التقلبات النفسية وفهم عقلك
0

ما لا تعرفه عن عقلك وما الذي يديره، وكيف يقود حياتك يمكن أن يؤذِيك بالتأكيد – ربما أكثر من أيِّ شيءٍ آخر.

بصفتي معانيًا سابقًا من القلقِ الاجتماعي، فأنا أعلمُ تمامًا مدى أهمية ذلك، وكيف يمكن أن تغيِّر هذه الحقائق حياتَك.

لذا، أريد مشاركة حقائق حيوية ستُساعدك على فهمِ عقلك حتى تتمكّن من العيش بشكلٍ أكثر تعمدًا وتتخلّص من الأفكار السلبية والقلقِ والاكتئاب. وهو ما يعني حقًا أن تعيش الحياة وفقًا لشُرُوطك وفقًا للمعتقدات والقيم التي تخدِمك على أفضل وجه.

وإلاّ فإنَّ ما لا تعرفه سيستمر في إيذائك.

عقلك ودماغك شيئان مختلفان

أنا أفكّر، إذا أنا موجودرينيه ديكارت

قام رينيه ديكارت بالتمييز منذ قرون بين العقل- وجوهرُه هو التفكير – وبين الدّماغ، وهذا هو النّقاش بين العلماء على مستوى العالم منذ ذلك الحين.

ما نعرف أنه صحيح هو أنه إذا كنت ستُشير إلى عقلك ودِماغِك، فأنتَ تُشير إلى نفس الشيء، أليس كذلك؟

على الرغم من أن العلماء لم يثبتوا حدود العقل بعد (إذا كان ذلك ممكنًا)، فنحن نعلم أنه قويٌّ للغاية. ابحث في Google وستجد أدلّة من جميع أنحاء العالم على أشخاص يعالجون أنفسهم ويفاجئُون الأطبّاء ويشكّلون حقائقهم بأفكارٍ مركَّزة وإرادة فعّالة.

لقد اختبرت شخصيًا قوة تغيير الخوفِ المتجذِّر من التحدُّث أمام الجمهور والتفاعل الاجتماعي. ما كان في يوم من الأيام مخيفًا للغاية، حيث يستدعي استجابة “القتال أو الهروب” ، أصبح الآن شيئًا أستمتِعُ به.

راجعت الذّكريات المُؤلمة. قمت بترشيد معتقداتي حول هذا الموضوع وقلتُ لنفسي كم أحبُّ التحدث أمام الجمهور. أعطيتُ عقلي صورًا جديدة لأرَى وأثبتُ أنه إذا كنت تريد تغيير نفسك حقًا، فيمكنك ذلك. هذا جزء مهمٌّ من العيش عمدًا.

الإجراء: فكِّر في شيءٍ ترغبُ في تغييره في حياتك. هل هو سلوك تتمنَّى ألا يكون لديك أم اعتقادٌ يعيقك؟ الكتابة طريقة رائعة لفرز كل ذلك، وبمجرد تحديده، استمر في العملِ عليه.

عقلك لا يعرف الفرق بين ما هو حقيقِي وما هو متخيّل

الآن، أريدك أن تتخيل أنّك تقطَعُ شريحة من الليمون. شاهد الليمون الطّازج المقطوع في ذهنك الآن. قم بشمه. لاحِظ أنّه مثير حقًا. تتساقط العصائر الحمضية عندما تقطعه. الآن، تخيل نفسك تقضمه مباشرة. أغمض عينيك وتخيّل أنّ العصير الطازج الحمضي يتسرب من فمك.

لقد خرَج لُعابُك.. أليس كذلك؟

هذا دليلٌ بسيط ولكنَّه فعَّال على حقيقة أنَّ أفكارك يمكن أن تحدث ردود فعلٍ جسدية لأنَّ عقلك يعتقدُ أنّك أكلت ليمونًا بالفعل.

الآن، فكّْر فيما يفعله عقلك عندما تعيد عيش الأحداث السّلبية باستمرار، أو تتخيّل أسوأ الأشياء التي تحدُث.

يبدو الأمر وكأنّه يحدث بالفعل لذا يتفاعل جسمُك بنفس الطريقة. هذه هي الطريقة التي نحصل بها على الإرهاق والتعب الكظري من الإفراط في الكورتيزول وحالة القتال أو الهروب المستمرة.

“إذا كنت تريد أن تحلم بأحلام كبيرة، عليك أن تحلم بتفاصيل رائعة” – مايك توملين

عندما تتخيّل الحالة التي ترغبُ في أن تكون فيها، أو العرض التقديمي الذي تريدُ تقديمَه، أو المُحادثة التي تُريدها في ضوءٍ إيجابي، فإنَّ جسمك وعقلك سيتصرَّفان كما لو كان يحدث، سيتم إعداده للقيام بما قمت بالتدرب عليه عقليًا عندما يحين الوقت.

الإجراء: تصور ما تريده، وشاهده كثيرًا ، وشاهده بتفصيل كبير.

عقلك لا يعرفُ دائما ما هو الأفضل

كنت أرغبُ في التفاعل مع الناس والشعور بالراحة عند التحدث في مجموعات، لكن عقلي ظل يُحاول إبعادِي عمّا أفترضه تجربة مؤلمة. هذا، لأنّه كان السّبب في ذلك، تنسيقًا شديدًا لتنسيق ومساعدتي على الهُرُوب من المَوقف.

كانت فِكرة مُعتَقَداتي هي التَّفكير في التحدُّث مع الجمهور.

بعض العناصر ستجعَلُك تتخيّل الأشياء التي تريد فعلها حقًا للحفاظ على سلامتك. العيش المتعمد لا يعني أن تكون آمنًا بنسبة 100%. في بعض الأحيان، عليك أن تخاطر أيضًا.

الإجراء: ابحث عن التناقضات – الأشياء التي تتمنى القيام بها ولكنّك لا تشعر بالراحة أو القدرة على القيام بها، واهدف إلى مواءمة نفسك.

لا لأيامٍ متشابهة .. كيف يمكن اغتنام حاضر مفعم بالطاقة لتنعم بحياة جميلة لاحقًا؟

لا يستغرق الأمرُ سنواتٍ لتغيير السلوك أو المعتقد

السبَّب في أنّ “العلاج بالكلام” يستغرق وقتًا أطول بكثير ممّا نرغبُ هو أنّ الاتصال لا يحدث بتردد موجاتِ الدّماغ الأكثر فاعلية. إنّ عقلك الباطن هو الذي يحمِلُ المعتقدات والعادات السِّلبية.

لذلك بطبيعة الحال، عندما نصل إلى نفس التردد (موجات الدماغ ألفا وثيتا)ِ، يُمكنُنا التَّواصل بشكل أكثر فعالية مع هذا الجزءِ من أذهانِنَا. وعند توجيهِه، يمكن أن يُعطينا الإجابات التي لا يمكننا الوصول إليها على مستوى واعٍ.

الإجراء: افتح عقلك لأساليب اللاوعي لإعادة البَرمَجة، سواء كان ذلك تسجيلًا إرشاديًا على youtube أو مع معالج نفسي، واعلم أنه يمكنك التغيير دون خسارة سنوات من حياتِك في المحاولة.

عقلك سيصدّق الأشياء السلبية على الأشياء الإيجابية

إذا لم تكن قد سمعت من قبل عن التحيُّز السِّلبي، فلا شكَّ أنك ستختبر آثاره.

تذكر وقتًا قال فيه أحدهم شيئًا انتقدك فيه بشدّة أو آذاك فيه بشدّة. على الرَّغم من أنك قمت بالعديد من الأشياء الإيجابية في ذلك اليوم، أو تلقيت المزيد من الثناء، إلاّ أنّك وجدت أنه من الصعب حقًا إخراج ذلك الشّيء السلبي من رأسك !

إنه ليس علمًا دقيقًا، لكن عقلك يحتاجُ إلى المزيد من الإيجابيات بشكلٍ ملحوظ لمواجَهَة السلبية.

الإجراء: اعمل بنشاطٍ على تعزيزِ الإيجابية عندما تسمعُ تعليقاتٍ سلبية أو تشعر بأفكارٍ سلبية. اعلم أنه يمكنك قلبها، لكن عقلك موجَّه بشكلٍ سلبِي لذا عليك مُمارسة هذه المهارة.

عقلُك يؤمن بالأشياء التي تقُولها

إذا أخبَرتَ نفسَكَ أنَّك عديم القيمة أو غبي، فسوف يعتقِدُ عقلك أنَّ هذا صَحيح.

إذا أخبرت نفسك أنك تحبُّ أن تكون واثقًا، فإنّك تشعر بالهدوء ويمكنك تحقيقُ ما تريد. سيُؤمن بذلك أيضًا (على الرغم من أنه سيحتاج إلى سماع ذلك كثيرًا بسببِ التحيُّز السلبي، تذكر!). لهذا السَّبب إذا كنت تريد أن تعيش عن قصد، فعليك التفكير في الأشياء التي تخبرها لنفسك.

الإجراء: ضَع في اعتبارك الكلمات التي تقولُها لنفسِك كلَّ يوم. حدِّد من تريد أن تكون وأخبر نفسَكَ أنَّ هذا هو بالضَّبط ما أنت عليه. شاهد كيف ستتغير.

غالبًا ما تكون مُعتقداتك غير منطقية وضارة

هل تعلم أنّه عندما يتعرَّض الأطفال للعنف الأسري، فإنَّ أدمغتهم تكوّنُ أنماط نشاطٍ مماثلة للجنود الذين يُقاتلُون في الحرب؟

إذا كنت قد عانيت من صدمة أو تنمُّر أو إساءة جسدية أو لفظية عندما كنت طفلاً، فمن المحتمل أن يكون عقلك الباطن قد شكَّلَ معتقدات غير عقلانية قبل أن يتطور عقلك المنطقي، وإذا سمحت لهَا، فإنَّ هذه المُعتقدات يمكن أن تُدير حياتك بأكملِها.

ولكن عندما تحدّد هذه المعتقدات وترشدها، يمكنُك تغييرها. ما لم تقُم بإعادة النظر في هذه المعتقدات كشخص بالغ، فقد تخاطر بعيش حياتك بناءً على أشياء غير ذات صلة قديمَة تؤذي نفسَك.

الإجراء: فكِّر في تلك اللحظات الصَّعبة في الحياة- تلك التي يصعب غالبًا التفكير فيها ولكن تلك التي ربما تكون قد شكَّلتك. اعمَل على حلِّها مع طبيبٍ أو معالج، أو اكتب كل شيء حتى تتمكن من البدء في طرح الأسئلة وتبرير ما تعتقدُ أنَّه صحيح. التفكير هو جانبٌ مهمٌّ من جوانب الحياة المتعمّدة.

عقلك يتخلف عن ما هو مألوف

نحن مخلوقاتٌ نتشكّل من خلال العادات. نحن نحبّ فعل ما نعرفه لأنه مؤكّد نسبيًا. عدم اليقين وعدمُ الإلمام بالأُمور أمرٌ غير مريح.

مثال على ذلك: حقيقة COVID19.

لكن في بعض الأحيان، ما هو مألوف لك ليس جيدًا بالنِّسبة لك. أنماط الأكلِ المألوفة لديك، وحلقات التفكير السّلبية التي تقعُ فيها، والاستنكار الذاتي، والقلق، والمبالغة – كل هذه الأشياء غالباً نقوم بها بدافِع العادة، وليس بالضرورة لأننا نريد ذلك.

الخبرُ السَّار هو أنه يمكنك جعلُ الأشياء المألوفة غير مألوفة. لكن العادات الجديدة الثابتة حقًا هي تلك التي تثبُتُ على مستوى الهوية (على سبيل المثال، لا يمكنُك التغلُّب على نفسك لعدمِ الوصول إلى هدفك المتمثّل في خسارة 20 كغ (نتيجَة) عندما لا تعرِف أنك شخص لائِق وصحّي ( هويتك)). يجب أن تتطابَقَ مع ما تحاولُ تغييره وإلاَّ فلن يستمرّ.

الإجراء: تخيّل أنه يمكنك مشاهدة نفسك طوال اليوم، ولاحِظ ما إذا كانت الأشيَاء التي تفعلها هي بسببِ رَغبتك في ذلك أم أنّك تفعلها لأنّ ذلك ما كنت تفعله دائمًا. ابحث عن أدلّة، خاصة إذا كنت تشعر بالذنب أو الحزن أو الغضب أو الانزعاج من شيء تأكله أو تقوله أو تفعله.

أنت لست أفكارك

فكِّر في الأمر، بناءً على الحقائق السَّابقة التي ذكرتُها عن عقلك، فأنت تعلم الآن أنَّ عقلك يؤمنُ بما تخبره به. يمكن أن يتأثَّر جسديًا بأفكارك، ويمكن أن يشكِّل واقعك بالكَامِل.

إذا كان بإمكانك ملاحظة أفكارك، فدعها تتدفَّق وتخرج، واحتفِظ بالأفكارِ التي تُساعدك، وتخلَّص من الأفكار التي لا تُساعدك. بعد ذلك، ستصلُ إلى مستوى من التحكُّم بالعقل لا يستطيعُ الوصول إليه سوى عددٌ قليل جدًا من النّاس.

إبدأ بالهدُوء والقيام بكلِّ ما يجعلك مركزًا وسعيدًا، مثل الجري أو التأمُّل أو المشي أو الاستماعِ إلى الموسِيقى الهادئة.

الإجراء: كن على درايةٍ بحلقات التفكير السِّلبية الخاصة بك وتدرَّب على السّماح لها بالرَّحيل أو مجرد ملاحظتها بدلاً من الاستسلام لها، والإيمانِ بها على الفور.

وأخيرًا، آمل أن تساعدك هذه الحقائق بقدر ما ساعدتني. إنَّها ليست مضمونة لتجعلك تعيش حياة سعيدة تماماً، لكنها بالتأكيد ستُساعدك على عيش حياتك وفقًا لشُرُوطك.

كيف تنظم حياتك؟ 9 نصائح لتسير بخطوات منظمة في حياتك وتتخلص من طابع العشوائية

0

شاركنا رأيك حول "لمواجهة تقلباتك النفسية دون طبيب.. إليك 9 طرق يغير بها عقلك حياتك"