من هي أديل - Adele؟

الاسم الكامل
أديل لوري بلو آدكنز
الوظائف
كاتبة أغاني ، مغنية
تاريخ الميلاد
1988 - 05-05 (العمر 30 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, لندن
درس في
كلية بريت للفنون
البرج
الثور
الشبكات الإجتماعية

أديل المغنيّة البريطانيّة الشّهيرة التي تمكّنت خلال فترةٍ قصيرةٍ جدّاً من أن تُثبتت للعالم موهبتها وتوصلَ صوتها إلى ملايين المُستمعين حول العالم.

نبذة عن أديل

أديل مُغنيّة وكاتبة أغاني إنجليزيّة الجنسيّة والتي وصلت إلى العالميّة بصوتها المُميّز لتُصبح من أكثر الفنّانات تحقيقًا للمبيعات في الوقت الرّاهن. وُلدت في إنجلترا عام 1988 وتربّت على يد والدتها بعد أن هجر والدها عائلته.

ارتادت أديل مدرسة BRIT البريطانيّة المرموقة حيثُ اتّخذت قرارها بدخول المجال الفنيّ فعليًّا واتخاذ الغناء مهنة لها. حمل ألبوماها الأولان عنواني 19 و 21 وحازا على إشادةٍ رائعةٍ من النقاد مع نجاحٍ كبيرٍ بين أوساط المُستمعين، وهو أمرٌ خارقٌ لاسيّما أنّ الفنّانة كانت ما تزال في بداية مشوارها المهنيّ.

تجاوزت مبيعاتها الملايين حول العالم. حازت الفنّانة على عدّة جوائز غرامي Grammy كما فازت لاحقًا بجائزة أوسكار عن أغنيها Skyfall من فيلم James Bond. تابعت أديل نجاحها حتّى بعد أن أصبحت أُمًّا، فقد تصدّرت لوائح تصنيفات الأغاني بألبومها 25 الذي حقّقَ نجاحًا مهولًا.

حملَ العام 2017 مزيدًا من النّجاح للفنّانة العالميّة، حيثُ نالت فيه خمس جوائز غرامي عن ألبومها 25 منها عن فئتي أفضل ألبوم وأفضل أغنية من العام.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أديل

وُلِدت أديل لوري بلو آدكنز Adele Laurie Blue Adkins في الخامس من أيّار عام 1988 في شمال لندن إنجلترا، وهي الطفلة الوحيدة لوالدتها الشغوفة بالفنون بيني آدكينز Penny Adkins والتي كانت في الثامنة عشر فقط من عمرها عندما أنجبت أديل، بينما والدها فهو مارك إيفانس Mark Evans والذي لم يكُن على قدر المسؤوليّة وهجر عائلته عندما كانت ابنته ماتزال في الرّابعة من عمرها متهرّبًا من مسؤوليّاته تجاهها وتجاه والدتها.

على الرّغم من ذلك، بقيَ الوالد على تواصلٍ مع ابنته إلى أن أصبحت يافعة لتبدأ بعدها علاقتهما بالتّدهور إثر إدمانه المُستمر على المشروبات الكحوليّة وابتعاده المتواصل عن أديل.

في ظل غياب والدها، جمعت أديل ووالدتها علاقةٌ متينةٌ جدًّا، كما أنّ والدتها هي التي شجّعتها على ألا تقف عند أمرٍ واحدٍ وأن تخوض التجارب في العديد من المجالات إلى أن تجد نفسها في المكان الصّحيح.

إنجازات أديل

خلال بداياتها، أبدت أديل شغفًا واهتمامًا واضحًا بالموسيقى، حيثُ كانت تستمعُ دائمًا إلى أغاني لورين هيل Lauryn Hill، ماري جي بلايج Mary J. Blige وفرقة Destinys Child إلّا أنّها لم تكُن قد قررت بعد في دخول عالم الموسيقى، حيثُ حدث ذلك وهي في الخامسة عشر من عمرها بعد أن اشترت من أحد المحال أسطوانتين لإيتا جيمس Etta James وإيلا فيتزجيرالد Ella Fitzgerald.

لاحظت الوالدة شغف ابنتها الوحيدة بالموسيقى، وآمنت بأنّها ستتمكّن من أن تُحقّقَ شيئًا عظيمًا مُستقبلًا، لذا أرادت أن تُؤمّن لها كُل ما باستطاعتها منذ البداية، لذلك عمدت على تسجيلها في كلية BRIT للتكنولوجيا وفنون الأداء، وهي المدرسة نفسها التي تلقّت فيها إيمي واينهاوس Amy Winehouse تعليمها، في حين ارتاد مُعظم أبناء جيلها مدارسًا عاديّةً.

خلال فترة دراستها، عملت أديل على مشروعٍ مدرسيّ حيثُ قدّمت فيه ثلاثة نماذجٍ غنائيّةٍ وقامت لاحقًا بنشرهم على حسابها الخاص على موقع MySpace.
حالفَ الفتاة الشّابة الحظّ بعد أن سمعَ القيّمون على شركة XL Recordings للتسجيلات النّماذج التي سجّلتها وتواصلوا معها مُباشرةً حيثُ أبرموا عقدًا معها في تشرين الثّاني عام 2006 وذلك بعد أن أنهت دراستها بأربعة أشهر.

ألبومها الأوّل
أُطلقَ ألبوم أديل الأوّل مع بدايات عام 2008، وحمل عنوان 19 وهو عمر الفنّانة عندما بدأت العمل على أغاني الألبوم، أصدرت أديل بعدها أغنيتين مُنفردتين Hometown Glory وChasing Pavements حيثُ حقّقتا نجاحًا مهولًا فاتحين أبواب الشهرة على أوسعها أمام الفنّانة الشّابة.

أُطلق الألبوم في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة عن طريق شركة Columbia Records حيثُ لاقى استحسانًا من قبل المُستمعين الأمريكيّين بنفس القدر الذي لاقاه بين جمهور مُستمعيها في بلدها الأمّ بريطانيا.

لكنّ أديل كانت ما تزال في بدايات نجاحها، النّجاح الذي ازداد بشكلٍ ملحوظ بعد ظهورها في تشرين الأوّل عام 2008 في برنامج الفقرات الكوميديّة Saturday Night Live فخلال تسجيل البرنامج كان ألبومها في المركز الأربعين على خدمة iTunes وبعد أقلّ من أربعٍ وعشرين ساعةً أصبح الألبوم في المركز الأوّل.

حمل حفل توزيع جوائز غرامي Grammy من عام 2009 فوز الفنّانة الأوّل، حيثُ حصدت الجائزة عن فئة أفضل فنّانة جديدة، ومنحتها شبكة BBC لقب أفضل صوت في عام 2008 كما فازت في نفس العام بجائزة اختيار النقاد خلال حفل توزيع جوائز BRIT البرطانيّة.
ألبومها الثّاني 21
كما هو حال ألبومها الأوّل، حقّق الألبوم الثّاني نجاحًا كبيرًا؛ وحمل عنوان 21 الذي يُشيرُ أيضًا يشير إلى عمر أديل عندما بدأت العمل على الألبوم.
لم تُخيّب أديل آمال مُعجبيها في مُختلف أنحاء العالم، حيثُ أُطلق الألبوم في أوائل عام 2011 محتويًا على أغانٍ من أنماط مُختلفة وحقّق نجاحًا ساحقًا مع مبيعات تُقدّرُ بحوالي 352.000 نسخة خلال الأسبوع الأوّل فقط من إطلاقه.

تضمّن الألبوم العديد من الأغاني النّاجحة التي كان من أبرزها Rolling in the Deep Someone Like You واضعًا أديل في القمّة مُجدّدًا؛ ومع حلول شباط 2011 كانت اثنين من أغانيها ضمن قائمة أفضل خمس أغاني، واثنين من ألبوماتها ضمن قائمة أفضل خمسة ألبومات وكل ذلك في نفس الأسبوع، وهذا إنجاز مهول لم يُحقّقه من قبل سوى فرقة the Beatles والمُغنّي 50 Cent.

حقّقت أديل نجاحًا آخرًا في ذلك العام وذلك بعد أن تربّع ألبومها 21 في المركز الأوّل لمدّة 11 أسبوعًا متواصلًا مُحطّمًا الرّقم القياسيّ الذي حققه مسبقًا ألبوم Immaculate Collection للفنّانة مادونا Madonna وذلك عن المدة المتواصلة التي يبقى فيها ألبومًا لفنّانة في المرتبة الأولى.
حقّق الألبوم مبيعاتٍ هائلة تُقدّرُ بثلاثين مليون نسخة حول العالم.

جاء حفل تويع جوائز غرامي من عام 2012 حيثُ حصدت خلاله أديل ستّ جوائز من ضمنها واحدة عن فئة أفضل ألبوم، كما حصدت في عام 2013 جائزتها السّابعة عن فئة أفضل أداء بوب مُنفرد وذلك عن أدائها لأغنيتها المنفردة النّاجحة Set Fire to the Rain>

حقّقت الفنّانة المزيد من النّجاح خلال ذلك العام وذلك بعد أن حازت على جائزتي أوسكار Academy Award و غولدن غلوب Golden Globe عن أغنيتها Skyfall وهي أغنية فيلم جيمس بوند James Bond من نفس العام.

ألبومها الثّالث 25
ليس من الغريب أن تتمكّن أديل من تحقيق عدّة نجاحات مُتتاليّة، حيثُ أنّ ألبومها الثّالث أيضًا قد حقّقَ نجاحًا عالميًّا هائلًا بعد طرحه في الخامس والعشرين من تشرين الثّاني من عام 2015، الموعد الذي كشفت عنه أديل بعد أن نشرت بتاريخ الثّاني والعشرين من تشرين الأوّل ذلك العام عبر حسابها على إنستغرام صورة غلاف ألبومها 25 وقالت أنّه سيُطرح في الخامس والعشرين من تشرين الثّاني.

كما أعلنت أديل، أُصدرَ الألبوم في الثّاني والعشرين من تشرين الثّاني وهو في أساسه ألبوم بوب قدّمت فيه الفنّانة مجموعةً من الأغاني المفعمة بالمشاعر منها الحزن، وتناولت فيها العلاقات العاطفيّة بجوانبها المُختلفة.

حقّق الألبوم نجاحًا لا مثيل لهُ في مُختلف بقاع العالم، حيثُ وصلَ للمركز الأوّل على خدمة iTunes في 110 دول، وبيع منه 3.38 مليون نسخة في الولايات المُتّحدة خلال الأسبوع الأوّل من إصداره فقط، مُحطّمًا الرّقم الذي حقّقته فرقة NSYNC والبالغ 2.42 مليون نسخة.

ويُذكرُ أنّه الألبوم الوحيد الذي يُباع منع مليون نسخة في المملكة المُتّحدة خلال عشرة أيّام.
في اليوم التّالي لإطلاق الألبوم أصدرت أديل أغنيتها الرّائعة Hello والتي جمعت بين اللحن الحزين وموسيقى البوب الكلاسيكيّة.

طرحت الفنّانة أيضًا فيديو الأغنية والذي ظهر فيه المُمثل تريستان وايلدز Tristan Wilds الذي بدا في الفيديو طرفًا في علاقةٍ رومانسيّةٍ.

قام المخرج الصاعد زافيير دولان Xavier Dolan بإخراج الفيديو، وهو الفيديو الموسيقيّ الأوّل الذي يتم تصويره بكاميرات IMAX المُتطوّرة.
سرعان ما أصبحت الأغنية في المركز الأوّل ضمن لائحة تصنيف بيلبورد لأغاني البوب، وهذا يكون العمل الرّابع لأديل الذي يصل للمراكز الأولى؛ كما أنّها دخلت التّاريخ بكونها الأغنية المنفردة الأولى التي يتم تحميلها أكثر من مليون مرّة خلال أسبوع واحد فقط، كما أنّ الأغنية قد بقيت أيضًا في المركز الأوّل في الولايات المُتّحدة لعدّة أسابيع.

للحديث أكثر، الأغنية المنفردة الثّانية من الألبوم حملت عنوان When We Were Young والتي تُلقي فيها أديل نظرةً على ماضيها وكيف كبرت لتُصبحَ كما هي اليوم.

أدّت الفنّانة أغنيتها All I Ask خلال حفل توزيع جوائز غرامي الثّامن والخمسين، الأغنية التي شاركها بكتابتها الفنّان برونو مارس Bruno Mars، إلّا أنّها قد واجهت خلال أدائها مشاكلًا تقنيّةً في البيانو.
عاودت أديل الغناء في حفل توزيع جوائز غرامي عام 2017، حيثُ قدّمت أداءً مُميّزًا لأغنية Fastlove للفنّان الراحل جورج ماسكل George Michael وذلك في خطوة لتكريم ذكراه، إلّا أنّها واجهت مشاكل تقنيّة أيضًا دفعتها للتوقّف عن الغناء بدايةً، لكنّها اعتذرت وعاودت الغناء مُجدّدًا بعد أن قالت: "أنا آسفة، لا يُمكنني أن أُخفق في أداء أغنيته."

قابل جمهور الحاضرين أداءها بتصفيقٍ حارٍّ، وفزت خلال ذلك الحفل بخمس جوائزٍ عن ألبومها 25، ومع هذ النّصر التّاريخي أصبحت أديل الفنّانة الأولى بتاريخ حفل الغرامي التي تحرز الفوز في المجموعات الرئيسيّة الثلاث خلال حفل واحد مرّتين في عام 2012 و2018.

خلال خطاب استلامها للجائزة عن فئة أفضل ألبوم في العام، ذكرت الفنّانة بيونسيه Beyoncé وتحدّثت عن ألبومها من ذلك العام Lemonade وكيف أنّه من أفضل ألبومات العام على الإطلاق.

أشهر أقوال أديل

حياة أديل الشخصية

في التّاسع والعشرين من حزيران عام 2012، أعلنت الفنّانة عبر موقعها الرّسمي أنّها حامل بابنها الأوّل، حيثُ أنّ الفنّانة مُرتبطة بصديقها سيمون كونكي Simon Konecki.

أديل أم رائعة بحق، حيثُ أنّها تضع عائلتها في المرتبة الأولى، وتحاول أن تُبقي ابنها بعيدًا عن أضواء الإعلام، كما أنّها تُخطّط لأن تُنجب ثلاثة أبناء مع الوقت الذي ستُصبح فيه بعمر الثلاثين.

حقائق سريعة عن أديل

  • وضعتها مجلة Forbes في المركز السّادس ضمن قائمتها من عام 2016 لأعلى النّساء تحت عمر الثّلاثين دخلًا.
  • ابقت اسم ابنها سرًّا مدّة 94 يومًا إلى أن كشفته عبر قلادةٍ ارتدتها.
  • بدأت الغناء وهي في الرّابعة من عمرها.
  • احتلّ ألبومها ‘21’ المركز الأوّل في 26 دولة.

فيديوهات ووثائقيات عن أديل

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17