة للادخار دون حرمان

الكثير من النفقات نقع فيها على اعتبار أنها فرصة لن تتكرر، وهذا ليس صحيحًا على الإطلاق، فمع السوق المفتوحة والتنافس بين الشركات أصبحت الأشياء متاحة على الدوام، لذا إذا وجدت في نفسك رغبة ملحة لشراء شيئ ما، فحاول تأجيل القرار لمدة 48 ساعة فقط.

في أغلب الأحيان ستجد نفسك انصرفت عنها تلقائيًا، أما إذا استمرت رغبتك في الشراء فحاول تتبع أسعارها وفكر في شراء الأشياء المستعملة لفترة قصيرة أو ذات الحالة الجيدة، فستوفر الكثير من الأموال وتشتري أيضًا ما ترغب فيه.

سيطر أكثر على النفقات الصغيرة

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

سواء مصاريف الكواء أو تنظيف الملابس أو حتى اشتراك الصالة الرياضية أو غيرها، يمكن أن تراها أشياء صغيرة للغاية لا تؤثر في الموازنة النهائية، ولكن عند اقتطاعها ستجد أنك وفرت الكثير بالفعل، ومع التعود ستجد نفسك تتنازل عن أشياء كنت تعتبرها من الضروريات.

كما أن شراء الأشياء الأساسية من متاجر الجملة “وليس من المولات” يجعلك تأخذها بثمن أقل بشرط الاقتصاد في استهلاكها بالطريقة نفسها، ففي الكثير من الأحيان توافر الأشياء بكثرة في المنزل يجعلنا نهدر الكثير منها على اعتبار أنها موجود بكثرة.

تجربة وسائل ترفيه مجانية

ادخار الأموال دون الشعور بالحرمان

إن مصاريف الترفيه والنزهات تكون عادة خارج نطاق الأسر المتوسطة والفقيرة، وإذا كنت منها أو أعلى قليلًا فإنك بالتأكيد لن تريد الشعور بالحرمان، لذا حاول البحث عن وسائل ترفيه بنفقات أقل، فبدلًا من الذهاب إلى السينما يمكن التمشية في نزهة أو الذهاب إلى نادٍ محلي.

وإذا كان الحرمان من السينما أو المسرح أو الذهاب إلى الشاطئ سيؤذيك بشدة، جرّب التوفير أثناء النزهة باصطحاب طعام من المنزل وعدم الاعتماد على الوجبات الجاهزة، وتقليل فترة المكوث في المدن الساحلية من أسبوع إلى يوم، كما يمكنك تجربة الأماكن القريبة للتوفير في المواصلات.

وحتى إذا كنت ترغب في السفر للخارج، فيمكن بتتبع الرحلات الرخيصة وعروض شركات الطيران أن تحصل على صفقات رائعة توفر معها ولا تشعر أنك حرمت نفسك من الترفيه والمتعة.

وفي الحقيقة، إن ادخار الأموال يعتبر فنًا، ولكنه أمر قابل للتعلم أيضًا، فهناك من يُنفق آلاف الجنيهات على أمور ليس لها قيمة فعليًا وهناك أفراد لهم نفس الدخل ولديهم الأعباء نفسها ويستطيع بعضهم التوفير والبعض الآخر يستدين في نهاية الشهر، لذا أيًا كان دخلك فحاول التوفير منه بدلًا من إلقاء اللوم على ضيق المعيشة.

1

شاركنا رأيك حول "طرق بسيطة لادخار الأموال دون الشعور بالحرمان"