أغرب المكتبات حول العالم
2

تعددت متاجر بيع الكتب وتطورت واتخذت أشكالًا وأحجامًا مختلفة على مر العصور. ابتداءً بمكتبة الاسكندرية القديمة، مرورًا بالمتاجر المحلية التقليدية، وأخيرًا المتاجر الإلكترونية مثل أمازون وبارنز أند نوبل وغيرهم. سنتناول في هذه المقالة أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة، ولكن قبل البدء، علينا مناقشة “كيف؟” و”لماذا؟” ظهرت مكتبات بهذا الشكل وبهذه الغرابة.

أول أغرب مكتبة بيع الكتب في العالم

The Temple of The Muses
أول مكتبة حديثة في انجلترا

على الأقل يجب أن نُكوّن خلفية عن كيفية وصول متاجر الكتب إلى هذا الشكل المعتاد الذي نعرفه الآن. فلكي نفهم ما هو غريب، علينا أن نتعرف على المعتاد أولًا.

في أواخر القرن الثامن عشر، أحدث جيمس لاكنجتون ثورة في بيع الكتب، وأنشأ أول مكتبة حديثة في إنجلترا “The Temple of The Muses” وأطلق عليها “أرخص مكتبة في العالم”. في وقتنا هذا ستبدو لك هذه المكتبة كمكتبة عادية، ولكن وقتذاك لم تكن كذلك إطلاقًا.

كان لاكنجتون يعمل صبيًا لدى صانع أحذية ولم يحظَ يومًا بفرصة التعليم الأساسي، فكان يبحث هو وأصدقاؤه عن إصدارات رخيصة من الكتب والشعر والمسرحيات الكلاسيكية لتعليم أنفسهم القراءة وتوسيع مداركهم لفهم العالم.

انتقل لاكنجتون لاحقًا إلى لندن هو وزوجته وعند وصوله للمدينة أنفق آخر نقوده على كتاب قصائد “Edward Young’s Night Thoughts”. وفي عام 1774، تمكّن لاكنجتون من استئجار متجره الخاص وبدأ في بيع الأحذية والكتب معًا.

“لو اشتريت عشاءً، كنا سنأكله غدًا وتنتهي المتعة. أما إذا عشنا أكثر من خمسين عامًا فسيكون لدينا كتاب القصائد “Night Thoughts” لنتغذى عليه كل ليلة”.

-جيمس لاكنجتون

اقرأ أيضًا:

خطة لتغيير طرق بيع الكتب التقليدية

كانت القراءة في ذلك الوقت مقتصرة على الطبقة الأرستقراطية فقط، نظرًا لأسعار الكتب الباهظة، كما أن المكتبات لم تشجع التسوق وتصفح الكتب كما هو الآن. فحاول لاكنجتون إيجاد طريقة لإتاحة الكتب بشكل أسهل، وخصوصًا للطبقة العاملة والطبقة الوسطى، مع الاستمرار في جني الأرباح. فوضع خطة لتغيير طرق بيع الكتب التقليدية، وهي كالآتي:

  • القضاء على الائتمان التجاري: كان الائتمان عنصرًا أساسيًا في الحياة التجارية، فقرر لاكنجتون أن يبيع نقدًا فقط وهذا سيمكنه من الشراء نقدًا بدلًا من الحصول على قروض باهظة، وبالتالي سيتجنب رسوم الفوائد وأيضًا الخسائر التي يتعرض لها العملاء غير القادرين على سداد ديونهم. وهذا الأمر صدم منافسيه في البداية ولم يتقبله بعض عملائه.
  • التعامل مع المبيعات المتبقية: كان المعتاد أن يقوم بائعو الكتب بشراء كميات كبيرة من الكتب المتبقية، ثم تدمير ثلاثة أرباعها بهدف رفع الأسعار. على عكس لاكنجتون الذي قام بشراء عدد ضخم من الكتب المتبقية وأحيانًا مكتبات كاملة، ثم خفض أسعارها بشكل كبير بهدف بيعها بكميات كبيرة. وهكذا أبقى الكتب في متناول مجموعة أكبر من المشترين وحقق أرباحًا كبيرة منها بدلًا من تدميرها.
  • رفض المساومة على الأسعار: فقد وضع لافتة في متجره تقول: “أقل سعر محدد على كل كتاب، ولا يوجد تخفيض على أي سلعة”.
  • الحجم الهائل للمكتبة: بلغت واجهة المتجر طول 140 قدمًا، كما امتازت الردهة بمساحة واسعة مع أبراج الكتب واللوحات العتيقة، وأيضًا توفرت غرف استراحة –لأول مرة– حيث يمكن للزائرين القراءة في هذه الغرف محاطين بأرفف الكتب واللوحات.

بحلول عام 1794، كان قد جمع قدرًا كافيًا من المال للانتقال إلى متجر أكبر في ميدان فينسبري مع شريكه روبرت ألين. أطلق عليه “The Temple of The Muses: Cheapest Bookstore in the World” ليصبح أكبر مكتبة لبيع الكتب في إنجلترا، يضم مخزونًا يزيد عن 500000 مجلد، ومبيعات سنوية تبلغ 100000 كتاب، وعائدات سنوية تبلغ 5000 جنيه إسترليني (تقريبًا 700000 دولار اليوم).

وسرعان ما أصبح المتجر معلم جذب سياحي. وذاع صيته في أمريكا والعديد من البلدان مما دفعه لتوفير خدمة الشحن وتوصيل الطلبات. وأصبح لاكنجتون بيزوس عصره –مؤسس أمازون– تمامًا كالمشاهير حيث يُرفع علم فوق المتجر لإعلام العملاء وقتما يتواجد في المتجر.

وأصدر عملة رمزية تحمل صورته يمكن استبدالها بالكتب، وهي إحدى الحيل التسويقية المستخدمة حتى عصرنا هذا، مثل عملات الكتب وبطاقات هدايا أمازون ونتفليكس. وسارت عربته في شوارع لندن ونقش عليها شعاره: “الأرباح الصغيرة تفعل أشياء عظيمة”.عملات لاكنجتون

ولكن مع الأسف الشديد، تم تدمير المكتبة بالنيران عام 1841 ولم يتم إعادة بنائها مجددًا. وعلى الرغم من أنه لم يتبق منها شيئًا، إلا أن فكرتها واستراتيجياتها ظلت خالدة حتى عصرنا هذا قائمة على أساسها أكبر مكتبات العالم مثل Amazon وBarnes & Noble وغيرهم.

محاولة المكتبات للصمود في مواجهة هيمنة أمازون

هيمنة امازون

بعد أن عرفنا كيف وصلت المكتبات إلى شكلها الحالي الذي اعتدنا عليه، سننتقل إلى سبب ظهور مكتبات بمثل هذه الغرابة والأسباب التي دفعتها للخروج عن الشكل المألوف.

نلاحظ أن متاجر الكتب في تطور مستمر وملحوظ نظرًا لتنامي التجارة الإلكترونية وسعيًا للبقاء والصمود في مواجهة هيمنة أمازون. فمنذ عام 2011، تكرّرت حالات إفلاس تجار التجزئة وأدى ذلك إلى إغلاق العديد من مراكز التسوق وسلاسل لمتاجر البيع بالتجزئة، التي فشلت في الصمود أمام أمازون التي تستحوذ بدورها الآن على 60% من سوق الكتب.

ومع تلك الضغوطات والمنافسات المستمرة، حاولت متاجر بيع الكتب التقليدية جذب العملاء بشتى الطرق، لإحداث بعض التوازن مع شركة أمازون التي تمثل مصدر قلق للكثيرين، فحاول البعض تحسين تجربة العملاء عن طريق تقريب منافذ البيع، والتركيز على المشتريات العاطفية –مثل قصص البالغين والروايات وغيرها– بدلًا من التركيز على الكتب المدرسية والطبية التي تباع بشكل مستمر، واستغلال الجزء الأكبر من مساحة المتجر لعرض مثل تلك القصص والروايات التي تجلب فئات مختلفة من العملاء وتحدث ضجة كبيرة.

وعلى الرغم من أن العملاء يجدون فرصًا أكثر عبر الإنترنت للاستفادة من العروض وأسعار الخصم، إلا أن المكتبات تتيح لهم القدرة على التفاعل مع أشخاص يعرفون الكتب ويعشقونها.

“عندما تدخل المتجر، فإنك تعيش لحظة شخصية، وتصطحب أطفالك وتستمتع بشراء كتاب”.

-دونت، المصرفي السابق الذي يدير سلسلة متاجر لبيع الكتب في لندن.

اقرأ أيضًا:

أغرب المكتبات في العالم

كما اتجه البعض الآخر لجذب العملاء –الذين هم أكثرهم سياح– عن طريق تصميم متاجرهم بتصاميم معمارية غريبة والاعتماد على الأماكن غير المتوقعة، كما سنرى في هذه المكتبات المثيرة للدهشة.

مكتبة أطلنطس للكتب – Atlantis Books

atlatis books من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة أطلنطس للكتب من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

بدأت فكرتها عام 2002، عندما أمضى طالبان أمريكيان –أوليفر وكريغ والزر– عطلتهما في جزيرة سانتوريني، وكانا في حالة من السكر حينما اكتشفا أنه لا توجد ولا مكتبة واحدة في الجزيرة بأكملها. فبالنظر إلى مساهمة اليونان في عالم الكتابة، كان لا بد من إنشاء مكتبة فيها.

فقررا إنشاء مكتبة ولم تكن لديهم خطة واضحة، ولكن سكان الجزيرة شجعوا رؤيتهم وحثوهم على الاستمرار، وهو ما حول هذا الحلم الصغير إلى ما هو عليه الآن.

أصبحت المكتبة التي بنيت في قبو منزل مطلي بالطلاء الأبيض معلم جذب سياحي، وأهم ما يميزها أنها تتيح خدمة استئجار القطط لاحتضانها أثناء القراءة، وتمكنك من إحضار كلبك معك كأنك بالمنزل.

بالإضافة إلى كونها بالفعل عجائب معمارية ملتوية، مكتبة أطلنطس هي أيضًا مكتبة كاملة الخدمات ومركز ثقافي، حيث تقدم الكتب المعاصرة والطبعات الأولى بمختلف اللغات (الإنجليزية والفرنسية والصينية واليونانية)، وأيضًا تستضيف الكتاب والفنانين من جميع أنحاء العالم.

كما أنشأ أوليفر وكريغ رابطة قوية مع مجتمع الجزيرة عن طريق تعيين موظفين متخصصين وكذلك مخلصين، فيمكنك طوي أرفف الكتب للخلف لتكشف عن أسرّة علوية سرية حيث يمكن للموظفين النوم.

كما أن المكتبة تفتح أبوابها لمهرجانات الطعام ومهرجانات الأفلام والحفلات الموسيقية. فإن كنت تخطط للذهاب إلى اليونان، فلا بد أن تكون مكتبة أطلنطس في سانتوريني هي وجهتك الأولى.

مكتبة احك قصة – Tell A Story Bookstore

tell_a_story من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة احك قصة من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

ربما تكون على دراية جيدة بفكرة عربة الطعام، وربما واجهت شاحنة أزياء أثناء تجولك في أحد الشوارع في يومٍ ما. أما إذا كنت تتجول في شوارع البرتغال فقد تواجه شاحنة كتب.

في عام 2013، أنشأ ثلاثة أصدقاء –وهم فرانسيسكو أنتولين ودومينجوس كروز وجواو كوريا بيريرا– من عشاق أدب الترحال شاحنة متنقلة لبيع الكتب، متنقلين في جميع أنحاء المدينة طوال العام لجلب الأدب البرتغالي إلى السياح والزوار الدوليين.

خطرت لهم فكرة إنشاء مكتبة حول الأدب البرتغالي المترجم حينما أدركوا مدى صعوبة العثور على ترجمة للكلاسيكيات البرتغالية لتقديمها لأصدقاهم غير البرتغاليين. فيقول أنتولين، سائق الشاحنة:

“أردنا مساعدة الناس على اكتشاف البرتغال من خلال أدبنا، لأن أفضل طريقة لفهم الثقافة هي القصص”.

وبدلًا من فتح مكتبة عادية في أحد الأركان، قاموا بشراء شاحنة “رينو استافيت لعام 1975” وقاموا ببعض التعديلات عليها مثل فتح رف لعرض الكتب، ووضع إشارة باسم المتجر كالإشارات التي تتواجد في موقف الحافلات.

اكتسب الأصدقاء الثلاثة الكثير من الأصدقاء حتى الآن من محبي الكتب والمارة الفضوليين والسياح أثناء تنقلهم. وعلى الرغم من تلقيهم الكثير من فرص الشراكة، إلا أن الثلاثة اختاروا إبقاء المتجر بسيطًا ونقيًا.

وحاليًا يخططون لمشاركة الأدب البرتغالي مع المزيد من الأصدقاء الجدد عن طريق شراء شاحنة جديدة يكون هدفها التنقل في أسواق القراء خارج البرتغال وفي أنحاء أوروبا. “الثقافة ليس لها حدود”، كما يقول أنتولين.

بارجة الكتب – The Book Barge

the book barge من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة بارجة الكتب من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة، وعلى متن بارجة من نوع “57 ‘كروزر ستيرن”، بدأت سارة هنشو مشروع مكتبتها العائمة، بعد أن سئمت من الحياة في المدينة واستقالت من عملها كصحفية ترفيهية في لندن. حاولت سارة هنشو الاقتراض من البنوك، ولكنها رفضت واعتقدت أن فكرتها مجنونة. فاضطرت للاقتراض من والديها لتحويل حلمها في إنشاء مكتبة إلى حقيقة واقعة.

وتحكي سارة هنشو أنه من خلال قارب في القناة، يمكنها الترويج لأسلوب حياة أقل تسرعًا مع الملذات المتنوعة وأكواب الشاي والمحادثات البسيطة ومشاركة الثقافات المختلفة. كما أنه من خلال إنشاء مساحة فريدة للبيع بالتجزئة، سيدرك العملاء كيف يمكن للمكتبات المستقلة أن تقدم تجربة تسوق ممتعة أكثر بكثير مما قد تجده على الإنترنت أو على أرفف التخفيضات.

“كان لدي مدرسون وأطفال يتهربون من المدرسة، سياح وعريس عروس، مشاهير غريبين، الآباء الذين ينتظرون انتهاء حفل جاستن بيبر، ومؤخرًا مجموعة من السكارى للغوص في القناة في الخامسة صباحًا. لا ينبغي أن يكون لدى المكتبة المستقلة الجيدة زبون عادي. وكلما كانت العادات أكثر تنوعًا، كان المستقلين هم الأفضل في جلب الكتب إلى أوسع جمهور ممكن”.

– سارة هنشو، حينما سُئلت عن زبائنها العاديين.

تأخذ سارة البارجة في جولات صغيرة في جميع أنحاء البلاد كل صيف، مما يسمح للعملاء بالوصول إلى مكتبة مستقلة في الأماكن التي لا توجد فيها عادةً. وتعبتر The Book Barge دليلًا حيًا على أنه لا يزال هناك مساحة للمكتبات الصغيرة المستقلة.

the bookshop that floated away

وفي عام 2014، نشرت سارة هنشو مغامراتها في كتاب “The Bookshop that Floated Away”.

مكتبة الرياح الغنائية – Singing Wind Bookshop

Singing Wind Bookstore من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة الرياح الغنائية من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

إن سمعت عن هذه المكتبة مسبقًا فأنت محظوظ. مكتبة في وسط صحراء أريزونا وتحديدًا في بينسون لا وجود لها على الإنترنت على الإطلاق، ليس لديها موقع أو بريد إلكتروني أو وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي أو حتى ساعات عمل محددة. عليك فقط الحضور وأن تأمل أن تكون مفتوحة، ولا تنسَ أن تجلب معك المال نقدًا لأنها لا تقبل البطاقات الائتمانية.

كانت تدير المكتبة السيدة الريفية وينيفريد بوندي لأربعة عقود من حسن الضيافة والخبرة الأدبية الممتازة، فكانت تصنع الفطائر وغيرها من المخبوزات بشكل روتيني وتقدمها لعملائها الذين لا تعرفهم قط بالإضافة إلى مشاركتها لهم وجبات الغذاء والعشاء. وكانت تقيم حفلات عيد الشكر السنوية البسيطة وينضم إليها عشرات الأشخاص مستمتعين بموسيقى الريف الحية ومن بينهم مؤلفون.

نمت المكتبة عن طريق التسويق الشفهي، لم تقم بوندي بإنشاء أي إعلان لها. وعلى عكس المكتبات الأخرى، قامت بوندي بتسويق الكتب التي اعتقدت أنها جديرة بالاهتمام، وليس لأنها من أكثر الكتب مبيعًا. كانت تملك معرفة هائلة بالكتب، فيمكنك أن تطلب منها كتابًا نادرًا وستجدها تعرفه وتعرف من أين تحصل عليه.

اكتسبت المكتبة شهرة واسعة، وكتبت عنه العديد من الجرائد مثل جريدة وول ستريت، وتايم، ولوس أنجلوس تايمز، وبوسطن جلوب، وأيضًا ناشونال جيوغرافيك ترافيلر. ويقال: “إنها وضعت بينسون على الخريطة. فالأشخاص الذين تحدثت إليهم والذين لم يكونوا يعيشون هنا، لم يسمعوا أبدًا عن بنسون، لكنهم سمعوا عن المكتبة”.

توفيت السيدة بوندي العام الماضي عن عمر يناهز 90 عامًا بسبب سرطان، ولكن صممت حفيدتها على تكريم إرث جدتها من خلال استكمال ما بدأته جدتها. وهي تنوي أن تضيف إليه بعض التحديثات رغم رفض السيدة بوندي الشديد لأي تحديث للمكتبة.

المكتبات الآلية – Book Vending Machine

book vending machine
المكتبات الآلية من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

تمامًا مثل مكينات المشروبات الغازية والحلوى، تم إنشاء مكينات الكتب؛ لتصبح من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة.

بدأت فكرتها عام 1930 ولكنها بدأت في الانتشار خلال السنوات القليلة الماضية في أماكن مختلفة من العالم خصوصًا في الولايات المتحدة والصين. تتواجد في محطات القطارات والأوتوبيس والأسواق الكبيرة كالمولات حيث التجمعات الكبيرة.

وتعتمد فكرتها على الاستعارة حيث تضع ثمن الكتاب كرهن وتكتب اسم الكتاب ليخرج لك، وحين الانتهاء من القراءة تُرجع الكتاب وتسترد مالك ثانيةً. توجد بعض المكينات التي تتيح لك شراءه في بعض البلدان.

مكتبة بادي فيلد – The Paddy Field Bookstore

paddy field bookstore
مكتبة بادي فيلد من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

مكتبة بادي فيلد هي تحفة معمارية تقع في قرية شيادي في الصين والتي يبلغ عمرها أكثر من 800 عامًا. هي في الأصل مسكن مجهور حوله المعماريون إلى مقهى ومتجر لبيع الكتب يمزج بين المعاصرة والتقليدية. يتكون المبنى من ثلاثة طوابق بها غرف قراءة ومساحات للزوار، ونوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف في المقهى حتى يتمكن الزوار من الاستمتاع بمناظر القرية الطبيعية وحقول الأرز.

paddy field bookstore

ويوجد أيضًا مساحة مسرح صغيرة بها مناطق جلوس خشبية متدرجة لاستضافة معارض فنية وعروضًا مسرحية وعروضًا موسيقية حية على مدار العام، ويمكن الاستفادة من مساحة المقاعد كمساحة لرفوف الكتب حينما لا يكون هناك عروض.

تعتبر مكتبة Paddy Field فرعًا من سلسلة Librairie Avant-Garde الشهير بأماكن متاجره الغريبة، وهو متجر كتب مستقل تم إطلاقه لأول مرة في عام 1996، وتوسع منذ ذلك الحين في جميع أنحاء الصين.

مكتبة إل أتينيو جراند سبلينديد – El Ateneo Grand Splendid Bookstore

El Ateneo Grand Splendid Bookstore
مكتبة إل أتينيو جراند سبلينديد من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

تعتبر مكتبة إل أتينيو جراند سبلينديد واحدة من أكبر المكتبات في أمريكا الجنوبية وأجملهم على الإطلاق، وتعد أيضًا من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة.

تقع تحديدًا في الأرجنتين، يزورها حوالي ثلاثة آلاف شخصًا يوميًا. هي في الأصل مسرح Teatro Grand Splendid بُني عام 1919، ثم حولته دار نشر El Ateneo إلى مكتبة عام 2000 مع الاحتفاظ بتصميمه الأصلي واستبدال مقاعد الجلوس بأرفف الكتب.

مكتبة سلاح التعليم الجماعي – Arma de Instruccion Masiva

ARMA DE INSTRUCCIÓN MASIVA 1 - من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة سلاح التعليم الجماعي من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

وتستمر الأرجنتين في إبهارنا، فقد قام شاب في الأرجنتين غريب الأطوار يدعى راؤول ليميسوف بتحويل سيارة قديمة موديل فورد فالكون لعام 1979 إلى مكتبة على هيئة دبابة ببرج دوار، وسلاح دبابة معطل، ومساحة لتخزين واستيعاب عدد كبير من الكتب يصل إلى 900 كتاب.

يتنقل راؤول ليميسوف بدبابته في شوارع بوينس آيرس ويهاجم شعبها بالمعرفة بطريقة لطيفة وممتعة للغاية عن طريق توزيع الكتب على الناس مجانًا مقابل التعهد بقراءة الكتب التي يتلقونها.

قامت شركة 7UP بإنتاج فيلم قصير عن ليميسوف وهو ويوزع الكتب على الصغار والكبار بأسلوبه الخاص.

مكتبة Selexyz Dominicanen في هولندا

Selexyz Dominicanen - من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة
مكتبة Selexyz Dominicanen من أغرب متاجر بيع الكتب في العالم وأكثرها دهشة

كانت كنيسة حتى غزا نابليون ماستريخت في عام 1794، فتم استخدامها كمستودع، ثم أرشيف، ثم ساحة انتظار ضخمة للدراجات وانتهى بها المطاف إلى مكتبة تنتمي إلى سلسلة Selexyz الشهيرة.

صممتها شركة الهندسة المعمارية Merkx + Girod، وقد حافظت على الهيكل المعماري للكنيسة مع إدخال الأنماط المعاصرة للمكتبة الحديثة، حيث تظهر قوتها في العمارة الحديثة دون إعاقة الزخارف الدينية أو هيكل المكان القديم.

وفي عام 2008، وصفتها صحيفة The Guardian بأنها “أفضل متجر لبيع الكتب في العالم”.

حتى في هذا العصر الرقمي، أثبتت هذه المكتبات أنه لا يزال هناك سحر متعلق بالذهاب إلى متاجر بيع الكتب والتسوق فيها، سواء أكانت تاريخية قديمة أو معاصرة أنيقة.

لك أيضًا:

2

شاركنا رأيك حول "أغرب المكتبات حول العالم وأساليب التسويق فيها لمواجهة هيمنة أمازون"