رواية النحال الحلبي
0

تسلط جائزة أسبن الأدبية الضوء على مواضيع نعيشها الآن واليوم. تهتم هذه الجائزة بالأدب الذي يجسد الواقع وينقله من نقطة موضعية إلى العالم أجمع. الجائزة لا تزال حديثة العهد، فقد أكملت دورتها الثالثة في عام 2020، لتعلن عن فوز رواية “The Beekeeper of Aleppo – النحال الحلبي” للكتابة البريطانية “Christy Lefteri – كريستي لفتيري”، والتي تدور حول الحرب في سوريا.

نالت الرواية جائزة أسبن الأدبية على حساب أربع روايات أخرى، وبالتالي أربع راوئيين آخرين: (برايان كار، نيكول دينيس، فاليرا لويزلي، براين واشنطن)، حيث تناولت الراويات جميعها بما فيها الرواية الحائزة على اللقب، مواضيع مهمة وذات صلة بالواقع الحالي، إذ صورت الروايات مواضيع الفقر والتمييز العنصري والإدمان والمخدرات وهجرة اللاجئين، وهي ثيمة العمل الفائز.

رواية النحال الحلبي الأدب مرآة الواقع

رواية - النحال الحلبي - كريستي لفتيري - جائزة أسبن الأدبية - التغريبة السورية
سوريا في رواية “النحال الحلبي” للكاتبة “كريستي لفتيري” الحاصلة على جائزة أسبن الأدبية.

عظيمة دائمًا مقولة الكاتب الفذ “ماريو بارغاس يوسا” حين تكلم عن الأدب فقال:

“الأدب هو تمثيل مخادع للحياة، ومع ذلك يساعدنا بشكل أفضل على فهمها، على قيادتنا في المتاهة التي ولدنا فيها، التي نجتازها والتي نموت فيها. إنه يعوضنا عن الخيبات والكبت التي تصفعنا بهما الحياة الحقيقية”.

لم تولد شخصيات رواية “النحال الحلبي” الرئيسية (نوري وزوجته الفنانة عفراء) من العدم. ذاق والدا الكاتبة البريطانية “كريستي لفتيري” من قبل طعم الهجرة والتهجير، وعرفوا بحق معنى اللجوء. كان ذلك أثناء الصراع التركي القبرصي، فهاجرا قسرًا إلى المملكة المتحدة، حيث ولدت الكاتبة ونشأت هناك. حمل والدها هذا الهم، وعلق تمامًا في ذاكرتها. لا تزال تذكر مؤلفة روايتنا تلك كلام جدتها:

“عندما وصل أبي أخيرًا إلى أراضي المملكة المتحدة، لم تتعرف عليه والدتي بسهولة، كانت عيناه كما لو أنها امتلأت بالدم. لا أعلم إن كانت فعلًا عيناه قد امتلأتا بالدم، أم أن أنها رأت شيئًا فيهما لا يفسر ولا يفهم”.

لم تكتف “كريستي لفتيري” بذلك، لكنها أرادت أن تكون جزءًا أكبر في حياة اللاجئين، وأن تحدث فارقًا في مسيرة حياتهم. لذا عملت كمتطوعة في مركز لدعم اللاجئين السوريين والأفغان في اليونان.

“أعلم يقينًا أنه بإمكاني الرجوع إلى لندن في أي وقت أشاء، لكن من قابلتهم من اللاجئين، سيبقون هنا، عالقين في أثينا، لا يعلمون إلى أين سينتهي بهم المطاف”.

هناك، سمعت العديد من القصص عن معاناة اللاجئين، عن أسلوب حياة مختلف تمامًا عما عاشوه، فآثرت أن تخلد أصواتهم وتنقلها من حارات وقرى ومدن مهدمة، متعبة من القصف والكبت، إلى العالم أجمع. استمعت إلى مقولة “يوسا”، وأيقنت بأن الأدب يعوضنا -أو قد يعوضنا- عن الخيبات والكبت التي تصفعنا بهما الحياة الحقيقة، فكانت روية “النحال الحلبي” هي زبدة تلك القصص. وهكذا قالت الكاتبة البريطانية:

“يتمثل دوري بصفتي كاتبة، أن يحاكي الحدث الروائي القارئ، بأن يحل مكان الشخصيات الروائية، أن يصبح هو البطل، أن يحس بما تحس به تلك الشخصيات، أملًا في أن تصل معاناتهم بشكل أوضح”.

نرشح لك قراءة: 7 أسباب “واقعية” تجعل سوريا دولة عظمى بعد الحرب! – تقرير

لم تكن هذه المرة الأولى التي تكتب بها الكاتبة “كريستي لفتيري” المتوجه بالجائزة الأدبية، عن موضوع إنساني، وتحديدًا عن الحرب والتهجير واللجوء. فقد صدر لها من قبل رواية “بطيخة وسمكة وإنجيل” والتي تتحدث عن الصراع التركي القبرصي. ربما تسعى “لفتيري” إلى أن تكون صوت الإنسان المتعب من فقدان الوطن والباحث عما يشبه البديل؟

عن رواية النحال الحلبي

النحال الحلبي
الأدب مرآة الواقع: رواية “النحال الحلبي” تدور حول الحرب في سوريا ومعاناة اللاجئين فتحصل على جائزة أسبن الأدبية.

تبدأ رواية “النحال الحلبي” بشكل هادئ في سوريا، حيث تعيش عائلة النحال الحلبي نوري في تناغم واضح. تناغم داخلي بين أفراد الأسرة المكونة من نوري النحال وزوجته عفراء وسامي ابنهم العزيز.

وفي هذا الهدوء وهذه السكينة، لن يعكر صفو هذه الأجواء حالة عادية، بل هم بحاجة إلى حالة استثنائية، إلى قنبلة تفجر هذه الأجواء، فتجعل أكبر قطعة فيها أصغر من حلم إنسان بسيط. وهذا ما حصل! تسقط قنبلة لتفتت كل هذه الروابط وكل هذا السكون، فيموت الابن سامي، وتفقد عفراء بصرها، ويفقد نوري السكينة.

نرشح لك قراءة: شباب رواد الأعمال في سوريا يعيدون بناء ما دمرته الحرب (تقـريـر)

الرواية تسير بخطين زمنين: الأول في 2015 حيث تقرر العائلة المحطمة ترك حلب والتوجه إلى المملكة المتحدة، قاصدين بذلك الذهاب إلى مصطفى ابن العم، من خلال العبور بتركيا ثم اليونان. أما الخط الزمني الآخر، فيروي لنا الأحداث بعد سنة، من مدينة في المملكة المتحدة.

وفي خطابها عقب حصولها على جائزة أسبن الأدبية، والذي تم بثه عبر الإنترنت؛ نظرًا للظروف الحالية التي يعشها العالم جراء فايروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، قالت الكاتبة “كريستي لفتيري”:

“تبدأ الرواية بهذه الكلمات: “أخاف من عيني زوجتي” اخترت هذه الكلمات لتكون افتتاحية الرواية لأن هذه الكلمات تحمل في طياتها الكثير من الحقيقة”.

Virtual Acceptance Speech | 2020 #AspenLitPrize

Christy Lefteri, winner of the 2020 Aspen Words Literary Prize for THE BEEKEEPER OF ALEPPO, shares some remarks after learning her book won! The #AspenLitPrize honors a work of fiction that illuminates a vital contemporary issue and demonstrates the transformative power of literature on thought and culture. The winner receives a $35,000 cash prize and their book is the featured title for a Community Read in the Roaring Fork Valley of Colorado.

Posted by Aspen Words on Thursday, April 16, 2020

الحكايات تنقل المعاناة بشكلها الفعلي، كما لا تفعل الإحصائيات ولا الأرقام. فالأرقام هي أشياء مجردة من الشعور. يثبت الأدب مرة أخرى أنه قادر على أن يقرب المسافات بين البشر، أن يعزز شعور التواجد بينهم.

الجوائز الأدبية والفائدة العظيمة للقارئ العربي

Christy Lefteri - الأدب - سوريا
الكاتبة البريطانية “كريستي لفتيري” مؤلفة رواية “النحال الحلبي” عن الحرب في سوريا.

الجوائز الأدبية كجائزة البوكر العالمية للرواية العربية، ونوبل للآداب وغيرها، هي دائمًا مادة ساخنة جدًا تثير الجدل والنقاش في الوسط الأدبي وأحيانًا كثيرة خارجه. ففوز رواية معينة بجائزة معينة يعمل على تسليط الضوء على الكاتب بشكل كبير، ويضعه تحت المجهر، فيصبح لزامًا عليه تحمل العبء الكبير من النقاد والقراء والصحفيين.

إلا أنني ولو كنت سأختار ميزة واحدة لتلك الجوائز، فهي تعريفنا على كتاب جدد، وبالتالي ستعمل دور النشر العربية بشكل أكبر على ترجمة الجديد والمعاصر. فمثلًا تعرف القارئ العربي على الكاتبة “أولغا توكارتشوك” الفائزة بجائزة نوبل للآداب عن طريق روايتها “رحالة” والتي قامت دار التنوير بترجمتها مع المترجم إيهاب عبد الحميد.

وهنا تحقق ذلك أيضًا، حيث قررت دار الخان، ومقرها الكويت، أن تترجم رواية “النحال الحلبي” للكاتبة البريطانية “كريستي لفتيري” إلى اللغة العربية، عقب حصولها على جائزة أسبن الأدبية، وبذلك ستفتح المكتبة العربية أبوابها مرة أخرى إلى الأدب العالمي المترجم.

نرشح لك قراءة: هل تمنح جوائز الرواية الأهمية للرواية؟ وكيف؟ إليك ما قاله الروائيون العرب أنفسهم حول ذلك

لقد نجحت هذه الكتابة بأن تحاكي الواقع، نجحت بأن خطّت تفاصيل قد تكون مهملة للناظر في حياة أي لاجئ (الفقدان والخسارة،) كيف لشخص أن يقتلع عنوة من موطنه، وأن يتأقلم ليعيش ببساطة في مكان غير مكانه، وثقافة غير ثقافته، وأن يحكي بلغة غير لغته، لغة لا تشبهه.

لم تستطع “كريستي لفتيري” إلا أن تحتفظ في ذاكرتها بحكاية عفراء، تلك المرأة التي كانت تعمل في الفن إلى جانب زوجها نوري مُربي النحل في حلب إلى أن حدث ذلك الانفجار الذي قلب حياتهما تمامًا، وأفقدها بصرها وابنها؛ لتبدأ العائلة فصلًا جديدًا من المعاناة في رحلة اللجوء إلى بريطانيا.

كتبت “كريستي لفتيري” رواية “النحال الحلبي” عن الحب والأمل، ولا يخفى من خلال كل سطر فيها ما حملته الكاتبة من تجربة حقيقية عاشتها. كما تمكنت من إظهار قدرة العقل على تبديل الواقع وتمكين الإنسان من التعايش مع كل الظروف القاهرة والمستجدة في واقعه.

0

شاركنا رأيك حول "النحال الحلبي: رواية للكاتبة البريطانية “كريستي لفتيري” عن سوريا بين الخراب والأمل"